-
15 Sep 2019
خبراء يتساءلون: هل قصفت منشآت أرامكو بصواريخ كروز من العراق أو إيران؟
15 Sep 2019
70 ألف شرطي لتأمين الانتخابات.. التونسيون يختارون رئيسهم اليوم
14 Sep 2019
هجوم مضاد.. محمد علي يرد على السيسي
15 Sep 2019
تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام والأقليات
14 Sep 2019
أحدهم حذف اسمه من قائمة عملاء إسرائيل.. لبنان يحقق مع فاخوري
14 Sep 2019
المشاركة بالأعمال المنزلية.. طريق الطفل نحو التفوق الأكاديمي
14 Sep 2019
محمد عديو شخصية الأسبوع.. وتطورات قضية خاشقجي حدثه الأبرز
14 Sep 2019
بالفيديو: رغم غياب ميسي.. برشلونة يكتسح فالنسيا بخماسية
14 Sep 2019
بعد كشفه للفساد.. هاشتاغ "رُد على محمد علي يا سيسي" يجتاح مصر
14 Sep 2019
ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
14 Sep 2019
الاستيطان بانتخابات إسرائيل.. حرب لا تنتهي لأجل كسب الأصوات
14 Sep 2019
بالفيديو.. ليفربول يتقدم بالضغط العالي وبتناغم ماني وفيرمينو وصلاح
14 Sep 2019
انتصر للجيش وعلق على قضية القصور ودفن والدته.. السيسي يرد على محمد علي
14 Sep 2019
معلمو الأردن يرفضون دعوة الرزاز لإنهاء إضرابهم عن العمل
14 Sep 2019
تلقى أموالا سعودية.. القضاء السوداني يرفض إعادة استجواب البشير
14 Sep 2019
بالفيديو.. رغم صفارات الاستهجان.. نيمار يقود سان جيرمان للفوز بهدف قاتل
14 Sep 2019
نفذوه بـ10 طائرات مسيرة.. ما رسائل هجوم الحوثيين على منشآت النفط بالسعودية؟
14 Sep 2019
ترامب يبحث مع نتنياهو إمكانية إبرام معاهدة دفاع مشترك
14 Sep 2019
‫هذا الالتهاب يهددك بالعمى
14 Sep 2019
فيتنام.. تنوع جغرافي وثراء ثقافي وشعب مقاوم
14 Sep 2019
إيطاليا تسمح لسفينة إنقاذ بإنزال مهاجرين واتفاق أوروبي لاستقبالهم
14 Sep 2019
الحوثيون: اعتقال السعودية أطر المقاومة إمعان في خيانة قضية فلسطين
14 Sep 2019
مقال بإندبندنت: بن سلمان يحاول إغلاق ملف خاشقجي قبل الانتخابات الأميركية
14 Sep 2019
تريد راحة البال؟ تناول الشوكولاتة ولا تقارن نفسك بأحد
14 Sep 2019
بينها فرنسا وإنجلترا وتركيا والمغرب.. تعرف على سر تسمية 30 دولة بالعالم
14 Sep 2019
طالبان ترسل وفدا لروسيا بعد انهيار المحادثات مع واشنطن
14 Sep 2019
قفزة في مجال الابتكار.. جلد ذكي يتغير لونه كالحرباء
14 Sep 2019
نال عشرات الجوائز الدولية.. مبتكر مغربي يعالج سرعة شبكات الجيل الخامس
14 Sep 2019
ما الذي قد يجعل صفقة نووية بين روحاني وترامب ممكنة؟
14 Sep 2019
بالفيديو.. مهرجان دهوك السينمائي يحتفي بالسينما العربية
14 Sep 2019
عودة المزروعي لسقطرى تمهيد لانقلاب إماراتي في الجزيرة
14 Sep 2019
‫عث الغبار المنزلي يصيبك بالحساسية
14 Sep 2019
طقوس الفن الشعبي والصوفي بصعيد مصر.. ليالٍ طويلة ومباهج لا تنتهي
13 Sep 2019
علماء يكشفون تفاصيل أخطر يوم في تاريخ الأرض
14 Sep 2019
بوروسيا دورتموند يوجه إنذارا لبرشلونة بفوز كاسح على ليفركوزن
14 Sep 2019
إعادة تدوير مواد البناء بغزة.. مهنة يفرضها الحصار والعدوان والفقر
14 Sep 2019
في غضون 30 عاما.. 140 مليون مهاجر بسبب تدهور حالة الأرض
14 Sep 2019
"لا نرغب بكم".. عائلات تنظيم الدولة تواجَه بها عند العودة لمناطقها
14 Sep 2019
رقابة صارمة على رونالدو.. فيورنتينا يسقط يوفنتوس في فخ التعادل
14 Sep 2019
كانت تخطط لاستخدامها ضد الحوثيين.. "أرض الصومال" تلغي بناء قاعدة عسكرية تابعة للإمارات
14 Sep 2019
في كتابه.. كاميرون يكشف عن منع القذافي من ارتكاب مذبحة في بنغازي
14 Sep 2019
وزير النفط الإيراني: أميركا لم تستطع منعنا من تصدير النفط
14 Sep 2019
شاهد.. قصور صدام بين آثار الجبار بمكحول تمزج الحاضر بالماضي
14 Sep 2019
في الـ31.. بنزيمة يؤكد أنه قناص الملكي
14 Sep 2019
هل تتحكم أميركا بأسعار النفط عالميا في المستقبل؟ وماذا عن أوبك؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الحسين

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 10/16/2016
 1124
 
Lecture Zen
  2331
 
لبيك يا حسين لمثلك أتشيّع
 
 

رجل وضعه قدر غريب في طريقي كلمّا استعدت طفولتي عاد منها ركنا مكينا. شجن الكهولة المجروحة الأمل يأتي به ولحظات الألم تجسده حيّا يكلمني كأن لم نفترق.


 

Photo

تهمين صورته الآن كذكرى بعيدة وقريبة. الزمن فرقنا.لكني حملته في شراييني . رجل وضعه قدر غريب في طريقي كلمّا استعدت طفولتي عاد منها ركنا مكينا. شجن الكهولة المجروحة الأمل يأتي به ولحظات الألم تجسده حيّا يكلمني كأن لم نفترق.

آخر مرة رأيته منذ عيدين كان مصابا بنحافة قاتلة فقد تخلص من نصف معدته. ويعيش بالهواء لكن بريق عينيه لا يزال ينفذ إلى طفولتنا فقد تذاكرنا دماء على الحدود. الحسين بن علي الحوار. فتى من أسرة عربية من أصول ليبية هرب جده من الطليان وألتجئ إلى قريتنا قد يكون من المقارحة أو التراهنة فلم أتبين حتى الآن ولم أسع. كانوا موالي بلا أرض في قبيلة تعتز بالتراب فترحب بالضيف ولا تملكه أرضها. لذلك كان لا يجد مرعى لقطيع أبيه. فيعتمد أبوه على أبي ونجمع القطيعين الأرض المرعى مقابل رعايته لقطيعنا.

انقطع حسين عن الدراسة فقد كان امتحان السادسة عسيرا جدا لكن الله منحه ذاكرة عجيبة للحفظ. وقد وقع حيث لا أدري على كتابين حفظهما عن ظهر قلب. عرفت لاحقا أنهما كتابي أمحمد المرزوقي دماء على الحدود و سيرة محمد الدغباجي. كنت أقضي يومي في المدرسة وأعود لالتحق به وهو يطيل عشاء القطيع حول حواف الزرع (يزنق ) ويحتاج مساعدة فقد كانت كل سنبلة عزيزة. وكان الحرص على عشاء القطيع يسبق الحرص على عشاء الراعي وكان ينتظرني كل عشية من عشايا مارس الطويل وقد أخد منه الجوع. ببرنسي الصغير أسير إليه وبجيبي تمر مسروق من ذلك البرميل الغنيمة من خط مارث.

قبل أن أصل إليه يبدأ في مناغاتي بجو خمسة يقصوا في الجرة وملك الموت يراجي فالتقط العجز لحقوا مولى العركة المرة المشهور الدغباجي. يسترد روحه بالتمر ونبدأ في عرض المحفوظات . كل القصائد كانت مرتبة في رأسه هو يبدأ وأنا أواصل ثم يروى لي معارك الدغباجي كما في الكتاب ويزيد من عنده تفاصيل تربطني به حتى يقع الحلال في الزرع فأجري أطارده فأرده لأقترب من الراوي الذي حفظ الكتابين كأنه يقرأ من ورقة. يومها عرفت الدغباجي ومعاركه.

كبر في رأسي كنت أحلم به طويلا جدا يطل علي في الليل ويقول لي جو خمسة …فأكرر في نومي وكثيرا ما استيقظ ملقيا بقية القصيد حتى ظن بي أهلي الظنون. وشكته أمي إلى أمه أن سيدروش ولدي. لكني كنت في عالم آخر. حتى ألقيت في القسم بعض ما حفظت على معلمي أحمد العدوني في حصة الفرنسية للسنة الرابعة. كان معلمي هذا رجلا كأنه ملاك وكان يدللني لأني أجبت ذات حصة تفقد إجابات نصرته أمام المتفقد نصرا مؤزرا ربما كان وراء ترسميه في السلك. في حصص رعي كنت وحدي وكنت ألقي الشعر على الهضاب والوديان والحطب والمعز. وكم خضت معارك ضد الكيلاني وكم صورت هذا الكيلاني كالمعلم عبد الحميد الذي كان يمسكنا بورقة من ملابسنا حتى لا تتسخ يده وكان يحمّلنا بالفلقة لخطأ لا يراه سيدي أحمد خطأ.

بنى الحسين في ذهني صورة لم تمح وكثيرا ما ألمتني في كهولتي البائسة ماذا لو قرأ لي قصصا أخرى ماذا لو لم يقرأ لي قصصا ماذا لو لم يضعه القدر في طريقي ربما أفلحت في الرياضات وصرت مهندسا وبنيت بيتا كبيرا وسيارة مخيفة في الطريق. كان سيدي محمد الكاروس قد التقفني في المعهد في درس الرياضيات وكان يعطيني عدد جيدا لكنه انتبه إلى قدرتي على الحفظ فاهداني مصحفا وقال لأبي سيكون من حملة القرآن لكن خاب ظنه فيّ لما قرأ لي مخلاة السراب وطيبت خاطره وأنا على يقين أن لن يقبل الرجل المتصوف العامل رجل الأدب.

كان الحسين فتى كالغزال قطعت مدرسة أمله فهام وراء رزقه حتى انتهى عاملا مجهولا في مدينة قابس. لكن جئت بصورته الفتية إلى الشمال كلما شدني شجن إلى طفولتي جاء وكلمني بصوت به بحة تجعل الشعر على لسانه لذيذا. ذلك الحسين علمني الكثير .كان يسعد بتلميذه وكنت أسعد بمعلمي واستزيد . لبيك يا حسين كان العشاء وراء القطيع قصيرا وكان القمر قريبا لذلك نستعيد الدغباجي تحت القمر. حتى نسمع نداء الخيمتين يشق الليل. نعرف أن قد تأخرنا وان ما تيسر قد برد حتى لم يعد عشاء تصل نعاجنا متخمة تتنفس العشب وتصبح جرارنا مليانة بحليب ساخن. وأصبح كأني الدغباجي.

لبيك يا حسين لو كان يمكن أن أهديك بعض ما علمت لتعلم أن قد علّمتَ الكثير خارج مدرسة الغرابيل الضيقة. ساجد يوما نسختين جديدين من كتابيك اللذين حفظت لنقراهما وقد ثنانا الزمن على كرسيين أعجفين. وسأقرأ لك كما قرأت لي وقد تسيل دموع ولكن الوفاء خلة فيك علمتها وراء القطيع. أما رهافة حسك فقد كنت أراها في عينيك وأنت تتألم لمعزاة صغيرة تلذ جديها الأول. لمثلك سأحج فاصبر قليلا على قرحة المعدة.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات