-
17 Oct 2019
اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد
17 Oct 2019
مصادر للجزيرة نت: اتصالات مباشرة بين بن سلمان والحوثيين
17 Oct 2019
بتجهم وعبوس.. أردوغان يستقبل بنس بعلم أميركي صغير
16 Oct 2019
المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومسيحي يكفل طلاب الطب و150 مليون دولار للمستنصرية
17 Oct 2019
فايننشال تايمز: أرامكو السعودية تؤجل الاكتتاب الأولي
17 Oct 2019
ولادة متعثرة.. اتفاق البريكست يرى النور
17 Oct 2019
في لبنان.. الواتساب لم يعد مجانيا وستدفع ضريبة مقابل استخدامه
17 Oct 2019
حزب النهضة يؤكد بدء مشاورات تشكيل الحكومة التونسية
17 Oct 2019
هل رونالدو أفضل من بيليه؟
17 Oct 2019
أثارت سخرية المغردين.. صاحبة دعوى حجب تويتر في الكويت تنفي سعيها للشهرة
17 Oct 2019
جني البلح في غزة.. موسم الأفراح والأرباح
17 Oct 2019
طورها النازيون ولفها النسيان.. إعادة اكتشاف أشد المبيدات فتكا
17 Oct 2019
إيران: الإمارات تقدمت بمبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين
17 Oct 2019
صفع وتنمر وركل في البطون.. عالم مخيف في غرف الولادة
17 Oct 2019
إجهاد الحامل قد يتسبب في ولادة مبكرة
17 Oct 2019
بعد يوم من إطلاقه.. "بكسل 4" أم "آيفون 11"؟
17 Oct 2019
هدية من أودي لهواة التخييم والمغامرات.. سيارة دفع رباعي بمواصفات خيالية
17 Oct 2019
عرض فلكي من الملكي لضم كانتي من تشلسي
17 Oct 2019
التونسيون يشاركون في حملة نظافة غير مسبوقة احتفاء بالرئيس الجديد
17 Oct 2019
سخرية وتحية نازية وصيحات القردة.. توقيفات على خلفية مواجهة بلغاريا وإنجلترا
17 Oct 2019
إضرابات التعليم في الجزائر.. مُربّون يشتكون وأولياء يشككون
17 Oct 2019
بالأرقام.. تقدم رونالدو بالسن يفتح شهيته أكثر للأهداف
17 Oct 2019
تطورات عملية "نبع السلام" التركية في سوريا يوما بيوم
17 Oct 2019
دون تحديد الموعد الجديد.. تأجيل كلاسيكو الكرة الإسبانية
17 Oct 2019
جيش السيسي الإلكتروني.. غوغل تكشف محاولات لقرصنة بريد الإعلامي عبد الله الشريف
17 Oct 2019
جدل بالعراق.. هل قُتل أم انتحر إعلامي كردي وعائلته؟
17 Oct 2019
الملكي المبتلى بالإصابات يسعى للمحافظة على صدارة الليغا
17 Oct 2019
"عد إلى بلدك".. يوم دفع أوزيل ثمنا كبيرا بسبب صورته مع أردوغان
17 Oct 2019
مسؤول سعودي يكشف عن مكان سعود القحطاني
17 Oct 2019
ناشونال إنترست: نفوذ أميركا بالشرق الأوسط يتضاءل وخياراتها تتقلص
17 Oct 2019
هل التأمل علاج للجروح النفسية للسرطان؟
17 Oct 2019
حصن نفسك من الاكتئاب بنظام غذائي صحي
17 Oct 2019
مواقف دولية جديدة.. ما مستقبل عملية "نبع السلام"؟
17 Oct 2019
56 مزرعة محلية تشارك في معرض التمور المحلية الثاني بالدوحة
17 Oct 2019
منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب من الجوائز الأدبية العالمية
17 Oct 2019
"هل الوطن هو السعودية".. بيلوسي ترد على حديث ترامب عن إعادة الجنود في اجتماع عاصف
17 Oct 2019
أكبر شركة ألبان بقطر.. "بلدنا" تسعى لجمع 392 مليون دولار بطرح عام أولي
تعرف على تطورات عملية "نبع السلام" ببلدتي رأس العين وتل أبيض
17 Oct 2019
صلح الأمازيغ والعرب.. عيد تحتفل به سيوة المصرية كل عام
17 Oct 2019
ميسي يتحدث عن تحدي رونالدو ويكشف عاداته الغريبة
17 Oct 2019
نشطاء يتساءلون: أين الجيش من فساد السيسي؟
17 Oct 2019
ثروات بالخارج ومواطن مغلوب.. أرقام عن الفقر بالدول العربية
17 Oct 2019
تسبق الفهد وتعيش بتونس.. اكتشاف أسرع نملة في العالم
17 Oct 2019
مهرجان قامات.. عن عمى الأسير إبراش وآخر مشهد للشهيد هيلانة
17 Oct 2019
منعزل ويشاهد المباريات من المنزل.. أوزيل يصر على البقاء مع أرسنال حتى 2021
17 Oct 2019
الفراغ والنفوذ والتوطين.. فريق تتبخر أحلامه وأربعة أطراف تكسب من العملية التركية بسوريا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 النظام القديم

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 11/4/2015
 823
 
Lecture Zen
  272
 
حرب المساجد والأئمة في تونس.
 
 

يستعيد النظام معركة المساجد وطرد الأئمة بدواعي مقاومة التكفير والوهابية لكن هل معركة المساجد مجرد تمويه عن فشل اقتصادي أم يختفي خلفها برنامج آخر ذي جوهر انتخابي ؟


 

Photo

اليوم يشبه الأمس في تونس والرحى تدور فارغة وتسمع لها جعجعة ولا ترى طحين التنمية. عاد النظام القديم إلى أساليبه المعروفة. المعارك الجانبية لإخفاء فشله على الجبهات التي تدعوه إلى الحرب الحقيقية. يقول وزير ماليته غير المختص في المالية ولا في الخطاب السياسي أنه عاجز عن تدبر أجور شهر ديسمبر فيكمّل بنعيبه خطاب رئيسه عن احتمال إفلاس قريب للدولة وانهيارها.فيما وزير التعاون الدولي يعقد اتفاقية منفردة ليسلم مستقبل البلد إلى بنك فرنسي.كأن المستثمر الأجنبي يمارس الشفقة على الفاشلين. لذلك يستعيد النظام معركة المساجد وطرد الأئمة بدواعي مقاومة التكفير والوهابية لكن هل معركة المساجد مجرد تمويه عن فشل اقتصادي أم يختفي خلفها برنامج آخر ذي جوهر انتخابي ؟

باسم مقاومة الإرهاب.

الهروب إلى الأمام برنامج سياسي يتقنه الفاشلون . وقد استعيد عبر فرض محور مقاومة الإرهاب على المرحلة. إذ عاد النظام معتمدا على أغلبيته البرلمانية إلى مناقشة قانون مقاومة الإرهاب الذي سبق للثورة أن أسقطته. وفرض من جديد بكل حيثياته الأولى ومنها خاصة عدم تعريف الإرهاب وفرض عنوان واحد هو أن كل الإرهاب يتلبس لبوس الدين. وبالتالي يجب مقاومة بؤره أي الخطاب المسجدي. لذلك استهْدِفَ الأئمةُ السلفيُون (وهم في جوهرهم مَدَاخِلَة يسبِّقون الطاعة على العدل) ولم تشفع لهم خطاباتهم المعادية للتطرف وتكفيرهم لحملة السلاح ودعاة العنف ووقوفهم إلى جانب الدولة في مقاومته وتنفير الناس منه. كما لم يشفع لهم أنهم كٌفِّرُوا من قبل السلفية الجهادية المنتجة لخطاب القتل.

بالتوازي مع ذلك يشكِّك كل التونسيين في الروايات الرسمية حول كل العمليات الإرهابية التي حصلت في تونس. ويجدون فجوات في السيناريوهات وتتحول عندهم إلى نكت يومية. رغم ذلك تصر الأجهزة على براءتها وتكملة الرواية حتى النهاية. وقد ظهرت من داخل النظام نفسه شكوك حول ما جرى.(قضية الإعلامي بن غربية الذي زعم الحصول على معلومات سرّية تطعن في الرواية الرسمية للاغتيالات السياسية فتم تهريبه إلى الخارج مقابل سكوته وقد سكت حتى كأنه مات). وكل خلل في الرواية يزيد من الاستهانة بالإرهاب الموجود فعلا بل يخلق تعاطفا معه لأن الإفراط في تحميله ما يجري دون مصداقية يجعل طبقا لقاعدة وجدانية (غير عقلانية) عدوَّ العدوِّ صديقًا. فلماذا ومن المستفيد من تفكيك الجبهة الوطنية التي يجب أن تقوم فعلا ضد الإرهاب لاستئصاله من تونس؟

الإرهاب شمَّاعة فشلٍ

هكذا فكر المخلوع. وها تلاميذه وأجهزته تواصل على نفس المنوال. التهديد بوجود الإرهاب يمكن أن يجمع الناس حول النظام لأنه الأقدر على مقاومة الظاهرة وعناصرها المنفلتة وهو الأمر الصواب. فالدولة هي من تقود هذه المعركة لكن عندما يتفطن الناس إلى أن حصر الجهد في هذا الباب وتحويله بالجهد الإعلامي الفاسد إلى غول يهدد الناس ويحرف انتباههم عن حاجاتهم الأكثر حيوية فإن الناس/الضحايا يكتشفون بسرعة أن الشماعة الإرهابية تغطي فشل النظام في ما يجب القيام به في سياق مقاومة أخرى أكثر جذرية للإرهاب هي المقاومة بالتنمية. والجميع يقول بصوت عال: أليس من التناقض أن التحاليل كلها تذهب إلى أن الإرهاب ناتج عن بيئة الفقر والتهميش ثم عوض معالجة جذور المشكل يتجه العمل الأمني(السياسي في الواقع) إلى طرد الأئمة من المساجد.

وهاهم طردوا ومنعوا من الخطابة فماذا بعد ؟ ما هي القضية التي سيتم اختلاقها لصرف الناس عن الاهتمام بحاجتهم ومحاسبة الحكومة الفاشلة عن فشلها؟ يجب الاعتراف في أثناء ذلك بقوة الآلة الإعلامية للنظام. إنها آلة منظمة ولها غرفة عملياتها التي تستبق وتخلق الاهتمامات التي تريد ولم يمكن لأي ماكينة أن تواجهها بنفس الفاعلية ولا يبدو أن هناك في الأفق من سيفعل ذلك. فالناس خلفها كالمأخوذين بسحر أسود.

قضية الأئمة قضية سياسية وانتخابية.

يقع المتعاطفون مع الأئمة وخاصة الإمام الجوادي في لعبة الإعلام.الذي يجرُّهم إلى الفروع وينسيهم الأصل. فعوض تجميع الصفوف للدفاع عنه بصفته غير متورط في الإرهاب ولا يقدم للقضاء على أساس قانون الإرهاب مال المدوّنون الصادقون(وغيرهم) إلى لعن حزب النهضة الذي لم يحرر إماما من الأمن. رغم معرفة الجميع بأن الإمام المذكور مثل من سبقه ليس نهضاوي الانتماء ولديه خطاب ديني وسياسي مختلف جذريا.خاصة في ما يتعلق بمهادنة النظام والتعايش مع فلوله.(يوجد موقف متطرف في غبائه لا يحتاج الرد عليه مفاده أن كل من دخل مسجدا فهو بالضرورة نهضاوي الانتماء).

الأمر من زاوية مختلفة.

إن شعبية إمام مثل الجوادي مزعجة لمن لديه طموح زعامة في المستقبل القريب. فإذا تأملنا الساحة الآن سنجد أن حديث الانتخابات القريبة يزدهر في الكواليس والزعماء الصغار يستعدون له تحت طاولاتهم الحزبية وضمن شبكات الولاء التي ينسجونها القبلية منها والمالية المافيوزية. بقاء الجوادي نقيا وشجاعا يصلي وراءه كل أسبوع أكثر من عشرة آلاف شخص. ويمكنه لو رغب أن يقود مسيرة في عاصمة الجنوب(صفاقس) بمائة ألف شخص حول قضية حقيقية كما فعل دوما. هذا الرجل مزعج للزعامات القميئة والمحدودة الأفق والتأثير. لذلك يجب إسقاطه. ولو تُوبِعَ بقانون الإرهاب لما ثبت عليه شيء يدينه (فخطبه تبرِّئه) لذلك استعملت معه الأساليب القديمة الطعن في الذمة المالية.(المطلوب توسيخ الرجل بما تيسر) فلا يكون له مستقبل سياسي رغم أنه لم يصرح بما يفيد رغبته في الزعامة السياسية.

لكن الساحة خالية من الزعماء والشخصيات الكاريزمية. الرئيس المنصف المرزوقي الذي حصل على حوالي مليون ونصف من الأصوات الصادقة أعلن تخليه عن كل طموح. والرئيس الحالي ساقه إلى القبر أقرب. ومن يتحرك تحت مظلته الآن أقصر قامة من أن يقنع ألف شخص بالتصويت له. وقيادات حزب النهضة رؤوس متساوية لا يمكن لأحدها أن يتقدم دون إغضاب البقية (فضلا عما يعلنون من عزوف في الترشيح). في ظلام المشهد الزعاماتي تلمع صورة الجوادي الشاب النبيه الخطيب الطيب المتمكن من أكبر جمهور محافظ يحركه كيف يشاء.

من هنا أفهم قضية محاربة الرجل.إنها أوسع من قضية الإرهاب. بل قضية الاستعداد للانتخابات القادمة في زمن يراه الجميع قصيرا ويستبقونه. يجب إطفاء الزعامات غير النمطية. الجوادي مزعج جدا. ولو لم يعلن عن أية نية أو طموح سياسي. لكن لنتخيل انه يترشح ضمن انتخابات الولاة/المحافظين على مدينة صفاقس. لن يكون له منافس ومهما كانت العوائق سينجح في جعل صفاقس أقوى اقتصاديا وخاصة سياسيا. كل الإمكانات تؤهله ليكون احمدي نجاد أو طيب اردوغان تونسي يصعد عبر الحكم المحلي درجات السلم السياسي.

الجميع في تقديري مشغول بتدبر أمره بسرعة في الانتخابات القادمة البلدية منها والرئاسية. وكما ذكرت أعلاه لم يبدر من الإمام الجوادي أي طموح سياسي ورغم ذلك يبدو الرجل بصدد التمكُّن من عقول كثيرة تؤمن بنقاوة السيرة والسريرة. ولذلك فإن كل الطموحين يحسبون له حسابا خاصة وقد شرعوا في تحجيمه على أمل إرباكه وإخفائه في مجال الوعظ ولو بعد حين (يعاد له مسجده وخطبته مقابل صمته عن كل طموح). ولا بأس في الأثناء من حرف اهتمام الناس عن القضايا التي تشغلهم يوميا. تدبر معيشتهم في ظل نظام مرعوب من الإفلاس ويعرف أن سبب رعبه كامن فيه وليس خارجه فضلا عن تشغيل الكتائب الإعلامية المأجورة في لعبة تحبذها لعبة العبث بالعقول للإحساس بالسعادة. فالصغار يحبون اللعب فيما الكبار يعدون الطبخات المسمومة على مائدة المستقبل.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات