-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 8/14/2016
 1212
 
Lecture Zen
  1993
 
تحديات أمام حكومة الشاهد.
 
 

ليس هناك اعتراضات دستورية على حكومة الشاهد. فلقد تصرف رئيس الدولة طبقا للصلاحيات المخولة له دستوريا. ولذلك فان محاجّته بالنص لغو غير ذي جدوى. بقى حق الاعتراض على نوعية الأشخاص الذين سينتدبهم في حكومته المنتظرة


 

Photo

ليس هناك اعتراضات دستورية على حكومة الشاهد. فلقد تصرف رئيس الدولة طبقا للصلاحيات المخولة له دستوريا. ولذلك فان محاجّته بالنص لغو غير ذي جدوى. بقى حق الاعتراض على نوعية الأشخاص الذين سينتدبهم في حكومته المنتظرة (ربما يصدر المقال بعد تشكيلها). وما جدوى الاعتراض على الأشخاص إذا لم يكن هناك مقياس للكفاءة على غرار الانتداب في الوظيفة العمومية. فالحديث يجري عن حكومة سياسية حيث يسمح للزعامات الكاريزمية بالدخول والتأثير بقطع النظر عن الكفاءة البيروقراطية. لكن شكليات التكليف والتكوين والحصول على الاعتراف البرلماني مسائل تمهيدية للوصول أمام التحديات الحقيقية للحكومة التي يراد منها تحقيق معجزة في وقت قياسي. بعض هذه التحديات تحتاج قدرات خارقة فهل يملك الشاهد وحكومته عصا سحرية لإحداث المعجزة ؟

تحدي العمل تحت سقف عال من الحريات.

حتى اللحظة يمكن تلخيص مكاسب التونسيين من ثورتهم في مكسب الحرية. وقد ساعد الإعلام الافتراضي في تكريس حقوق التونسيين في التكلم في الشأن العام بعد أن كان محرّما عليهم الخوض فيه. كثير مما يكتب ويقال يحمل صبغة العفوية غير المسنودة بمعطيات ولكن قولا كثيرا آخر محمود وله نظر ولا يصنف في الغفلة أو في الطفولية الثورية. ولذلك فإن معالجة المسائل الإشكالية الحارقة ستجعل الشاهد مكشوفا أمام رأي عام حذر ومنتبه. فإذا فكر على غرار النظام القديم في تمرير إجراءاته عبر البدء بتخفيض سقف الحريات فانه سيفقد كل شرعية محتملة. ربما لا يذهب الناس إلى حد إسقاطه بالشارع ولكن سيعيد إنتاج حالة النكوص والتردد المسيطرة والقائمة على حالة من فقدان الثقة في النخب وأجهزة الحكم. كيف يمكنه أن يقلص من الدعم العمومي للمواد الأساسية وهو برنامج مؤجل من حكومات سابقة دون أن يوجع الفئات الحقيقية المستحقة والمتحررة من الخوف.؟ هذا تحد حقيقي. يمكنه أن يخرج منه مؤسسا للديمقراطية أو أن يغرق فيه نهائيا وينهي حياته السياسية في عامين.

تحدي التنمية

كل المطالب الاجتماعية التي كانت في خلفية الثورة ومحركها ما تزال مؤجلة. وكل ما قامت به حكومات ما بعد الثورة هو تنفيس الاحتقانات هنا وهناك وكانت وسيلة التوظيف العمومي هي الأكثر استعمالا. حتى وصلت إلى سقوفها القصوى وكذلك في زيادات الرواتب بما يعجز الحكومة الحالية عن استعمال التوظيف العمومي كآلية حل للبطالة المتفاقمة. يبقي أمامها خلق آليات أخرى مبتكرة للنزول بنسب البطالة إلى منطقة العشرة بالمائة وهو أمر محتمل في نمو سنوي دون5 بالمائة. لكن الحلول المبتكرة تحتاج تمويلات عالية وإذا صح ما يروج عن اختيار أمريكي للشاهد فإن التمويلات ستكون قريبة.

إن ضمانات أمريكية لحكومة 11 مليون ساكن منهم مليون ساكن موزعين بين عاطل وهامشي تبدو ممكنة. لكن هذا سيطرح السؤال عن الثمن السياسي والأمني والعسكري الذي سيدفع مقابل التمويل التنموي الأمريكي.

قد يجد الشاهد نفسه يحقق معجزة تنموية بثمن قواعد عسكرية أو تنسيق أمني متقدم مع الولايات المتحدة والناتو وهذا سيضعف حكومته وسيقول له الكثيرون (تجوع الحرة). والحقيقة أن هناك سؤال تأسيسي ليس الشاهد وحده معني بالإجابة عنه بل كل أطياف الفكر والسياسة معنية بإيجاد الجواب وأولهم النقابة ذات الصوت العالي في المسألة الوطنية والتي وضعت البلد على حافة الإفلاس في إطار مناكفات داخلية. وما يقال عن التنمية الاجتماعية بشكل عام يقال عن تحد من نفس الجنس بشكل خاص هو حل معضلة شركة فوسفات قفصة الوطنية والتي توشك على إعلان إفلاسها نتيجة نفس السبب.

تحدي الحوض المنجمي

الفوسفات هو الثروة الوطنية الخام الأكثر تأثيرا في الموازنة وقد دفعت النقابة في إطار حروبها مع حكومات الإسلاميين إلى تفليسها تقريبا (ارتفاع حجم العمالة من 8 آلاف إلى أكثر من 25 ألف) ثم انفلت الأمر من يد النقابة ليقع عند مضاربي الاعتصامات فتوقف الاستخراج والنقل إلا بشاحنات خاصة بما يرفع الكلفة إلى إضعافها عند التصدير. كما أن الحوض المنجمي منطقة ذات مزاج خاص لا يمكن قهرها بالعسكر ولا يمكن اختراق نسيجها القبلي والعشائري بخطاب الوطنية المسطح. لذلك يجد السيد الشاهد نفسه أمام معضلة مركبة وعليه علاجها بسرعة ليجد روافد داخلية قوية لموازنة 2017.

سيكون اختبار الحوض المنجمي الذي فشلت في حله ست حكومات بعد الثورة تحديا فعليا. فإما أن يعيد الشركة إلى الإنتاج الكامل دون اقتحام عسكري وفرض إدارة عسكرية للشركة. أو أن ينضم إلى قائمة الفاشلين في الحوض المنجمي. وتأخر عائدات الفوسفات عن الموازنة القادمة يعني المزيد من التداين المذل.

فضلا عن ذلك فان تحدي الاقتصاد الموازي الذي ينتظر الأعراف كسره مقابل إسناد الحكومة سيظل معضلة/ كابوسا يؤرق حكومة الشاهد. الأرقام المفزعة عن الاقتصاد الموازي (اللاشكلي) هي أحد صور الفساد المستشري في البلد ومقاومته تقتضي ضربات استباقية للرؤوس الكبيرة وبعض هذه الرؤوس يمول الحزب الذي أوصل الشاهد إلى رئاسة الحكومة. يشبه الأمر هنا أن يقطع الرجل الغصن الذي يجلس عليه فوق شجرة الإنقاذ.

تحدي الإرهاب.

كل الذين انتقدوا حكومة الصيد في ملفات مختلفة أكبروا نجاحها في الحد من العمليات الإرهابية وقد كان لمعركة بن قردان ضد دخول داعش دور مهم في تخفيف الرعب من اختراق إرهابي واسع ومدمر. وكان للفريق الأمني للصيد دور مهم أكبره الجميع و إذا اعتزم الشاهد مواصلة نفس النجاحات فإن الفريق المنتصر يحتاج تثبيتا في مواقعه وإطلاق يديه في مقاومة الإرهاب غير أننا نعرف أن وزارة الداخلية والدفاع أهداف مرغوبة للرئيس الذي كلف الشاهد وسيكون من أهدافه فيما هو سائد الآن من توقعات تغيير الفريق وهنا على الشاهد أن يوازن بين فريق قديم ناجح وربما غير مطواع وبين فريق جديد يعيد العمل من الصفر. لقد كان لاتهام بعض مكونات حزب النداء للمدير العام للأمن الوطني ولوزير الداخلية بالتجسس على الرئيس وقع سيء وربما يكون مقدمات لتغيير الفريق وفي هذا رهان غير مضمون العواقب في مرحلة حرجة زادها حرجا التدخل الأمريكي في سرت الليبية موطن الدواعش الذين قد يحتاجون مهربا إلى تونس وقد زاد خطر ذلك بانغلاق الجبهة السورية في وجه مقاتلين محمولين جوا إلى معارك ليست لهم.

كثيرة هي التحديات التي على الشاهد مواجهتها. وهو مكشوف الغطاء أمام شعب تحرر من خوف نقد السلطة. التونسيون الآن في وضع الترقب فليس منهم من اعترض دستوريا على وجود الشاهد لكن قد يكون الصمت على سلامة الشكل مقدمة للتحرك على قاعدة تأخر الانجازات التي وعد بها في فترة قصيرة. يجب أن يكون لدينا الآن إيمان كبير بالمعجزات لنصبر على استبدال الخيول المتعبة بأخرى لم نرها في أي سباق.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات