-
08 Dec 2019
بعد مجزرة الخلاني.. الاحتجاجات تتواصل وإعفاء مسؤول بارز بالجيش العراقي
08 Dec 2019
الخطيب ينسحب و"توافق على الحريري".. الشارع اللبناني يستعد للانتفاض ضد الحكومة المرتقبة
08 Dec 2019
أمير قطر يتوج المنتخب البحريني بلقب كأس الخليج
08 Dec 2019
يزيد صايغ: السيسي لا يفهم في الاقتصاد والشركات الكبرى هربت من عاصمته الإدارية
08 Dec 2019
9 محطات بأزمة الروهينغا.. "العدل الدولية" تنظر قضية رفعتها غامبيا ضد ميانمار
08 Dec 2019
ما تبعات وقف تجديد الإقامات السياحية على العرب بتركيا؟
08 Dec 2019
رغم النزاع.. فائض تجارة الصين مع أميركا 273 مليار دولار منذ بداية العام
08 Dec 2019
تحرير الجهاد المختطف واستعادة جماليته
08 Dec 2019
لواء طيار شن غارات عديدة.. قوات حكومة الوفاق تكشف هوية أسيرها في الزاوية
08 Dec 2019
المقريف: بين الكفر والانحطاط تراوح خطاب القذافي ولم يتردد بذبح معارضيه كالخراف
08 Dec 2019
المسيح والدجال.. نتفليكس تدخل حقل ألغام وتستفز جمهورها
08 Dec 2019
رئيسا حكومة في عهد بوتفليقة يواجهان عقوبة السجن 20 عاما بتهم فساد
08 Dec 2019
إقالة قائد عمليات بغداد بعد مقتل المتظاهرين.. هل يرضى المتظاهرون بالخطوة؟
08 Dec 2019
توفيت الزوجة فلحقها الزوج باليوم التالي.. متلازمة القلب الكسير بعد 68 عاما من الزواج
08 Dec 2019
المحطة الثانية بعد مصر.. هنية يصل إلى تركيا في إطار جولته الخارجية
08 Dec 2019
العودة لسعد الحريري.. مهزلة سياسية أم رضوخ للطائفية؟
08 Dec 2019
امرأة تعود إلى الحياة بعد الموت.. توقف قلبها لست ساعات
08 Dec 2019
هل أفسدت تكنولوجيا هوليود جودة الكتابة في الأفلام العالمية؟
08 Dec 2019
حمدوك يكشف عن تسوية وشيكة مع ضحايا سفارتي واشنطن بكينيا وتنزانيا
08 Dec 2019
أنصار أنور يستعجلون الرحيل.. مهاتير بعمر 94 ويحتاج وقتا إضافيا بالسلطة
08 Dec 2019
لماذا تعد المرأة المصرية قوة عاملة هائلة غير مستغلة؟
08 Dec 2019
مهرجان المحامل التقليدية بقطر.. رحلة في حياة البحارة القديمة
08 Dec 2019
أوروبا منحتهم 250 جملا.. عسكر الصحراء بموريتانيا.. 116 عاما على ظهور الجِمال
08 Dec 2019
مؤتمر الدوحة للإعاقة والتنمية.. صرخة لمكافحة الحواجز ضد المعاقين بالعالم
08 Dec 2019
التدوين الصوتي وتطبيقات السفر.. فيسبوك يخطط لإضافة ميزات جديدة
08 Dec 2019
جونسون يتعهد بالخروج من الاتحاد الأوروبي ووضع قوانين جديدة للهجرة
08 Dec 2019
"لست ابني".. رسالة تدفع أوزيل للتبرع بالملايين من أجل الأعمال الخيرية
08 Dec 2019
الانتقالي يتمسك باتفاق الرياض.. الحوثيون يتوعدون الإمارات ويردون على الجبير
08 Dec 2019
الصين تتصدر قائمة مستخدميها.. مليار كاميرا مراقبة حول العالم عام 2021
08 Dec 2019
مقاومة للعقوبات ولا تعتمد على النفط.. مشروع موازنة إيران بـ40 مليار دولار
08 Dec 2019
للتخلص من الكرش ابتعد عن 5 أطعمة
08 Dec 2019
هل يصبح إنستغرام أكثر أمانا للمراهقين بهذه الخاصية الجديدة؟
08 Dec 2019
ترامب يهدد الفلسطينيين ويتفاخر بما قدمه لإسرائيل: وعدت وأوفيت
08 Dec 2019
كيف تتصرف مع المصابين بالإسلاموفوبيا وضحاياهم؟ نصائح وتجارب أسترالية
08 Dec 2019
جاسم الرميحي للجزيرة نت: مشاركة السعودية والبحرين والإمارات أثرت خليجي 24 فنيا
08 Dec 2019
مصر.. وفاة الشيخ السلفي البارز فوزي السعيد
08 Dec 2019
مؤتمر برلين.. فلسطينيو أوروبا يدافعون عن دور الأونروا رغم محاولات إسكاتهم
08 Dec 2019
المكالمة الثانية.. واتساب تتيح لك خدمة جديدة
08 Dec 2019
أقلام منكسرة.. هؤلاء ليسوا أرقاما!
08 Dec 2019
فورين بوليسي: أعداء ديمقراطية السودان يتربصون بها الدوائر
08 Dec 2019
جيناتك تحدد ما تحبه من طعام
08 Dec 2019
اختفاء الصحفي بدر محمد بدر بعد إخلاء سبيله.. وأسرته تحمل السلطات المصرية المسؤولية
08 Dec 2019
ما وراء تكرار زيارات نيجرفان البارزاني إلى الإمارات؟
08 Dec 2019
بعد سنوات من انهيار المصارف.. العراق يطلق شركة لضمان أموال المودعين
08 Dec 2019
هل يدعم الاحتلال؟.. رونالدو يهدي قميصه لوزير خارجية إسرائيل

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 اليسار

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 2/5/2017
 1462
 
Lecture Zen
  2906
 
هل يملك التونسيون مشروعا لبلدهم؟
 
 

الحيرة السائدة حول ما ينبغي أن يكون والتي تجدد في كل مناسبة تدفع إلى طرح السؤال الأعمق حول الصورة التي يريد التونسيون أن يبنوا عليها بلدهم بعد ثورة سلمية شكلت لفترة قصيرة مرحلة فخر لهم وجعلت بلدهم محط أنظار العالم. لكن الاضطراب الذي أعقب لحظة الفرح والاعتزاز أعادت السؤال إلى البدايات.


 

Photo

الحيرة السائدة حول ما ينبغي أن يكون والتي تجدد في كل مناسبة تدفع إلى طرح السؤال الأعمق حول الصورة التي يريد التونسيون أن يبنوا عليها بلدهم بعد ثورة سلمية شكلت لفترة قصيرة مرحلة فخر لهم وجعلت بلدهم محط أنظار العالم. لكن الاضطراب الذي أعقب لحظة الفرح والاعتزاز أعادت السؤال إلى البدايات. ماذا يريد التونسيون في المستقبل وهو السؤال الذي يدفع إلى مراجعة ما سبق عبر السؤال ماذا أراد المؤسسون منذ البداية وهل بنوا صورة للعالم ووضعوا بلدهم داخل إطارها الفكري والثقافي.

التحديث البورقيبي هل كان سبقا أم لوثة؟

مسيرة التحديث الاجتماعي والثقافي لم تبدأ مع بورقيبة بل سبقته مع نظام البايات الذي كان يقلد "التنزيمات" التركية ثم مع المرحلة الاستعمارية اتخذ التحديث مسار تقليد المستعمر في مجال التعليم والأسرة والثقافة غير أنه كان وئيدا مترددا نظرا لأن المحفز كان أجنبيا معاديا. لذلك احتفظ المجتمع بوسائل دفاعه التقليدية مثل التعليم الزيتوني. لكن اختفاء الوجه المباشر للمستعمر جعل الدولة الحديثة تتبنى مشروعا تحديثيا متشبعا بمشروع التحديث الفرنسي إلى حد التماهي فأجهز على وسائل الدفاع الثقافي التقليدية (والتعليم الديني أحدها) وأطلق عملية إعادة بناء عقول جديدة تفكر ولكن في هامش الجامعات الفرنسية وتنتج ولكن فنا مشابها بل مستنسخا من هضبة مونمارتر الباريسية.

ورغم أن الحديث الآن يدور حول تشريك حملة السلاح (الأمن والجيش) في الانتخابات البلدية والمحلية إلا أني آثرت العودة إلى الحديث في الخيار الثقافي التحديثي المتبع فالسياسة ابنة الثقافة السائدة ومنها يكون الانطلاق. ولقد قال أحد أبناء اليسار التونسي ومفكريه ذات يوم في إطار نقد ذاتي لمشروع اليسار الثقافي "كلنا أولاد بورقيبة".

حركة الرفض لم تكن تملك مشروعا مضادا

معارضة بورقيبة السياسية كانت منكبة فقط على الشأن السياسي لذلك لم تنتج إلا أدبيات سياسية واستفرغت جهدها في النضال اليومي من أجل الحريات السياسية لكنها لم تقدم مشروعا ثقافيا مغايرا فأول المعارضين لبورقيبة كانوا قوميين وهؤلاء لم يفعلوا أكثر من التمتع بالأناشيد الحماسية لإذاعة صوت العرب من القاهرة عن الأمة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة لذلك غطوا على عورة المشروع القومي الناصري الذي لم يكن يختلف عن بورقيبة إلا في التفاصيل فلم يكن لتونس فنانون في حجم عبد الحليم وفريد وأم كلثوم. فمن مصر جاء مبدأ "الجمهور عايز كده" حيث ظلت الثقافة تلبي رغبات جمهور أميّ في أغلبه فتستسهل مخاطبة غرائزه أكثر من عقله فتنموه فيرتاح الزعماء من مشقة المعارضة.

أما اليسار فقد عاش مدة يعارض بأدبيات سوفيتية أو صينية مروّجا لثقافة مقاتلة من أجل الطبقة العاملة لكنه كان يتشرب التحديث البورقيبي لما لاقه فيه من أدوات مقاومة للتيارات الدينية الرجعية وقد حصر اليسار نفسه في هذه الزاوية وهذا المشروع اليتيم. لقد خرج من أيديولوجيا إلى أخرى لكنه لم يفتح طريقا لثقافة مختلفة ومتصالحة خاصة مع هوية الناس الذين اغتربوا في التحديث البورقيبي.

انتظر كثير من الناس أن يقدم الإسلاميون مشروعا مختلفا ولكن الخيبة كانت أكبر وتبين أن الإسلاميين لا يملكون مشروعا غير تكرار مفردات الهوية الغائمة داخل خطاب ديني تربوي يعمل على هداية الناس إلى العبادة ولا يدرب عقولهم على الخلق الأدبي والفني. لقد اتضح وخاصة بعد الثورة وفي زمن يفترض فيه بناء مشروع جديد على أنقاض البورقيبية المستنفذة أن الإسلام السياسي لا يفكر في الثقافة وإن كان له مثقفون.

ويقف الجميع الآن أمام حقيقة بشعة. لا أحد يملك مشروعا لتونس لا في الثقافة ولا في التربية ولا في السياسية لذلك فإن التصرف في البلد ومقدراته ومستقبله يشبه عملية استفراغ آخر الموجود في الثلاجة لطبخ وجبة أخيرة لعشاء أخير دون أدنى فكرة عن فطور الصباح القادم.

ضرورة طرح مشروع لمجتمع جديد

ساد بعد الثورة شعار يكشف القطيعة العميقة بين المثقفين والسياسيين وعموم الناس يقول "إن نكبتنا في نخبتنا". قالها السياسيون الذين يريدون مثقفين يخدمونهم ويبررون لهم كما كان يفعل بورقيبة وبن علي وقالها الشعب الذي يبحث عن قادة فكريين يبلورون له بدائل تهديه سبيل المستقبل. في حين لم يرد المثقفون أو غالبهم إلا بالمزيد من تحقير الثورة وشهدائها وما تقترحه للمستقبل فسموها ثورة البرويطة تحقيرا وتتفيها لها.

وهنا تجلت حيرة الجميع لأن المشروع المستقبلي الذي تطلبته الثورة لم يظهر ولم يهتم به السياسيون ولا سارع إليه المثقفون الجدد لأنه لا يوجد مثقفون جدد إلا من تربي على الموجود المتناسل من فكرة الزعيم الأولى لا تحديث داخل الهوية المحافظة بل بالقطيعة معها.

المشهد الآن أن تونس تقف في آخر طريقها وليس لديها خطة للتقدم في أي مجال وهذا يفسر في جانب الاضطراب السياسي الذي يغطى بتوافقات قصيرة الأمد ومغشوشة لأنها قامت أصلا على مبدأ كف الشغب المتبادل لا على مبدأ لنفكر معا في المستقبل. كما يفسر سبب استمرار العداء الكاسر والمدمر بين فرقاء السياسة الإيديولوجيين من اليسار والإسلاميين.

مشروع المصالحات التاريخية لم يفكر فيه أحد ولم يسع إليه أحد. ويبدو أن العيش من الحرب أكثر فائدة من التفكير في السلم. هذا العداء صالح للاستقطاب السياسي وحشد الأنصار بالتخويف لا بالإقناع. في الأثناء يعيش الجمهور الواسع حيرة ثقافية ويطوع سلوكا لا مباليا يشتد إلى نكوص سياسي وقطيعة مع السياسة وأهلها ثم العودة إلى مربع اللامبالاة التي أنقذت الكثيرين من قبضة الدكتاتورية فعاشوا بسلام داخل الجهل وخارج المستقبل.

لقد طرحت الثورة سؤالا عن المشروع المستقبلي لتونس وكانت اللحظة مناسبة لبدء التفكير في ذلك وبشكل جماعي لكن مثقفي بورقيبة قدموا ردودا قديمة على سؤال حديث. تكريس التحديث على الطريقة الفرنسية في مواجهة الرجعية الدينية. فوجدت التيارات الدينية فرصتها لمزيد تعميق مشروعها التعبدي الطقوسي بخطاب شريعي موغل في تفاصيل فقهية لا علاقة لها بلحظة الثورة. وتمسك كل طرف بمتراسه الإداري والسياسي (وزارة التربية والثقافة لليسار ) والخطاب المسجدي (وإن كان يجري الآن خارج المساجد) للإسلاميين.

أين يذهب السياسيون بالبلد ؟ الإجابة ستأتي وحدها في لحظة انهيار قاسية جدا تعصف بالقديم وتبني جديدا على أنقاضه لكن ذلك سيتطلب زمنا طويلا. هو الزمن الكافي ليندثر جيل بورقيبة وحداثته المعطوبة وتنكسر سردية التحديث المنسوخ إلى الأبد في الأثناء سيفلح الجيل الأخير في لعق آخر العسل قبل أن يسقط في بئر الأفاعي المتربصة. أما تلك اللحظة المجيدة التي انتبه فيها العالم إلى تونس فقد ولت إلى غير رجعة. لقد انتبه الآن وبعد الانبهار إلى أن التونسيين لا يملكون مشروعا لبلدهم يمكن أن يركز عليهم بؤرة الضوء.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات