-
05 Jul 2020
ليبيا.. الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية والسيسي يبحث خططا حدودية لسلاح الإشارة
05 Jul 2020
سد النهضة.. 11 مراقبا يتابعون المفاوضات ومصر تصف القضية بالوجودية
05 Jul 2020
إصابات كورونا تتجاوز 11 مليونا.. أعلى حصيلة يومية في المغرب والارتفاع مستمر بالسعودية
05 Jul 2020
بريطانيا تندد بالوجود الأجنبي بحقول النفط الليبية.. هل الرسالة موجهة لروسيا؟
05 Jul 2020
حين جف النيل قبل ألف سنة.. ماذا فعل المصريون لمواجهة الكارثة؟
05 Jul 2020
مخلب جديد في ثاني أكبر سوق للإنترنت.. هل يصبح فيسبوك هنديا؟
05 Jul 2020
وكيل الأعمال يكشف كواليس الصفقة.. زيدان سبب رحيل حكيمي إلى إنتر
05 Jul 2020
مصر.. مكافحة كورونا أم "أهل الشرّ"؟
05 Jul 2020
بعد 170 سنة من وفاتهم.. جنازة رسمية لمقاومين جزائريين ضد الاستعمار الفرنسي
05 Jul 2020
بسبب شبهة تضارب المصالح.. النهضة تلمّح إلى إمكانية سحب دعمها لرئيس الحكومة التونسية
05 Jul 2020
مهاتير محمد.. تصرفت بصبيانية مع رئيس وزراء سنغافورة لأدافع عن كرامة بلدي
05 Jul 2020
لماذا لم تحسب ركلة جزاء على راموس في هذه اللقطة؟
05 Jul 2020
المغني كاني ويست زوج كيم كارداشيان يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية
05 Jul 2020
في زمن العمل عن بعد.. فُصلت من وظيفتها بسبب ضوضاء ابنيها
05 Jul 2020
مفارقة "الروح الرأسمالية" المبكرة في آسيا.. الشاي الصيني ووجوه العالم الحديث
05 Jul 2020
خسارة جديدة لمانشستر سيتي وليفربول يحافظ على سجله المثالي
05 Jul 2020
بالفيديو.. شباب يحررون مناطق طبيعية بالجزائر من قبضة الخوف
05 Jul 2020
السودان.. حمدوك يقيل مدير جهاز الشرطة ونائبه
05 Jul 2020
أربعة أغذية سحرية تحمي صحة الكلى
05 Jul 2020
وزير الاقتصاد الألماني يتوقع تعافيا اقتصاديا في أكتوبر
05 Jul 2020
تخرجت في جامعة القاهرة.. كويكي تفوز بولاية ثانية حاكمة لطوكيو
05 Jul 2020
خفايا الانقلاب.. "في أيدي العسكر" يكشف كواليس تحاول السلطات المصرية إخفاءها
05 Jul 2020
وجه انتقادات لأوروبا.. أردوغان: تركيا أحبطت كافة المكائد ضدها في شرق المتوسط
05 Jul 2020
هل أزمة برشلونة في ضعف المدربين أو سوء مستوى اللاعبين؟
05 Jul 2020
السودانيون العالقون في مصر يتساءلون عن مصيرهم
05 Jul 2020
عمر المختار والسيسي بكفتين متساويتين.. هل أخطأت أصالة نصري في "الحب والسلام"؟
05 Jul 2020
بعد سريان ضريبة القيمة المضافة.. سخط وغضب سعودي غير مسبوقين على منصات التواصل الاجتماعي
05 Jul 2020
نواب بالكونغرس يتهمون السيسي بالتدخل في عمل القضاء الأميركي
05 Jul 2020
شاهد.. كيف عاقب بطل العالم في الملاكمة متنمرا وصفه بالزنجي؟
05 Jul 2020
تشافي يجدد مع السد وصحف إسبانية تكشف بندا سريا في عقده
05 Jul 2020
رائحة اغتيال سياسي جديد.. مقتل معارض شيشاني في النمسا
05 Jul 2020
لوفيغارو: فرنسا تخسر المواجهة مع تركيا في ليبيا
05 Jul 2020
قوبل بانتقادات واسعة بعضها من نواب مسلمين.. تعرف على قانون الإرهاب الذي وقعه الرئيس الفلبيني
05 Jul 2020
العيون السود.. سلاح سري لأسماك الجوبي ضد أعدائها
05 Jul 2020
اغتيال هونديسا.. أكثر من 150 قتيلا باحتجاجات إثيوبيا ومصر تنفي علاقاتها بالاضطرابات
05 Jul 2020
كم سعرا حراريا تحتاج يوميا وكيف تفقد كيلوغراما من وزنك؟
05 Jul 2020
العسكر والإعلام.. سلاحا الكاظمي لتصفية خصومه بغطاء ديمقراطي
05 Jul 2020
بينها القتل والخطف.. رصد 66 انتهاكا للحريات الصحفية باليمن
05 Jul 2020
رؤوس نووية ومقاتلات شبحية وغواصات ودرونز.. هكذا يستعد الجيش الصيني للريادة العسكرية العالمية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 التمثال

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 5/30/2016
 1846
 
Lecture Zen
  1563
 
صباح مكفن بغلالة حزينة..
 
 

مررت بالتمثال المكفن في انتظار واحد جوان ...او عيد نصر الزعيم على قومه..لا على عدوه عندما فرض الزعيم التمثال على المشهد العام كان رصيده السياسي والأخلاقي يتآكل فلم يعد المجاهد الاكبر إلا في الاذاعة. اما جيل الاستقلال فقد تمرد..وليسار الستينات فضل بدء تهرئته اخلاقيا ورمزيا.ولليبراليي السبعينات فضل افراغه من وهم بناء الدولة والديمقراطية.


 

Photo

لم يفلح التمثال في اعادة ترويج الزعيم لكنه مكن للطبقة التي تلتقط فتات مائدته العامرة.

لما سقط الزعيم وتماثيله لم يجد مترحما من بينهم ...وأكلوا بلحمه على مائدة خلفه
لقد سقط كفردة حذاء وحيدة…

فلما ان سقط الخلف ...عاد التمثال ويا للصدف الرمزية مكفنا كمومياء حجرية..وقد كان يمكن تغطيته بلحاف كلحاف عروس متبرجة...لكنه الغباء القاصر دون الرموز ودون التخيل الخلاق
هذا القصور في الخيال لم يسمح للصوص مائدة الدولة بابتكار رب جديد يجعلهم شركاء في المستقبل دون اصطناع الماضي…

هي لحظة تشبه سابقاتها يوم حطم ابراهيم تماثيل قومه نكصوا اليها ولما اقترح محمد ربا جديدا عادت قريش لتمعن فى عبادة اربابها الكثيرة...

قوة محافظة تتعرض لاختبار الموت فلا تبتكر حياة جديدة وإنما ترتكس الى ماضيها.... كل التجارب المماثلة انتهت بموت القديم ولو بعد حين لان الموت يتقدم في جسمها ..فلا تجد فيها نبض حياة خلاق ...(قانون سسيولوجي)

• لقد رأيت في عودة التمثال موت من احياه .

• الجيل الجديد لا رب له ...ولن يقبل برب قديم من نحاس…

• هو جيل فقير في خياله لأنه تربى على اباء معدمي الخيال …

• هو جيل لم يبتكر بعد وقد يعجز ولكنه لن يقبل العودة الى رب لم يربيه..

• ولد التمثال حجرة وعاد جثة ...ليؤكد فناء مرحلة …

• لا تشغلني الكلفة إلا قليلا فهي جزء من هدر قديم ..بدأه الزعيم نفسه..

• في يوم قريب سنحسب كلفة ازالته ثانية..

بلد فقير ...صنعه زعيم يعرف فقط كيف يكتب نصوصا ترتيبية لتوسيع مجده..

اختصر ...من قرف ...من لا خيال له لا مستقبل له ....

 

بقلم : نور الدين العلوي

  كلمات مفتاحية : التمثال جثة حجرة الزعيم مومياء

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات