-
05 Jul 2020
ليبيا.. الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية والسيسي يبحث خططا حدودية لسلاح الإشارة
05 Jul 2020
سد النهضة.. 11 مراقبا يتابعون المفاوضات ومصر تصف القضية بالوجودية
05 Jul 2020
إصابات كورونا تتجاوز 11 مليونا.. أعلى حصيلة يومية في المغرب والارتفاع مستمر بالسعودية
05 Jul 2020
بريطانيا تندد بالوجود الأجنبي بحقول النفط الليبية.. هل الرسالة موجهة لروسيا؟
05 Jul 2020
حين جف النيل قبل ألف سنة.. ماذا فعل المصريون لمواجهة الكارثة؟
05 Jul 2020
مخلب جديد في ثاني أكبر سوق للإنترنت.. هل يصبح فيسبوك هنديا؟
05 Jul 2020
وكيل الأعمال يكشف كواليس الصفقة.. زيدان سبب رحيل حكيمي إلى إنتر
05 Jul 2020
مصر.. مكافحة كورونا أم "أهل الشرّ"؟
05 Jul 2020
بعد 170 سنة من وفاتهم.. جنازة رسمية لمقاومين جزائريين ضد الاستعمار الفرنسي
05 Jul 2020
بسبب شبهة تضارب المصالح.. النهضة تلمّح إلى إمكانية سحب دعمها لرئيس الحكومة التونسية
05 Jul 2020
مهاتير محمد.. تصرفت بصبيانية مع رئيس وزراء سنغافورة لأدافع عن كرامة بلدي
05 Jul 2020
لماذا لم تحسب ركلة جزاء على راموس في هذه اللقطة؟
05 Jul 2020
المغني كاني ويست زوج كيم كارداشيان يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية
05 Jul 2020
في زمن العمل عن بعد.. فُصلت من وظيفتها بسبب ضوضاء ابنيها
05 Jul 2020
مفارقة "الروح الرأسمالية" المبكرة في آسيا.. الشاي الصيني ووجوه العالم الحديث
05 Jul 2020
خسارة جديدة لمانشستر سيتي وليفربول يحافظ على سجله المثالي
05 Jul 2020
بالفيديو.. شباب يحررون مناطق طبيعية بالجزائر من قبضة الخوف
05 Jul 2020
السودان.. حمدوك يقيل مدير جهاز الشرطة ونائبه
05 Jul 2020
أربعة أغذية سحرية تحمي صحة الكلى
05 Jul 2020
وزير الاقتصاد الألماني يتوقع تعافيا اقتصاديا في أكتوبر
05 Jul 2020
تخرجت في جامعة القاهرة.. كويكي تفوز بولاية ثانية حاكمة لطوكيو
05 Jul 2020
خفايا الانقلاب.. "في أيدي العسكر" يكشف كواليس تحاول السلطات المصرية إخفاءها
05 Jul 2020
وجه انتقادات لأوروبا.. أردوغان: تركيا أحبطت كافة المكائد ضدها في شرق المتوسط
05 Jul 2020
هل أزمة برشلونة في ضعف المدربين أو سوء مستوى اللاعبين؟
05 Jul 2020
السودانيون العالقون في مصر يتساءلون عن مصيرهم
05 Jul 2020
عمر المختار والسيسي بكفتين متساويتين.. هل أخطأت أصالة نصري في "الحب والسلام"؟
05 Jul 2020
بعد سريان ضريبة القيمة المضافة.. سخط وغضب سعودي غير مسبوقين على منصات التواصل الاجتماعي
05 Jul 2020
نواب بالكونغرس يتهمون السيسي بالتدخل في عمل القضاء الأميركي
05 Jul 2020
شاهد.. كيف عاقب بطل العالم في الملاكمة متنمرا وصفه بالزنجي؟
05 Jul 2020
تشافي يجدد مع السد وصحف إسبانية تكشف بندا سريا في عقده
05 Jul 2020
رائحة اغتيال سياسي جديد.. مقتل معارض شيشاني في النمسا
05 Jul 2020
لوفيغارو: فرنسا تخسر المواجهة مع تركيا في ليبيا
05 Jul 2020
قوبل بانتقادات واسعة بعضها من نواب مسلمين.. تعرف على قانون الإرهاب الذي وقعه الرئيس الفلبيني
05 Jul 2020
العيون السود.. سلاح سري لأسماك الجوبي ضد أعدائها
05 Jul 2020
اغتيال هونديسا.. أكثر من 150 قتيلا باحتجاجات إثيوبيا ومصر تنفي علاقاتها بالاضطرابات
05 Jul 2020
كم سعرا حراريا تحتاج يوميا وكيف تفقد كيلوغراما من وزنك؟
05 Jul 2020
العسكر والإعلام.. سلاحا الكاظمي لتصفية خصومه بغطاء ديمقراطي
05 Jul 2020
بينها القتل والخطف.. رصد 66 انتهاكا للحريات الصحفية باليمن
05 Jul 2020
رؤوس نووية ومقاتلات شبحية وغواصات ودرونز.. هكذا يستعد الجيش الصيني للريادة العسكرية العالمية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 8/3/2016
 1617
 
Lecture Zen
  1934
 
نهاية التجربة التونسية
 
 

كم بودي أن أضيف نقطة استفهام للعنوان لكي أزرع في القارئ شكًّا في النهاية، عله يولِّد أملا في بداية أخرى. وكم بودي أن تكذبني الوقائع فتنبع من هذا الخراب عين ماء يستقي منها التونسيون المحبطون مثلي من انكشاف الخواء الذي تعرّى بعد يوم الثلاثين من تموز/ يوليو 2016 تحت قبة البرلمان التونسي.


 

Photo

كم بودي أن أضيف نقطة استفهام للعنوان لكي أزرع في القارئ شكًّا في النهاية، عله يولِّد أملا في بداية أخرى. وكم بودي أن تكذبني الوقائع فتنبع من هذا الخراب عين ماء يستقي منها التونسيون المحبطون مثلي من انكشاف الخواء الذي تعرّى بعد يوم الثلاثين من تموز/ يوليو 2016 تحت قبة البرلمان التونسي.

وصلت تجربة التوافقات السياسية الحزبية إلى نهايتها فعلا، وتبين أن التوافق هو الاسم الآخر لاجتماع اللصوص على المسروق. وقد اختصموا في القسمة فانكشفوا. لقد سقطوا ولكنهم أخذوا البلد معهم إلى هاوية سحيقة لا يمكن الخروج منها إلا بأجيال أخرى.

هل كان يمكن أفضل مما كان؟ بهذا السؤال يواجهنا المدافعون عن السوء باعتبار وجود ما هو أسوأ دائما، استباقا لما كانوا يخفون عنا من سعيهم بالسيء إلى المزيد من السوء حتى لا يبقى تحت سوءهم سوءا.

مفردات أيديولوجيا تشكلت في غفلة منا

الآن نكتشف، ولكن بعد فوات الأوان، أننا خضعنا لمنطق التوافق، مخدرين بخطاب مسبوك سبكا محكما. وعلينا أن نقدم في هذه اللحظة نقدنا الذاتي لهذه الغفلة الرومانسية أو الخضوع الجبان.

قالوا لنا، وصدقنا، إننا في تونس نجونا من الحرب الأهلية والفوضى التي تعقب الثورات، وأننا "سَلَّكْنَاهَا" بأخف الأضرار. فعدد القتلى (الشهداء(محدود، وأن الإدارة واصلت عملها والدولة لم تسقط، والتجربة الديمقراطية التوافقية ستثمر دولة جديدة ولو بعد حين، وكان يطلب منا الصبر فصبرنا، وكنا نراهم يلتفون ولا نصدق.

قالوا لنا، وصدقنا، إن العالم من حولنا سعيد بالتجربة التونسية، وأنه يرعاها ويتابعها لتثمر تحولا سلميا يكون نموذجا ينصح به في بلدان أخرى تعيش فوضى واقتتالا داخليا، وراقنا أننا محط أنظار العالم الحر، وقلنا بفرادتنا التونسية ونحن نحشر في زاوية ضيقة تحت ديون تتراكم.

قالوا لنا، وصدقنا، إننا شعب متجانس مذهبيا وعرقيا، وأن تجانسنا كان دوما عنصر قوتنا الداخلية، ولم ننتبه إلى أنهم كانوا يغطون على أننا شعبان مختلفان، أحدنا ملك دوما المال والسلطة واستعملها ضد الآخر ليمحقه ويسرق قوته ويستحييه.

قالوا لنا الكثير، وصدقنا، ولم ننتبه إلى أن هذه كانت مفردات أيديولوجيا تتشكل كسحابة سوداء فوق رؤوسنا، لتحجب عنا شمس التغيير العميق والدخول الفعلي في ديمقراطية مختلفة عن توافقات اللصوص حول الغنيمة.

البارحة انكشفت سحابة السوء التي غمتنا بها عصابات السوء. تحت قبة البرلمان كانوا يتظاهرون بالاختلاف ويمارسون اللغو الديمقراطي لمزيد من الخداع، ولم يكونوا يبحثون إلا عن مخرج جديد لاستغفالنا لنتابع المسلسل الرديء ونحن كالبلهاء أمام ساحر حاذق.

ليسوا ضحايا بن علي ونظامه بل هم إخوته

إحدى نتائج الديماغوجيا السابقة أننا كنا نعذرهم بالقول إن ابن علي ونظامه قد أفقرا البلد من النخب، ومحق الشخصية الأساسية المكافحة، وعليه يجب أن نصبر حتى يتطهر الناس من مرحلته، وستتضح معالم الطريق نحو المستقبل بنخبة مناضلة ونظيفة الأيدي. لكن تبيّن أنهم يفكرون مثله ويبنون على نموذجه القائم على أركان واضحة:

• احتقار الشعب ومعاملته كقطيع من السوائم.

• اعتبار مؤسسات البلد )الديمقراطية) وسائط خديعة وتبرير للمصلحة الفردية والفئوية.

• استهداف مقدرات البلد بالسرقات والإفساد والتخريب الممنهج بالقانون وبغيره

• اتباع استراتيجيات تخويف من الفوضى والخراب (أو الإرهاب) للإبقاء على الناس في حالة هلع يؤدي بها إلى القبول بكل خيارتهم السيئة واللا شعبية

بهذا وصلنا إلى 30 تموز/ يوليو وندخل شهر آب/ أغسطس بلا حكومة، والأصح أن نقول بلا دولة ولكن بجماعات بشرية هائمة وراء أسباب الحدود الدنيا للبقاء.

لم يعد في جراب الحاوي حنش للخديعة

لقد طردوا الرجل الطيب. وفي لحظة سقوطه، لن أقول إنه كان الرجل الطيب الغبي. لقد تخفوا وراء مجتهد نظيف اليد، لكنه عجز عن تلبية كل رغباتهم غير الأخلاقية، المنافية لعمل الدولة فطردوه. وليس لديهم الآن في مخزونهم رجل جدير بثقة الشعب الأشد غباء من الحبيب الصيد. لا شك في أن لديهم لصا محترفا سيفاجئوننا به، فإن لم يكن لصا فسيكون صنيعة طيعة يمررون به السرقات التي رفض الحبيب الصيد القبول بها. إنهم لا يتقدمون بما صنعوا في اتجاه المزيد من الديمقراطية، بل يتحايلون للمزيد من الغنيمة والإفساد. ذلك ديدنهم وذلك مصيرنا ومصير التجربة التونسية برمتها؛ التي ستنفتح أو ستؤدي إلى إيصال الشعب المستكين إلى حالة من طلب طاغية يتظاهر بالضرب على الأيدي العابثة، لكنه لن يتظاهر بل سيكون باطشا بالطيبين وبالأمل ولن يكون إلا ظهيرا للمفسدين.

عصابة الفساد كانت ولا تزال أقوى من طموح الشعب إلى الحرية والديمقراطية. نعم إنها طبقة بكل المواصفات، ولها برنامجها وخطتها القابلة للتكيف مع كل الظرفيات. انحنت أمام الثورة يوم كان الانحناء منقذا، وعادت من بعيد بصفوف متماسكة حول برنامجها الأزلي. الإثراء بكل الطرق وخاصة منها غير المشروعة. وهي من القوة بحيث عجز كل المتكلمين عن تسميتها باسمها ليلة 31 تموز/يوليو. كلهم يسارا ويمنيا كان يشيرون إلى جهة مجهولة ترعى الفساد وتسقط الحكومات لكن لا أحد منهم كانت له الجرأة ليسمي الأسماء. هذه طبقة اخترقت بوسائلها القذرة كل النخبة السياسية واصطنعتها لمصالحها. كنا نرى ذلك في الانتخابات وها هي تقبض ثمن ما أنفقت على أحزاب وهيئات تعيد لها الآن فوائد استثمارها. إنها تريد حكومة فاسدة وستحصل عليها وتواصل كسبها لأنه لم يبق في جراب الأحزاب والهيئات رجل في نظافة يد الحبيب الصيد.

مرحلة إلقاء المسؤوليات عن الآخرين

شهر تشكيل الحكومة الجديدة سيكون طويلا، وسنعيش بقية الصيف نتابع خطاب الجبناء بالتهرب من المسؤولية في الفشل السابق واللاحق، ثم ينتهي الأمر بحكومة في قبضة اللصوص يحددون لها ما تفعل فلا تعترض. اللصوص سيشكلون الحكومة ونحن نحلل الأعراض الجانبية.

سيكون برنامج حكومتهم الفاسدة تمرير قانون المصالحة الذي رفضه الحبيب الصيد، وستعمل على تمرير قوانين الإعفاء الضريبي ومسح الديون المتخلدة، وسيكون ذلك ثمنا لكرسي وزير المالية القادم.

وسيكون من مهامها المركزية إلغاء كل المسار الانتخابي للبلديات والجهويات، أي إلغاء تنزيل الباب السابع من الدستور، وهو بوابة التغيير التي فتحت أملا في كسر مركزية السلطة وتشريك الناس في إدارة شؤونهم. فمسار الانتخابات مسار ولد من رحم الثورة، وهو يهدد رغم تعثراته نفوذ هذه الطبقة ويكشفها أمام الناس. (وذلك ثمن وزارة الحوكمة والإصلاح الإداري(.

سيكون من مهامها العبث بالرصيد العقاري الفلاحي، وهو غنيمة لم يتجرأ عليها اللصوص السابقون، وهو ثمن كرسي وزير الفلاحة الذي عرفناه بعد.

سيكون وزير الثقافة سفيرا للمشروع الفرانكفوني الذي يضمن حماية فرنسا للحكومة، وسيكون وزير التربية نسخة رديئة من محمد الشرفي المختص في تجفيف منابع الثقافة العربية. أما كادرها الدبلوماسي فسيعري خطته التطبيعية ليضمن سندا أمريكيا لحكومة معادية لروح شعب لم يطبع رغم الإغراءات.

وسيكون من وسائلها تخير الأكثر استعدادا للفساد والإفساد لتتخير مواقع من يخدمها، وسيكون التعيين على قدر الاستعداد للخضوع لخطة الفساد.

سيكون من وسائلها إعادة استخدام ورقة الإرهاب التي حيدها الحبيب الصيد وطاقم وزارة الداخلية الذي كلفه فنجح حتى الآن. (سنشهد عودة أمنيي ابن علي المتخصصين في لحم الإسلاميين الذين يبتسمون ببلاهة للمجزرة القادمة(.

لقد ملكت الحكومة الجديدة الإعلام، وقد استعملته لتدمير الحبيب الصيد، وستوظفه في عملية خداع غير مسبوقة في إيهام الناس بالسعادة، وهم يأكلون من علف دوابهم في الشتاء القادم.

إنها نهاية مرحلة اعتقدنا فيها أن التوافق السياسي بين الأحزاب سينتج سلما اجتماعية وسياسية تسمح بالانصراف إلى تحقيق الديمقراطية وللتنمية، لكننا خدعنا أنفسنا. لقد كان توافقا خادعا فوت على الناس التغيير الحقيقي المنشود. ونحن الآن ديوك مذبوحة نرقص الآن على أمل ثورة الشارع، لكن ما نفعله لا يعدو عملية خداع الذات لاحتمال النهاية الكارثية. سيكلفنا صعود الربوة من جديد جيلا كاملا.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات