-
24 Sep 2019
بينهم أطفال وصحفيون.. أكثر من 500 معتقل في مصر قبل جمعة "ثورة شعب"
24 Sep 2019
وصفت بسابقة تاريخية جزائرية.. محاكمة شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للمخابرات تتواصل اليوم
24 Sep 2019
تدعمه أم تتخلى عنه؟ معطيات تشكل موقف واشنطن من السيسي
24 Sep 2019
بعد انسحاب الشركاء.. مؤسسة مسك تروج وحدها لمحمد بن سلمان في نيويورك
23 Sep 2019
حمّل إسبانيا مسؤولية سلامته.. محمد علي يتحدث عن ملاحقات لتصفيته
تعرف على تأثير غابات الأمازون على مناخ العالم
24 Sep 2019
رغم الخلافات.. نتنياهو وغانتس يبحثان تشكيل ائتلاف حكومي
24 Sep 2019
الأزمة مع طهران.. عرض إيراني بشأن الاتفاق النووي وتصريح مفاجئ لترامب حول الوساطة الفرنسية
24 Sep 2019
جائزة "الأفضل".. ميسي صوت لرونالدو فمن اختار "الدون"؟
24 Sep 2019
صواريخ كاتيوشا تسقط قرب السفارة الأميركية في بغداد
23 Sep 2019
إفلاس "توماس كوك" يدوّي عالميا.. تعرف على أبرز المتضررين
23 Sep 2019
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار
24 Sep 2019
سب وعبارات مسيئة.. مرتضى منصور يواصل مسلسل "سلوكياته المشينة"
24 Sep 2019
ترامب: الفوضى كانت تعم مصر حتى جاء السيسي
23 Sep 2019
فيديو مسرب من داخل مقر بي آوت كيو يكشف تفاصيل قرصنة قنوات بي إن سبورتس
23 Sep 2019
مؤيدة للسيسي طالبته بإنقاذ مصر من "الخونة" فواجهت اتهاما بإثارة الرعب
23 Sep 2019
هجوم أرامكو.. بيان ألماني فرنسي بريطاني يحمّل إيران المسؤولية
23 Sep 2019
سوري من مدينة حمص.. ماذا تعرف عن أصول ستيف جوبز العربية؟
23 Sep 2019
هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم مع الشعب المصري؟
23 Sep 2019
شاهد.. مقصية زسوري تحسم سباق أفضل هدف في العالم
24 Sep 2019
أمير قطر يلتقي المستشارة الألمانية ورئيس وزراء الهند
23 Sep 2019
المنع من السفر.. عندما يقايض الاحتلال حقوق الإنسان بالعمالة
24 Sep 2019
السلطات أودعته المستشفى.. مشعوذ يزعم "التخلص" من بوتين بالسحر
23 Sep 2019
حرائق إندونيسيا تتوسع.. ما علاقتها بغابات زيت النخيل؟
23 Sep 2019
"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر
23 Sep 2019
لحماية خصوصية مستخدميها.. آبل تطلق أسوأ كوابيس فيسبوك وغوغل
23 Sep 2019
الوجه الآخر لجوائز الفيفا.. مشجع متوحد كفيف ومدرب غاضب من الفوز
23 Sep 2019
ميسي الأفضل وريال مدريد يكتسح التشكيلة المثالية للفيفا
23 Sep 2019
الأمم المتحدة في 74 عاما.. كيف صوتت دول العالم؟
23 Sep 2019
في خطوة لإنهاء الحرب بسوريا.. الأمم المتحدة تعلن تشكيل اللجنة الدستورية
23 Sep 2019
استضافة محمود السيسي.. هل نصب عمرو أديب فخا للمعارضة أم للنظام؟
23 Sep 2019
الرعاة والمعلنون يقاطعون.. أموال الدولة لشراء بدلات مقلدة لأندية العراق
23 Sep 2019
الصين والعراق تدعوان لحل الخلافات في الخليج بالحوار
23 Sep 2019
على خلفية مقتل خاشقجي والتعذيب.. إدانات جديدة للسعودية بمجلس حقوق الإنسان
23 Sep 2019
لماذا غاب رونالدو عن حفل جوائز "الأفضل"؟
23 Sep 2019
طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي السودان
23 Sep 2019
لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و"طرد" جثمانه خارج المقبرة
23 Sep 2019
التشكيلة المثالية للموسم الماضي.. الفائزون بجائزة "الأفضل"
23 Sep 2019
العالم سيخسر معركته مع الاحتباس الحراري.. تقرير صادم للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية
23 Sep 2019
زلزال الرئاسيات في تونس.. أي ارتدادات على الانتخابات التشريعية؟
23 Sep 2019
شاهد.. كيف يطارد أولبنسكي الأعاصير بكاميرته
23 Sep 2019
المحكمة الإدارية ترفض كل الطعون في نتائج رئاسيات تونس
23 Sep 2019
بن إسماعيل.. مصور مراكش الثقافية والفنية منذ ثلاثة عقود
23 Sep 2019
طالبت بإطلاق سراحهم.. "شاهد" تكشف قائمة الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين بالسعودية
23 Sep 2019
ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
23 Sep 2019
‫مكونات المكياج قد تسبب التهاب الملتحمة
23 Sep 2019
لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟
23 Sep 2019
بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض
23 Sep 2019
بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
24 Mar 2017
هل انتهى زمن أنجيلا ميركل؟
23 Sep 2019
"لم يعد أحد يهاب البرسا".. أسباب البداية الكارثية لبرشلونة هذا الموسم
23 Sep 2019
ثمانية فصائل فلسطينية تطرح مبادرة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 اليسار

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 2/5/2017
 1385
 
Lecture Zen
  2906
 
هل يملك التونسيون مشروعا لبلدهم؟
 
 

الحيرة السائدة حول ما ينبغي أن يكون والتي تجدد في كل مناسبة تدفع إلى طرح السؤال الأعمق حول الصورة التي يريد التونسيون أن يبنوا عليها بلدهم بعد ثورة سلمية شكلت لفترة قصيرة مرحلة فخر لهم وجعلت بلدهم محط أنظار العالم. لكن الاضطراب الذي أعقب لحظة الفرح والاعتزاز أعادت السؤال إلى البدايات.


 

Photo

الحيرة السائدة حول ما ينبغي أن يكون والتي تجدد في كل مناسبة تدفع إلى طرح السؤال الأعمق حول الصورة التي يريد التونسيون أن يبنوا عليها بلدهم بعد ثورة سلمية شكلت لفترة قصيرة مرحلة فخر لهم وجعلت بلدهم محط أنظار العالم. لكن الاضطراب الذي أعقب لحظة الفرح والاعتزاز أعادت السؤال إلى البدايات. ماذا يريد التونسيون في المستقبل وهو السؤال الذي يدفع إلى مراجعة ما سبق عبر السؤال ماذا أراد المؤسسون منذ البداية وهل بنوا صورة للعالم ووضعوا بلدهم داخل إطارها الفكري والثقافي.

التحديث البورقيبي هل كان سبقا أم لوثة؟

مسيرة التحديث الاجتماعي والثقافي لم تبدأ مع بورقيبة بل سبقته مع نظام البايات الذي كان يقلد "التنزيمات" التركية ثم مع المرحلة الاستعمارية اتخذ التحديث مسار تقليد المستعمر في مجال التعليم والأسرة والثقافة غير أنه كان وئيدا مترددا نظرا لأن المحفز كان أجنبيا معاديا. لذلك احتفظ المجتمع بوسائل دفاعه التقليدية مثل التعليم الزيتوني. لكن اختفاء الوجه المباشر للمستعمر جعل الدولة الحديثة تتبنى مشروعا تحديثيا متشبعا بمشروع التحديث الفرنسي إلى حد التماهي فأجهز على وسائل الدفاع الثقافي التقليدية (والتعليم الديني أحدها) وأطلق عملية إعادة بناء عقول جديدة تفكر ولكن في هامش الجامعات الفرنسية وتنتج ولكن فنا مشابها بل مستنسخا من هضبة مونمارتر الباريسية.

ورغم أن الحديث الآن يدور حول تشريك حملة السلاح (الأمن والجيش) في الانتخابات البلدية والمحلية إلا أني آثرت العودة إلى الحديث في الخيار الثقافي التحديثي المتبع فالسياسة ابنة الثقافة السائدة ومنها يكون الانطلاق. ولقد قال أحد أبناء اليسار التونسي ومفكريه ذات يوم في إطار نقد ذاتي لمشروع اليسار الثقافي "كلنا أولاد بورقيبة".

حركة الرفض لم تكن تملك مشروعا مضادا

معارضة بورقيبة السياسية كانت منكبة فقط على الشأن السياسي لذلك لم تنتج إلا أدبيات سياسية واستفرغت جهدها في النضال اليومي من أجل الحريات السياسية لكنها لم تقدم مشروعا ثقافيا مغايرا فأول المعارضين لبورقيبة كانوا قوميين وهؤلاء لم يفعلوا أكثر من التمتع بالأناشيد الحماسية لإذاعة صوت العرب من القاهرة عن الأمة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة لذلك غطوا على عورة المشروع القومي الناصري الذي لم يكن يختلف عن بورقيبة إلا في التفاصيل فلم يكن لتونس فنانون في حجم عبد الحليم وفريد وأم كلثوم. فمن مصر جاء مبدأ "الجمهور عايز كده" حيث ظلت الثقافة تلبي رغبات جمهور أميّ في أغلبه فتستسهل مخاطبة غرائزه أكثر من عقله فتنموه فيرتاح الزعماء من مشقة المعارضة.

أما اليسار فقد عاش مدة يعارض بأدبيات سوفيتية أو صينية مروّجا لثقافة مقاتلة من أجل الطبقة العاملة لكنه كان يتشرب التحديث البورقيبي لما لاقه فيه من أدوات مقاومة للتيارات الدينية الرجعية وقد حصر اليسار نفسه في هذه الزاوية وهذا المشروع اليتيم. لقد خرج من أيديولوجيا إلى أخرى لكنه لم يفتح طريقا لثقافة مختلفة ومتصالحة خاصة مع هوية الناس الذين اغتربوا في التحديث البورقيبي.

انتظر كثير من الناس أن يقدم الإسلاميون مشروعا مختلفا ولكن الخيبة كانت أكبر وتبين أن الإسلاميين لا يملكون مشروعا غير تكرار مفردات الهوية الغائمة داخل خطاب ديني تربوي يعمل على هداية الناس إلى العبادة ولا يدرب عقولهم على الخلق الأدبي والفني. لقد اتضح وخاصة بعد الثورة وفي زمن يفترض فيه بناء مشروع جديد على أنقاض البورقيبية المستنفذة أن الإسلام السياسي لا يفكر في الثقافة وإن كان له مثقفون.

ويقف الجميع الآن أمام حقيقة بشعة. لا أحد يملك مشروعا لتونس لا في الثقافة ولا في التربية ولا في السياسية لذلك فإن التصرف في البلد ومقدراته ومستقبله يشبه عملية استفراغ آخر الموجود في الثلاجة لطبخ وجبة أخيرة لعشاء أخير دون أدنى فكرة عن فطور الصباح القادم.

ضرورة طرح مشروع لمجتمع جديد

ساد بعد الثورة شعار يكشف القطيعة العميقة بين المثقفين والسياسيين وعموم الناس يقول "إن نكبتنا في نخبتنا". قالها السياسيون الذين يريدون مثقفين يخدمونهم ويبررون لهم كما كان يفعل بورقيبة وبن علي وقالها الشعب الذي يبحث عن قادة فكريين يبلورون له بدائل تهديه سبيل المستقبل. في حين لم يرد المثقفون أو غالبهم إلا بالمزيد من تحقير الثورة وشهدائها وما تقترحه للمستقبل فسموها ثورة البرويطة تحقيرا وتتفيها لها.

وهنا تجلت حيرة الجميع لأن المشروع المستقبلي الذي تطلبته الثورة لم يظهر ولم يهتم به السياسيون ولا سارع إليه المثقفون الجدد لأنه لا يوجد مثقفون جدد إلا من تربي على الموجود المتناسل من فكرة الزعيم الأولى لا تحديث داخل الهوية المحافظة بل بالقطيعة معها.

المشهد الآن أن تونس تقف في آخر طريقها وليس لديها خطة للتقدم في أي مجال وهذا يفسر في جانب الاضطراب السياسي الذي يغطى بتوافقات قصيرة الأمد ومغشوشة لأنها قامت أصلا على مبدأ كف الشغب المتبادل لا على مبدأ لنفكر معا في المستقبل. كما يفسر سبب استمرار العداء الكاسر والمدمر بين فرقاء السياسة الإيديولوجيين من اليسار والإسلاميين.

مشروع المصالحات التاريخية لم يفكر فيه أحد ولم يسع إليه أحد. ويبدو أن العيش من الحرب أكثر فائدة من التفكير في السلم. هذا العداء صالح للاستقطاب السياسي وحشد الأنصار بالتخويف لا بالإقناع. في الأثناء يعيش الجمهور الواسع حيرة ثقافية ويطوع سلوكا لا مباليا يشتد إلى نكوص سياسي وقطيعة مع السياسة وأهلها ثم العودة إلى مربع اللامبالاة التي أنقذت الكثيرين من قبضة الدكتاتورية فعاشوا بسلام داخل الجهل وخارج المستقبل.

لقد طرحت الثورة سؤالا عن المشروع المستقبلي لتونس وكانت اللحظة مناسبة لبدء التفكير في ذلك وبشكل جماعي لكن مثقفي بورقيبة قدموا ردودا قديمة على سؤال حديث. تكريس التحديث على الطريقة الفرنسية في مواجهة الرجعية الدينية. فوجدت التيارات الدينية فرصتها لمزيد تعميق مشروعها التعبدي الطقوسي بخطاب شريعي موغل في تفاصيل فقهية لا علاقة لها بلحظة الثورة. وتمسك كل طرف بمتراسه الإداري والسياسي (وزارة التربية والثقافة لليسار ) والخطاب المسجدي (وإن كان يجري الآن خارج المساجد) للإسلاميين.

أين يذهب السياسيون بالبلد ؟ الإجابة ستأتي وحدها في لحظة انهيار قاسية جدا تعصف بالقديم وتبني جديدا على أنقاضه لكن ذلك سيتطلب زمنا طويلا. هو الزمن الكافي ليندثر جيل بورقيبة وحداثته المعطوبة وتنكسر سردية التحديث المنسوخ إلى الأبد في الأثناء سيفلح الجيل الأخير في لعق آخر العسل قبل أن يسقط في بئر الأفاعي المتربصة. أما تلك اللحظة المجيدة التي انتبه فيها العالم إلى تونس فقد ولت إلى غير رجعة. لقد انتبه الآن وبعد الانبهار إلى أن التونسيين لا يملكون مشروعا لبلدهم يمكن أن يركز عليهم بؤرة الضوء.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات