-
26 Jan 2020
الصين تسابق الزمن لاحتواء فيروس كورونا.. ومسؤول يتوقع ألف حالة إصابة جديدة
26 Jan 2020
لأول مرة منذ قيامها.. إسرائيل تسمح لمواطنيها بزيارة السعودية
26 Jan 2020
بعد محاولات فضها.. عودة قوية للاحتجاجات في بغداد والناصرية والبصرة
26 Jan 2020
فلسطين عاصمتها شعفاط ونفق "آمن" بين غزة والضفة.. معلومات جديدة مثيرة عن خطة ترامب للسلام
26 Jan 2020
زلزال تركيا.. ارتفاع عدد الوفيات وأردوغان يتعهد بتقديم العون للضحايا
26 Jan 2020
المقريف.. صدام حسين دعم المعارضة الليبية بالسلاح وعسكر السودان سلموها للقذافي (ج9)
26 Jan 2020
شركة إماراتية ورطتهم.. أسر سودانية تتظاهر رفضا لإرسال أبنائها للقتال باليمن وليبيا
26 Jan 2020
عند التسوق الإلكتروني.. هل يمكن أن ينتقل فيروس كورونا عبر البضائع القادمة من الصين؟
26 Jan 2020
في غياب الفلسطينيين.. نتنياهو وغانتس إلى واشنطن لمناقشة خطة ترامب للسلام
26 Jan 2020
ذكرى مؤرخ شبه الجزيرة العربية.. هل تنبأ عبد الرحمن منيف بذوبان الملح ومصير مدن النفط؟
26 Jan 2020
خدمة للأجيال القادمة.. فنان قطري يصور الحياة القديمة في الدوحة
26 Jan 2020
كان ينوي إهداءه لبوتين.. رحالة يسافر من سوريا إلى روسيا على صهوة حصان
26 Jan 2020
أول مصاب بفيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة يعالج بواسطة روبوت
26 Jan 2020
نتنياهو يثني على موقف وزير الخارجية الإماراتي من محرقة اليهود
26 Jan 2020
برشلونة مطالب بدفع 200 مليون يورو للتعاقد مع خليفة سواريز
26 Jan 2020
تبنّاه "كيان" مثير للجدل.. أي مكاسب لاتفاق "مسار الشمال" بالسودان؟
26 Jan 2020
علماء يبتكرون "معادن حربائية" تعدل نفسها مع تغير الحرارة
26 Jan 2020
"يوم الجمهورية" في الهند.. مواكب واحتفالات وتظاهر
26 Jan 2020
الأجداد والأحفاد.. محبة رغم صراع الأجيال واختلاف الأفكار
26 Jan 2020
مخاوف من نسف المفاوضات التجارية.. ترامب يصدم "صديقه" جونسون ويلوّح بحرب الضرائب
26 Jan 2020
هذا ما يفعله الرجال.. عندما تحكم النساء ليوم واحد في إيران
26 Jan 2020
طالبوا بطرد السفير واتهموا الإمارات بخطف شبابهم.. سودانيون غاضبون على المنصات
26 Jan 2020
مع انتشار فيروس كورونا.. هل يجب عليك إلغاء رحلتك إلى الصين؟
26 Jan 2020
خبراء: حملة ترامب ضد المهاجرين تهدد الوظائف والأجور الأميركية
26 Jan 2020
ابن صميخ: الإمارات ارتكبت 2105 انتهاكات حقوقية ضد المواطنين والمقيمين في قطر
26 Jan 2020
الأمم المتحدة تؤكد استمرار انتهاك حظر التسليح بليبيا
26 Jan 2020
"لو عرضوا علي أموال الدنيا".. لاعب موريتاني يرفض الاحتراف في إسرائيل
26 Jan 2020
بعد انسحاب أنصار الصدر وتطويق الساحات.. المتظاهرون مصرون على الاعتصام
26 Jan 2020
أهان عائلة من أصول تونسية.. لماذا يمقت سالفيني المهاجرين؟
26 Jan 2020
سماوات مستباحة.. كيف أصبحت أجواء ليبيا الأكثر ازدحاما بالدرونز في العالم؟
26 Jan 2020
غانم الدوسري: السعودية ظلت تتجسس عليّ سنوات ولذلك رفعت الأمر للقضاء
26 Jan 2020
مظاهرات وانتخابات ومجازر وانقلاب.. إليك أبرز محطات ثورة 25 يناير
26 Jan 2020
أعلى قياس بتاريخ البشرية.. احترار المحيطات بمعدل 5 قنابل نووية في الثانية
26 Jan 2020
أغلبنا يفعلها.. الأشياء التي لا يجب القيام بها على شبكة الإنترنت
26 Jan 2020
بعد اعتزال محمد علي للسياسة.. نشطاء مصريون: متى يعتزل الآخرون؟
26 Jan 2020
مصادر عسكرية: الحوثيون يسيطرون على مناطق شرق صنعاء
26 Jan 2020
بالفيديو.. صلاح أول لاعب مصري يعرض تمثاله في لندن
26 Jan 2020
"يوم وليلة".. كيف تمكن من تجاوز الرقابة بسهولة؟
26 Jan 2020
مصر.. 28 مليار جنيه مخصصات عاجلة لاحتياجات سلعية وخدمية
26 Jan 2020
"فيروس كورونا".. ماذا بعد أن وصل إلى الوطن العربي؟
26 Jan 2020
حرب طبقية جديدة.. وجوه الصدام الثقافي التي تهدد الديمقراطية الغربية
26 Jan 2020
قضى أكثر من نصف عمره في السجن.. أسير فلسطيني يروي تفاصيل محاولتي اغتياله
26 Jan 2020
نشرا للسلام.. بريطاني مسلم يسافر من بلده إلى مكة مشيا على الأقدام
26 Jan 2020
أردوغان في الجزائر لتعزيز العلاقات وتنمية التبادل التجاري

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 اليسار

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 2/5/2017
 1538
 
Lecture Zen
  2906
 
هل يملك التونسيون مشروعا لبلدهم؟
 
 

الحيرة السائدة حول ما ينبغي أن يكون والتي تجدد في كل مناسبة تدفع إلى طرح السؤال الأعمق حول الصورة التي يريد التونسيون أن يبنوا عليها بلدهم بعد ثورة سلمية شكلت لفترة قصيرة مرحلة فخر لهم وجعلت بلدهم محط أنظار العالم. لكن الاضطراب الذي أعقب لحظة الفرح والاعتزاز أعادت السؤال إلى البدايات.


 

Photo

الحيرة السائدة حول ما ينبغي أن يكون والتي تجدد في كل مناسبة تدفع إلى طرح السؤال الأعمق حول الصورة التي يريد التونسيون أن يبنوا عليها بلدهم بعد ثورة سلمية شكلت لفترة قصيرة مرحلة فخر لهم وجعلت بلدهم محط أنظار العالم. لكن الاضطراب الذي أعقب لحظة الفرح والاعتزاز أعادت السؤال إلى البدايات. ماذا يريد التونسيون في المستقبل وهو السؤال الذي يدفع إلى مراجعة ما سبق عبر السؤال ماذا أراد المؤسسون منذ البداية وهل بنوا صورة للعالم ووضعوا بلدهم داخل إطارها الفكري والثقافي.

التحديث البورقيبي هل كان سبقا أم لوثة؟

مسيرة التحديث الاجتماعي والثقافي لم تبدأ مع بورقيبة بل سبقته مع نظام البايات الذي كان يقلد "التنزيمات" التركية ثم مع المرحلة الاستعمارية اتخذ التحديث مسار تقليد المستعمر في مجال التعليم والأسرة والثقافة غير أنه كان وئيدا مترددا نظرا لأن المحفز كان أجنبيا معاديا. لذلك احتفظ المجتمع بوسائل دفاعه التقليدية مثل التعليم الزيتوني. لكن اختفاء الوجه المباشر للمستعمر جعل الدولة الحديثة تتبنى مشروعا تحديثيا متشبعا بمشروع التحديث الفرنسي إلى حد التماهي فأجهز على وسائل الدفاع الثقافي التقليدية (والتعليم الديني أحدها) وأطلق عملية إعادة بناء عقول جديدة تفكر ولكن في هامش الجامعات الفرنسية وتنتج ولكن فنا مشابها بل مستنسخا من هضبة مونمارتر الباريسية.

ورغم أن الحديث الآن يدور حول تشريك حملة السلاح (الأمن والجيش) في الانتخابات البلدية والمحلية إلا أني آثرت العودة إلى الحديث في الخيار الثقافي التحديثي المتبع فالسياسة ابنة الثقافة السائدة ومنها يكون الانطلاق. ولقد قال أحد أبناء اليسار التونسي ومفكريه ذات يوم في إطار نقد ذاتي لمشروع اليسار الثقافي "كلنا أولاد بورقيبة".

حركة الرفض لم تكن تملك مشروعا مضادا

معارضة بورقيبة السياسية كانت منكبة فقط على الشأن السياسي لذلك لم تنتج إلا أدبيات سياسية واستفرغت جهدها في النضال اليومي من أجل الحريات السياسية لكنها لم تقدم مشروعا ثقافيا مغايرا فأول المعارضين لبورقيبة كانوا قوميين وهؤلاء لم يفعلوا أكثر من التمتع بالأناشيد الحماسية لإذاعة صوت العرب من القاهرة عن الأمة العربية الواحدة ذات الرسالة الخالدة لذلك غطوا على عورة المشروع القومي الناصري الذي لم يكن يختلف عن بورقيبة إلا في التفاصيل فلم يكن لتونس فنانون في حجم عبد الحليم وفريد وأم كلثوم. فمن مصر جاء مبدأ "الجمهور عايز كده" حيث ظلت الثقافة تلبي رغبات جمهور أميّ في أغلبه فتستسهل مخاطبة غرائزه أكثر من عقله فتنموه فيرتاح الزعماء من مشقة المعارضة.

أما اليسار فقد عاش مدة يعارض بأدبيات سوفيتية أو صينية مروّجا لثقافة مقاتلة من أجل الطبقة العاملة لكنه كان يتشرب التحديث البورقيبي لما لاقه فيه من أدوات مقاومة للتيارات الدينية الرجعية وقد حصر اليسار نفسه في هذه الزاوية وهذا المشروع اليتيم. لقد خرج من أيديولوجيا إلى أخرى لكنه لم يفتح طريقا لثقافة مختلفة ومتصالحة خاصة مع هوية الناس الذين اغتربوا في التحديث البورقيبي.

انتظر كثير من الناس أن يقدم الإسلاميون مشروعا مختلفا ولكن الخيبة كانت أكبر وتبين أن الإسلاميين لا يملكون مشروعا غير تكرار مفردات الهوية الغائمة داخل خطاب ديني تربوي يعمل على هداية الناس إلى العبادة ولا يدرب عقولهم على الخلق الأدبي والفني. لقد اتضح وخاصة بعد الثورة وفي زمن يفترض فيه بناء مشروع جديد على أنقاض البورقيبية المستنفذة أن الإسلام السياسي لا يفكر في الثقافة وإن كان له مثقفون.

ويقف الجميع الآن أمام حقيقة بشعة. لا أحد يملك مشروعا لتونس لا في الثقافة ولا في التربية ولا في السياسية لذلك فإن التصرف في البلد ومقدراته ومستقبله يشبه عملية استفراغ آخر الموجود في الثلاجة لطبخ وجبة أخيرة لعشاء أخير دون أدنى فكرة عن فطور الصباح القادم.

ضرورة طرح مشروع لمجتمع جديد

ساد بعد الثورة شعار يكشف القطيعة العميقة بين المثقفين والسياسيين وعموم الناس يقول "إن نكبتنا في نخبتنا". قالها السياسيون الذين يريدون مثقفين يخدمونهم ويبررون لهم كما كان يفعل بورقيبة وبن علي وقالها الشعب الذي يبحث عن قادة فكريين يبلورون له بدائل تهديه سبيل المستقبل. في حين لم يرد المثقفون أو غالبهم إلا بالمزيد من تحقير الثورة وشهدائها وما تقترحه للمستقبل فسموها ثورة البرويطة تحقيرا وتتفيها لها.

وهنا تجلت حيرة الجميع لأن المشروع المستقبلي الذي تطلبته الثورة لم يظهر ولم يهتم به السياسيون ولا سارع إليه المثقفون الجدد لأنه لا يوجد مثقفون جدد إلا من تربي على الموجود المتناسل من فكرة الزعيم الأولى لا تحديث داخل الهوية المحافظة بل بالقطيعة معها.

المشهد الآن أن تونس تقف في آخر طريقها وليس لديها خطة للتقدم في أي مجال وهذا يفسر في جانب الاضطراب السياسي الذي يغطى بتوافقات قصيرة الأمد ومغشوشة لأنها قامت أصلا على مبدأ كف الشغب المتبادل لا على مبدأ لنفكر معا في المستقبل. كما يفسر سبب استمرار العداء الكاسر والمدمر بين فرقاء السياسة الإيديولوجيين من اليسار والإسلاميين.

مشروع المصالحات التاريخية لم يفكر فيه أحد ولم يسع إليه أحد. ويبدو أن العيش من الحرب أكثر فائدة من التفكير في السلم. هذا العداء صالح للاستقطاب السياسي وحشد الأنصار بالتخويف لا بالإقناع. في الأثناء يعيش الجمهور الواسع حيرة ثقافية ويطوع سلوكا لا مباليا يشتد إلى نكوص سياسي وقطيعة مع السياسة وأهلها ثم العودة إلى مربع اللامبالاة التي أنقذت الكثيرين من قبضة الدكتاتورية فعاشوا بسلام داخل الجهل وخارج المستقبل.

لقد طرحت الثورة سؤالا عن المشروع المستقبلي لتونس وكانت اللحظة مناسبة لبدء التفكير في ذلك وبشكل جماعي لكن مثقفي بورقيبة قدموا ردودا قديمة على سؤال حديث. تكريس التحديث على الطريقة الفرنسية في مواجهة الرجعية الدينية. فوجدت التيارات الدينية فرصتها لمزيد تعميق مشروعها التعبدي الطقوسي بخطاب شريعي موغل في تفاصيل فقهية لا علاقة لها بلحظة الثورة. وتمسك كل طرف بمتراسه الإداري والسياسي (وزارة التربية والثقافة لليسار ) والخطاب المسجدي (وإن كان يجري الآن خارج المساجد) للإسلاميين.

أين يذهب السياسيون بالبلد ؟ الإجابة ستأتي وحدها في لحظة انهيار قاسية جدا تعصف بالقديم وتبني جديدا على أنقاضه لكن ذلك سيتطلب زمنا طويلا. هو الزمن الكافي ليندثر جيل بورقيبة وحداثته المعطوبة وتنكسر سردية التحديث المنسوخ إلى الأبد في الأثناء سيفلح الجيل الأخير في لعق آخر العسل قبل أن يسقط في بئر الأفاعي المتربصة. أما تلك اللحظة المجيدة التي انتبه فيها العالم إلى تونس فقد ولت إلى غير رجعة. لقد انتبه الآن وبعد الانبهار إلى أن التونسيين لا يملكون مشروعا لبلدهم يمكن أن يركز عليهم بؤرة الضوء.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات