-
29 Jan 2020
تأييد ورفض ودعوات للتأني.. كيف استقبل العرب والأطراف الدولية خطة ترامب للسلام؟
29 Jan 2020
المعارضة تفقد معقلا إستراتيجيا.. النظام السوري يسيطر بالكامل على معرة النعمان
29 Jan 2020
"كارثة القرن وضد السلام".. نواب أميركيون ينددون بخطة ترامب للتسوية
28 Jan 2020
زنازين تعذيب تحت الأرض وأنشطة تدريس وتأليف ونزلاؤها لصوص ونساء وعلماء وأمراء.. مؤسسة السجون في التاريخ الإسلامي
28 Jan 2020
أرسلوا لليبيا واليمن.. احتجاجات بالخرطوم على خداع مئات الشباب بوظائف مدنية بالإمارات
29 Jan 2020
شيخ الأزهر منتقدا رئيس جامعة القاهرة: نشتري الموت ولا نصنع "كاوتش".. ابحثوا عن مشكلة غير التراث
29 Jan 2020
مقال بواشنطن بوست: "صفقة القرن" مجرد حملة علاقات عامة وليست خطة سلام
29 Jan 2020
كورونا يصل إلى الإمارات وتايوان.. الصين تعلن ارتفاع حصيلة الضحايا
29 Jan 2020
مظاهرات حول العالم رافضة لخطة ترامب للسلام
29 Jan 2020
متى تشير ‫آلام الحلق إلى ورم في الغدة الدرقية؟
28 Jan 2020
هكذا سيكون شكل الدولة الفلسطينية وفق خطة ترامب للسلام
29 Jan 2020
عباس ردا على ترامب: القدس ليست للبيع والصفقة المؤامرة لن تمر
28 Jan 2020
تعرف على قصة جهيزة التي يقال إنها قطعت قول كل خطيب
28 Jan 2020
كوشنر للجزيرة: قيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية سيعتمد على الخريطة الأميركية
29 Jan 2020
العالم الناشئ وليس المتقدم هو من سيشكل سوق العمل مستقبلا
28 Jan 2020
وصفها بالفرصة الأخيرة للفلسطينيين.. ترامب يعلن خطته للسلام شاملةً القدس عاصمة موحدة لإسرائيل
28 Jan 2020
قنادس وثعابين وضفادع.. شغف الصينيين الخطير بتناول اللحوم الغريبة
28 Jan 2020
ندوة لغرفة قطر تناقش التداعيات الاقتصادية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب
28 Jan 2020
4 اتجاهات نفطية واعدة في عام 2020
29 Jan 2020
أفضل الشواطئ بالعالم تستحق أن تزورها في الشتاء
29 Jan 2020
مشجعو مان يونايتد يهاجمون منزل وودوارد والنادي يتوعد
28 Jan 2020
صفقة القرن.. هل صيغت أميركيا وإسرائيليا لرفضها فلسطينيا؟
28 Jan 2020
السيسي وخطة السلام الأميركية.. إعلان ومراوغة ومقايضة
28 Jan 2020
شابة مغربية تبعث روحا جديدة في أزياء "تاحرويت" الأمازيغية
28 Jan 2020
تعرف على هواتف زعماء أفارقة صُممت لمواجهة التجسس
28 Jan 2020
تركيا أمام خيارات صعبة بعد تقدم النظام السوري بإدلب
28 Jan 2020
الاشتراكيون الثوريون يدافعون عن حق نساء مصر في ارتداء النقاب
28 Jan 2020
"بي آوت كيو" تعرقل خطط بن سلمان للاستحواذ على نيوكاسل
28 Jan 2020
الأمن العراقي يفرق محتجين.. ومتظاهرو النجف يتوعدون بالتصعيد
28 Jan 2020
آبل تكشف تصميما لماك مصنوعا من الزجاج بالكامل
28 Jan 2020
بمقادير من المعادلات الرياضية.. اضبط مذاق قهوتك الصباحية
28 Jan 2020
بشروط.. بريطانيا تخذل ترامب وتسمح لهواوي بالدخول إلى شبكاتها
28 Jan 2020
حمية الطعام النيء.. ما تأثيرها على الصحة؟
28 Jan 2020
مشروع كاتب تمنى الموت مبكرا.. حادثة المروحية تكشف الجوانب الخفية لكوبي براينت
28 Jan 2020
دب الماء.. المخلوق الأكثر غرابة في جميع البيئات
28 Jan 2020
5 طرق للمساعدة على توفير المال وتأمين تقاعد مبكر
28 Jan 2020
الفن المزيف.. هل ما نراه في المتاحف أعمال أصلية؟
28 Jan 2020
كيف استطاع شاب تركي إنقاص 52 كيلوغراما من وزنه؟
28 Jan 2020
تركيا.. رحلة عمرة هدية لـ5 صم حفظوا القرآن بلغة الإشارة
28 Jan 2020
وصول ثالث شحنات منحة طبية قطرية إلى السودان
28 Jan 2020
ارتفاع حاد في نسبة الهجمات ضد المسلمين بفرنسا
25 Jun 2019
تغطية خاصة.. خطة ترامب للسلام.. بنودها وأطرافها
28 Jan 2020
مشروع قرار بريطاني في مجلس الأمن يدعو لوقف إطلاق النار في ليبيا
28 Jan 2020
اتهموا "البريكست" بالعنصرية.. الأوروبيون المقيمون ببريطانيا كيف ستسوى أوضاعهم؟
28 Jan 2020
بالفيديو.. أرملة سورية تكافح داخل خيمتها لتأمين قوت أطفالها
28 Jan 2020
هكذا تجاوزت الصين روسيا في إنتاج الأسلحة
28 Jan 2020
الحجر الصحي وعزل المرضى في الجزر.. تاريخ طويل لا يخلو من التمييز والعنصرية
28 Jan 2020
للرد على خطة ترامب للسلام.. عباس يجتمع بقيادات حماس
28 Jan 2020
الشرطة الإسرائيلية تعتقل 5 فلسطينيات في المسجد الأقصى

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 11/9/2016
 1661
 
Lecture Zen
  2473
 
السيادة التونسية المطعونة
 
 

الأسبوع الأول من شهر نوفمبر(11) في تونس كان مسرحا لكوميديا سوداء مضحكة إلى حد البكاء…


 

Photo

الأسبوع الأول من شهر نوفمبر(11) في تونس كان مسرحا لكوميديا سوداء مضحكة إلى حد البكاء. إذ ارتفع فيها حديث الحرص على السيادة الوطنية من كل الأفواه في حين ساهم الكثيرون من مواقع مختلفة في اختراقها و(مرمطتها). حتى صار جليا أن الخطاب الإعلامي خاصة منه الموالي للسلطة القائمة يقول عكس ما يجري على الأرض مذكرا التونسيين بجوهر إعلام بن علي وتقنياته حين كان يكذب حتى في كمية الإمطار في المناطق الجافة حيث يكون الناس عطشى والنشرة الجوية تتحدث عن السيول العارمة.وهذه بعض الوقائع الدالة خلال الأسبوع.

دبلوماسية الخوف من الجميع.

في ندوة مغلقة احتد جدال فكري بين وزير الشؤون الدينية التونسي وهو أكاديمي ورئيس جامعة الزيتونة وبين السفير السعودي بتونس قال فيها الوزير ما معناه أن مصدر التكفير والتطرف متأت من المذهب الحنبلي وتطبيقه الوهابي السعودي فبات الوزير وزيرا لكنه أصبح عاطلا عن العمل. ارتعبت الحكومة من الصديق السعودي فعزل الوزير بلا أدنى مراعاة للبروتوكول المعروف عادة بحجة الأسباب الصحية والعائلية حيث يتم إغفال الأمر حتى ينسى ثم ينفذ العزل بطريقة غير مهينة للوزير الذي لا يمثل نفسه بل يمثل الدولة. لقد عزل الرجل بطريقة مهينة تنبئ عن حجم الخوف الذي اعترى الحكومة والدولة ورئيسها وأحزابها من (الغول) السعودي.وتبين للمراقبين ثلاث مسائل مثيرة للسخرية.

أولا: استعيد خطاب تقاليد الدبلوماسية البورقيبية والحياد وهي تسمية ملطفة لممارسات الانعزال عن المشاركة في القرار الدولي من موقع الفاعل الايجابي والاكتفاء باللاموقف التي كان بورقيبة يتبعها في مجالات كثيرة مطلقا قاعدة شعبية (ابعد عن رأسي واضرب وخاصة في قضايا الشرق الأوسط). غطى الخطاب المستعاد الخوف من خسران محتمل لدعم لا يزال في علم الغيب من السعودية في ما يعد له من مؤتمر مانحين لتونس التي ستغرق في ديون إضافية لدفع أجور الموظفين. وهم آخر من أوهام دولة بورقيبة ينكشف. الطمع موجه رئيسي للسياسات الخارجية التونسية. نوع من الاسترزاق الذليل الذي يضحي بالدولة من أجل إنقاذ النظام.

ثانيا: تعرى موقف نخبة اليسار التقدمي وما يطلق عليه في تونس حرّاس النمط التونسي التي طالما حللت في السر والعلن الإرهاب المستشري في تونس وفي العالم بإرجاعه قسرا إلى السعودية الدولة والمذهب. فعلماؤها تكفيريون وتلفازاتها تكفيرية تبث نوعا من التدين الرجعي المفارق للحظة المعرفية والتاريخية العربية المعيشة. وهي فوق ذلك راعية الإرهاب من القاعدة إلى داعش. وهي التي مولت الاغتيالات السياسية وتمول السلفية الجهادية (التكفيرية) في تونس. وما قاله الوزير في ندوة مغلقة كانت تقوله هذه النخب في الإعلام صباحا مساء ولا تزال مستمرة في ترويجه. وتبيني عليه كل تحاليلها فما نطق الوزير تحولت هذه النخب فجأة وبلا مقدمات إلى الدفاع عن حسن الجوار ومراعاة شعائر الأخوة العربية. فتبين للمتابع أن التشنيع على السعودية مفيد لجهة قطع الأواصر بينها وبين الحركات الدينية وخاصة حزب النهضة الإسلامي المتهم بأنه يتمول من المال السعودي لكن عندما يصل احتمال القطيعة إلى عدم تمويل النظام الذي تسانده هذه النخبة يعود النظام السعودي ليصبح شقيقا يجب مراعاة خصوصياته. فالأمريكان وخاصة بعد قانون جاستا يريدون رأسه وترويج خطاب الوزير هو انخراط في حرب أمريكية صهيونية ضد نظام عربي.

وعلى الجبهات الموازية مازلت رموز هذا الخطاب ووسائله الإعلامية تقف مع الحوثي التقدمي في اليمن ضد السعودية التكفيرية ومع بشار في سوريا ضد الدواعش. دون أدنى شعور بالتناقض.

أما السيادة الوطنية على القرار الوطني فمرتبطة بما يمكن أن تتكرم به الخزينة السعودية في مؤتمر مانحين قد لا يرى النور. ولا يهمني هنا أن يعتقد السعوديون أن لهم في تونس أصدقاء فعليين يودون لهم البقاء. فالأمر في تونس كما في مصر ليس السعوديون إلا أكياس رز يمكن الغرف منها بسهولة.

ثالثا: انحنى الإسلاميون في تونس للموقف العام فتخلوا عن وزير محسوب عليهم ومن المرجح أنهم أول من أقاله قبل الإقالة القانونية التي أمضاها رئيس الحكومة. فتبين أن ضرورات التوافق الداخلي السياسي بالضرورة تصل إلى التضحية بالسيادة الوطنية من أجل البقاء على النظام فلا خلاف هنا بين بورقيبي وإسلامي. تحمل كلفة الدفاع عن سيادة وطنية أمام الخارج ليست مقدمة على اندماج في الداخل السياسي بقطع النظر عن طبيعته وأهدافه ووسائله. بل زادوا من عندهم(وإن بشكل غير رسمي) نافلة اتهام الوزير بالتشيع وتصوير الأمر بأن عزله انتصار لأهل السنة.

الجميع إذن يتحدث عن السيادة الوطنية واستقلال القرار الوطني لكن جملة عابرة في ندوة فكرية كشفت الجميع. وفتحت لنا باب السخرية المضحكة ولكنه ضحك كالبكاء.

مرثاة العربية في تونس

على جبهة أخرى تتعلق أيضا بالسيادة الوطنية وبعمق المشروع الوطني برمته كشفت أن فئة واسعة من التونسيين تعادي مكونا أساسيا للهوية البانية للسيادة وهي اللغة العربية. لقد كان معروفا لدى التونسيين ومنذ ظهور اليسار معاداتهم للغة العربية وعملهم الدؤوب على تهميشها لصالح اللهجات العامية وللغة الفرنسية لكن هذا لم يعد موقفا علنيا بل أن بعض مثقفي اليسار لا يكتبون إلا بالعربية خاصة أنهم رؤوس الجامعة ومؤسسيها.

في قمة دورة أيام قرطاج السينمائية يتبجح المثقف اليساري المكلف بإدارة المهرجان بأنه لا يتكلم إلا الفرنسية بينما العربية هي لغة راشد الغنوشي (الخوانجي) لذلك كان موقع المهرجان على النت لا ينطق إلا بالفرنسية بل يضيف المدير أن العربية ليست لغة الفن كما لم تكن لغة العلم يوما. الثقافة عنده لا تكون بالعربية لغة البلد لم يذهب إلى حد القول يجب محو العربية لكنه عمل فعلا على محوها من المهرجان. من أجل ذلك حظي المدير بوسام فارس من الدرجة الأولى من قبل فرنسا. وسمه به دون مرور بأي بروتوكول السفير الفرنسي وتكلما كلاهما طبعا بفرنسية سليمة.

استبدال اللغة السيادية بلغة أجنبية وتقبل الأوسمة من سفير دولة الاحتلال سابقا يضاف إلى خزعبلات وزير التربية الذي يعشق صورته في وسائل الإعلام ويقضي وقته متنقلا بين التلفزات أكثر مما يمكث في مكتبه. ليدافع عن سياسة مرتجلة تكشف هوانا وضعفا. فقد نبغ الرجل فجأة بتصريح بلا مقدمات موضوعية ليقول أن اللغة الانجليزية ستكون اللغة الثانية في التعليم والإدارة بعد العربية. وأشعل المواقع الاجتماعية بتصريحه. فلما زاره السفير الفرنسي سارع إلى الانحناء له قائلا لا أحد يمس من المكانة الاعتبارية للفرنسية فهي دوما اللغة الثانية. ولو قدر لقال اللغة الأولى. وخرج السفير راضيا ولم يفقد الوزير لونه. لكن سيادة البلد واعتزازه بلغته تلقت طعنة نجلاء ما كان أغنى عنها الناس والنظام برمته.

كذب السياديون ولو تظاهروا

مزية الحرية أن تكشف وقد كشفت الخطاب وأهله وإن كان الكشف الآن ينتج مرارة عاجزة تتحول إلى سخرية سوداء. النخبة الحاكمة وإعلامها ومثقفوها ليسوا معنيين بالسيادة الوطنية وهذا جزم مبني على وقائع وليس اتهاما عابرا. لا في المجال الدبلوماسي ولا في المجال الثقافي والتربوي. إننا نجد أن الذلة والخنوع للأجنبي هي المحرك الرئيس في السياسات الخارجية والاقتصادية والثقافية فالمهم الحفاظ على السلطة بصفتها بوابة الغنم المادي المباشر والسريع.

يضاف إلى ذلك أن المواقف حتى المتعلقة بالسيادة الوطنية يحكمها الشرخ الاستئصالي بين اليسار والإسلاميين والذي لم يعد يتحكم في المواقف الداخلية بل تعداها إلى التضحية بالسيادة الوطنية من أجل كسر ظهر الخصم السياسي الإسلامي ولكن بعض المكر السيء يحيق بأهله فأي نعمة مجانية تهدي للغنوشي إذ يقول عنه أعداؤه أن العربية لغة الغنوشي. كم صيد وفير يوضع في سلته على المدى القريب والبعيد إذ يحال إليه الدفاع عن العربية. لذلك يحق لأولاده أن يقولوا الآن هنيئا لنا بأعدائنا يصطادون في سلتنا. وأي غنيمة تهدي له إذ يقوم حراس النمط التونسي بتهدئة خواطر الشقيق السعودي فيرفعون عن الغنوشي الحرج السياسي بوجود حزبه في حكومة تظهر عداء لأصدقائه.

في الجهة الأخرى كان للغنوشي فرصة أن يتحول إلى مدافع شرس عن السيادة الوطنية فيغنم بذلك ما لا يغنم بالتوافق المذل.

لكن على الضفتين ترتفع ضحكات السخرية التي ستنهي بالبكاء على وطن باعته النخب من أجل الرواتب. رواتب موظفين يشتغلون وإن أنكروا ملحقي سفارات أجنبية يتلقون الأوسمة وينطقون بغير لسانهم ويحسبون غنائهم الفردية الوفيرة من لحم الوطن.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات