-
05 Jun 2020
احتفالات في طرابلس وقوات الوفاق تحاصر ترهونة.. أردوغان يتعهد بزيادة الدعم والسراج يؤكد استمرار المعركة ضد حفتر
05 Jun 2020
أميركا.. مطالبات بالعدالة في تأبين فلويد وإدارة ترامب تتهم جماعات أجنبية بتأجيج الاحتجاجات وعمدة واشنطن تطلب سحب الجنود
05 Jun 2020
غارات إسرائيلية جديدة على أهداف عسكرية للنظام السوري بريف حماة
05 Jun 2020
وصفتها بدولة الريتويت.. ناشطة كويتية تسخر من البحرين ومغردون يهاجمونها
04 Jun 2020
بعد إفراجها عن جندي أميركي.. ترامب يشكر إيران وظريف يعلن إنجاز عملية تبادل سجناء مع واشنطن
04 Jun 2020
قمة اللقاح العالمية.. تعهدات بمليارات الدولارات ودعوة أممية لإتاحة علاج كورونا للجميع
04 Jun 2020
مؤرخ هولندي يستشرف مستقبل العالم بعد الجائحة.. كورونا يتفشى بمعاقل طالبان والأردن يعيد فتح المقاهي والفنادق
04 Jun 2020
بالفيديو.. قطر تعلن جاهزية ثالث ملاعب مونديال 2022
04 Jun 2020
صفقة العمر العسكرية بين إيطاليا ومصر.. تساؤلات عن الهدف والتمويل
04 Jun 2020
ترامب يثير غضب الأميركيين.. فهل سيحظى بولاية ثانية بعد مقتل فلويد؟
04 Jun 2020
بالفيديو: براتب ربع مليون دولار أسبوعيا.. تشلسي سيتعاقد مع فيرنر
04 Jun 2020
بعد الحسم العسكري بطرابلس.. زيارات وتحركات سياسية ما الذي يدور في الكواليس؟
04 Jun 2020
هل تنبأ مسلسل "عائلة سيمبسون" بمقتل جورج فلويد وأعمال الشغب في أميركا؟
04 Jun 2020
هذا الفيتامين يتصدى لفيروس كورونا
04 Jun 2020
المفكر أبو يعرب المرزوقي للجزيرة نت: كورونا أعطت الإنسانية درسا في التواضع وستدفع الشعوب للثورة 
04 Jun 2020
تشكيك في بيانات استندت إليها منظمة الصحة حول كورونا.. وعودة فرضية تصنيع الفيروس
04 Jun 2020
أوكرانيا قد تمنح مواطني الدول العربية دخولا دون تأشيرة لتعزيز السياحة
04 Jun 2020
ترامب شعر بالملل.. كيف يتعامل المشجعون مع تجميد البطولات الرياضية؟
04 Jun 2020
بعد سيطرة قوات حكومة الوفاق على العاصمة طرابلس.. ما موقف داعمي حفتر؟
04 Jun 2020
أوقفت موقع شرطة دالاس وتساندها مجموعة قرصنة شهيرة.. ما هي رابطة جماهير كي-بوب الكورية؟
04 Jun 2020
بعد 6 سنوات على حكمه.. هل انتشل السيسي المصريين من "حالة العوز"
04 Jun 2020
مصلحة الشمال أولا.. هل نحيا في نظام عالمي عنصري؟
04 Jun 2020
الأمير تميم: قطر قدمت مساعدات طبية لـ 20 دولة و140 مليون دولار مساهمات مالية لمواجهة كورونا عالميا
04 Jun 2020
من روزا باركس إلى فلويد.. حين تبدأ الثورة من مقعد حافلة نقل عام
04 Jun 2020
تعديلات جديدة في مباريات البريميرليغ وإصابة جديدة بكورونا
04 Jun 2020
بسبب مقطع سناب عن نفاد الخبز.. السلطات السعودية تعتقل الناشط أبو الفدا
04 Jun 2020
التطبيع من خلال الطعام.. أول مطعم إسرائيلي بالإمارات
04 Jun 2020
سبق تأسيس الدولة.. خمسة أسئلة للتعرف على الحرس الوطني الذي نشر بعد مقتل فلويد
04 Jun 2020
كم موظفا أسود في فيسبوك وافق على قرارك؟.. أسئلة محرجة لزوكربيرغ من موظفيه
04 Jun 2020
في قضية تحطم طائرة ركاب عام 2009.. الادعاء الفرنسي يطلب محاكمة الخطوط اليمنية
04 Jun 2020
"تصرف مخزٍ أغضب الديانات الإبراهيمية".. روحاني يعلق على رفع ترامب للإنجيل
04 Jun 2020
أدب ما بعد الوباء في العصور الوسطى.. كيف تغير الشعر الإنجليزي بعد طاعون أوروبا الكبير؟
04 Jun 2020
محمود عبد العزيز ذو المئة وجه.. الساحر الذي نافس الزعيم دون ضجيج
04 Jun 2020
الصين تفرض بالقانون احترام نشيدها الوطني في هونغ كونغ
04 Jun 2020
سرقة وتهريب.. اتهام التحالف السعودي الإماراتي بتدمير 80% من آثار اليمن
04 Jun 2020
لبنان.. وفاة محسن إبراهيم أحد قادة اليسار التاريخيين
04 Jun 2020
الأكثر طردا في تاريخ البطولة.. راموس يبحث عن موسم آخر بالليغا دون بطاقة حمراء
04 Jun 2020
مجلس الأمن يؤسس بعثته السياسية في السودان ويمدد لقوات "يوناميد" بدارفور
04 Jun 2020
الاحترار في المياه البحرية العميقة 4 أضعاف المياه السطحية
04 Jun 2020
توماس فريدمان: أميركا التي دمرناها.. من أين لنا بقائد لإنقاذها؟
04 Jun 2020
جوبا تنفي مزاعم بسماحها بإنشاء قاعدة عسكرية مصرية على أراضيها
04 Jun 2020
عباس أعلن أن الفلسطينيين في حِلّ منها.. أبرز الاتفاقيات المبرمة بين منظمة التحرير وإسرائيل
04 Jun 2020
"أهالينا" أول مستشفى إلكتروني مصري لمتابعة المصابين بكورونا
04 Jun 2020
موقع إيطالي: الأزمة الليبية تعود لمربع السياسة والدبلوماسية
04 Jun 2020
50 مليون يورو.. الجزائري بن ناصر يقترب من الانضمام لمحرز في مان سيتي
04 Jun 2020
شاهد.. استقالة مسؤول صحي عراقي تحت التهديد تشعل مواقع التواصل
04 Jun 2020
شاهد: حرب الـ 5G.. كيف ستحدد من يقود العالم؟
04 Jun 2020
اكتشاف أقدم وأكبر بناء لحضارة المايا القديمة في المكسيك
04 Jun 2020
اليمن.. احتجاجات بعدن على تردي الأوضاع والسيول تخلف قتلى بحضرموت
03 Jun 2020
تحقيق للجزيرة نت.. بعد عام من فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم ما مصير المفقودين ومن أخفاهم؟
04 Jun 2020
عودة الحياة بعد كورونا.. نصائح لسلامتك في الطريق للعمل ولتقليل المخاطر بالمكتب

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 طرمب

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 11/16/2016
 1104
 
Lecture Zen
  2509
 
الوضع الطرمباوي..
 
 

إنهم يستدعون الأمريكي ليحسم معارك داخلية. لقد كشفوا عجزهم عن التفاهم كأبناء وطن واحد ولهم مصائر مشتركة والأكثر درامية في المشهد أن هذا الاستدعاء يتم باسم الحفاظ على الأمة من التدخل الخارجي الامبريالي الصهيوني


 

Photo

نستسمح القارئ في مقال مأساوي عن الوضع الطرمباوي في بلاد العرب أوطاني. فالعرب منقسمون حول طرمب. هم منقسمون دوما وقد توفرت لهم فرصة إضافية ممتعة للانقسام. وقد اهتبلوها فهم في انقسامهم يعمهون. لقد نجح طرمب في أمريكا فاستبشر عرب بنصره وبكى آخرون لهزيمة كلينتون. لكن التراجيديا الكامنة في المشهد لا تزيد المرء تشويقا ولا تعتق ألم التعاطف بل تثير الاشمئزاز وتحرض الغثيان.

من غير المهم هنا متابعة المشهد السياسي الأمريكي وسبب انتصار طرمب فهذا ليس من تخصص الكاتب. لكن ردة الفعل العربية مذهلة. وسبب الذهول هو تحول جزء كبير من النخبة العربية إلى مستمرئين لكل تدخل أميركي في شؤونهم من أجل القضاء على خصومهم في الداخل. إنهم يستدعون الأمريكي ليحسم معارك داخلية. لقد كشفوا عجزهم عن التفاهم كأبناء وطن واحد ولهم مصائر مشتركة والأكثر درامية في المشهد أن هذا الاستدعاء يتم باسم الحفاظ على الأمة من التدخل الخارجي الامبريالي الصهيوني إلى آخر المعزوفة.

الشبيح الطرمباوي.

لقد تجلى فجأة أن المنطقة العربية مليئة بشبيحة طرمب. فقد علت أصوات كثيرة مستبشرة به وتكلفه بتنفيذ تهديده بالقضاء على مصادر الإرهاب السلفي (الداعشي) التي تلخص في آخر التحليل في النظام السعودي والإخوان المسلمين. وذهب أحد عتاة الشبيحة والعضو القيادي في الجبهة الشعبية اليسارية التونسية أن زوال السعودية سيحرر فلسطين. نفس هذا الموقف التشبيحي كان يرى أن مساندة السعودية للانقلاب في مصر سيقضي على اسرائيل. ولقد ساندت السعودية السيسي بالمال والموقف السياسي لكن السيسي قضى على غزة ووضع الجيش المصري حارسا على حدود اسرائيل. نفس الموقف ونفس الأشخاص يقفون مع ثورة الغلابة ليوم 11 /11 باعتبارها فصلا من ثورة مصرية عربية لكنهم يقفون في ذات الوقت مع السيسي. كيف يستقيم التفكير داخل ذهن سياسي يقف مع الشارع ضد النظام ومع النظام ضد الشارع في ذات الوقت. إن هذا لمن التشبيح التراجيدي. أو لعلها تراجيديا التشبيح.

ظهر شبيح بشار سعيدا جدا بنجاح طرمب. بل ويفتخر أن أوباما سقط وبشار ثبت. متناسيا طبعا كيف وصل كل منهما إلى السلطة وكيف يخرج رئيس الدولة ويبقى رئيس العصابة.

سبل إدارة الحكم في أمريكا أو في العالم ليست مهمة لدى الشبيح الكسول بل المهم أن تكون هناك قوة ما في الخارج للقضاء على خصوم الداخل. وقمة المهزلة ظهرت عند مشروع تونس (حزب بلا لون ايديولوجي محدد) فرئيس الحزب صديق شخصي للسيدة كلينتون وطالما روَّج أنها ضمانته للوصول إلى رئاسة تونس لكن الحزب يريد طرمب للقضاء على الربيع العبري. فكأن حكم أمريكا أمنية شخصية أن تصل كلينتون ليصل رئيس الحزب وأن يصل طرمب ليقضى على أعداء الحزب. هنا تتجلى قمة أخرى في التراجيديا السياسية العربية في الزمن الطرمباوي.

يقول الشبيح العربي الطرمباوي أيها الطرمب اقض على السعودية لأنها مصدر الإرهاب على الأمة العربية ولكن لا تترك بشار نهبا للإرهاب الداعشي. أما إذا ظهر أن التحالف الصهيوني الكنسي هو الذي وضع طرمب على رأس القوة العظمى في العالم لتفتت العربي المفتت وتقضى على آماله في التحرر فإن الشبيح يقفز بالتحليل إلى أخونة الدولة وإرهابية الإسلام السياسي المصنوع أمريكا والممول سعوديا لاختراق كيان الأمة الواحدة ذات الرسالة الخالدة. هنا يتجلى الموقف على حقيقته. ونفهم عقدة النص الشبيحي الممسرح من وراء حاسوب أمريكي الصنع.

الصهاينة أحب إلى الشبيحة من الإخوان.

عندما كانت تيارات الإسلام السياسي تقف مع الثورة الايرانية معتبرة إياها ثورة إسلامية كان الشبيحة العرب يقفون مع صدام حسين حارس البوابة الشرقية. ولم يمر وقت طويل حتى زار الشبيحة نوري المالكي الذي جاء على دبابة أمريكية ليفتت نظام صدام حسين ويفتح البوابة الشرقية للحرس الثوري. وجد الإسلام السياسي نفسه عدوا لإيران ولأمريكا وصار الشبيح يركب الدبابة الامريكية للقضاء على الإسلام السياسي بمساعدة إيران.

نفس هذا الشبيح كان يرى الرئيس مرسي يفتح أبواب غزة للعرب ويسند المقاومة بالسلاح فوقف ضد مرسي مع العسكر المصري الذي خنق غزة وقطع عنها أسباب الحياة. فاذا نبهته إلى أن كل ما يجري من صراع واختلاف بين العرب داخل كل قطر يفيد الكيان الغاصب فقط أخرج لك رسالة "عزيزي بيريز" وأغمض عينيه عن هدم الأنفاق وقطع الأرزاق.

تتضح الأولويات عند الشبيح العربي وهو ليس القومي العربي فقط بل وأساسا اليساري العربي وفلول مبارك وبن علي والقذافي وحفتر وخونة فتح ومن مولهم(والذين صاروا جبهة عربية تقدمية أي نعم والله تقدمية). القضاء على الإسلام السياسي أولا ثم ننظر في الباقي أن كان هناك من باق يمكن النظر اليه. من أجل كل هذا كل المواقف ممكنة بما في ذلك أن ترغب في انتصار كلينتون وطرمب في ذات الوقت.

الصراع الذي ضيّع أمَّة وثورة.

هنا مربط الفرس. هنا ضاع الربيع العربي وأفرغ من مضامينه. فتحول إلى لعنة أو يراد له أن يكون لحظة ندم على تغيير أنظمة لم يكن أحد من هؤلاء يذكرها بخير. بل أن اليساري العربي قضى حياته يقاومها في الظاهر على الأقل، فلما سقطت بكى عليها دما والحماس لطرمب لا يخرج عن هذا الموقف.

إنه إعصار مرحب به جدا لأنه أعلن بصفاقة كل منتصر أنه سيقضى على الإرهاب ورغم وقائع التاريخ القريبة التي تكشف لنا أن الإرهاب صناعة أمريكية من القاعدة الى داعش والتي تثبت أن الأمريكي يستعملها ذريعة للهيمنة ولو كان لا يريدها فلن تعجزه. لكن عندما يقول الأمريكي بالإرهاب يسمع الشبيح العربي الإخوان المسلمين وتفريعاتهم القطرية. وينتظر أن يضرب طرمب هناك. وحبذا تلك الضربات الجراحية الموجهة. لقطف الرؤوس وترك الجسد هائما بلا قيادة ليمكن استعماله في صندوق اقتراع أو مظاهرة غلابة.

إنه صراع يجعل طرمب أقرب إلى حمدين صباحي من مرشد الإخوان. وتجعل نتنياهو أقرب إلى عباس من خالد مشعل. وتجعل على خامنئي مرشد الأمة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة. بعد فتح البوابة الشرقية طبعا. نفس الصراع يجعل اللّغة الفرنسية أقرب الى عقل اليساري التونسي من العربية. وتجعل فردريك ميتران وجاك لانغ قيادات ثقافية تونسية.

إنه الصراع الذي يجعل رئيس حكومة تونس يتكلم باسم مقاطعة من وراء البحر في الدولة الحامية. إنه الصراع الذي يجعل وسيجعل الجبهات الداخلية مخترقة بكل أنواع المخابرات ومجموعات الضغط الدولية للقضاء على أوهام سيادة وطنية بذل دم كثير من أجل حوزها والدفاع عنها .

إنه الصراع الذي مكّن للكيان الغاصب منذ نشأته. وسيكون له فصل جديد مع إعصار طرمب على ما تبقى من أمة مفككة ليحولها أشلاء وسيقول لنا شبيح عربي لابأس بذلك فماذا نفعل بأمة عربية يقودها الإخوان المسلمون ليسلموها إلى الأمريكان دون أن ينتبه الشبيح الذكي إلى أنها قد صارت ملكا أمريكيا بعد وعلى يد الشبيحة الثورية الممانعة.

في قمة التراجيديا لا بد من انفجار عقدة النص إلى حل ينتج فصلا جديدا. توجد حرب أهلية عربية مؤجلة باسم الحفاظ على الدويلات القطرية لعل أوانها قد آن في الزمن الطرمباوي.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات