-
22 Aug 2019
وسط ترحيب دولي.. حمدوك يتعهد بوقف الحرب في السودان وحل أزمة اقتصاده
22 Aug 2019
مصدر حكومي ليبي: محطة فرنسية للتحكم بالطائرات المسيرة لفائدة حفتر
22 Aug 2019
"فرنسية" الشاهد تثير قضية مزدوجي الجنسية في سباق رئاسيات تونس
21 Aug 2019
هل كان جد بوريس جونسون خائنًا أم بطلاً عثمانيًّا؟
21 Aug 2019
الأمم المتحدة قلقة على حياة 3 ملايين مدني في إدلب
21 Aug 2019
بعد اتهامها بدعم انقلاب عدن.. حكومة هادي تسعى لاستبعاد الإمارات من التحالف وملاحقتها
21 Aug 2019
إدمان الهواتف الذكية.. نصائح للتخلص من السموم الرقمية
21 Aug 2019
اختبار جديد للديمقراطية في تونس
21 Aug 2019
يوم استثنائي في السودان.. حمدوك رئيسا للوزراء والسيادي يتسلم السلطة
21 Aug 2019
ما الخطوات العملية المتاحة لليمن لإنهاء دور الإمارات في التحالف؟
21 Aug 2019
تركيا تصر على دعم نقاط مراقبتها في إدلب وروسيا تتهمها بمخالفة الاتفاقات
21 Aug 2019
الحشد الشعبي بالعراق يتوعد أميركا ويحمّلها مسؤولية استهداف مقراته
21 Aug 2019
سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
21 Aug 2019
بينهم صحفي ومعلم فيزياء وقبطية.. من هم حكام السودان الجدد؟
21 Aug 2019
ألمانيا وفرنسا تستقبلان جونسون بتحذيرات من خروج بريطانيا دون اتفاق
21 Aug 2019
هل يزيد العمل ليلا خطر الإصابة بالسرطان؟
21 Aug 2019
بدعم روسي.. النظام السوري يمطر ريف إدلب بالقذائف وموجات نزوح ضخمة
21 Aug 2019
سهم إعمار مصر يهبط أكثر من 5% بعد دعوى قضائية بشأن أرض "مراسي"
21 Aug 2019
بعد إسقاط الحوثيين طائرة أميركية مسيرة.. واشنطن تتهم إيران بالاستفزاز
21 Aug 2019
تقدم لقوات الوفاق بطرابلس ودعم فرنسي لحفتر
21 Aug 2019
7 معلومات عن الدموع
21 Aug 2019
رغم دخولهما بشكل رسمي.. السلطات السعودية تحتجز مواطنَين قطريين قسريا
21 Aug 2019
هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية سيدة مسيحية فيه
21 Aug 2019
ميسي ورونالدو.. الذكاء الاصطناعي يدخل على خط اختيار الأفضل
21 Aug 2019
50 عاما على حريق الأقصى.. والألم يتجدد
21 Aug 2019
تركيا تمدد مهلة اللاجئين السوريين غير المسجلين بإسطنبول
21 Aug 2019
روحاني: الممرات المائية الدولية لن تنعم بالأمن إذا منعت إيران من تصدير نفطها
21 Aug 2019
تويتر يلتقي بممثلين عن مانشستر يونايتد والعنصرية ثالثهما
21 Aug 2019
شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
21 Aug 2019
الأولى من نوعها.. "القدس ماليزيا" تطلق موسوعة الأقصى الإلكترونية
21 Aug 2019
نحو ستة مليارات يورو.. أكثر مدربي الكرة إنفاقا في التاريخ
21 Aug 2019
صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون للديمقراطيين
21 Aug 2019
لاكروا: السودان يطوي صفحة من تاريخه... ويستقبل أخرى بتحديات جسام
21 Aug 2019
بالفيديو.. ميسي يسابق الزمن للعودة إلى الملاعب
21 Aug 2019
النرويج تعزز ثروتها بالمليارات.. صندوق سيادي بحجم اقتصادات كبرى
21 Aug 2019
الإسقربوط في فرنسا.. مرض قاتل يعود من عصر آخر
21 Aug 2019
فوضى "ترامب بريطانيا".. قطاع الأعمال يحذر من بريكست بدون اتفاق
21 Aug 2019
بالفيديو.. مصري يعمل بالنجارة رغم فقد بصره
21 Aug 2019
نيويورك تايمز: كيف يبدو النصر في دوما السورية؟ نساء وأطفال وركام!
21 Aug 2019
بخار السجائر الإلكترونية يؤذي الأوعية الدموية
21 Aug 2019
عبد الفتاح البرهان من ضابط مغمور إلى رأس الدولة في السودان
21 Aug 2019
مع هذا الاختراع.. النفايات البلاستيكية تعرض قريبا للبيع
21 Aug 2019
إحراق الأقصى.. مقدسيون يستذكرون المشهد
21 Aug 2019
قد تعجز أميركا عن إسقاطها.. صواريخ جديدة اختبرتها كوريا الشمالية
16 May 2018
هذه طريقة الموساد لتنفيذ عملية اغتيال ناجحة
21 Aug 2019
مغربيات يحاربن السمنة بمجموعات تغذية افتراضية
21 Aug 2019
تايمز: سرعان ما اندمجوا.. مقامرة ميركل باستقبال اللاجئين السوريين تؤتي ثمارها
21 Aug 2019
لهذه الأسباب يشجع عراقيون أطفالهم على الألعاب الشعبية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 3
 أكبر مكسب

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  سعيد الجندوبي
 10/2/2016
 25678
 
Lecture Zen
  2253
 
تفريكة على "أكبر مكسب" حاشاكم..
 
 

الشعار الآخر الذي يرفعه الجميع –بما فيهم.. بل قلْ خاصة جماعة الثورة المضادة- هو شعار "أكبر مكسب من الثورة هو مكسب الحريّة".. طزّْ! من استفاد من هذه الحريّة؟؟ الشعب الكريم؟؟؟ قطعا لا! الشعب الكريم ما على بالوش... حكاية الحرية موش معدّل عليها جملة


 

Photo

أقف يوما بعد يوم، من خلال احتكاكي بالمشهد "السياسي" التونسي على تهافت، وخبث ولؤم، وازدواجية الخطاب والشعارات المرفوعة من قبل "الفاعلين" السياسيين.. خطاب وشعارات "ظاهرهما الرحمة وباطنهما من قبله العذاب".. أوّل تلك الشعارات المرفوعة شعار "التشبيب والتأنيث" (ويعلم أصدقائي مدى مقتي لهذه الثنائية الخبيثة).. وترجمة الشعار على الواقع التخريب بالتلغيم من الداخل.. ولكم في تطوّر الأحزاب والمنظمات خلال الستة سنوات الأخيرة خير دليل..

الشعار الآخر الذي يرفعه الجميع –بما فيهم.. بل قلْ خاصة جماعة الثورة المضادة- هو شعار "أكبر مكسب من الثورة هو مكسب الحريّة".. طزّْ! من استفاد من هذه الحريّة؟؟ الشعب الكريم؟؟؟ قطعا لا! الشعب الكريم ما على بالوش... حكاية الحرية موش معدّل عليها جملة... الشعب الكريم ساقيه في الغرَمْ... وعينيه ماكلهم ذبان الزبلة (المؤقتة هههه)... ويشهق ما يلحق... هاو عيد... هاو عودة مدرسية... هاو دروس خصوصية... هاو كراسة ب 10 دينارات... هاو تاكسي يقلو ماكش في ثنيتي ماشي نفطر... وهلمّ جرّ... وهكاكا العام وما طولو...

وفي الليل سي علاء ونوفل ولطفي يتلهاو بيه ها الشعب الكريم... شويا اغتصاب من هوني، على شويا مثليّة من غادي ونختموها ب"أمينة فيمن" اليّ الجماعة يحبوا يطيروا عليها السكرة والشيخة مع صاحبتها المقصوفة... وشدّلهم أكبر مكسب.. وتضربلو على الطيارة زادا! أنا واحد من الناس كنت مغفّل ودافعتْ على "مكسب الحرية.. كأكبر مكسب من مكاسب الثورة"..

الحمد لله فقت على روحي وأقلعتْ.. اليوم ولّيت كيف نسمع ها الكلمات يجيني الجاير والردّان حاشاكم.. "الحرية أكبر مكسب" دامت حكايتها بضعة أشهر.. وكي تجي تثبت توا تلقاها بضعة أسابيع بركة، بعد 14 جانفي 2011.. حدّها حدّ فترة "الترهويجة" متاع النظام القديم (في الحقيقة لتوا لا قدام ها النظام المحنون أهوك ديما يتبدّل يتجدد كيف الحب في غناية سي الهادي الجويني الله يرحمو) ... والحرية هذيكا.. متاع بضعة أسابيع جات بسوم غالي.. جات بدمّ الشهداء يا بوقلب! أما ما لقاتش رجال ياقفوا عليها ويحميوها...

الجماعة الكلّ ضاربتهم الرخفة والرعشة وزيدهم اللهفة... مشى في بالهم تحللّهم باب العرشْ.. ياخي زدموا هات شاشيتك.. هات صباطك.. وموش عارفين أنهم قعدوا على خازوق! كيف نسمع بشعار "الحرية أكبر مكسب ويلزمنا نحافظوا عليه" .. تحسّ كاينّو واحد قاعد عامل عليك مزية.. وساعة على ساعة يهدّدك ب"كان ما تريضش أتوا نرجعوك منين جيت.. الحبس ولا المنفى".. والعباد تصدّق! شايلاه سيدي تاتا..

ياخي نسيتوا الي في الأسابيع والأشهر الأولى كيفاش الجماعة هذوكم جوفهم تجري.. متخبين في المغاغر.. وخايفين على بدناتهم وعلى ديارهم.. أعطيني قرطلتي ما عيني بعنب؟؟؟ نسيتوا فيسع الي كانوا غالبينكم بالوهم؟؟؟ لكن بعد مدّة خزروا من هنا ... شافوا من غادي... لقاوا اللعب مسيب... والشبكة محلولة... شافوا تقنزيح محمد الغنوشي وتجلطيم الي جاء من بعدو وضحكة الي جاء من بعدو... وزادو شافو "تعوعيش الترويكا"... وزادو عاد شاخوا على مقولات من نوع "ثورة حضارية"، و"مرحلة انتقالية"، و"كتابة دستور"، و"عدالة انتقالية" وهات ماك اللاوي... يا بمبك يا بمبك... وشافوا الي الجماعة ضاربهم الجوع.. ولساناتهم تدلدل... الي يدبر كرسي حتى بلاستيك ميسالش.. في هيئة ولاّ حزب ولا بلاطو تلفزة ولا ميكرو راديو.. ينقّز قرداوي... و"يا سي نوفل" و"يا سي سمير" و"يا سي معزّ"... والجماعة الكلّ ادزّ في البيدق على بعضها.. ومشيلي نمشيلك...

المهم وحلوا في بعضهم كي المنجل في القلّة... صحيح أكبر وحلة متاع منجل في قلة: وحلة النهضة والنداء... أما الأخرين الكلّ خانهم "الحجم"... زغزغ ما عاندهم فاش يوحلوا... بعضهم لاعبينها أبطال وثوريين.. ولكن أفعالهم تدلّ على أنهم لا جاو لا منجل لا قلّة.. آش قعدلهم؟؟؟ التفركيح بالفارغ! نرجع لحكاية "أكبر مكسب... " حاشاكم.. ناس بكري قالوا "لا حريّة لأعداء الحريّة"... قالها "سان جوست" ولد الثورة الفرنسية.. على خاطر الي عملوا ثورات في تاريخ الانسانية ما عمرهم ما حطوا حكاية "الحرية أكبر مكسب" في البرنامج...

الثورات تنتج الحريّة بعد أن تحقق العدل… العدل يا بو قلب! وربي في القرآن آش قال؟؟؟

"ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب"…

ركح الحكاية هاذي باش تحس العباد أنها رجعتلها حقوقها المادية والمعنوية ومن بعد حقق أكبر مكسب… وبالنسبة ل"أمينة فيمن" وما شابه حكايتهم وقتها معادش تدخ في اطار "أكبر مكسب"… ما يسمع بيها حدّ.. على خاطر المذيع الي باش يجيبها هو بيدو ما عادش يسمع بيه حدّ.. حتى يسلّكها لروحو ديجا… والتلفزة الي باش تتعدى فيها، يرحمك الرحمان… كانت تفكّرنا في العهد القديم… قالّك أكبر مكسب!؟؟

 

بقلم : سعيد الجندوبي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

  • فتحي الجلاصي
    2/10/2016 10:41 PM
    مقال يقطر سخرية مُرّة، بأسلوب دارج سلس و مفهوم....الحرّية استفاد منها أعداء الحرّية من الجنس السّامي الذين لا يعترفون بجنس سامي سواهم...و لا بديمقراطيّة إلاّ ديمقراطيّتهم...و لا حرّية إلاّ حرّيتهم...و لا إعلام إلاّ إعلامهم....و لا فنّ إلاّ غنّهم....و لا أدب إلاّ أدبهم...و لا سياسة إلاّ سياستهم....و لا زالوا يُردّدون إلى الآن، بلغة مُخالفة "من تكلّم قطعنا لسانه، و من سكت مات غمّا.....
    ردا على التعليق (0)