-
19 Sep 2019
ترامب يتحدث عن "الخيار النهائي" تجاه إيران ووزير خارجيته يتباحث في جدة
19 Sep 2019
يضم قطر والسعودية.. الخارجية الأميركية تستضيف اجتماعا لتحالف شرق أوسطي
19 Sep 2019
ألف يوم من الانتهاكات.. محمود حسين بين مطرقة القهر وسندان المرض
19 Sep 2019
ليبرمان.. حارس ملهى ليلي يصنع ملوك إسرائيل
19 Sep 2019
إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة
19 Sep 2019
ما الذي ينتظر الشيخ العودة؟.. إدارة السجن تتصل بعائلته وينقل على عجل إلى الرياض
19 Sep 2019
سبحتا 3 ساعات وأنقذتا كثيرين من الغرق.. لاجئتان سوريتان تلهمان الشباب العربي
19 Sep 2019
صباح الدم بأفغانستان.. الحكومة قتلت 30 مزارعا وسقوط العشرات بتفجير لطالبان
19 Sep 2019
محمد علي للسيسي: إما الرحيل يوم الخميس أو اللجوء للشارع يوم الجمعة
19 Sep 2019
أنهى أسبوعه الثاني.. إضراب معلمي الأردن يتواصل والأزمة تراوح مكانها
19 Sep 2019
نتنياهو: علينا أن نمنع إقامة حكومة تتكئ على الأحزاب العربية المعادية للصهيونية
19 Sep 2019
"هذا غير مقبول".. زيدان يستشيط غضبا على لاعبيه بعد نكسة باريس
19 Sep 2019
المواصلات بالخرطوم.. محنة ورثها حمدوك عن البشير
19 Sep 2019
أستاذ جامعي بسيط.. كيف اكتسح قيس سعيد انتخابات الرئاسة بتونس؟
14 Apr 2019
التسويق للمبتدئين.. كيف تسوق لمتجرك الإلكتروني مجانا؟
19 Sep 2019
العفو شفاء لجراح القلب.. يحررنا من الحزن والغضب
19 Sep 2019
تبنته طالبان.. هجوم بسيارة مفخخة جنوبي أفغانستان
19 Sep 2019
طريقة الاستحمام وتناول الطعام.. عاداتك اليومية تكشف نقاط ضعفك
19 Sep 2019
طفلة مصرية ترعي أشقاءها بعد قتل الأب واعتقال الأم
18 Sep 2019
الجانب المظلم للوجبات السريعة النباتية.. هل هي صحية أكثر من وجبات اللحوم؟
19 Sep 2019
من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحراك من الخارج؟
18 Sep 2019
شاهد.. تردد ماني مع صلاح يكشف أحد أسرار سقوط ليفربول أمام نابولي
18 Sep 2019
اعتقالات واسعة وحيل أمنية.. النظام المصري يتأهب ضد دعوة مظاهرات الجمعة
19 Sep 2019
مقال بنيويورك تايمز: لسنا مرتزقة للسعوديين.. ترامب جلب أزمة إيران لنفسه
19 Sep 2019
قوائم المراقبة.. حكم قضائي ينتصر للمسلمين بأميركا
19 Sep 2019
فورين بوليسي: الهجوم على منشآت النفط يحدد مستقبل الشرق الأوسط
19 Sep 2019
تحديات الموسم الجديد.. الدوري المصري أمام كابوس التأجيلات وأزمة الجماهير
18 Sep 2019
رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
18 Sep 2019
رغم العوائق القانونية.. مؤشرات لافتة للتجارة الإلكترونية في تونس
19 Sep 2019
مصانع لا تشغل سوى ذوي السوابق الجنائية في إيران
19 Sep 2019
اللجنة الدستورية السورية.. نقاط الخلاف والاتفاق بين المعارضة والنظام
18 Sep 2019
بعد اتهام الرياض لطهران.. هاشتاغ "تورط إيران بتفجير أرامكو" يتصدر بالسعودية
18 Sep 2019
ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
18 Sep 2019
لماذا أخفق نتنياهو بتحقيق الأغلبية وما مستقبل خطة السلام الأميركية؟
18 Sep 2019
غوغل تكشف عن أكبر مفاجآت هاتفها بكسل 4
19 Sep 2019
5 عوامل تنذر بالأسوأ.. هل انتهى موسم ريال مدريد؟
18 Sep 2019
مكتبة لكل بيت أردني.. الأسعار تحقق الأهداف وأزمة المعلمين تخفض الإقبال
18 Sep 2019
توقيف ذاتي للسيارة وإرسال تحذير للإسعاف.. اختراعات تنقذ حياتك
18 Sep 2019
خليفة بولتون.. ترامب يختار مستشار الأمن القومي الجديد
18 Sep 2019
الحوثي متوعدا الإمارات: عشرات الأهداف في أبو ظبي ودبي تحت أعيننا
18 Sep 2019
بالفيديو.. رونالدو يختار هدفه الأجمل ويبحث عن سيدة كانت تطعمه وهو طفل فقير
18 Sep 2019
وزير يمني: لدينا دلائل على علاقة الإمارات بالقاعدة وتنظيم الدولة
18 Sep 2019
خوفا من الصواريخ والطائرات المسيرة.. الخارجية الأميركية تحذر مواطنيها بالسعودية
18 Sep 2019
شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد علي
18 Sep 2019
قطر الخيرية تنظم فعالية جانبية بالأمم المتحدة حول الرياضة وتمكين اللاجئين
18 Sep 2019
لماذا لفظ التونسيون الأحزاب التقليدية ومناضلي "سنوات الجمر"؟
18 Sep 2019
رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع نقل المحتجين للعاصمة
18 Sep 2019
سعوديات بلا عباءة.. رؤى مختلفة لهوية النساء الجديدة
18 Sep 2019
6 أغذية كانت تعتبر سيئة للصحة وأصبحت مفيدة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/8/2017
 860
 
Lecture Zen
  2770
 
أمة عربية بلا مشروع
 
 

كان هناك اتفاق عام على أن الأنظمة لم تكن تملك مشاريع حكم وإنما تدير الأمور بما تيسر وتستعين بالقمع على إسكات الجميع. وصارمن المتفق حوله الآن أن المعارضات العربية (والتونسية منها عينة ذات دلالة) لا تملك بدورها أية مشاريع


 

Photo

جلد الذات عملية مريحة لأنها تحرر الكاتب من المسؤولية إذ يلقي بالأعباء على جهة ما ويريح ضميره. وقد دأب كتاب عرب كثر على هذا النوع من الكتابة المتبرئة من المسؤولية. ويمكن تتبع أصل هذا الاتجاه في الكتابة والذي ازدهر منذ هزيمة 1967 وكانت فاتحته قصيدة نزار قباني "هوامش على دفتر النكسة". والتي مطلعها "أنعي لكم، يا أصدقائي، اللغةَ القديمة والكتب القديمة أنعى لكم كلامنا المثقوب كالأحذية القديمة ومفردات العهر والهجاء والشتيمة. أنعى لكم... أنعى لكم... نهاية الفكر الذي قاد إلى الهزيمة".

واليوم وبعد خمس سنوات كاملة من الثورة العربية والتي يطربنا أن نسميها بالربيع العربي نجد هذا الاتجاه في الكتابة يعود بقوة ويسيطر على مواقع التواصل الاجتماعي ويبث روحا محبطة لدى أجيال من الشباب لم يعيشوا الهزائم القديمة لكنهم يقرؤون للجيل الذي عاشها فيبثّون فيه الروح المنهزمة والكتابة المتنصلة من المسؤولية.

في مقابل ذلك يحاول البعض زرع ورد مزيف في المشهد السياسي والفكري العربي لما بعد الثورة محاولا بث أمل بلا قواعد ثابتة سرعان ما يكتشف الناس خوائها وزيفها فيرتدون الى خطاب التفجع والطلليات السائدة ويختمون هذه أمة بلا مشروع.

والحقيقة أن الطلليات موجعة ولكنها لا تفتح أفقا بينما فتح الأفق للتفاؤل والأمل بلا معالم واضحة لمشروع واضح عملية خديعة وتبرير ينتهيان كلاهما إلى نفس النقطة الحائرة. أين المشروع؟

وقد يصب عنوان هذه الورقة في نفس الخانة من التفجع على أمة عربية تائهة بين الأمم وفاقدة لبوصلة تسير عليها نحو مكانة مستحقة بين الأمم. وينتهي كغيره في باب جلد الذات ثم الاستراحة على جنب طريق لا يؤدي إلى أية وجهة. لذلك وجب التريث في إصدار الأحكام والاعتماد على وقائع واضحة وتحليل رصين للمواقف لعل أن يهتدي المرء إلى بعض ما يريد أو يكتب فيما ينبغي أن يكون.

الحالة التونسية عينة قطرية من أمة بلا مشروع.

أكثر من نصف قرن من الدولة القطرية في تونس(والقياس ممكن على بقية الأقطار بلا استثناء) انقسم فيها المجتمع إلى نظام حكم جائر ومعارضة متنوعة المشارب تضع نصب عينيها اسقاط النظام وفرض الديمقراطية. ولقد أجّل وضع المعارضات المتنوعة وتحت التأثير التعاطف المبدئي ضد النظام التونسي (العربي) القائم طرح الأسئلة عن طبيعة هذه المعارضات ومنع مناقشة مشاريعها الحقيقية ونواياها الفعلية من اختيار موقع المعارضة لقد كان إعلان المعارضة للسلطة وحده كافيا لنيل التعاطف الشعبي. فالعداء كله كان مسلطا على النظام (الحزب الحكام ومؤسسات الدولة) لكن انفجار الحريات وفتح باب المشاركة السياسية لكل ألوان الطيف السياسي الذي عاش معارضا وحاز محبة الناس كشف أن ليس لهذه المعارضات أية مشروع سياسي وثقافي واجتماعي وطني يمكن الاعتماد عليه بديلا للنظام الذي سقط.

وبالمطاولة احتمت المعارضات بفلول النظام وأعادت ترميمه ليواصل انتاج نفس الوضع البائس الذي قامت عليه الثورات. أي أنه في لحظة التصدي للقيادة انكشفت عورات معارضي النظام ليثبتوا له وهو منهار أنه كان الأقدر على القيادة وكان الوحيد الذي يلملم مشروع دويلة بما تيسر من وسائل ولم تكن وسائل ديمقراطية وإنما هي أقرب إلى تغيير البيادق في الصفوف الخلفية من الرقعة دون التقدم لهجوم على القلعة والملك. بما يطرح سؤالا مؤسسا.

لماذا لم يتحول خطاب المعارضات إلى مشاريع حكم؟

هنا نقطة البداية في قراءة تقدم الربيع العربي نحو مصير مجهول أو في أقل الاحتمالات سوءا إعادة انتاج النظام بكل انكساراته الديمقراطية. لكن خارج خطاب نقد السلطة وتتبع مثالبها هل كان للطيف السياسي العربي المعارض سابقا أكثر من هذا الخطاب؟

كان هناك اتفاق عام على أن الأنظمة لم تكن تملك مشاريع حكم وإنما تدير الأمور بما تيسر وتستعين بالقمع على إسكات الجميع. وصارمن المتفق حوله الآن أن المعارضات العربية (والتونسية منها عينة ذات دلالة) لا تملك بدورها أية مشاريع ما يدفع إلى استنتاج واضح أن مكونات المشهد باختلاف مواقعها فاقدة للمشروع وأنها واحدة في عجزها وأنها جزء من هذه الأمة التي لا تعرف ما تريد ولذلك لا تعرف ما تفعل بنفسها.

وإذ يستوي الجميع في العجز والجهل وفقدان الدليل فإن الأسئلة لا بد أن تعود إلى البدايات. إلى الصدمة الحضارية الأولى في العصر الحديث. لكن كم المكتوب في هذا كثير وقد يكون من الخطل المنهجي إعادة التفكير فيه. ففي كل فشل تطرح أسئلة مماثلة وتقدم إجابات متماثلة لكنها لا تمنع من السقوط.

وهناك مشجبان يعودان دوما لتعليق الفشل والاستمرار فيه العداء الخارجي(الامبريالية) والأنظمة الخائنة (الرجعية) دون الإشارة إلى فشل النخب والقيادات الفكرية المعارضة للسلطة أو المستقلة عنها والعاملة افتراضيا على اجتراح البدائل. وفي الأثناء يحظى الكيان الصهيوني بكل الشتائم فهو المسؤول الأول عن فشل الأمة وكسر ركبتيها دون النهوض والإقلاع. حتى ليمكننا القول أن الكيان قد حمى النخب من كل مسؤولية. وفي الأثناء ابتذلت النخب السياسية كل المفاهيم والمصطلحات وكل القصائد المتغنية بالأمة الواحدة ذات الرسالة الخالدة.

الجمهور المجهول مجمع على الحق.

الربيع العربي كان واقعة في هذا المسار الطويل لكنها واقعة فارقة ومؤسسة. لقد قام لقضاياه دون العودة إلى النخب وكان انفجاره العفوي رسالة واضحة أن ما تفكر فيه النخب ليس هو ما يريده الشارع وما تتخذه من وسائل لا يتلاءم مع مطالبها الفعلية في تغيير النظام وليس المقصود عندها النظام السياسي بل كل مكونات الدولة منذ الاستقلال. لم تعبر عنه في كراسات نظرية ثم سعت إلى تطبيقه(كما كانت تزعم النخب) وإنما صرخت به في الشارع (الشعب يريد اسقاط النظام). لكن النخب وخاصة التي عاشت من شرف المعارضة اختصرت الأمر بسرعة في إسقاط شكل النظام (الظاهر) والإبقاء على جوهره فكانت الخيانة الكاشفة عن أن هذه النخب لا تحمل لهذه الشعوب مشروعا. وإنها طيلة عملها في المعارضة لم تكن تفكر في تغيير طبيعة النظام ومؤسساته وإنما في تغيير الأشخاص على مواقع السلطة لتحصل منها جزءا ولو اقتضى الأمر أن تحكم معه أو أن تتذيل له من جديد. وهنا حدثت القطيعة بين مشروع الأمة العفوي الفطري وبين مشاريع النخب التي انكشفت كجزء من النظام نفسه وهنا وجب العثور على نقطة البداية دون الحاجة إلى رجوع تاريخي إلى الصدمة الحضارية الأولى.

نقد النخبة بداية الطريق

من التعسف المنهجي القول بأن المجتمعات يمكنها أن تستغني عن نخبها. وأن الجماهير الشعبية (وهو لفظ مبهم سوسيولوجيا) يمكن أن تضع دون الاستعانة بالنخب مشاريع للمستقبل. لكن يظل هناك سؤال لا تجيب عنه النخب لماذا أفلحت الجماهير المجهولة في الثورة دون العودة إلى النخب وفعلت ما عجزت دونه النخب.

إن مناويل التفكير التي فرضتها النخبة والقضايا التي جعلتها أولوية في نشاطها الفكري والسياسي ليست هي نفسها التي تشغل الشارع التونسي (العربي عامة). يبدو الشارع في الظاهر مشغولا بغذائه وأمنه (كأنه قطيع غريزي) ولكن أليست النخبة أيضا فيلقا تحركه الغرائز المهذبة بلغة متثاقفة. فالاختلاف فقط في شكل العبارة لا في مضمونها.

وجب تأسيس مشروع جديد بنفس الروح التي انطلقت بها الثورة وعلى قاعدة مطالبها وهي قاعدة ثابتة الأمن والغذاء وشروطهما السياسية من الديمقراطية والعدالة. ونعتقد أن الجماهير(يا اللفظ المبهم) التي اهتدت إلى إسقاط شكل النظام تعرف كيف تحقق هذه المطالب وعلى حساب النخبة التي تقطع عليها الطريق. ثمة سؤال مطروح بشكل خاطئ منذ البداية وننجر دوما إلى إعادة طرحه لينقذ القادرين على الخوض فيه ويهمل الشارع المشغول بالحيوي اليومي المعيشي دون أن يكون بالضرورة قطيعا تسيره غرائزه.

من هنا يبدأ مشروع أمة جديدة.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات