-
12 Nov 2019
حالة "طوارئ" بإسرائيل.. وسرايا القدس تتوعد: الساعات المقبلة ستضيف "هزيمة جديدة" لنتنياهو
12 Nov 2019
بينها حصر المظاهرات بساحة التحرير.. هذه خطة النخبة العراقية لاحتواء الاحتجاجات
12 Nov 2019
فضحوا تحالف "فسقة الفقهاء" و"أمراء السوء" و"صوفية الرجس" و"قضاة الرشا".. كيف حافظ علماء الإسلام على استقلاليتهم؟
12 Nov 2019
أردوغان يزور واشنطن اليوم ويرد على رسالة "غير لائقة" لترامب
12 Nov 2019
بعد أن تأكدت من فاعليتها على الفلسطينيين.. إسرائيل توسع دائرة تطبيقاتها التجسسية لتشمل الغربيين
12 Nov 2019
حفلات شواء وترفيه.. هكذا صور إعلام السيسي واقع السجون المصرية
12 Nov 2019
عناصر تنظيم الدولة في تركيا بين الاعتقال والترحيل والإعدام
12 Nov 2019
رسميا.. الإمارات والبحرين تعلنان مشاركتهما في "خليجي 24" بقطر
12 Nov 2019
مقال بواشنطن بوست: سيناريوهات مرعبة.. كيف تبدو الديمقراطية الأميركية في حال فوز ترامب بفترة ثانية؟
12 Nov 2019
"لاعتبارات أخلاقية".. محكمة أوروبية تفرض على إسرائيل وسم منتجات المستوطنات
12 Nov 2019
اتفاق الرياض.. خطوة على طريق الحل أم مقدمة لتقسيم اليمن؟
12 Nov 2019
شاهد.. فلسطيني ينسخ القرآن الكريم بالرسم العثماني
12 Nov 2019
وفاة والد الزميل محمود حسين والأسرة تناشد السلطات المصرية مشاركة محمود بالجنازة
12 Nov 2019
لأجيال لم تر القدس.. الفن لمقاومة تشويه المدينة المقدسة المحتلة
12 Nov 2019
العراق.. طلبة المدارس يدعمون زخم الاحتجاجات والحكومة ترفض "الإملاءات الخارجية"
12 Nov 2019
لبنان.. إضراب عام واعتصام أمام مقر وزارة العدل للمطالبة بمحاسبة المفسدين
12 Nov 2019
لهذه الأسباب..نتنياهو اختار هذا التوقيت لاغتيال أبو العطا
12 Nov 2019
ماذا تفعل لو تعرضت لوعكة صحية أثناء السفر؟ نصائح قبل دخول المستشفى
12 Nov 2019
غارات إسرائيلية على غزة والمقاومة ترد بعشرات الصواريخ
12 Nov 2019
في مشهد مختلف.. تونسية تحتفل بزفافها على دراجتها النارية
12 Nov 2019
بدلا من تجميل الصورة المثيرة للسخرية.. خالد علي يقترح 10 خطوات لحل أزمة السجون المصرية
12 Nov 2019
للمرة الثانية بمصر.. مصرع شاب قفز من القطار بسبب الغرامة وخوفا من الشرطة
12 Nov 2019
مجتمع العُزلة والتفاهة.. هل نفقد الرغبة في الحياة في ظل الاستبداد؟
12 Nov 2019
دعوات إسلامية وأوروبية لوقف التصعيد في قطاع غزة
12 Nov 2019
3 لاعبين و100 مليون.. خطة غوارديولا للحاق بليفربول
12 Nov 2019
نتنياهو يكشف رواية الاحتلال لاغتيال أبو العطا: قررنا اغتياله قبل 10 أيام
12 Nov 2019
الإصلاح الفكري عند محمد إقبال.. ذكرى "الأب الروحي" وشاعر شبه القارة الهندية
12 Nov 2019
اللبنانية رولا خلف.. أول امرأة تتولى رئاسة تحرير فايننشال تايمز
12 Nov 2019
ضمن مشروعها للإنترنت عالي السرعة.. سبيس أكس تطلق 60 قمرا اصطناعيا إلى الفضاء
12 Nov 2019
اغتيال "أبو العطا".. هل يبحث نتنياهو عن طوق نجاة؟
12 Nov 2019
بعد وفاة الممثل المصري هيثم زكي.. المنشطات في مرمى الاتهام
12 Nov 2019
بسبب الإصابة.. صلاح يغيب عن منتخب مصر بمباراتي كينيا وجزر القمر
12 Nov 2019
هيلاري كلينتون: من المخجل ألا تنشر بريطانيا تقريرا عن تدخل روسيا في شؤونها
12 Nov 2019
إثراء المستقبل.. مؤتمر بالدوحة يبحث فرص التقدم الاقتصادي بالمنطقة
12 Nov 2019
بالفيديو.. سقوط صاروخ للمقاومة على طريق بإسرائيل
12 Nov 2019
قصة راتب مدى الحياة للاعبي برشلونة الحاليين والسابقين
12 Nov 2019
صحيفة: الأردن أحبط مخططا لاستهداف دبلوماسيين وقوات أميركية
12 Nov 2019
شملت 18 معيارا للتحقق.. "تنبيه" منصة قطرية مبتكرة للتعرف على الأخبار الزائفة
12 Nov 2019
شاهد- لا طائفية بعد اليوم.. مشهد لافت للمتظاهرين العراقيين
12 Nov 2019
طريقة جديدة للتحكم بسكر الدم
12 Nov 2019
بوليفيا.. رياح التغيير تعصف بموراليس
12 Nov 2019
غوغل تجمع سرا البيانات الصحية الشخصية عن ملايين الأميركيين
12 Nov 2019
في مقال بصحيفة واشنطن بوست: مسلمو الهند إلى الدرجة الثانية
12 Nov 2019
النيل.. قصة نهر يجري منذ 30 مليون سنة
12 Nov 2019
يلبي 30% من احتياجات السوق العالمية.. شاهد طريقة صناعة السجاد الإيراني
12 Nov 2019
محرز: ضيعت عامين من مسيرتي والتألق لا يكفي للعب باستمرار مع غوارديولا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الخطابي الماركسي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/4/2017
 1334
 
Lecture Zen
  2747
 
المثقف العقبة.
 
 

لقد شرعت الثورة لنقد جدري للمثقف العربي على ضوء المواقف التي اتخذها والقضايا التي طرحها وكلف نفسه بها والتي تبين أن لا علاقة لها بمطالب الشارع الثائر في كل الأقطار. وكان هذه أحدى أهم النتائج المترتبة عن الثورة العربية للقرن الواحد والعشرين حتى الآن.


 

Photo

ورث القرن الواحد والعشرين مسلمات نظرية كثيرة منها أن كل مثقف منحاز بالضرورة إلى شعبه. يعلمه ويهديه السبيل إلى الثورة ويدربه على الديمقراطية. لكن الثورة العربية وضعت هذه المسلمات موضع شك كبير وهي تدفع يوميا إلى مراجعتها على ضوء ما أعلنته قطاعات واسعة من المثقفين من مواقف وما اختارته من مواقع. ولاشك عندي أنها ستنتهي بنقضها وفرض بدائل لكن لا يمكنني تحديد زمن لذلك.

كلهم ماركسيون

الأجواء الفكرية التي سادت في النصف الثاني من القرن العشرين خاصة تغذت من ثقافة الالتزام التي بثتها الماركسية في الوعي الثوري المعادي للإمبريالية وخاصة في أوساط حركات التحرر في العالم النامي. وقد منحت الماركسية دورا رسوليا للمثقف وكلفته بقيادة الجماهير الأمية نحو الوعي الثوري الكفيل بتحقيق الاستقلال والحرية والتنمية. ولم تنج التيارات الفكرية والأحزاب في بقاع كثيرة من العالم وخاصة منها المنطقة العربية الإسلامية من هذا التوجيه الرسولي بل إنه صادف هوى في نفوس قيادات التيارات الإسلامية خاصة إذ سمح لها بتقمص دور المثقف الحديث ومواصلة الاقتداء بالنبي وصحابته في ذات الوقت حتى تحولت بعض قيادات العمل الإسلامي إلى أنصاف أنبياء لا يرقى إليها النقد والمعارضة الفكرية أو السياسية. بينما تمتعت التيارات القومية بتوسيع مفهوم المثقف ليشمل النخب العسكرية فصار كل عقيد عسكري نخبة مخولة بحكم الرتبة العسكرية فقط بقيادة الجماهير نحو مصائرها الأجمل كما يراها العسكري العربي المدجج بدبابة مستوردة.

لقد حدث خلط متعمد في مفهوم النخبة فصار كل متعلم نخبة وصار كل عسكري برتبة عالية نخبة وصار كل نقابي مهما تدنت مسؤوليته أو علت نخبة وصار كل من نظم قصيدا شعريا نخبة وكل من كتب قصة قصيرة أو خرافة لأطفال المدارس نخبة مثقفة وواصل الجميع تكليف نفسه بدور رسولي في قيادة الجماهير نحو مصائرها الأجمل. ولفرط ما تم اقتراحه على الجماهير الأمية من برامج وثورات انقطعت الصلة بينها وبين النخب. إذ وجدت هذه الجماهير المستباحة نفسها تتيه في كل اتجاه ولا تجد بين أيديها المغانم الموعودة.

إسقاط المثقف الضرورة.

هذا الدور الرسولي انتهى بتحقير المثقف لنفسه بين الناس فهو مرادف للتذبذب والانتهازية. فالمعاينة لموقع المثقف قرب السلطة كسرت الثقة في دوره والجماهير الأمية تعرضت لخيانات كثيرة من قبل مثقفين أعلنوا في ما يكتبون وما ينطقون الانتماء لقضاياهم لكنهم لما أرادوا الاعتماد عليهم وجدوهم أقرب إلى السلطة وإلى مشاريعها يبررون لها كل ما تفعل. ولم تكن تفعل ما يغني هذه الجماهير. لقد انتمت الجماهير إلى الثورة بالفطرة فأرسلت رسالة مهمة لمثقفين أنصاف أنبياء ومحتوى هذه الرسالة بسيط وواضح ولا يحتاج مدارس نظرية. يمكن إنجاز الثورة بدون مثقفين. بل يجب إنجاز الثورة بدون مثقفين. المثقف الضرورة ليس ضرورة إلا لنفسه أما الجماهير ففي غنى عنه في لحظة الفعل.

لقد شرعت الثورة لنقد جدري للمثقف العربي على ضوء المواقف التي اتخذها والقضايا التي طرحها وكلف نفسه بها والتي تبين أن لا علاقة لها بمطالب الشارع الثائر في كل الأقطار. وكان هذه أحدى أهم النتائج المترتبة عن الثورة العربية للقرن الواحد والعشرين حتى الآن.

لقد انكسر الميراث الخطابي الماركسي الثوري وسقط المثقف اليساري. كما سقط المثقف الإسلامي والقومي اللذين طالما أخفيا عداءهما للماركسية وسارا في السر على إثرها. فقبل الماركسية لم يحتو التراث العربي الاسلامي على أية تنظيرات لدور المثقف القائد. لقد كان الناس مقسمين إلى مراتب أخلاقية على قاعدة أنفعكم لنفسه أنفعكم للناس دون أن يكون ذلك بالضرورة مرتبطا بمستويات التعلم أو التدرج الوظيفي المدني أو العسكري.

في سياق هذا النقد الجدري الذي سمحت به الثورة نسأل عن جذور الفكرة الرسولية للمثقف فنكتشف خلال الربيع العربي وبفضله فقط أن الدور الرسولي للمثقف هو تفريع نظري من الدور الرسولي للمثقف الأوربي عامة أي جزء مكين من التصور المركزي الأوروبي في قيادة العالم الذي قتل المسيح وبث المسيحية في كل متعلم. ونقلت الماركسية ذلك حيث ما ذهبت واقتدى بها مثقفون يلعنونها جهرا ويقلدونها سرا. فيفكرون من خلالها ويغفلون مزايا الفرد وأخلاقه وحاجته وتجاوزه اليها كل وسيط.

توزيع الأدوار بين السلطة والمثقف

لقد كانت الدولة العربية الحديثة-غير مهم هنا أن نصفها بالقطرية أو ما بعد الكولونيالية- محتاجة إلى موظفين كبارا متعلمين تعليما تقنيا (من الحقوق الى الهندسة) يقومون بدور إداري يخلف الموظف الاستعماري فوسع هؤلاء مكانتهم بحكم الموقع إلى أكثر مما طلب منهم. فحولوا دورهم وعلى ضوء تنظيرات قرامشي حول دور المثقف فالعضوي إلى قيادات فكر وسياسة وغنمت الدول من ذلك معارضات على قياسها وغنم هؤلاء مغانم مجد ومكانة من خلال وساطة بين السلطة والناس الذين حرموا من العبارة. وتكاملت الأدوار ضد الجماهير (وهي كلمة محببة اليهم) فتأجلت كل مطالب الحرية والتنمية حتى فاجأت الثورة هؤلاء قبل السلطة بأن ركنتهم في زاوية الشيء الذي لا فائدة منه.

إن تحويل وجهة الثورة العربية إلى مسارات انتخابية لإعادة انتاج المؤسسات التي سقطت بالعجز والتقادم. هو حلقة أخرى من دور الوسيط الذي يريده المثقفون لأنفسهم. فهم الأعرف من كل الغوغاء الثائرة في الفوضى وعليها الانصياع لهم في مرحلة انتقالية ثم في مرحلة بناء الديمقراطية ولكن الواقع يكشف أن هذا الانحراف انتهى بإعادة إنتاج المنظومات القديمة وأعاد للمثقف العربي (الخبير التقني في الأصل) دور الوسيط بين العامة والحكم. وهو الدور الذي لا يتقن غيره. ولا يتخيل نفسه خارجه.

وهذا يفسر مرة أخرى وكما كان الأجر يجري قبل الثورة نوع القضايا التي طرحت للنقاش ونوع الردود والمعارك التي خاضتها تيارات المثقفين المختلفين ظاهرا والمتفقين باطنا على أن يديموا هذه المعارك لأنها الوحيدة التي تسمح لهم بهذه المكانات وهذه الأدوار .

الأفق الممكن؟

الدرس المستفاد والذي يمكن توسيع القول فيه إلى أطروحة جديدة مؤسسة على ضوء الربيع العربي هو أن المثقف العربي واحد وإن تعددت يافطاته الحزبية وتنوعت مراجعه. وأنه اختار خلاصه الذاتي الفرداني على حساب عوام الناس الذين قدموا له الثورة على طبق من ذهب فانقذ السلطة المنهارة لينقذ نفسه ويستديم دوره. والمرحلة تقتضي الآن وهنا إعادة النظر في ما فعله هذا المثقف قبل الثورة. وما يفعله بعدها سيقض هذا كل تلك الأدبيات التي سرنا عليها عن ثورية المثقف اليساري والقومي وعن إخلاص المثقف الإسلامي للإسلام صانع الثورات الخ. ولكن ماذا تكون الثورة غير نقض المسلمات الكسولة؟

هل تعني هذه المراجعة خلق مثقف جديد؟ أم خلق إنسان جديد ليس بالضرورة مكرسا لصفات المثقف التي جربت ففشلت نعم ولكن لأي دور وبأية خلفية نظرية؟ هل يمكن تخيل مجتمع لا يقوده المثقفون؟ من يمكنه أن يعوض المثقف في مركز القيادة؟

توجد هنا معضلة حقيقية ليست أقل من إعادة بناء صورة للعالم لا يصنعها المثقفون ولا يسندون فيها لأنفسهم دورا. لكن يمكن الإشارة إلى أمر بسيط ومؤسس من خلال التجربة التونسية بعد الثورة.

في خضم المعارك النخبوية الكثيفة والدامية التي خاضها الكتاب والإعلاميون والسياسيون بعد الثورة ظل البلد يأكل من إنتاج يديه ولم يتعرض إلى مجاعة كما ينتج عن الثورات عادة. لقد ظل الفلاحون التونسيون صغيرهم وكبيرهم منكبين على أرضهم ينتجون ما يكفي شعبا كاملا من الغذاء ولم يشاركوا في معارك المثقفين ولا اهتموا لها. وهو ما جنّب البلد الانهيار بل سمح بنسب نمو انقذت الحد الأدنى من الاقتصاد.

هل يعني هذا أن يتحول البلد إلى فلاحين فقط؟ يبدو هذا الاحتمال مناقضا تماما لتلك الصورة الجميلة التي صنعها المثقف الذي يفكر للفلاح ويأمره بما يفعل وهو صورة مزيفة ولكن صورة الفلاح المستغني عن المثقف والمنكب على أرضه تبدو لي صورة حقيقية للثورة لم يصنعها المثقف ولم يحتج فيها إليه أحد. ولعل هذا يكون مدخلا لتفكير جديد. وقد يكون من المبالغة الآن القول أن الدور الأخير للمثقف الرسول هي أن ينسحب من أمام الفلاح ويفسح له طريق التنمية ويكتفى بتلذذ ما تنتج يد الفلاح لكنها صورة لا تزال بعيدة وربما تحتاج ثورة أخرى يزيح فيها الفلاحون المثقفين من طريقهم.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات