-
26 Jun 2019
الجزيرة نت تنشر أسرار انقلاب السودان.. لماذا أغلق حميدتي هواتفه؟
27 Jun 2019
تونس.. قتيل وجرحى في هجومين انتحاريين وسط العاصمة
27 Jun 2019
بعد استعادة غريان.. المجلس الأعلى بليبيا يدعو أنصار حفتر للتخلي عنه
26 Jun 2019
د. محمد مرسي في ميزان العلم والأخلاق
27 Jun 2019
"حرب لن تطول كثيرا".. ترامب لا يستبعد خيار القوة ضد إيران
27 Jun 2019
بالفيديو.. مرتزقة من السودان وتشاد بيد قوات الوفاق الليبية في غريان
27 Jun 2019
بحضور السفير القطري بلندن.. مشيرب العقارية تطلق أحدث إصداراتها عن اللغة المعمارية الحديثة
27 Jun 2019
شاهد.. أنجيلا ميركل ترتجف للمرة الثانية في أقل من أسبوعين
27 Jun 2019
كانوا يشاهدون مباراة المنتخب مع الكونغو فقصفهم الجيش المصري وقتل 7
27 Jun 2019
مادورو يعلن إحباط محاولة انقلاب والقبض على المتورطين
27 Jun 2019
شاهد: من قبل منتصف الملعب.. هدف مذهل آخر لروني
27 Jun 2019
صحيفة: كيف يتأقلم العالم مع أشكال الأسر الجديدة؟
27 Jun 2019
السودان.. قوى التغيير تحشد لمظاهرات مليونية في 30 يونيو
26 Jun 2019
تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة في إقليم أمهرا الإثيوبي
27 Jun 2019
صدق أو لا تصدق.. البشر يأكلون البلاستيك
27 Jun 2019
الأردن وآفة المخدرات.. يد تكافح وأخرى تعالج الإدمان
27 Jun 2019
بلومبرغ: موظفون من هواوي تعاونوا مع الجيش الصيني
26 Jun 2019
"إسرائيل وجدت لتبقى".. البحرين تعلن رغبتها في التطبيع
27 Jun 2019
زخرفة قرع الماء.. فن ومصدر دخل لنساء تركيا
27 Jun 2019
فايننشال تايمز: الصراع الإثني يهدد الإصلاحات السياسية والاقتصادية بإثيوبيا
27 Jun 2019
خلل جديد في طائرات "بوينغ 737 ماكس" يؤخر رفع الحظر عنها
27 Jun 2019
حول مواقف الغضب لدى طفلك إلى فرص للتعلم
27 Jun 2019
كيف تحدد ما سيحدث لحسابك في غوغل بعد وفاتك؟
27 Jun 2019
بعد اعتذاره.. مطالبات بإعادة عمرو وردة للمنتخب المصري
27 Jun 2019
‫آلام أسفل البطن المستمرة لدى النساء جرس إنذار
27 Jun 2019
رئيس أركان الجزائر: أنا مع الشعب وليس لدي طموح سياسي
27 Jun 2019
غيرت الصورة النمطية لأطفال غزة.. طفلة اشتهرت بعرض الأزياء على إنستغرام
27 Jun 2019
‫ما هي إنفلونزا العيون؟‬
27 Jun 2019
كينو ريفز.. نجم رفض الانضمام لعالم مارفل
27 Jun 2019
الموت أثناء الفرح.. عشرات القتلى والجرحى في عرض عسكري بمدغشقر
26 Jun 2019
مسؤول سعودي: هجمات الحوثيين كشفت ضعف دفاعاتنا الصاروخية
26 Jun 2019
دعوى قضائية ضد حفتر أمام محاكم أميركية
26 Jun 2019
جشع وبخيل.. مربية أطفال تنتصر قضائيا على محرز
26 Jun 2019
مستور آدم: الموجة الثالثة من ثورة السودان.. مليونية لإسقاط المجلس العسكري
26 Jun 2019
الإمارات: لا يمكن تحميل مسؤولية هجمات خليج عُمان لأي دولة
26 Jun 2019
في ختام ورشة البحرين.. كوشنر يتهم القيادة الفلسطينية بالفشل ويبقي الباب مفتوحا
26 Jun 2019
مكشوفة عسكريا.. هل أسلحة الدفاع السعودية للاستعراض فقط؟
26 Jun 2019
هل يؤدي الفلورايد في معجون الأسنان للإصابة بالسرطان؟
26 Jun 2019
كاتب إيراني معارض خدع وسائل إعلام أميركية.. من هو "حشمت علوي" الوهمي؟
26 Jun 2019
قطريون يستنكرون مشاركة بلادهم في ورشة البحرين
26 Jun 2019
"آيباد أو أس" يدعم استخدام الفأرة.. لكن لا تبتهج كثيرا
26 Jun 2019
مسؤولون أميركيون وإسرائيليون يرقصون بكنيس يهودي بالمنامة
26 Jun 2019
سويسرا تمنع شركة طائرات من العمل بالسعودية والإمارات
26 Jun 2019
خلافات السياسة والرياضة.. حرب كلامية بين ترامب وقائدة المنتخب الأميركي
26 Jun 2019
ما زالت تشكل كابوسا لبعض الساسة.. هذا مصير قصور صدام الرئاسية
26 Jun 2019
كالامار: الأدلة تشير لتورط مسؤولين سعوديين كبار في مقتل خاشقجي
26 Jun 2019
تطبيق لمراقبة أداء الموظفين من خلال هواتفهم
26 Jun 2019
حملة في صحف عالمية من أجل وقف حملات الاعدام بالسعودية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 8/3/2016
 1231
 
Lecture Zen
  1934
 
نهاية التجربة التونسية
 
 

كم بودي أن أضيف نقطة استفهام للعنوان لكي أزرع في القارئ شكًّا في النهاية، عله يولِّد أملا في بداية أخرى. وكم بودي أن تكذبني الوقائع فتنبع من هذا الخراب عين ماء يستقي منها التونسيون المحبطون مثلي من انكشاف الخواء الذي تعرّى بعد يوم الثلاثين من تموز/ يوليو 2016 تحت قبة البرلمان التونسي.


 

Photo

كم بودي أن أضيف نقطة استفهام للعنوان لكي أزرع في القارئ شكًّا في النهاية، عله يولِّد أملا في بداية أخرى. وكم بودي أن تكذبني الوقائع فتنبع من هذا الخراب عين ماء يستقي منها التونسيون المحبطون مثلي من انكشاف الخواء الذي تعرّى بعد يوم الثلاثين من تموز/ يوليو 2016 تحت قبة البرلمان التونسي.

وصلت تجربة التوافقات السياسية الحزبية إلى نهايتها فعلا، وتبين أن التوافق هو الاسم الآخر لاجتماع اللصوص على المسروق. وقد اختصموا في القسمة فانكشفوا. لقد سقطوا ولكنهم أخذوا البلد معهم إلى هاوية سحيقة لا يمكن الخروج منها إلا بأجيال أخرى.

هل كان يمكن أفضل مما كان؟ بهذا السؤال يواجهنا المدافعون عن السوء باعتبار وجود ما هو أسوأ دائما، استباقا لما كانوا يخفون عنا من سعيهم بالسيء إلى المزيد من السوء حتى لا يبقى تحت سوءهم سوءا.

مفردات أيديولوجيا تشكلت في غفلة منا

الآن نكتشف، ولكن بعد فوات الأوان، أننا خضعنا لمنطق التوافق، مخدرين بخطاب مسبوك سبكا محكما. وعلينا أن نقدم في هذه اللحظة نقدنا الذاتي لهذه الغفلة الرومانسية أو الخضوع الجبان.

قالوا لنا، وصدقنا، إننا في تونس نجونا من الحرب الأهلية والفوضى التي تعقب الثورات، وأننا "سَلَّكْنَاهَا" بأخف الأضرار. فعدد القتلى (الشهداء(محدود، وأن الإدارة واصلت عملها والدولة لم تسقط، والتجربة الديمقراطية التوافقية ستثمر دولة جديدة ولو بعد حين، وكان يطلب منا الصبر فصبرنا، وكنا نراهم يلتفون ولا نصدق.

قالوا لنا، وصدقنا، إن العالم من حولنا سعيد بالتجربة التونسية، وأنه يرعاها ويتابعها لتثمر تحولا سلميا يكون نموذجا ينصح به في بلدان أخرى تعيش فوضى واقتتالا داخليا، وراقنا أننا محط أنظار العالم الحر، وقلنا بفرادتنا التونسية ونحن نحشر في زاوية ضيقة تحت ديون تتراكم.

قالوا لنا، وصدقنا، إننا شعب متجانس مذهبيا وعرقيا، وأن تجانسنا كان دوما عنصر قوتنا الداخلية، ولم ننتبه إلى أنهم كانوا يغطون على أننا شعبان مختلفان، أحدنا ملك دوما المال والسلطة واستعملها ضد الآخر ليمحقه ويسرق قوته ويستحييه.

قالوا لنا الكثير، وصدقنا، ولم ننتبه إلى أن هذه كانت مفردات أيديولوجيا تتشكل كسحابة سوداء فوق رؤوسنا، لتحجب عنا شمس التغيير العميق والدخول الفعلي في ديمقراطية مختلفة عن توافقات اللصوص حول الغنيمة.

البارحة انكشفت سحابة السوء التي غمتنا بها عصابات السوء. تحت قبة البرلمان كانوا يتظاهرون بالاختلاف ويمارسون اللغو الديمقراطي لمزيد من الخداع، ولم يكونوا يبحثون إلا عن مخرج جديد لاستغفالنا لنتابع المسلسل الرديء ونحن كالبلهاء أمام ساحر حاذق.

ليسوا ضحايا بن علي ونظامه بل هم إخوته

إحدى نتائج الديماغوجيا السابقة أننا كنا نعذرهم بالقول إن ابن علي ونظامه قد أفقرا البلد من النخب، ومحق الشخصية الأساسية المكافحة، وعليه يجب أن نصبر حتى يتطهر الناس من مرحلته، وستتضح معالم الطريق نحو المستقبل بنخبة مناضلة ونظيفة الأيدي. لكن تبيّن أنهم يفكرون مثله ويبنون على نموذجه القائم على أركان واضحة:

• احتقار الشعب ومعاملته كقطيع من السوائم.

• اعتبار مؤسسات البلد )الديمقراطية) وسائط خديعة وتبرير للمصلحة الفردية والفئوية.

• استهداف مقدرات البلد بالسرقات والإفساد والتخريب الممنهج بالقانون وبغيره

• اتباع استراتيجيات تخويف من الفوضى والخراب (أو الإرهاب) للإبقاء على الناس في حالة هلع يؤدي بها إلى القبول بكل خيارتهم السيئة واللا شعبية

بهذا وصلنا إلى 30 تموز/ يوليو وندخل شهر آب/ أغسطس بلا حكومة، والأصح أن نقول بلا دولة ولكن بجماعات بشرية هائمة وراء أسباب الحدود الدنيا للبقاء.

لم يعد في جراب الحاوي حنش للخديعة

لقد طردوا الرجل الطيب. وفي لحظة سقوطه، لن أقول إنه كان الرجل الطيب الغبي. لقد تخفوا وراء مجتهد نظيف اليد، لكنه عجز عن تلبية كل رغباتهم غير الأخلاقية، المنافية لعمل الدولة فطردوه. وليس لديهم الآن في مخزونهم رجل جدير بثقة الشعب الأشد غباء من الحبيب الصيد. لا شك في أن لديهم لصا محترفا سيفاجئوننا به، فإن لم يكن لصا فسيكون صنيعة طيعة يمررون به السرقات التي رفض الحبيب الصيد القبول بها. إنهم لا يتقدمون بما صنعوا في اتجاه المزيد من الديمقراطية، بل يتحايلون للمزيد من الغنيمة والإفساد. ذلك ديدنهم وذلك مصيرنا ومصير التجربة التونسية برمتها؛ التي ستنفتح أو ستؤدي إلى إيصال الشعب المستكين إلى حالة من طلب طاغية يتظاهر بالضرب على الأيدي العابثة، لكنه لن يتظاهر بل سيكون باطشا بالطيبين وبالأمل ولن يكون إلا ظهيرا للمفسدين.

عصابة الفساد كانت ولا تزال أقوى من طموح الشعب إلى الحرية والديمقراطية. نعم إنها طبقة بكل المواصفات، ولها برنامجها وخطتها القابلة للتكيف مع كل الظرفيات. انحنت أمام الثورة يوم كان الانحناء منقذا، وعادت من بعيد بصفوف متماسكة حول برنامجها الأزلي. الإثراء بكل الطرق وخاصة منها غير المشروعة. وهي من القوة بحيث عجز كل المتكلمين عن تسميتها باسمها ليلة 31 تموز/يوليو. كلهم يسارا ويمنيا كان يشيرون إلى جهة مجهولة ترعى الفساد وتسقط الحكومات لكن لا أحد منهم كانت له الجرأة ليسمي الأسماء. هذه طبقة اخترقت بوسائلها القذرة كل النخبة السياسية واصطنعتها لمصالحها. كنا نرى ذلك في الانتخابات وها هي تقبض ثمن ما أنفقت على أحزاب وهيئات تعيد لها الآن فوائد استثمارها. إنها تريد حكومة فاسدة وستحصل عليها وتواصل كسبها لأنه لم يبق في جراب الأحزاب والهيئات رجل في نظافة يد الحبيب الصيد.

مرحلة إلقاء المسؤوليات عن الآخرين

شهر تشكيل الحكومة الجديدة سيكون طويلا، وسنعيش بقية الصيف نتابع خطاب الجبناء بالتهرب من المسؤولية في الفشل السابق واللاحق، ثم ينتهي الأمر بحكومة في قبضة اللصوص يحددون لها ما تفعل فلا تعترض. اللصوص سيشكلون الحكومة ونحن نحلل الأعراض الجانبية.

سيكون برنامج حكومتهم الفاسدة تمرير قانون المصالحة الذي رفضه الحبيب الصيد، وستعمل على تمرير قوانين الإعفاء الضريبي ومسح الديون المتخلدة، وسيكون ذلك ثمنا لكرسي وزير المالية القادم.

وسيكون من مهامها المركزية إلغاء كل المسار الانتخابي للبلديات والجهويات، أي إلغاء تنزيل الباب السابع من الدستور، وهو بوابة التغيير التي فتحت أملا في كسر مركزية السلطة وتشريك الناس في إدارة شؤونهم. فمسار الانتخابات مسار ولد من رحم الثورة، وهو يهدد رغم تعثراته نفوذ هذه الطبقة ويكشفها أمام الناس. (وذلك ثمن وزارة الحوكمة والإصلاح الإداري(.

سيكون من مهامها العبث بالرصيد العقاري الفلاحي، وهو غنيمة لم يتجرأ عليها اللصوص السابقون، وهو ثمن كرسي وزير الفلاحة الذي عرفناه بعد.

سيكون وزير الثقافة سفيرا للمشروع الفرانكفوني الذي يضمن حماية فرنسا للحكومة، وسيكون وزير التربية نسخة رديئة من محمد الشرفي المختص في تجفيف منابع الثقافة العربية. أما كادرها الدبلوماسي فسيعري خطته التطبيعية ليضمن سندا أمريكيا لحكومة معادية لروح شعب لم يطبع رغم الإغراءات.

وسيكون من وسائلها تخير الأكثر استعدادا للفساد والإفساد لتتخير مواقع من يخدمها، وسيكون التعيين على قدر الاستعداد للخضوع لخطة الفساد.

سيكون من وسائلها إعادة استخدام ورقة الإرهاب التي حيدها الحبيب الصيد وطاقم وزارة الداخلية الذي كلفه فنجح حتى الآن. (سنشهد عودة أمنيي ابن علي المتخصصين في لحم الإسلاميين الذين يبتسمون ببلاهة للمجزرة القادمة(.

لقد ملكت الحكومة الجديدة الإعلام، وقد استعملته لتدمير الحبيب الصيد، وستوظفه في عملية خداع غير مسبوقة في إيهام الناس بالسعادة، وهم يأكلون من علف دوابهم في الشتاء القادم.

إنها نهاية مرحلة اعتقدنا فيها أن التوافق السياسي بين الأحزاب سينتج سلما اجتماعية وسياسية تسمح بالانصراف إلى تحقيق الديمقراطية وللتنمية، لكننا خدعنا أنفسنا. لقد كان توافقا خادعا فوت على الناس التغيير الحقيقي المنشود. ونحن الآن ديوك مذبوحة نرقص الآن على أمل ثورة الشارع، لكن ما نفعله لا يعدو عملية خداع الذات لاحتمال النهاية الكارثية. سيكلفنا صعود الربوة من جديد جيلا كاملا.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات