-
24 Aug 2019
الجيش اليمني يسيطر على عتق والانفصاليون يرسلون تعزيزات
24 Aug 2019
الجيش الإسرائيلي يعلن قصف دمشق وإحباط عملية إيرانية
24 Aug 2019
بعد رفض اليونان.. ناقلة النفط الإيرانية إلى تركيا
24 Aug 2019
السودان.. دفاع الرئيس المعزول يقدم شهودا ويطلب الإفراج عنه
24 Aug 2019
بالفيديو.. صلاح يقود ليفربول لهزيمة أرسنال والفوز الثالث بالدوري الإنجليزي
24 Aug 2019
في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرطة
24 Aug 2019
المنطقة الآمنة بسوريا.. مركز العمليات التركي الأميركي يبدأ عمله
24 Aug 2019
بعد تغريدات خلفان عن اليمن.. نشطاء سعوديون: أنت تسيء للمملكة
24 Aug 2019
تعرف على أبرز القضايا الموضوعة على طاولة قمة مجموعة السبع
24 Aug 2019
10 أغذية يجب تناولها عند بلوغ الخمسين
24 Aug 2019
قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة مولاي زيدان المغربي إلى الإسكوريال الإسباني
24 Aug 2019
ربما ليست ما تتوقعه.. آبل بصدد طرح ساعة جديدة
24 Aug 2019
تونس.. اعتقال القروي تطبيق للقانون أم إقصاء لمنافس عنيد؟
24 Aug 2019
المغردون غاضبون ويتساءلون: لماذا كرم ابن زايد "مضطهد المسلمين"؟
24 Aug 2019
غوارديولا بلد الوليد يسقط ريال مدريد في فخ التعادل
24 Aug 2019
مع التغير المناخي.. البقاء للعناكب الأكثر عدوانية
24 Aug 2019
للأمهات والآباء.. 20 عبارة لتهدئة أطفالكم لها مفعول السحر
24 Aug 2019
"عرب ستاند أب كوميدي".. عروض ترفيهية للشباب العربي في إسطنبول
24 Aug 2019
لأول مرة منذ قرار نيودلهي.. مطالبات كشميرية علنية بقتال الهند
24 Aug 2019
"أخطر من إيران".. لماذا اعتبر دبلوماسي يمني الإمارات تهديدا لبلاده؟
24 Aug 2019
مصر.. حملة إلكترونية تطالب الحكومة بعدم تسليم طلاب الإيغور للصين
24 Aug 2019
ناشونال إنترست: من ذا الذي يحكم العالم بالقرن 21؟
24 Aug 2019
رحلات النساء الخاصة.. تجارب فريدة وقصص ملهمة
24 Aug 2019
كبار الناشرين الأميركيين يقاضون شركة تابعة لأمازون
24 Aug 2019
خطأ بوغبا يسقط مانشستر يونايتد أمام كريستال بالاس
24 Aug 2019
ماذا يحدث لو اختفت غابات الأمازون المطيرة؟
24 Aug 2019
فشلت في الاحتماء بالسيسي.. السخرية من السمنة تطيح بمذيعة مصرية
24 Aug 2019
ليبيا.. قصف لقوات حفتر يخلف 3 قتلى ويعيق مطار معيتيقة
24 Aug 2019
"انتهت الحرب".. صفحة جديدة بين نيمار وسان جيرمان
24 Aug 2019
الجزائريون يغزون الدوري التونسي.. ظاهرة صحية أم مرضية؟
24 Aug 2019
الهجرة إلى كندا.. احذروا المكاتب الوهمية
24 Aug 2019
قصف حوثي جديد لقاعدة بالسعودية وإيران تتحدث عن عجز الرياض باليمن
24 Aug 2019
"قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان".. حبس نجل نبيل شعث 15 يوما وضمه إلى "خلية الأمل" بمصر
24 Aug 2019
العلم يحسم الجدل.. هل المرأة أقل فسادا في السياسة من الرجل؟
24 Aug 2019
بعد غلق دام ثلاث سنوات.. سوق الصفارين بالموصل يفتح أبوابه مجددا
24 Aug 2019
5 عادات يومية تميز الأذكياء
24 Aug 2019
ناشونال إنترست: كيف تنعكس الانقسامات بين تنظيمي الدولة والقاعدة على مستقبلهما؟
24 Aug 2019
كيف تعرف إذا كان المنتج يحتوي على السكر؟
24 Aug 2019
أعظم عشرة لاعبين في تاريخ الدوري الإيطالي
24 Aug 2019
بعد ضغط دولي.. الجيش البرازيلي يتولى مكافحة حرائق الأمازون
24 Aug 2019
كوب واحد من عصير الرمان يحمي صحة دماغ الجنين
24 Aug 2019
"عندما تشيخ الذئاب".. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
24 Aug 2019
بطريقة مثيرة.. أول فوز يحققه لامبارد مع تشلسي
24 Aug 2019
من الأهواز.. فتاة عربية تتوج بلقب برنامج المواهب الإيراني
23 Aug 2019
حدد أولويات السودان.. حمدوك أمام حقل من الألغام
24 Aug 2019
6 علامات للولادة المبكرة
24 Aug 2019
حرائق الأمازون.. رئة الأرض تستغيث
24 Aug 2019
قصيدة لفتاة سورية تدرس في بريطانيا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الجشع

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/24/2017
 1257
 
Lecture Zen
  2845
 
معركة اللحمة الزائدة
 
 

هي اول معركة جسدية خضتها وخسرتها لكني ربحتها وقد كانت رغم صغرها درسا مهما .


 

Photo

كنا على زمن المبيت التلمذي في اخر سنوات السبعين (يا الله كم هرمنا )كان المطعم المدرسي يقدم لنا وجبة الليل لوبيا او مرمزا (راقو) وفي غالب الوقت مبكبكة وفي مرات كثيرة تتيه قطعة من اللحم في طنجرة الليل (وجبة النهار دوما فيها لحم)(رحم الله محمد مزالي) وكان القيم العام ينظمنا في طاولات من 6 او 8 تلاميذ يقوم احدهم بتوزيع الاكل في الصحون فكنا نؤثر احدنا باللحمة الزائدة بالتداول او نجري قرعة عليها فتنتهي عند احد الجلاس و نرضى ولكن غاب تلميذ فعوض بآخر تسلط علينا واثر بها نفسه دوما فكان يضعها في صحنه اذا جاءت ثم يقسط علينا .

غضبت واحتججت فلكزني فكسرت صحنه فعوقبت ونجا لكنا عدنا فعاد الى صنيعه كأنه ملك علينا فأفسدت عشاءه بالماء (وكان اكولا يجمع بقية صحوننا ويلعقها بالخبز) فاطردنا خارج المطعم وفي غفلة هجم علي بجسم يزن ضعف جسمي فهرسني ...تهريسا فأدركنا القيم ففصل بيننا ونجوت لكنه رغم تبجحه بالنصر هزم فقد عزل في طاولة وحده يعطي طعامه بعد الاخرين وعاد العدل الى طاولتنا الحقيقة لم تكن اللحمة هي الهدف ...فهي في الغالب شحمة بقري مروبة كانها قنديل بحر لكن طريقتنا في نيلها كانت جميلة ...وكانا نتعشى ضاحكين وكثيرا ما اثرنا اقتسامها او تركها للأضعف منا بنية .

كان زمن تعلم العدالة والإنصاف ...ومحاربة الظلم الصغير !!!

كان زمن احتقار الجشع وكبر الكرش والبطنة !!!

اشعر في هذه الايام ان ذلك الدرس يحدد سلوكي ابشع ما يمكن ان يفعل انسان بنفسه ان يؤثرها بخير(حتى شحمة بقرى( دون وجه حق كل ما يفعله السياسيون يذكروني بذلك الطفل السمين الذي كان يسرق من عشائنا …

مع ملاحظة مهمة كان رفاق الطاولة في ذلك الزمن البعيد يسكتون على الجشع ولم يسندوني في معركتي المقدسة من اجل تلك اللحمة الزائدة لكن لما عاد العدل وضعوا قوانين لتوزيعها …المنتظرون ...أولئك ... اود ان اهرسهم بطريحة ... (انا ضحية طفولة صنعتها الروايات الرومنسية وهذا بعض ما اعرف عن نفسي)

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات