-
02 Jul 2020
وصف تُهم حادثة المتوسط بـ"الباطلة".. تشاووش أوغلو يطالب فرنسا بالاعتذار
02 Jul 2020
لم يسفر عن إصابات.. إيران تعلن عن وقوع حادث بموقع نووي "لا يشهد نشاطا"
02 Jul 2020
انزل حرّر بلدك.. دعوة للتظاهر في الذكرى السابعة للانقلاب العسكري بمصر
02 Jul 2020
غسان سلامة يتهم 4 دول بدعم حفتر والرادارات تفضح مسار الطيران الروسي والسوري باتجاه ليبيا
02 Jul 2020
ماذا تعرف عن ألغاز الحب؟
02 Jul 2020
فورين بوليسي: سياسة ترامب تؤتي أكلها في سوريا.. نظام الأسد يتصدع تحت الضغوط
02 Jul 2020
في ظل كورونا…هوليود تستعد للعودة ضمن شروط
02 Jul 2020
انتشار الجيش لاحتواء الاضطرابات.. بدء مراسم جنازة مغن إثيوبي أثار اغتياله احتجاجات دامية
02 Jul 2020
لماذا يشهد العراق ارتفاعا قياسيا في إصابات كورونا؟
02 Jul 2020
احتجاجات أميركا.. عندما قُتل فلويد مرتين
02 Jul 2020
بالفيديو.. رد فعل سيميوني بعد إشراك غريزمان بالدقيقة الأخيرة شماتة أم حسرة؟
02 Jul 2020
فاو: أسعار الغذاء العالمية ترتفع لأول مرة في 2020
02 Jul 2020
البلاء الشديد والميلاد الجديد.. كتاب يروي تفاصيل 14 عاما من حياة معتقل كويتي في غوانتانامو 
02 Jul 2020
خبر جيد.. معظم المصابين بفيروس كورونا لن ينشروا العدوى
02 Jul 2020
تويتر تزيل صورة نشرها ترامب بسبب حقوق الملكية الفكرية
02 Jul 2020
هل أنتِ زوجة نكدية؟.. هذا ما يقوله الرجال والنساء وعلم النفس 
02 Jul 2020
"الدفاع يقود للانتصارات والأهداف تأتي لاحقا".. كتاب جديد يستوحي زيدان منه خططه
02 Jul 2020
أمنستي: الإمارات ليست منفتحة وهذا الدليل
02 Jul 2020
لغز المقاتلة "إف- 35".. لماذا تراجعت واشنطن وسمحت لأنقرة بالمشاركة في تصنيعها؟
02 Jul 2020
قطر تتجاوز مرحلة الذروة.. كورونا يقفز باليابان وتسجيل 52 ألف إصابة بيوم واحد في أميركا
02 Jul 2020
إصابات كورونا في مصر أكثر من المعلن.. فما السبب؟
02 Jul 2020
شاهد.. مقتل مواطن كشميري أمام حفيده وجندي هندي يقف على جثته
02 Jul 2020
من أسكت صوت المغني هونديسا محرك "ثورة الأورومو" في إثيوبيا؟
02 Jul 2020
لمواجهة "صفقة القرن".. خالد مشعل يطالب بتغيير وظيفة السلطة الفلسطينية
02 Jul 2020
"خطة الضم" أبرز الألغام.. هل ينتهي "شهر العسل" بين غانتس ونتنياهو؟
02 Jul 2020
لبنان.. الأزمة الاقتصادية تتعمق ومخاوف من المستقبل
02 Jul 2020
أديس ستاندرد: نقل جثمان المطرب الإثيوبي هونديسا إلى ثكنة عسكرية بعد منع دفنه بالعاصمة
02 Jul 2020
عبر مئات المحامين وآلاف المتطوعين.. بايدن يستعد لمواجهة "الغش" الانتخابي المحتمل
02 Jul 2020
للتغلب على حرارة الشمس.. اليابانيون يصنعون كمامات صيفية
02 Jul 2020
مليار يورو في ست سنوات.. برشلونة "ملك" الصفقات الفاشلة
02 Jul 2020
مقال بواشنطن بوست: أيا كان ما تقرره إسرائيل.. واقع الدولة الواحدة يلوح في الأفق
02 Jul 2020
بأغلبية ساحقة.. الروس يمنحون بوتين حق تمديد حكمه حتى عام 2036
02 Jul 2020
بعد تخفيف الحظر.. بروتوكول الزيارات العائلية للتعايش مع كورونا 
02 Jul 2020
آيا صوفيا.. أنقرة تشدد على أنه شأن داخلي والمحكمة العليا تصدر قرارها خلال أسبوعين
02 Jul 2020
أطباء مصر بين ضعف النقابة وطغيان النظام
02 Jul 2020
جراء تفشي كورونا.. تقرير أميركي يرسم صورة قاتمة للأوضاع بالسعودية
01 Jul 2020
ملف ليبيا يؤجج التصعيد.. فرنسا تنسحب من فريق تفتيش بالمتوسط وتدفع باتجاه عقوبات ضد تركيا
02 Jul 2020
أبرزها النقر على الجهاز لاستدعاء خدمة.. ميزات جديدة قادمة لهواتف آيفون
02 Jul 2020
استراتيجية "تشي" الثورية.. كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟
02 Jul 2020
مع عودته بقوة في ولايات حاسمة.. هل يحسم كورونا السباق نحو البيت الأبيض؟
02 Jul 2020
أيهما يقود إلى الآخر؟.. لبنان بين عجز اقتصادي وشلل سياسي
02 Jul 2020
غوارديولا: هكذا ننافس ليفربول على لقب البريميرليغ الموسم المقبل
01 Jul 2020
من يمول سد النهضة؟.. تعرف على أبرز الشركات والدول التي تتولى عملية التمويل والدعم
02 Jul 2020
3 سنوات مرت.. ابنة علا القرضاوي تبدي مخاوفها على والديها المعتقلين بمصر
02 Jul 2020
الكهرمان يحفظ ألوان الحشرات المبهرة على مدى 99 مليون سنة
02 Jul 2020
غارات للتحالف السعودي الإماراتي.. جماعة الحوثي تتحدث عن قتيلين و4 جرحى بينهم أطفال بصعدة
01 Jul 2020
من الإسمنت والإعلام إلى الخبز والسمك.. شراهة الجيش المصري لم تترك شيئا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 اليسار العربي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 6/15/2016
 2448
 
Lecture Zen
  1648
 
معركة اليسار العربي والإسلاميين إلى أين؟
 
 

هذه الحرب هي التي عطلت كل مسارات البناء الديمقراطي واعتقد أنها غير قابلة للحل إلا باندثار أحد طرفي هذه الحرب أما احتمال اجتماعهما على برنامج وطني لإدارة بلدانهم فهو وهم عشنا به زمنا وخبنا وأمنية تمنيناها صادقين ولكن لم ولن تتحقق.


 

Photo

الحرب التي ضيعت أمة وأعدمت آمالها هي حرب تدور رحاها في الوطن العربي بين اليسار العربي بمن فيه التيارات العروبية وتيار الإسلام السياسي بكل أسمائه منذ ظهور اليسار وحتى اللحظة. هناك خطاب كثير يحاول تمويه هذه المعركة وتجاهلها. فيديمها ويعمق أثرها. هذه الحرب هي التي عطلت كل مسارات البناء الديمقراطي واعتقد أنها غير قابلة للحل إلا باندثار أحد طرفي هذه الحرب أما احتمال اجتماعهما على برنامج وطني لإدارة بلدانهم فهو وهم عشنا به زمنا وخبنا وأمنية تمنيناها صادقين ولكن لم ولن تتحقق. وها قد أفرغت هذه الحرب في آخر معاركها الربيع العربي من كل أمل في التأثير والتغيير ولن تقف عند ذلك بل نعتقد أن تأثيرات هذا الصراع سيؤدي بالمنطقة إلى المزيد من التخريب والاختراق والفشل.

البداية والمآل

غير مجد أن نحدد من بدأ المعركة. مشروع التحديث والانفتاح جاء باليسار(التيار الحداثي الأكبر) وردة الفعل على الاستعمار المباشر والتحديث القسري جاءت بالإسلاميين. وقد كان يمكن أن يقوم بينهما السلام والتكامل فالتحديث ضرورة تاريخية والتأصيل ضرورة ثقافية. لكن حدث الاشتباك كأنه كان مبرمجا والحرب الآن مستمرة. ويملك كل تيار عن الآخر قائمة من المثالب تمنعه من التعاون معه والتياران مختصان في ترويج خطاب الضحية والتمعش منه محليا ودوليا. وينتجان خطاب تبرير منسجم تكون نتيجته دوما خسارة الجهد والأمل. ولقد شهدنا تعاون كل تيار مع أحد أعداء الأمة لإسقاط شريكه في الوطن دون أن يرتقي أي منهما للعمل مع شريكه دون نفيه.

لماذا لم يتفقا على حدود دنيا للعمل ؟ هذا سؤال مؤلم أكثر من الفرقة القائمة. إنهما هنا ويحتربان والناس من حولهما يخسرون كل شيء في كل يوم لكن هناك رابح واحد في الداخل والخارج. ها نحن نشاهد المنظومات القديمة التي ثارت عليها الشعوب تعود من الفجوة بين التيارين مستعملة كعادتها تيارا ضد آخر .

محق الإسلاميين هدف يساري مقدس.

سنجد اختلافات بسيطة بين الأقطار العربية لكن قاعدة العمل واحدة. لم يمكن للتيارين أن يتعايشا أو كأن عليهما ألاَّ يتعايشا. أسبقية اليسار التاريخية في دولة الاستقلال سمحت له بمسافة سبق فاتخذ مواقعه واستحكم وعوض فتح قنوات الحوار والتعاون مع الإسلام السياسي فانه اصطنع جبهة حربية. ومنع التيار الإسلامي من أسباب الحياة في كل قطر عربي.مستعملا في ذلك السلطة التي بين يديه. من أدوات القمع في الداخلية إلى اللجان الأكاديمية في الجامعات.

ما كان لبن علي أن يحكم تونس لولا المساعدة التي قدمها له اليسار التونسي بشقوقه الفرانكفونية والثورية. فقد بنى له حزبا قويا وبرر له كل سياسياته واشتغل جزء من اليسار عصا غليظة في الداخلية لتصفية الخصم الإسلامي. وهذه نفس العملية التي قام بها اليسار الجزائري الفرانكفوني خاصة زمن الانقلاب على الانتخابات. وقد عاش ملك المغرب الحسن الثاني وحكم من تأليب اليسار على الإسلاميين. وما كان للسيسي أن ينجز انقلابه على المسار الديمقراطي الذي فوض الإخوان للحكم في مصر لولا اليسار المصري والقوميون هناك جزء مهم منه.

لم يطرح اليسار في أي من هذه الأقطار السؤال عن احتمال تحالف مع الإسلامي ضد السلطة. بل بنى اليسار أطروحته الفكرية والسياسية على نقض المشروع الذي يبشر به تيار الإسلام السياسي فهو عنده التجسيد الحي للرجعية. فمشروع العدالة الاجتماعية الذي يبشر به اليسار يمر بالضرورة بمحق الرجعية مجسدة أولا وأساسا في الإسلام السياسي وليس في الأنظمة الحاكمة. ولا يهم إن كانت هذه التيارات الإسلامية نابعة من قاع المجتمع الفقير ولها مطالب في العدالة تطابق مع يسعى إليه اليسار. كل معارك اليسار خيضت تحت هذا العنوان. انتهى بعضها إلى تحالف كلي مع الأنظمة الرجعية الفاسدة ولكن لم تفرط في الهدف الرئيسي أي التدمير الكلي للإسلام السياسي. وما كان للإسلامي أن يطرح السؤال نفسه لأنه كان سجينا أو مطاردا.

الثورة لم تنه الحرب بل سعَّرتها

سبقت الثورة بعض مؤشرات التعارف بين التيارين وحدثت حالات تعاون أزعجت الأنظمة. مثل الحوار القومي الإسلامي الذي جمع مفكرين من تيارات عروبية وإسلامية وأثمر أدبيات تعاون كثيرة ومثل أدبيات ربيع دمشق 2000 ومثل أدبيات حركة كفاية المصرية وتحركاتها الميدانية وورقات 18 أكتوبر التونسية. لكن بعد الثورة تلاشت كل الفرص واستحكم العداء ثانية. واتخذ وسائل خسيسة بما فيها التعاون مع العدو الصهيوني ضد الإسلاميين. ألسنا نرى لأول مرة اليسار المصري يقف مع السيسي الذي يضع جيش مصر في خدمة الكيان الصهيوني وكل ذلك نكاية في الإخوان المسلمين وحماس؟

يوجد في المشهد بعض يسار لا يضع تصفية الإسلاميين هدفا له وإن كان يصر على التناقض الفكري بين المشروعين لكنه يستهدف الأنظمة أولا لكنه يسار ضعيف عددا وموقعا.لذلك فهو شذوذ يؤكد قاعدة ولا يلغيها.

إننا نشهد انهيار الآمال في الثورة نتيجة هذا الصراع. المفروض على الشعوب إذ وجد الناس أنفسهم رهائن حرب إيديولوجية وسياسية بين تيارات أقلية مهما ضخمت أعدادها على الورق. كل مسارات التحول معطلة بفعل هذا الصراع. والثورة استفرغت تماما وحدها الأنظمة مستفيدة منه ولذلك تصب عليه الزيت فكل حريق مفيد مادام لا يمس مصالحها.

الحالة التونسية وحكومة تأجيل الحرب.

تخصيصا على الحالة التونسية الآن وهنا. منذ اعتصام القصبة الثاني وظهور الجسم الإسلامي بقوة كأن لم يتعرض لربع قرن من التدمير تغير مسار الثورة لينصب الجهد على قطع طريق على الإسلاميين. لقد أفلح قانون بن عاشور(حداثي قاد كتاب اليسار ) في تحجيم النهضة انتخابيا لكنها حكمت بما تيسر فقد حظيت بتصويت عقابي ضد النظام وحلفائه ومنهم اليسار الذي وجد نفسه خارج المجلس التأسيسي. وعوض معارضتها طبقا لشروط الصندوق الانتخابي تم إفشالها بالاضطرابات الاجتماعية التي يحكم اليسار زمامها عبر النقابة المسيسة. ورأينا كل أشكال التحالف الهجينة في جبهة إنقاذ وفي اعتصام الرحيل وفي انتخابات 2014 وكانت هناك نتائج مباشرة وفورية لهذه الحرب.

• إسقاط الإسلاميين عن الحكم مقدم عند اليسار على إنقاذ البلد وتحقيق أهداف الثورة.

• الإسلاميون مثل اليسار عند تملك السلطة يحمون أنفسهم ويستعدون غيرهم.

• البلد منهار والإرث ثقيل والتحالف ضروري وعلى حساب الاختلافات الإيديولوجية بالذات. لكن الحرب أسبق.

• العداوة المستحكمة لم تسقط التيارين بل أدت إلى سقوط البلد برمته واتجاه الدولة إلى الإفلاس والانهيار. وما محاولة الإنقاذ بحكومة وحدة وطنية إلا قطرة في حلق محتضر يودع.

حرب أهلية مؤجلة؟

جاءت الدعوة إلى حكومة وحدة وطنية تعزو الفشل الحالي ضمنيا إلى ما فعلته النقابة بحكومات ما بعد الثورة. لذلك جاء مقترح إدماجها في الحكومة لتحييدها لفترة زمنية وقد رفضت إعلان هدنة اجتماعية. لكن هذه القراءة تغفل الأهم النقابة لم تعارض الحكومة ولم تصعد ميدانيا لأسباب تتعلق بتحقيق أهداف الثورة فتاريخ النقابة مع بن علي منذ 1981 (تاريخ إعلان الإسلاميين عن أنفسهم)معروف عند التونسيين. ولكن لأن في الحكومات المتعاقبة مكون إسلامي مؤثر ولندقق أكثر ليست النقابة برمتها ضد الإسلاميين بل اليسار في النقابة وهو القوة الأكبر خاصة بعد مؤتمر طبرقة فهم زعماء الماكينة .

إذن نحن على أبواب تغيير حكومة لا لأنها فاشلة بل لأن فيها إسلاميون واليسار خارجها بدون سلطة. أي أنها لحظة يمكن أن يزداد فيها الإسلاميون قوة ويفقد اليسار مواقعه. بما قد يؤذن بنهاية سريعة. وترجمة ذلك على الأرض أن البلد يخسر الاستقرار والتنمية ويبقى عرضة للإرهاب لأن الكره المتبادل بين اليسار والإسلاميين غير قابل للتجاوز.

منذ 50 سنة تقريبا وهذه الحالة مستمرة ولم تنهها الثورة بل كرستها عندما خرج الإسلاميون من تحت الأرض وفازوا بجزء من القوة والسلطة. لم تنجز مراجعات فكرية في اتجاه التعاون على المصلحة العامة. بل صعد الاختلاف وتحول إلى حرب مقدسة وبدا أن العداء أيسر. كان التعاون على هموم الوطن سيؤدي إلى اختبار التعامل مع الإسلاميين دون احتراب وهذا معناه السؤال عن سبب الصراعات السابقة وجدواها؟وعن سبب الوجود ومعناه إذا انتفى منه العداء المتبادل؟

من بقايا الأمنية القديمة يمكن أن نسترجع أن العمل المشترك على قواعد تعايش في الحد الأدنى يمكن أن ينجح ويستمر وقد يكتشف التياران إن بينهما وشائج واقعية فهما خارجان من قاع المجتمع المفقر وهذا يعني تحالفا طويلا يحيل مكونات المنظومة القديمة على النسيان. لكن في محل الأمنية القديمة حل توقع الحرب الأهلية هناك من يريد للعداء أن يستفحل وللصراع أن يستمر بالسبل القديمة والمحدثة.

لنبحث عن المستفيد من هذه العداوة المستفحلة فاختلاف الأسس الفكرية صارت نكتة سخيفة في عالم معولم تجاوز الإيديولوجيات. إذا عرفنا من يصب الزيت على نار الفرقة سيسهل البحث في أسباب اللقاء من أجل مصالح الأوطان.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات