-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 السوس

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/22/2017
 986
 
Lecture Zen
  2835
 
ترميم الخشبة …
 
 

سوس السوس حرق الخشبة لقد اتخذ الرجل قراره. يحرق الخشبة ليسمع تفجر السوس في عظامه. ثم يصلي على قبره واقفا لا يسجد. تلك النهاية المرتجاة أن يصلي المرء على نفسه قائما وينسحب من معارك السوس الرخيص.


 

Photo

يأكلها السوس منذ نصف قرن لكنها لا تزال قائمة تعاند الريح يسمع فيها صوت السوس ينخر. خشخشة لطيفة لكنها دائمة كالهواء من حوله. يقول في لحظات المجد السوس بعض الطريق لكني منتصر عليه. ويمضي في سبيله لكن لحظات الحقيقة يسمع صوت عظامه بين اسنان السوس. فيرتد طفلا ليتنفس. زمن السوس تصير الطفولة مأوى آمنا بلا خشخشة. يطيب له الشباب في خشبته. صلبة عنيدة منتصبة في الطفولة. يجد أمه ويتنفس ريحها ولا يجد الأصدقاء.

لم يكن الأصدقاء إلا خطوة في الطريق وقد جاؤوا بعد ريح أمه وأبيه. بعضهم أسند خشبته ردحا وبعضهم دق فيها مسامير ليعلق معطفه المغبر من وحل طريقه إليه وبعضهم وهَمَ سَقْيَ الخشبة فبلل أطرافها فتحللت. بعض الصداقة سوس في الطريق وبعضها مسامير وبعضها خشب آخر يؤنس سوسه سوس عظامه فيستمعان إلى خشخشة واحدة في خشبتين. ويتأملان وكانت النساء سوس آخر ومسامير وحلم بورق أخضر على عود يابس ولكنه لم يفقد الأمل قد تزهر الخشبة رغم المسامير والسوس والخشخشة.

يعطي أسماء للأشياء وللأشخاص كي ينجو من فضول الأغبياء فالكثير يمرون على الكلام ليبحثوا في شغف عن الورق في عوده يقولون كل نص سيرة وفي كل حدث حقيقة لكل ورقة اسم فمن تكون الورقة الخضراء على يمين الخشبة ومن المصفرة على يسارها؟ الفضول الغبي سوس يتجاوز الخشة إلى نخر الروح وله مناشير من فولاذ تفقع سر الأرواح الصامتة.

السوس ليس له عيون لكنه يعرف طريقه ويبدأ عمله بعد ربع قرن هو يعتقد أن بعض السوس قد ولد فيه واستمر يقرض منذ الطفولة. لم يكن السوس سوسا زاحفا كان بعض أحلام كبيرة وفي عمر محدد تتحول الأحلام سوسا يعضد منشار السوس القادم بعد ربع القرن الأول...الأحلام ترفعه والسوس يضعه وهو بينهما يسمع الخشخشة ويجد غباره في كل سرير اسند اليه خشبه.

كيف يحد من أثر السوس ليستمر في الكلام؟

لا أفق لديه إلا الإنصات الآن في ظلام الغرفة لصوت عظامه تستحيل قشور بيض وإلى غبار روحه يطوف حول مصدر الضوء ويبحث عن ثقب في الجدار لينجو من أحلام الطفولة ومن سوس القرون ومن بعض الأصدقاء المسامير.

سوس السوس حرق الخشبة لقد اتخذ الرجل قراره. يحرق الخشبة ليسمع تفجر السوس في عظامه. ثم يصلي على قبره واقفا لا يسجد. تلك النهاية المرتجاة أن يصلي المرء على نفسه قائما وينسحب من معارك السوس الرخيص.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات