-
29 Nov 2020
"أنا أتألم".. غريزمان يندد بعنف الشرطة الفرنسية مع موسيقي من ذوي البشرة السوداء
29 Nov 2020
"يد الله".. هل حاول ميسي تكرار لقطة مارادونا؟
29 Nov 2020
إسرائيل تمنع شخصيتين إماراتيتين من دخول مطارها وتجبرهما على العودة
29 Nov 2020
سجّل هدفين وصنع آخر.. كافاني يقود انتفاضة مان يونايتد ضد ساوثهامبتون
29 Nov 2020
توعّد برد مدمر.. لهذا يحبس العراقيون أنفاسهم مع اقتراب نهاية ولاية ترامب
29 Nov 2020
5 أسباب تجعلك تأكل الثوم يوميا
29 Nov 2020
فأر فريد من نوعه.. يقضم الأوراق السامة ويغطي فروه لمواجهة الأعداء
29 Nov 2020
إسرائيل تهدم درجا تاريخيا.. وقفة احتجاجية بالقدس تضامنا مع "الخان الأحمر"
29 Nov 2020
هدفان مميزان لغريزمان وميسي.. برشلونة يسحق أوساسونا
29 Nov 2020
التركمان.. انتماؤهم للعراق رغم أصولهم وثقافتهم التركية
29 Nov 2020
بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين.. أردوغان: سنواصل كفاحنا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة
29 Nov 2020
في إطار جولة تشمل مصر أيضا.. عباس يبحث مع ملك الأردن تطورات القضية الفلسطينية
29 Nov 2020
بعد يومين على اغتيال فخري زاده.. برلمان إيران يقر رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%
29 Nov 2020
8 إصابات وغياب 297 يوما.. هازارد من حلم ريال مدريد إلى كابوس مزعج
29 Nov 2020
متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة
29 Nov 2020
بعد تصدُّره.. هل اقترب توتنهام من الفوز بالدوري الإنجليزي هذا العام؟
29 Nov 2020
رغم مخاطرها.. ماذا وراء زيارة السيسي الأولى من نوعها لجوبا؟
29 Nov 2020
ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي جوزيف كوديلكا
29 Nov 2020
أكدت السيطرة على إقليم تيغراي.. الرئيسة الإثيوبية: مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بالمعارك
29 Nov 2020
ليس له مثيل في العالم.. كاتب إسرائيلي: اغتيال الخصوم مفخرة لدى تل أبيب
29 Nov 2020
مستوطن يدهس بسيارته امرأة وطفلين قرب المسجد الإبراهيمي
29 Nov 2020
هوس الجمعة السوداء.. لماذا نشتري أشياء لا نحتاج إليها أبدا؟
29 Nov 2020
وصفتها بالخطيرة والحاقدة.. الجزائر تدين لائحة أوروبية تتهمها بانتهاكات حقوقية
29 Nov 2020
ميديا بارت: اعتماد الأئمة.. ماكرون يفشل في تجديد الإسلام بفرنسا
29 Nov 2020
إيران وإلغاء العقوبات.. استعداد للاستثمارات الأجنبية فما الشركات والقطاعات المستفيدة؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 10/30/2015
 1066
 
Lecture Zen
  232
 
يتامى الثورات بين انتهازية الصديق الرخو و شراسة الخصم
 
 

يتم استعمال القانون في أقصى و اقسى درجاته مع مدونين و شيوخ و مربين و قنوات اعلامية لا لشيء الا ارضاء لشراسة و حقد مقتدرين فاعلين من العصابات السياسية المسكونة بالحقد الايديولوجي أو السياسي على كل من ناصر ذات يوم الثورة و شرعيتها و تصدى للانقلاب عليها .


 

Photo

ما جرى للأستاذ و المربي و الشخصية العامة رضا الجوادي مهما كانت نهاياته سيظل وصمة عار في جبين مؤسسات الدولة بعد ما سُمي ثورة و علامة رذالة في جبين طبقة سياسية بائسة أينما كان موقعها .

على امتداد سنوات أربعة من عمر المرحلة الانتقالية طبقت المؤسسة الامنية و القضائية القانون في أدنى درجاته و بكل ظروف التخفيف مع فناني الزطلة احتراما لمشاعر جمهورهم و لهشاشة الأوضاع الامنية و تم افتكاك صحافيي الأخبار الزائفة و الاخلال بهيبة الدولة من أيدي القضاء و تمتع قطاع الطرق و البوليسية المكسرين بكل ثغرات القانون للخروج من قخاخ الجرائم الثقيلة ...لا بل ان قتلة الشهداء و كبار الفاسدين قد تريثت النيابة العمومية في ادانتهم أو ايقافهم تجنبا لل"احتقان" .

في مقابل ذلك يتم استعمال القانون في أقصى و اقسى درجاته مع مدونين و شيوخ و مربين و قنوات اعلامية لا لشيء الا ارضاء لشراسة و حقد مقتدرين فاعلين من العصابات السياسية المسكونة بالحقد الايديولوجي أو السياسي على كل من ناصر ذات يوم الثورة و شرعيتها و تصدى للانقلاب عليها .

و في سياق عار افدح يغيب "ثورجوت الترويكا الفاشلة " من الوزراء السابقين و النواب و المستشارين و امناء الاحزاب (نهضة و مؤتمر و تيار و تكتل ( ممن دافع هؤلاء الشباب و الاعلاميون و رضا الجوادي و غيره عليهم في فترات الانقلاب حين كانوا هم يحبسون بولهم في مكاتب وزاراتهم و مقاعد مستشارياتهم و في القصر الرئاسي و القصبة و في باردو خوفا على مقاعد لم يحافظوا عليها كالرجال بالانتصار للشعب و بالشعب و حولوها الى خدمة نرجسياتهم و نهمهم الشخصي فبكوا عليها لاحقا كالنساء .

سيتم ملاحقة صادقي الثورة و أعداء الانقلابات كاليتامى و ستتم مرمطتهم حتى على خلفية مخالفات مرورية و سيتدخل "أبطال السياسة" في البرلمان و تحت الطاولة لاخراجهم بعد الاذلال بأمر من سادة لا يلعبون و لا ينسون ضيمهم.

بعد هذا سينطلق "شباب التعليمات" و صفحات اعلام "عار الثورة" مدفوعة الأجر لمهاجمة "ثورجية بوعجيلة و مزايداته" ...لست مع معركة المساجد و لست مع اقحام الشباب في معارك يستفيد منها حيتان الثورة الجدد و لست مع مواصلة الدفاع الغبي على "ترويكا الانتهازية الثورية" و لكن زميلي رضا الجوادي الذي أختلف معه كثيرا غاظني كزميل انتقم منه زميلي الفاسد مرزوق على مرأى و مسمع من الضراطة الذين دافعنا في مكانهم على الشرعية حين كنا نتوهم بسذاجة انهم قيادات الشرعية .

 

بقلم : الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات