-
14 Nov 2019
وسائل إعلام لبنانية.. الاتفاق على تعيين الصفدي رئيسا للوزراء
14 Nov 2019
زيارة أردوغان تعرقل قرارا يعترف بإبادة الأرمن بالشيوخ الأميركي
14 Nov 2019
مدير الاستخبارات الأميركية السابق: السعودية تتجه للإفلاس واكتتاب أرامكو ضروري لتمويل الإصلاحات
14 Nov 2019
بعد عشرات الشهداء وتدمير 30 منزلا.. الهدوء سيد الموقف بغزة
14 Nov 2019
أردوغان يهنئ المنتخب التركي بتأهله إلى يورو 2020
14 Nov 2019
لبنان.. إعادة فتح الطرق الرئيسية وعون للمتظاهرين: مطالبكم "موضع متابعة"
14 Nov 2019
التذاكر نفدت.. غدا دفعة جديدة من أجل جماهير الترجي التونسي بمونديال الأندية
14 Nov 2019
دون كشف اسمه.. النهضة تختار مرشحها لرئاسة الحكومة التونسية
14 Nov 2019
عمرها 5 آلاف سنة.. تعرف على أقدم شجرة زيتون في فلسطين
14 Nov 2019
رويترز: السعودية تبحث هدنة مع الحوثيين بمحادثات غير رسمية
14 Nov 2019
محاكمة مدبري انقلاب البشير عام 89.. جدل قانوني تغطيه السياسة
14 Nov 2019
‫طفلك مصاب بالربو؟ هكذا تحميه في الشتاء‬
14 Nov 2019
تركيا ترحلهم وبلدانهم ترفضهم.. إلى أين يتجه العائدون من تنظيم الدولة؟
14 Nov 2019
شاهد: بعد فوز العراق على إيران.. لاعب عراقي يحيي المتظاهرين وساحة التحرير ترد
14 Nov 2019
لمواجهة الأخبار المزيفة.. مؤسس ويكيبيديا يطلق شبكة اجتماعية منافسة لفيسبوك وتويتر
14 Nov 2019
بالفيديو.. طلاب بجامعة هارفارد ينسحبون من محاضرة للقنصل الإسرائيلي
14 Nov 2019
اعتقال أشقاء زوبع وغنيم ومطر.. والتهمة قرابتهم لمعارضين مصريين
14 Nov 2019
أردوغان: مقترح إلغاء صفقة "إس 400" مساس بحقوقنا السيادية
14 Nov 2019
مصر الأولمبي يحقق ما عجز عنه المنتخب الأول
14 Nov 2019
بالصور.. احتجاجات بالضفة وترقب بقطاع غزة بعد إعلان الهدنة
14 Nov 2019
منع الأجانب والمجنّسين من التجارة بالسودان.. كيف جاء القرار وما تبعاته؟
14 Nov 2019
بعد انتقادها السيسي وزوجته.. حبس الناشطة المصرية رضوى محمد 15 يوما
14 Nov 2019
زوجها فقأ عينيها.. حالة عنف هزت الأردن ومواقع التواصل: #طفح_الكيل
14 Nov 2019
بالفيديو- بهدف قاتل.. العراق يهزم إيران في التصفيات الآسيوية
14 Nov 2019
استعادة الأردن لأراضي الغمر يوقف استنزاف إسرائيل للمياه الجوفية والسطحية
14 Nov 2019
مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت.. ثروات وتصفية حسابات
14 Nov 2019
‫ما أسباب آلام الأطراف؟‬
14 Nov 2019
بعد لقاء ترامب وأردوغان.. ما الهدف الروسي من إنشاء قاعدة القامشلي؟
14 Nov 2019
قتلى وجرحى بتجدد المظاهرات في بغداد
14 Nov 2019
بداية مخيبة لمصر في التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا
14 Nov 2019
هل تفكر بالسفر.. بإمكان خرائط غوغل الآن التحدث مع سائق سيارة الأجرة نيابة عنك
14 Nov 2019
شاهد.. اليمن يهزم فلسطين والمجموعة الرابعة تشتعل
14 Nov 2019
بالصور.. الفيضانات تغرق 80% من البندقية الإيطالية
14 Nov 2019
شروخ في جدار المحبة.. الصورة المصرية في الأدب السوداني
14 Nov 2019
بعضها يبلغ 64 ألف دولار.. تعرف على أغلى الرحلات الجوية بالعالم
14 Nov 2019
فيسبوك تصلح ثغرة بتطبيقها كانت تعمل على فتح كاميرا آيفون في الخلفية
14 Nov 2019
عُمان تقسو على بنغلاديش في التصفيات الآسيوية
14 Nov 2019
بالفيديو.. تعرف إلى يوسف ذنون شيخ الخطاطين العراقيين
14 Nov 2019
سقوط الطبقة السياسية العربية
14 Nov 2019
بعد إجراء القرعة.. مواجهات مرتقبة في خليجي 24
14 Nov 2019
قاعدة جوية روسية جديدة في القامشلي
14 Nov 2019
وداعا لمجانية التعليم والصحة.. مصر على أعتاب قرض جديد من صندوق النقد
14 Nov 2019
سرّها بيديها الجميلتين.. عارضة أزياء عمرها 85 عاما تعود للعمل
14 Nov 2019
جون أفريك: تشكيل الحكومة بتونس لغز حقيقي
14 Nov 2019
من دون شهادة جامعية أو تخصص.. هل المعلمون الأجانب في مصر مؤهلون؟
14 Nov 2019
بالفيديو- في وضح النهار.. مسلحون يخطفون مسؤولا بارزا بالداخلية العراقية
14 Nov 2019
السكري.. الأعراض والأسباب والعلاج
14 Nov 2019
"شيل معك نفرين".. شباب الخرطوم يطلقون مبادرات لتخفيف أزمة المواصلات
14 Nov 2019
‫منها الأورام.. ما أسباب انقطاع الحيض؟
14 Nov 2019
ترحيب بالإفراج عن الناشطة العراقية صبا المهداوي
14 Nov 2019
الأعاصير المدمرة تضاعفت ثلاث مرات خلال مئة عام
14 Nov 2019
الزراعة من أجل السوبر ماركت.. كيف فقد الفلاح قدرته على توفير غذائه؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 انتخابات مزيفة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 10/5/2016
 1710
 
Lecture Zen
  2271
 
الاستباق الانتخابي في تونس
 
 

ذاهبون إلى انتخابات مزيفة ما لم تحدث معجزة في المحيط العربي يحرض أملا جديدا في شارع متوتر ومحبط ليعيد هز المشهد ونفض غبار مرحلة الفشل والتردد. في انتظار الانتخابات سنواجه موازنة تفقير الفقراء والمسح على رؤوس الفساد بريشة ناعمة.


 

Photo

عند الغنم يحمد القوم السُّرى غير أن القائد ليس خالد بن الوليد والمعركة أبعد عن اليرموك وشرف الفتوح والتأسيس بل هي في تونس ومن أجل إبقاء الوضع على ما هو عليه. القوم شرعوا بعد في تهيئة الأرض القانونية والمؤسساتية لربح انتخابات 2019 دون شركاء وخاصة دون حزب النهضة بما يؤشر على نهاية الهدنة بين النظام القديم وحزب النهضة الإسلامي. والأسئلة تفرض نفسها على التحليل بعد تركيب مؤشرات كثيرة تتجمع في أفق الإعداد للانتخابات البلدية والتشريعية والرئاسية رغم إني اكتب هذا صبيحة انفجار كتلة النداء المتبقية إلى كتلتين فالنداء ليس إلا واجهة لمنظومة كامنة تخرج فقط في المواعيد الانتخابية.

الوضع الآن واضح بما فيه الكفاية

واضح بما يكفي ليجعل الخائفين من النهضة أشدّ حذرا. إذ يبدو أن زيارة الرئيس الباجي لمؤتمر النهضة قد أرعبته وجعلته يستبق أن ينتهي البلد بين يدي صديقه اللدود الغنوشي.

ظاهر المشهد فيه حزب واحد منظم وقوي ويعد ماكينته الانتخابية. تتخلله صراعات وأصوات متمردة على طريقة إدارة الحزب لكنها تعلن الولاء لحزبها وإخلاصها لقيادته وزعميه وتتحرك تحت سقف مقررات المؤتمر العاشر. وكل صيحة عليهم تترجم بتلاحم أشد.

بقية المكونات يظهر فيها أولا حزب النداء مشتتا وتعلو أصوات خصوماته على أصوات عقلائه وفي ليلة الأول من أكتوبر 2016 شهد انفجارا جديدا لكن رغم ذلك فإن استطلاعات الرأي مازال تعطيه المكانة الأولى بقاعدة انتخابية كبيرة ربما يحركها خوفها من التغيير أكثر من الإيمان بالوطن وإنقاذه. ولا شك أن عقلية الغنيمة التي تربت عليها قواعده التجمعية واليسارية لا تزال تجمّعه على الأرض ولا تسمح لاختلافات الصفوف الأولى فيه أن تصل إلى القاع وهو يبدو غير مهتم بفشله في إدارة البلد بل لعل فشله سبب متين لتلاحمه فالكِبر بعض دوافع التحزب.

كما تظهر فيه ثانيا قوي اليسار القليلة العدد لكن الفعالة في خلق الصراعات وإدارتها بوسائط مختلفة منها عرض خدماتها على المنظومة القديمة في قطع الطريق على النهضة وهو دور تتقنه وتتميز فيه.وهاهي تعرض خدماتها من جديد لنفس الغايات.

كما يظهر فيها الشتات الحزبي المنتمي خطابيا للثورة لكنه لم يرتق بعد فوق خلافات زعمائه الصغار ليشكل كتلة سياسية فعّالة في معارضة منتمية عمليا لا بالأماني لحركة الهامش المنتفض بعد.وإن كانت بعض مؤشرات الالتقاء المحتشمة تعبر عن نفسها. وقد تصطدم في أية لحظة بنرجسية الزعامات.وهو عائقها الأبرز.

هذا الوضع يجعل النداء وكل المنظومة القديمة تبحث عن استباق انتخابي ولو بتوليف ما لا يؤلف لتبقي بين يديها سلطة هي أعرف الناس بأنها لو ضاعت منها مرة ثانية في 2019 فلن تستردها أبدا.

هل يمكن إعادة توليف جبهة الإنقاذ لسنة 2013؟

حركة حثيثة في القصر لإعادة توليف جبهة الإنقاذ في أفق انتخابي وقد بدأ الرئيس يتكلم عن جبهة وطنية من الواضح أنها ستكون دون حزب النهضة بل ضدها.

جبهة الإنقاذ التي أسقطت حكومة الترويكا تآلفت أساسا من المنظومة القديمة (حزب التجمع وفلوله التي تراصّت تحت قيادة الباجي في حزب النداء والذي بالمناسبة لم يعقد مؤتمره الأول بعد(ولن يعقده وهذا جزم لا رجم). وكل فصائل اليسار الراديكالي واليسار الثقافي أو ما يسمى على سبيل السخرية بحراس النمط التونسي مع بعض الطموحين إلى السلطة الذين يحركهم عداء مستحكم للنهضة والمرزوقي شريكها في إدارة المرحلة السابقة.

كان من المنتظر أن تدخل مكونات هذه الجبهة في حلف انتخابي سنة 2014 يتوّج تحالفها في اعتصام الرحيل. لكن الباجي استغنى عن خدماتها ليفوز وحده وكان يمني النفس بانتصار كاسح وكاسر للنهضة لكنه عجز دونه بما جعله مضطرا لإسناد حكمه بغريمه الأثقل وزنا مما ضمن له تهدئة واستمرارا حتى اللحظة وورطه في شريك طويل النفس ومناور. لكنه عاد يغازل مكونات الجبهة من جديد والتي أظهرت استجابة سريعة بما يؤشر على إمكان توليف هذه الجبهة مرة أخرى(وهذا سر اللقاءات المكثفة للرئيس مع زعامات اليسار). وقد يصل هذا الاحتمال إلى السرعة القصوى بإعادة تركيب حكومة الشاهد في بداية 2017 (مع بدء تنفيذ الموازنة ) دون حزب النهضة إذ يبدو أن حسبته قد حسبت ووجد أن لديه 122 نائبا جاهزين لإسناده. بما يغنيه عن كتلة النهضة في البرلمان فيحيلها إلى المعارضة. أو يجبرها على إسناده دون مقابل.

التعيينات الجارية تعيينات انتخابية بامتياز.

احتمال توليف جبهة الإنقاذ بنفس المكونات ليس مضمونا بالنظر إلى ورطة اليسار في خطاب مزايدة اجتماعية رغم أنه يخالفه على الأرض كل يوم لذلك فإن الباجي (ورئيس حكومته الصغير ) قد شرعوا بعد في تهيئة الإدارة للانتخابات تقضي على النهضة أو على الأقل تقزمها حتى لا تكون شيئا مذكورا. وقراءة التعيينات الأخيرة تكشف الخبرة الاستباقية لسياسي تربَّى في المناورة حتى أتقنها.

الولاة (المحافظون) الآن في صفه ومن شيعته والمعتمدون يختارهم (حبة، حبة) على أساس الولاء لشخصه وخاصة على أساس عداء مستحكم للنهضة(وهنا نجد اليسار الثوري يسرّب أبناءه بذكاء منقطع النظير). وفوق ذلك يناور الباجي بكتلته النيابية لتأجيل الانتخابات البلدية لأطول فترة ممكنة يراها كافية للاستعداد ضد ماكينة النهضة الجاهزة تقريبا. لقد ربح شهر أيلول (سبتمبر) في نقاش السماح للقوات النظامية في الانتخاب. وستظهر قضية أخرى للنقاش هدفها فقط التأجيل لمزيد التجهيز لانتخابات يضمن توجيهها (تزييفها) بالإدارة .

قد يقول البعض بأن الانتخابات محمية بقانون انتخابي وهيئة مستقلة وإشراف محايد من الجيش لكن انتخابات 2014 أيضا كانت كذلك لكن الموتى صوتوا بكثافة حتى بكى السيد صرصار رئيس هيئة الانتخابات وخاف أن يخسف به لو اعترض على النتائج.

النهضة في وضعية الخيار الوحيد.

حشر حزب النهضة نفسه في ممر ضيق. ووضع كل بيضه في سلة الباجي وقطع على نفسه طرق التراجع عن حلف لا يقبل وده. فكأنه يعيش حبا من طرف واحد. وقد انطلقت في المدة الخيرة حملة إعلامية شرسة تذكر بحملات سابقة على أيام حكمه ومن نفس الجهات والأشخاص تقريبا ضد رئيسه وضد قياداته في محاولة لشق صفه من الداخل. ولم تشفع له سنوات التعاون والتوافق مع المنظومة. فلا الإمساك كان بالمعروف( الإقصاء من التعيينات) ولا التسريح سيكون بإحسان. ويبدو أن النداء (المنظومة القديمة ) قد دخلت مرحلة طلاق الإنشاء (الخلع) وتبدو قادرة على دفع الغرامات السياسية لمثل هذا الخلع بما كشف أن كل التوافق كان لربح الوقت والاستعداد لتغول مطلق يسمح بكل المحرمات الدستورية وإغلاق قوس الثورة نهائيا.

هذه الوضعية مكلفة سياسيا لحزب النهضة. لأنه بين خيارين مرين:

مزيد الالتصاق بالنداء وترويج خطاب التوافق لإنقاذ البلد وهو خطاب لم يعد يقنع أحدا. فالنداء مشمئز من هذا الشريك الثقيل.

أو فك الارتباط مع النداء والالتفات إلى الشارع المنتفض وإذا التفت الآن إلى مكونات الشارع المنتفض ستكون التفاتته مهزومة. وسيدان لتحالفه مع النداء وسيحاسب انتخابيا. ورغم أن الشتات الحزبي لن يغنم الكثير من ذلك إلا أنه يستطيب لعن النهضة على التحالف معها بما يجعل الجسور بينهما مقطوعة. فخطاب المزايدة الشعبوية لا يزال مهيمنا لديه والتطهر السياسي على حسابه غواية لذيذة.

بحيث سيكون المشهد في أفق 2019 مركبا من نهضة وحيدة معزولة عن الشارع لم تعلو عليه وعن النخبة التي أرادت الاندماج فيها فنبذتها وتكون المنظومة (بمكوناتها اليسارية/ الحداثية) في طريق مفتوح لاستعادة كل أمجادها وبوسائلها المعتادة. بينما يرقص الثوريون طانقو بائس بلا شريكة.

في انتظار معجزة تونسية

لن (زمخشرية) تتفكك المنظومة القديمة من تلقاء نفسها بل ستلحم حولها كل نهاز فرص وكل طماع فالسلطة غنيمة ورشوة. والمنظومة تحسن الجزاء بقدر الولاء.

لن تجسّر الهوة بين النهضة كتيار شعبي يجمع مفقرين كثر مع الشارع المنتفض فقد خاب رجاء الكثيرين في النهضة. والمنتمون بعد إلى الهامش لديهم أيضا حسبتهم الانتخابية فمع النهضة يتحولون إلى ملاحق. والنهضة تحسب حساب الضغوط الدولية عليها أكثر وتعرف أن الهامش لن يحميها من شروط دولية لا تريدها ميتة ولا ترحب بها حية وفاعلة.

لن تنتهي معركة اليسار مع الإسلاميين لتفقد المنظومة شريكها اليساري الذي تبطش به. واليسار رابح في هذه الحسبة ربحا وفيرا. فنصيبه من التعيينات فاق حجمه في الشارع والبرلمان.

ذاهبون إلى انتخابات مزيفة ما لم تحدث معجزة في المحيط العربي يحرض أملا جديدا في شارع متوتر ومحبط ليعيد هز المشهد ونفض غبار مرحلة الفشل والتردد. في انتظار الانتخابات سنواجه موازنة تفقير الفقراء والمسح على رؤوس الفساد بريشة ناعمة.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات