-
22 Sep 2019
"ما خفي أعظم" يكشف تفاصيل وموقع قرصنة "بي إن سبورتس"
22 Sep 2019
على وقع دعوة لمليونية في الداخل.. مظاهرات "ارحل يا سيسي" تخرج بعدة مدن بالخارج
23 Sep 2019
بعد أيام من وقفهم قصف السعودية.. الحوثيون يعلنون مقتل 5 من أسرة واحدة بغارة للتحالف
23 Sep 2019
ساندرز يدعو السيسي لاحترام حق المصريين في التظاهر
22 Sep 2019
مسعد أبو فجر: السيسي ونجله وراء الإرهاب بسيناء عبر ضابط مخابرات حربية
23 Sep 2019
كل ما عليك القيام به للوقاية من السرطان
22 Sep 2019
في حوار مع الجزيرة نت.. مدير أونروا في غزة يعرض واقع الوكالة ومستقبلها
23 Sep 2019
رئيس حزب سوداني يتهم الإمارات بالسعي لاستنساخ الوضع اليمني في السودان
22 Sep 2019
استبعدت رحيل السيسي.. إسرائيل تراقب بصمت مظاهرات مصر
22 Sep 2019
ما خفي أعظم.. القصة الكاملة لقرصنة السعودية لقناة "بي إن سبورتس"
23 Sep 2019
طنجة العتيقة.. بيوت تشرق مجددا لتدعم السياحة في المدينة
22 Sep 2019
‫زيت بذور اللفت يساعدك على التخلص من الكرش
23 Sep 2019
تلاميذ مدارس ثانوية.. عقدوا العزم أن تحيا الجزائر
22 Sep 2019
أمير قطر يزور أمير الكويت في مقر إقامته بنيويورك
23 Sep 2019
8 أفكار لتخفيض تكاليف الزفاف.. فهل تقبلين استئجار المجوهرات؟
22 Sep 2019
تقييد حركة روحاني وظريف في نيويورك.. لا تأشيرات سفر أميركية لمساعدي الرئيس الإيراني
22 Sep 2019
شاهد.. معنّف طفلته بوحشية يحاول تبرير فعلته والنيابة السعودية تتحرك
23 Sep 2019
رفضا العمل في "حرب النجوم".. ما الذي يخبئه صناع "مكان هادئ"؟
22 Sep 2019
المبعوثة الأممية للشباب تنسحب من فعالية لمؤسسة "مسك" السعودية
22 Sep 2019
عرض عسكري في طهران وآخر بمياه الخليج.. أي رسائل ودلالات؟
22 Sep 2019
جائزة الأفضل.. هل حسمت المنافسة بعيدا عن ميسي ورونالدو؟
22 Sep 2019
عقب هجمات أرامكو.. تأكيدات أميركية بالسعي لتجنب الحرب مع إيران
22 Sep 2019
ليس محمد علي فقط.. تعرف على أبرز الفيديوهات التي أربكت نظام السيسي
22 Sep 2019
تعرف إلى تحضيرات الدول الأوروبية تحسبا لبريكست من دون اتفاق
22 Sep 2019
بعد اشتباكات دامت ساعات.. قوات الوفاق تتقدم لمواقع جديدة جنوبي طرابلس
22 Sep 2019
جدران الكهوف سجلات للاحترار وارتفاعات مستويات البحار
22 Sep 2019
رغم بدء تطبيقها.. شكوك بشأن تدابير إنشاء المنطقة الآمنة بالشمال السوري
22 Sep 2019
أميركا لن تحارب.. كيف ستواجه السعودية إيران؟
22 Sep 2019
بعد التجاهل والإنكار.. وسائل إعلام مصرية تهاجم التظاهرات المطالبة برحيل السيسي
22 Sep 2019
"لوضع حد" لحقبة نتنياهو.. القائمة العربية بإسرائيل تدعم غانتس لرئاسة الحكومة
22 Sep 2019
تغييرات جذرية قادمة لواتساب.. تعرف عليها
22 Sep 2019
تحضيرا للعودة.. مورينيو يتعلم لغة جديدة ويراجع قناعاته التدريبية
22 Sep 2019
ناشونال إنترست: إيران تكسب معركة النفوذ في العراق وأميركا تخسر
22 Sep 2019
فيتنام.. الأرض تقاتل من أجل الحرية والاستقلال
22 Sep 2019
ماذا يقول المعتقلون في سجون السيسي عن فيديوهات محمد علي؟
22 Sep 2019
واشنطن بوست: هل ينبغي المخاطرة بأرواح الجنود الأميركيين لحماية بن سلمان؟
22 Sep 2019
تنصحك باستشارة الطبيب قبل استعماله.. فيديو لسامسونغ يوضح كيف تتعامل مع هاتفها القابل للطي
22 Sep 2019
مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
22 Sep 2019
باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتورية العسكرية
22 Sep 2019
حددت موقعه بدقة.. ساعة آبل تنقذ حياة دراج بعد سقوطه
22 Sep 2019
تريدين تعزيز الأخوّة.. الألعاب أفضل طريقة لتوحيد الأسرة
22 Sep 2019
احتجاجا على تفشي الفساد.. رئيس النزاهة بالبرلمان العراقي يستقيل
22 Sep 2019
بسبب طائرة مسيرة مشبوهة.. تحويل مسار رحلتين بمطار دبي
22 Sep 2019
مسؤول كشميري: الهند تمارس أساليب إسرائيل ضد سكان الإقليم
22 Sep 2019
ركود اقتصادي على الأبواب.. هذا ما تخشاه الدول العظمى
22 Sep 2019
منظمة الصحة العالمية للحكومات: زيدوا الإنفاق وأوقفوا إفقار المرضى
22 Sep 2019
بالفيديو.. لماذا التعليم بالعراق خارج التصنيف العالمي؟
22 Sep 2019
"دولة مستقلة ولنا أسرارنا".. أوكرانيا تنفي تعرض رئيسها لضغوط من ترامب
22 Sep 2019
الطيران الكندي يجبر مسلمة على خلع حجابها أمام الركاب
22 Sep 2019
بالفيديو.. حوّل هاتفك الذكي لحاسوب محمول ولوحي بهذه الأداة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/11/2017
 1144
 
Lecture Zen
  2785
 
شتاء سياسي متجمد في تونس…
 
 

شتاء سياسي تونسي بارد أمام الملاحظ إلا أن تكون هناك نار تحت الرماد. لا تبصرها العين وإن توقعت فالسنة تدخل بطيئة والمواضيع الحارقة تتأجل أو تلغى والقديم يعاد باردا على موائد الإعلام الذي لم ينضج ولم يحترق.


 

Photo

شتاء سياسي تونسي بارد أمام الملاحظ إلا أن تكون هناك نار تحت الرماد. لا تبصرها العين وإن توقعت فالسنة تدخل بطيئة والمواضيع الحارقة تتأجل أو تلغى والقديم يعاد باردا على موائد الإعلام الذي لم ينضج ولم يحترق.

منذ أربع سنوات مازال أنصار الرئيس ينادونه سعداء "يا معذب التونسيين". ومازال اليسار التونسي يمسك بخناق الغنوشي زعيم النهضة "السفاح قاتل الأرواح" ومازال إعلام بن علي يلعن الثورة ويمجّد المخلوع ويبكي عليه علنا بعد أن اختفى في أيام الثورة الأولى وخشع أمام صولة الشباب (أيام لبس رجال التجمع سفساري النساء للخروج للبقال.)

كلما وهمنا أن المياه تمر تحت الجسور اكتشفنا أن الوضع على ما هو عليه وأن التغيير المنشود يتراجع إلى منطقة الأحلام المستحيلة. وكلما زرعنا جملة متفائلة خرج علينا من يؤدبنا تأديبا بأننا نبيع الوهم للتونسيين. وحده السفير الفرنسي يتحرك في تونس بنشاط وحيوية حتى سخر البعض من نشاطه وجمود الحكومة إزاءه فقال بأن سعادة السفير يترشح للرئاسة سنة 2019.

اليسار يمسك بخناق النهضة

وهل له غير ذلك ليقوم به؟ لقد تابعناه قبل الثورة وبعدها وأملنا أن تسمح له الحرية بتغيير أفكاره واستراتيجياته وتكتيكاته السياسية لكنه مصاب في السويداء. ويبدو أنه سيفنى بمرض النهضة. ففي كل معركة يكشف هوانه. وآخر المعارك التي خاضها هي معركة عودة الإرهابيين من مواقع القتال.

لقد دأب طيلة سنوات الثورة على اتهام النهضة وقياداتها بتسفير الإرهابيين إلى سوريا لقتال الزعيم الممانع بشار ضمن مشروع إخواني وهّابي أمريكي للقضاء على الأمة العربية ورهنها للصهيونية. فلما بدأ بعض الإرهابيين في العودة نتيجة تطورات الوضع السوري. وانتظر الجمهور الذي صدق رواية التسفير أن يرحب اليسار بهؤلاء الإرهابيين ليمسك حجة إدانة بالغة ضد الخصم النهضوي فوجئ الجميع بأن اليسار هو أول الرافضين بل الرافض الوحيد لعودتهم.

قال الغنوشي إن الارهابيين أبناء تونس المرضى بالإرهاب. وأنه يجب قبولهم وعلاجهم فانقلب عليه القوم في كل شارع وفي كل وسيلة إعلام. بعد أسبوع من ذلك قال رئيس الدولة (العارف بالقانون الدولي) بأنهم أبناؤنا ويجب علاجهم فخنس بعض اليسار الثقافي (الموالي لوزير الفلاحة خاصة) بينما ظل الوطد وبعض البعث (من الجبهة الشعبية) خاصة يسيّرون المسيرات بشعار يا غنوشي يا سفاح وآخرها كان يوم الأحد 08 يناير.

والحقيقة أن هذا الصراع لم يعد يزعج طرفيه فهما يتناظران ولا يشتبكان إلا لفظا (حتى الآن على الأقل) لكن الشعب التونسي المسكين هو الخاسر من وراء ذلك. فهذا الصراع لا يهمه فمشاكله ليست في وجود النهضة من عدمها أو في هوان اليسار وقلة حيلته. مازال الشعب التونسي يعاين فقره فبعض أطفاله يموت من البرد في جبال الشمال وبعضهم تأكله الكلاب في الطريق إلى المدرسة وبعضهم تستنزفه البطالة في القرى والمداشر وحكومته مشغولة عنه بتدبير الخادمات للوزيرات. وتؤجل حلول مشاكله الحضرية بالهروب من الانتخابات البلدية التي فقد الأمل في تنظيمها في أوانها.

قطيعة كاملة بين النخبة السياسية وبين الانتظارات الشعبية والزمن يمر بطيئا كالشتاء القارس المخيم لحظة الكتابة على كامل البلاد.

النهضة تختفي في حجر ضب التوافق

لكن هذا الصراع السخيف مفيد لطرفيه فقط. فهو يسمح لليسار بالبقاء في الصورة ويملأ السمع والبصر بجعجعة عالية توهم بأنه يملك مشروعا للبلاد. بينما تغتنمه النهضة لتبرير انكماشها السياسي داخل التوافق الحاكم. فهي في منجاة من الاستئصال حتى اللحظة وتكبر وضع الضحية لتعيش منه. ولا تبرز للشارع بمشروع مختلف عما عرف التونسيون من البؤس.

يساعد هذا الوضع حزب النهضة في لحم صفوفه الداخلية فكلما ظهر داخله صوت ينادي بالتغيير ذكره التوافقيون بالرعب الماثل خارج الحزب. يوجد داخل الحزب صراع زعامات يوشك أن يكسر وحدته التاريخية. وتبدو مكانة الغنوشي نفسه مهزوزة لفرط ما أفرط في التوافق. وقد كشفت استطلاعات داخلية أنه لم يحظ بالإجماع داخل حزبه ليكون مرشحا رئاسيا في 2019. لذلك يغتنم كل هجوم عليه ليزيد من تخويف أنصاره و ضمهم إليه من خوف لا من قوة.

السفير المقيم العام

كان الاستعمار الفرنسي بمقتضى معاهدة الحماية المبرمة تحت الغصب سنة 1881 قد اقتلع من باي تونس موافقة الحماية القانونية. لذلك ظلت السلطة شكلا مقتسمة بين الحامي (الفرنسي ) والمحمي (الباي ودولته) وكان الباي مستقرا في قصره بالمرسى يتنعم بما تترك له فرنسا من جباية ودعاء على المنابر بينما يتصرف المقيم العام كحاكم فعلي لا يرد له أمر. والصورة الآن تتكرر بشكل فاضح فرئيس الدولة مستقر بقصره يوسم الرياضيين ويصلى الجنائز على أبناء العائلات الذين يموتون في رحلات ممتعة.

بينما يسير السفير الفرنسي بين الناس فيستطلع الهيئات الدستورية ويزور مناطق المناجم ويقرر في شأنها ويأمر وزير التربية بعدم المساس بمكانة اللغة الفرنسية في التعليم (وقد كان وزير التربية ذات تخميرة من تخميراته الكثيرة قد قال بأنه سيجعل الانجليزية مقدمة في التعليم على الفرنسية) ثم يأذن بصندوق دعم فرنسي لتمويل الصحافة التونسية الناطقة بالفرنسية ولا ندري ما إذا كانت تحركاته تتم بعلم وزارة الخارجية أم أنه يبادر ويتحرك ويأمر وينهى كما كان يفعل المقيم العام.

وفي كل الأحوال مكاتب السفير الحالي بشارع بورقيبة لا تزال في نفس مقر المقيم العام حيث لم ينزل عنه علم فرنسا منذ 1895 تاريخ بناء المقر. ماذا بقي من الدولة إذن؟ هو سؤال يؤدي إلى التهلكة ويجعل صاحبه مصنفا في الخارجين عن التوافق.

هل من ربيع في الأفق؟

طالما بحثت في ما نشرت بهذا الموقع عن بصيص أمل أعالج به خيبتي الخاصة و أبث به أملا لدى أصدقاء يؤمنون بعد بأن البلد مقدم على التغيير وإن تباطأ سيره. لكني أنظر إلى القوم يدورون في حلقة مفرغة ويعيدون إنتاج معاركهم القديمة ويرفضون الانتباه إلى أن الماء سيمر حتما تحت الجسور وأن التغيير مصير لا رغبة.

لقد أغاث الله البلد بغيث عميم وسيفرح الناس ويعصرون وتنفرج كرب كثيرة بتدخل السماء. لكن ذلك من بركات الغيب لا من فعل الحكومة. الحكومة التي عبرت عنها إحدى وزيراتها الرشيقات أبلغ تعبير عندما طردت موظفا ساميا رفض تأجير معينات منزليات لأم الوزيرة وأختها. وهو أمر لم نسمع به في المتقدمين ولا المتأخرين من حكام البلد. الحكومة التي تحصى الآن حوادث القطارات وتتملص من مسؤولياتها بإلقائها على صغار موظفيها. الحكومة التي تتلاعب بالأرقام الرسمية فتعلن في ذات الوقت تراجع نسبة الفقر في البلاد واستقرار حجم البطالة.

يحتاج المرء فعلا إلى قلب ملائكي ليجد في برود شتاء تونس السياسي فرجة أمل ولكن لنتوهم الجمر تحت الرماد فالوضع الآن مشابه تماما لما كان عليه قبل 17 ديسمبر 2010. ولكن بعض هذا الجمر بارد فبعض الذين نفخوا عليه ذات شتاء انتقلوا الآن إلى صف السلطة وصار خوفهم من فقدها أكبر من رغبتهم في العدل الذي طالما تغنوا به.

 

بقلم :نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات