-
17 Oct 2019
ولادة متعثرة.. اتفاق البريكست يرى النور
17 Oct 2019
تطورات عملية "نبع السلام" التركية في سوريا يوما بيوم
17 Oct 2019
مسؤول سعودي يكشف عن مكان سعود القحطاني
17 Oct 2019
هل التأمل علاج للجروح النفسية للسرطان؟
17 Oct 2019
"هل الوطن هو السعودية".. بيلوسي ترد على حديث ترامب عن إعادة الجنود في اجتماع عاصف
17 Oct 2019
الفراغ والنفوذ والتوطين.. فريق تتبخر أحلامه وأربعة أطراف تكسب من العملية التركية بسوريا
17 Oct 2019
القوات التركية تتقدم بالحسكة والنظام يدخل عين العرب
17 Oct 2019
كتالونيا تعزف لحن الانفصال.. احتجاجات عنيفة ببرشلونة ومدريد تتعهد بالحسم
17 Oct 2019
من بغداد.. لودريان يحذر من عودة تنظيم الدولة
16 Oct 2019
واشنطن تطلق النار على قدميها.. العقوبات الأميركية ترفع تكلفة نقل النفط 8 مرات
17 Oct 2019
ليست المرة الأولى.. إصابة الرئيس الفلبيني إثر سقوطه من دراجة نارية
17 Oct 2019
بالفيديو.. نوبا تطلق أغرب هاتف ذكي بشاشتين
16 Oct 2019
المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومسيحي يكفل طلاب الطب و150 مليون دولار للمستنصرية
17 Oct 2019
علماء نوبل: هناك حياة خارج الأرض لكن هجرة البشر خيال
17 Oct 2019
مقال في نيويورك تايمز: العقوبات الأميركية والأوروبية ضد تركيا ستأتي بنتائج عكسية
17 Oct 2019
عزل الرئيس.. التسلسل الزمني لمساءلة ترامب بمجلس النواب
تعرفي على ممارسات وأغذية تجنبك الإصابة بسرطان الثدي
17 Oct 2019
إندبندنت: رجال حول ترامب يصطفون للشهادة ضده بالكونغرس
17 Oct 2019
شاهد.. ضربات متتالية تقتل ثالث ملاكم هذا العام
17 Oct 2019
"كانت حربا".. رواية كوريا الجنوبية عن مواجهة جارتها الشمالية
17 Oct 2019
وقفة في غزة تضامنا مع المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية
17 Oct 2019
إيكونوميست: هل يجدد قيس سعيد حماس التونسيين للديمقراطية؟
17 Oct 2019
السودان يعلن "وقفا دائما لإطلاق النار" مع تعثر مفاوضات السلام
17 Oct 2019
تسبق الفهد وتعيش بتونس.. اكتشاف أسرع نملة في العالم
17 Oct 2019
5 خرافات عن الخضراوات المجمدة
17 Oct 2019
لوال ماين.. من لاجئ إلى صاحب شركة ألعاب فيديو لنشر السلام
17 Oct 2019
أطفال كشمير في سجون الهند.. تعذيب واحتجاز بتهمة تعطيل النظام
17 Oct 2019
"مرهقة وسكانها عنصريون".. داني ألفيش ناقم على باريس
15 Oct 2019
علماء مصر.. لماذا يخشاهم النظام؟
16 Oct 2019
سد النهضة.. ما خيارات مصر والسودان لحل الأزمة؟
17 Oct 2019
لوفيغارو: إسرائيل وإيران.. دوامة الاستعراض والردع الخطيرة
17 Oct 2019
التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لعقارات وفقا للشريعة
16 Oct 2019
كيف عزز التخبط الأميركي حضور روسيا بأسواق الطاقة العالمية؟
16 Oct 2019
رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القطري يشارك باجتماع أمني خليجي بمسقط
16 Oct 2019
تفرق دمها بين دعاتها.. مليونية بالسودان احتفاء بثورة 21 أكتوبر
16 Oct 2019
حذفتها غوغل بعد تحذيرات أمنية.. 15 تطبيقا يجب إزالتها من هاتفك فورا
17 Oct 2019
بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من "الساطع" في صالات السينما
16 Oct 2019
أدين بالفساد.. شقيق الرئيس الإيراني يدخل السجن
16 Oct 2019
فراش النوم استثمار هام يؤثر على حياتك اليومية
17 Oct 2019
تسريب لهاتف غلاكسي إس11 يكشف تغييرا كبيرا في التصميم
16 Oct 2019
قائد "سوريا الديمقراطية": جمّدنا عملياتنا ضد تنظيم الدولة
17 Oct 2019
من بينها منع الحمام على العرسان.. تعرف على أغرب التقاليد في العالم
17 Oct 2019
وسع الهوة مع الذهب إلى 300 دولار.. البلاديوم يواصل رحلة الأرقام القياسية
17 Oct 2019
باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر جائزة الرواية
16 Oct 2019
شاهد.. المنتخب التركي وجه له التحية العسكرية بفرنسا.. والجيش يرد من تل أبيض
16 Oct 2019
عقوبات ترامب.. هل"نبع السلام" حرام و"عاصفة الحزم" حلال؟
17 Oct 2019
زراعة "اللؤلؤ الأحمر" بعُمان.. فاكهة مميزة ومورد اقتصادي
15 Oct 2019
في أول حوار معه.. محمد علي: هدفي هو الإطاحة بالسيسي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 3
 أكبر مكسب

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  سعيد الجندوبي
 10/2/2016
 26019
 
Lecture Zen
  2253
 
تفريكة على "أكبر مكسب" حاشاكم..
 
 

الشعار الآخر الذي يرفعه الجميع –بما فيهم.. بل قلْ خاصة جماعة الثورة المضادة- هو شعار "أكبر مكسب من الثورة هو مكسب الحريّة".. طزّْ! من استفاد من هذه الحريّة؟؟ الشعب الكريم؟؟؟ قطعا لا! الشعب الكريم ما على بالوش... حكاية الحرية موش معدّل عليها جملة


 

Photo

أقف يوما بعد يوم، من خلال احتكاكي بالمشهد "السياسي" التونسي على تهافت، وخبث ولؤم، وازدواجية الخطاب والشعارات المرفوعة من قبل "الفاعلين" السياسيين.. خطاب وشعارات "ظاهرهما الرحمة وباطنهما من قبله العذاب".. أوّل تلك الشعارات المرفوعة شعار "التشبيب والتأنيث" (ويعلم أصدقائي مدى مقتي لهذه الثنائية الخبيثة).. وترجمة الشعار على الواقع التخريب بالتلغيم من الداخل.. ولكم في تطوّر الأحزاب والمنظمات خلال الستة سنوات الأخيرة خير دليل..

الشعار الآخر الذي يرفعه الجميع –بما فيهم.. بل قلْ خاصة جماعة الثورة المضادة- هو شعار "أكبر مكسب من الثورة هو مكسب الحريّة".. طزّْ! من استفاد من هذه الحريّة؟؟ الشعب الكريم؟؟؟ قطعا لا! الشعب الكريم ما على بالوش... حكاية الحرية موش معدّل عليها جملة... الشعب الكريم ساقيه في الغرَمْ... وعينيه ماكلهم ذبان الزبلة (المؤقتة هههه)... ويشهق ما يلحق... هاو عيد... هاو عودة مدرسية... هاو دروس خصوصية... هاو كراسة ب 10 دينارات... هاو تاكسي يقلو ماكش في ثنيتي ماشي نفطر... وهلمّ جرّ... وهكاكا العام وما طولو...

وفي الليل سي علاء ونوفل ولطفي يتلهاو بيه ها الشعب الكريم... شويا اغتصاب من هوني، على شويا مثليّة من غادي ونختموها ب"أمينة فيمن" اليّ الجماعة يحبوا يطيروا عليها السكرة والشيخة مع صاحبتها المقصوفة... وشدّلهم أكبر مكسب.. وتضربلو على الطيارة زادا! أنا واحد من الناس كنت مغفّل ودافعتْ على "مكسب الحرية.. كأكبر مكسب من مكاسب الثورة"..

الحمد لله فقت على روحي وأقلعتْ.. اليوم ولّيت كيف نسمع ها الكلمات يجيني الجاير والردّان حاشاكم.. "الحرية أكبر مكسب" دامت حكايتها بضعة أشهر.. وكي تجي تثبت توا تلقاها بضعة أسابيع بركة، بعد 14 جانفي 2011.. حدّها حدّ فترة "الترهويجة" متاع النظام القديم (في الحقيقة لتوا لا قدام ها النظام المحنون أهوك ديما يتبدّل يتجدد كيف الحب في غناية سي الهادي الجويني الله يرحمو) ... والحرية هذيكا.. متاع بضعة أسابيع جات بسوم غالي.. جات بدمّ الشهداء يا بوقلب! أما ما لقاتش رجال ياقفوا عليها ويحميوها...

الجماعة الكلّ ضاربتهم الرخفة والرعشة وزيدهم اللهفة... مشى في بالهم تحللّهم باب العرشْ.. ياخي زدموا هات شاشيتك.. هات صباطك.. وموش عارفين أنهم قعدوا على خازوق! كيف نسمع بشعار "الحرية أكبر مكسب ويلزمنا نحافظوا عليه" .. تحسّ كاينّو واحد قاعد عامل عليك مزية.. وساعة على ساعة يهدّدك ب"كان ما تريضش أتوا نرجعوك منين جيت.. الحبس ولا المنفى".. والعباد تصدّق! شايلاه سيدي تاتا..

ياخي نسيتوا الي في الأسابيع والأشهر الأولى كيفاش الجماعة هذوكم جوفهم تجري.. متخبين في المغاغر.. وخايفين على بدناتهم وعلى ديارهم.. أعطيني قرطلتي ما عيني بعنب؟؟؟ نسيتوا فيسع الي كانوا غالبينكم بالوهم؟؟؟ لكن بعد مدّة خزروا من هنا ... شافوا من غادي... لقاوا اللعب مسيب... والشبكة محلولة... شافوا تقنزيح محمد الغنوشي وتجلطيم الي جاء من بعدو وضحكة الي جاء من بعدو... وزادو شافو "تعوعيش الترويكا"... وزادو عاد شاخوا على مقولات من نوع "ثورة حضارية"، و"مرحلة انتقالية"، و"كتابة دستور"، و"عدالة انتقالية" وهات ماك اللاوي... يا بمبك يا بمبك... وشافوا الي الجماعة ضاربهم الجوع.. ولساناتهم تدلدل... الي يدبر كرسي حتى بلاستيك ميسالش.. في هيئة ولاّ حزب ولا بلاطو تلفزة ولا ميكرو راديو.. ينقّز قرداوي... و"يا سي نوفل" و"يا سي سمير" و"يا سي معزّ"... والجماعة الكلّ ادزّ في البيدق على بعضها.. ومشيلي نمشيلك...

المهم وحلوا في بعضهم كي المنجل في القلّة... صحيح أكبر وحلة متاع منجل في قلة: وحلة النهضة والنداء... أما الأخرين الكلّ خانهم "الحجم"... زغزغ ما عاندهم فاش يوحلوا... بعضهم لاعبينها أبطال وثوريين.. ولكن أفعالهم تدلّ على أنهم لا جاو لا منجل لا قلّة.. آش قعدلهم؟؟؟ التفركيح بالفارغ! نرجع لحكاية "أكبر مكسب... " حاشاكم.. ناس بكري قالوا "لا حريّة لأعداء الحريّة"... قالها "سان جوست" ولد الثورة الفرنسية.. على خاطر الي عملوا ثورات في تاريخ الانسانية ما عمرهم ما حطوا حكاية "الحرية أكبر مكسب" في البرنامج...

الثورات تنتج الحريّة بعد أن تحقق العدل… العدل يا بو قلب! وربي في القرآن آش قال؟؟؟

"ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب"…

ركح الحكاية هاذي باش تحس العباد أنها رجعتلها حقوقها المادية والمعنوية ومن بعد حقق أكبر مكسب… وبالنسبة ل"أمينة فيمن" وما شابه حكايتهم وقتها معادش تدخ في اطار "أكبر مكسب"… ما يسمع بيها حدّ.. على خاطر المذيع الي باش يجيبها هو بيدو ما عادش يسمع بيه حدّ.. حتى يسلّكها لروحو ديجا… والتلفزة الي باش تتعدى فيها، يرحمك الرحمان… كانت تفكّرنا في العهد القديم… قالّك أكبر مكسب!؟؟

 

بقلم : سعيد الجندوبي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

  • فتحي الجلاصي
    2/10/2016 10:41 PM
    مقال يقطر سخرية مُرّة، بأسلوب دارج سلس و مفهوم....الحرّية استفاد منها أعداء الحرّية من الجنس السّامي الذين لا يعترفون بجنس سامي سواهم...و لا بديمقراطيّة إلاّ ديمقراطيّتهم...و لا حرّية إلاّ حرّيتهم...و لا إعلام إلاّ إعلامهم....و لا فنّ إلاّ غنّهم....و لا أدب إلاّ أدبهم...و لا سياسة إلاّ سياستهم....و لا زالوا يُردّدون إلى الآن، بلغة مُخالفة "من تكلّم قطعنا لسانه، و من سكت مات غمّا.....
    ردا على التعليق (0)