-
04 Apr 2020
كورونا.. الصين تنكس أعلامها حدادا وأميركا تسجل ارتفاعا قياسيا بالوفيات
04 Apr 2020
حرب النفط.. ترامب متفائل بتجاوز الأزمة والسعودية تنفي اتهامات روسية
04 Apr 2020
السياسي وغير السياسي في جائحة كورونا.. قراءة في التفاعلات والتبعات
04 Apr 2020
كان له دور في تحقيق الكونغرس.. ترامب يقيل المفتش العام للمخابرات الأميركية
04 Apr 2020
الأذان يصدح في برلين للتخفيف من فوبيا كورونا
03 Apr 2020
آليات قطرية تعقّم شوارع الرياض
03 Apr 2020
جمهور الجزيرة نت يسأل عن كورونا.. وهذه أجوبة الأطباء
04 Apr 2020
نيمار على درب مبابي.. تبرّع بمليون دولار سرا
04 Apr 2020
كورونا يعزل الأسرة الملكية البريطانية
04 Apr 2020
خلاف يلقي بظلاله على مساعدات موسكو لروما لمواجهة كورونا
04 Apr 2020
رابطة المحترفين ترسم خريطة طريق البريميرليغ وتطالب اللاعبين بتخفيض رواتبهم
03 Apr 2020
كيف يتعايش قادة العالم مع إجراءات العزل؟
03 Apr 2020
مضاعفات صحية تهدد مشوار اللاعبين المتعافين من كورونا
04 Apr 2020
العراق.. الزرفي متمسك بتشكيل الحكومة ومقتل متظاهر بالناصرية
03 Apr 2020
الإعلامي حسن منهاج.. الأميركي المسلم الذي لا يحبه ترامب
03 Apr 2020
"عنصرية مقيتة".. موجة غضب على دعوة طبيبين فرنسيين لتجريب لقاح ضد "كورونا" في أفريقيا
03 Apr 2020
ما البلدان التي تخلو من انتشار فيروس كورونا في العالم؟
03 Apr 2020
كيف ننقذ أبناءنا من مخاوف كورونا؟
03 Apr 2020
اليمن.. تحذيرات من انقلاب بدعم إماراتي في تعز
03 Apr 2020
حمَّل حفتر مسؤولية بدء معركة طرابلس.. غوتيريش: أوقفوا النزاعات لنحارب كورونا
03 Apr 2020
الحكومة السريلانكية تصر على إحراق جثث موتى المسلمين بسبب كورونا
03 Apr 2020
المركزي الإماراتي يطلب المشورة لحل مشاكل شركة الإمارات للصرافة
03 Apr 2020
بسبب كورونا.. مؤسسات البيع والتوصيل الدولية تعتمد طرقا جديدة
03 Apr 2020
من 30 دولة.. تحالف لدعم الأبحاث بشأن وباء كورونا في الدول الأقل نموا
03 Apr 2020
8 نصائح للوقاية من كورونا عند استلام البريد والتوصيل المنزلي
03 Apr 2020
الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين بعرقلة اتفاقيات تبادل الأسرى
03 Apr 2020
ناشطون يكشفون عن اعتقالات جديدة بالسعودية
03 Apr 2020
شبح الإفلاس يهدد 13 ناديا بألمانيا
03 Apr 2020
كيف يحمي الرؤساء الأفارقة أنفسهم من كورونا؟
03 Apr 2020
في عز أزمة كورونا.. انطلاق دوريات وإبرام عقود وصفقات
03 Apr 2020
لماذا تلجأ السعودية والإمارات ومصر للجيوش الوهمية؟
03 Apr 2020
أحدها يستخدمه سنودن.. خبراء الأمن ينصحون بهذه التطبيقات بعد إخفاق زوم
03 Apr 2020
توقعات بتراجع أرباح بنك أبو ظبي التجاري نحو مليار دولار
03 Apr 2020
مدن متنوعة غير عنصرية "مؤقتا".. كيف حطم الوباء انسجام مدن أوروبا بالعصور الوسطى؟
03 Apr 2020
ملكة ماليزيا تطبخ لأطباء وممرضات يعالجون مرضى كورونا
03 Apr 2020
للمساهمة في مكافحة كورونا.. دعوات للإفراج عن الأطباء المعتقلين بالسجون المصرية
03 Apr 2020
في هجوم بطائرة مسيرة.. قوات الوفاق تدمر 3 طائرات سوخوي لحفتر بقاعدة الوطية الجوية
03 Apr 2020
"أفريقيا ليست فأر تجاربكم".. غضب واسع ضد تصريحات طبيبين فرنسيين حول لقاح كورونا
03 Apr 2020
الرهان المضمون.. بيكسار تعيد إنتاج "ثيمات" مكررة بلا خيال
03 Apr 2020
إنتاج وقود صديق للبيئة بمحاكاة التمثيل الضوئي
03 Apr 2020
مخاوف وقرارات مصيرية.. كيف يعيش العاملون في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا؟
03 Apr 2020
في ظل إهمال متعمد من الاحتلال.. كورونا يوحد جهود المقدسيين
03 Apr 2020
كيف تحد من المعلومات التي تعرفها عنك مواقع الإنترنت؟
03 Apr 2020
تركيا في مواجهة كورونا.. سجال متصاعد بين الحكومة والمعارضة
03 Apr 2020
بعيدا عن السياسة.. أميركا تعتمد على إمدادات صينية لمحاربة كورونا
03 Apr 2020
شاهد- يوم سجل رونالدو أجمل أهدافه.. اليويفا يحتفي والدون يستعرض عضلاته
03 Apr 2020
في أقل من أسبوع.. طبيب مسلم رابع يفارق الحياة بسبب كورونا في بريطانيا
04 Apr 2020
كورونا.. نحو 1500 وفاة جديدة بأميركا وحداد بالصين ومصر تغلق معهدا طبيا بعد تفشي الوباء داخله
03 Apr 2020
بعد إصابة نحو 38% من سكانها بكورونا.. إسرائيل تعزل بلدة لليهود المتدينين قرب تل أبيب
03 Apr 2020
قوافي التوعية والحجر والحب ومأزق المناسبات.. كيف تسللت كورونا إلى دفاتر الشعراء؟
03 Apr 2020
كوميرسانت: إيران تتهم أميركا باستغلال انشغال العالم بكورونا في توتير الأوضاع بالعراق

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 3/11/2016
 1329
 
Lecture Zen
  1105
 
الحل التونسي....
 
 

في كل مفاصل الربيع العربي يظهر الحل التونسي هو الحل الاقل سوءا من بين كل التجارب العربية


 

Photo

(نعم يمكننا الحديث عن حل تونسي )

في كل مفاصل الربيع العربي يظهر الحل التونسي هو الحل الاقل سوءا من بين كل التجارب العربية
وقد زادت معركة بن قردان فصلا اخر يؤكد التوجه التونسي ويجعله اكثر مقبولية لدى الاقطار العربية المشابهة…
الصورة المثالية لثورة شعبية مسلحة تعصف بالنظام وتصفي قواعده وتؤسس لنظام جديد ومثالي ومقبول كليا لم يمكن لاحد انجازه ولا يبدو ممكنا ابدا (يمكن ان نعدد الف سبب لتعذر ذلك).

بقيت الحلول غير الثورية .. التي قد نسميها اصلاحية (البعض سيقول ترقيعية)

(1) في المجال السياسي السلمي ..

التقدم بخطى بطيئة على طريق التحول الديمقراطي او الانتقال اثبت قدرة على الحفاظ على الدولة وخوض صراع مرير مع مكونات النظام القديم واجبارها على التغير البطيء..تهرئة الرافض منها للتحولات و دفع المستعد للتغير الى الدخول في مسار تغيير دون دم ولا ثارات هذا المسار خفف الطموحات الشعبية في تغيير جذري وسريع ولكنه جنب اضرارا كثيرا …يمكن تخيلها ولا يمكن تخيل اثاراها البعيدة المدى على الافراد والمؤسسات…(انه علاج بدون بتر ..قد يترك عاهات بالجسم لكن الزمن يصير مسار تغيير في ذاته).

التجارب الليبيبة والسورية واليمنية قاسية جدا و معالجة اثارها الدموية ستطول كثيرا. الردة المصرية بالانقلاب العسكري اثبتت ان النظام القديم لم يعد قادرا على العودة الى ما قبل الربيع العربي وبينت ان قوة الجيش ليست قوة للدولة بالضرورة …بل هي قوة فئوية قاتلة للحريات ومدمرة للحمة الوطنية وسيكون لها اثار سلبية طويلة المدى.

قدم المغرب حلا وسطيا منتجا بعد وان كنا من خارج المغرب لا نهضم مكانة الملك في الهيمنة على مجريات عمل الدولة ..ويبدو لنا الامر غير ديمقراطي …

قدمت الجزائر اسوء الامثلة بعدم التعايش مع تجربة الانتخابات (قبل بقية بلدان الربيع( لكنها لم تتقدم على طريق الديمقراطية بعد ما جرى من انقلاب على نتيجة انتخابات ربحتها الفيس ..وأدت الى حرب اهلية.
في الحل التونسي يجري هضم المكون الاسلامي و ادماجه والتجربة واعدة بتعايش طويل الامد.كما بدأت تظهر مراجعات يسارية جدية لم تتحول بعد الى تيار قوي لكنها تتبلور ..

(2) في المجال الامني

و تحت تهديد الاختراقات الموجهة عالميا بداعش او بغيرها (الارهاب بكل مسمياته(يمكننا ايضا الحديث عن حل تونسي فعال )بعد معركة بن قردان مارس 2016 خاصة(يوجد وعي شعبي تونسي وعربي بخطر الاختراق الارهابي ويوجد رفض شعبي له مهما كانت خطابات القرف من الموجود ..

فعامة الناس رافضة للإرهاب. والحل التونسي قام بوضوح على تلاحم بين المؤسسات الامنية والعسكرية وبين عامة الناس (حتى العوام منهم السائرين على فطرة غير مثقفة( لقد تحدث كثيرون عن هروب الجيش العراقي امام داعش والسبب ليس غياب الوعي بالإرهاب لكن غطرسة جيش طائفي وضع الناس بين خيارين اقلهما مرارة هو داعش … والنتائج كارثية في حالة الخضوع لداعش وللجيش الطائفي. بينما قدمت الحالة التونسية البديل …تعاون بين الشعب والمؤسسات كسر حلم داعش في التوسع في المغرب العربي.

هل الحل التونسي كامل وشامل ؟

ليس بعد … هو بداية مسار …يبدو للعجولين منا غير منتج …وبه تشوهات عميقة …ولكن الديمقراطية ليست طبخة عجة …سريعة ..واذا اردنا ان نتفاءل فان ما قطع في خمس سنوات يعتبر معجزة قضت الديمقراطيات الغربية اكثر من قرن لانجازه …

لذلك انصح بالحديث سياسيا عن الدستور التونسي وامنيا عما بعد بن قردان 2016..

وإذا كان لهذا الجيل من مهمة مقدسة فهو ايصال التجربة التونسية لبر الامان السياسي والامني ليمكن فعلا الشروع ان انجاز التحرر الاقتصادي )الثورة الاجتماعية اذا جاز القول(.وهي معركة كاسرة لم يبدأها التونسيون بعد …وربما يعيشون الان رهبة الشروع فيها …ويؤجلونها وجلا من ثمنها ….العظيم ….


 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات