-
23 Jul 2019
برر قبوله دعوة السفارة القطرية.. رئيس "العدل والمساواة" السودانية يكشف للجزيرة نت قضايا الخلاف بأديس أبابا
24 Jul 2019
السودان.. خلافات تؤجل اتفاقا بين قوى التغيير والجبهة الثورية
24 Jul 2019
كتائب القسام تخاطب الإسرائيليين بشأن أسراهم وتضع نتنياهو أمام خيارين
23 Jul 2019
من أصول تركية ومعجب بترامب.. 15 معلومة عن رئيس وزراء بريطانيا الجديد
24 Jul 2019
متحدث عسكري أميركي للجزيرة: ربما أسقطنا طائرة إيرانية مسيرة أخرى
23 Jul 2019
الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب
23 Jul 2019
أزالوا نصف رأسه.. شاهد: وفاة ملاكم روسي تلقى ضربات قاتلة
24 Jul 2019
من تونس.. السراج ومسؤول أميركي يؤكدان أهمية وقف القتال بطرابلس
23 Jul 2019
كتائب القسام: الاحتلال يتهرب من صفقة تبادل أسرى مع المقاومة
23 Jul 2019
هواوي تتلقى أخبارا سارة.. وتذمر في صفوف حلفاء أميركا
23 Jul 2019
قصف إسرائيلي على مواقع جنوبي سوريا
23 Jul 2019
قرقاش: الإمارات لم تغادر اليمن وإنما تعيد انتشارها
23 Jul 2019
بعد وفاة مرسي.. إلى أين يسير القضاء المصري؟
23 Jul 2019
في ظل رفض إيران.. فرنسا تدعم سعي بريطانيا لتشكيل قوة أوروبية بالخليج
23 Jul 2019
التوحد وأنا (1).. هكذا اكتشفت علاماته المبكّرة لدى طفلي
23 Jul 2019
ثورة أم انقلاب.. جدل متجدد بمواقع التواصل حول 23 يوليو
23 Jul 2019
بعد أن كشف عن هرم سنفرو.. التصوير الإشعاعي يكشف موقعا أثريا روسيا مطمورا
23 Jul 2019
أزمة الناقلات.. ما هي خيارات بريطانيا في مواجهة إيران؟
23 Jul 2019
أغلى عشرة أندية لكرة القدم بالعالم
23 Jul 2019
هكذا تفاعلت إسرائيل مع طرد مقدسيين مطبّعا سعوديا من باحات الأقصى
23 Jul 2019
مناصب الحكومة الانتقالية في السودان.. مفاوضات ساخنة بأديس أبابا
23 Jul 2019
هل تعيد تفاهمات أديس أبابا وحدة المعارضة السودانية؟
23 Jul 2019
هدوء جنوبي طرابلس وقوات حكومة الوفاق تصد هجوما لقوات حفتر
23 Jul 2019
بالفيديو.. باريس سان جيرمان يضم "جوهرة" برشلونة
23 Jul 2019
وكيل محافظة المهرة: السعودية أقامت سجونا سرية لتعذيب أهالي المحافظة
23 Jul 2019
الصين تقدم تسهيلات جديدة للاستثمارات الأجنبية
23 Jul 2019
بسبب نمط الحياة.. الاحتراق النفسي يهاجم المراهقين أيضا
23 Jul 2019
خاتمي: ترامب يغامر بإشعال حرب شاملة ضد إيران
23 Jul 2019
شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الفنانين
23 Jul 2019
ألوان الصحراء.. معرض فني بكتارا يرصد حياة البادية
23 Jul 2019
وسط مساعٍ لتشكيل تحالف دولي.. قائد إيراني: نرصد تحرك أعدائنا بالخليج
23 Jul 2019
"كبير سينغ" على عرش إيرادات بوليود هذا العام
23 Jul 2019
تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟
23 Jul 2019
البوتس.. صناعة الوهم (4) خاشقجي.. الكلمات المخنوقة
23 Jul 2019
حقوقيون: تواصل إضراب 138 معتقلا بسجن العقرب منذ وفاة مرسي
23 Jul 2019
بلومبيرغ: بريطانيا لا تحتاج أزمة قناة سويس ثانية
23 Jul 2019
بتغييرها يمكنك تغيير حياتك.. 7 أفكار تجنبها وأنت تتقدم بالعمر
23 Jul 2019
ما مبررات الحوثيين لتصفية حلفائهم من شيوخ القبائل؟
23 Jul 2019
هل تقضي الحرب مع إيران على سوق الطاقة الأميركية؟
23 Jul 2019
لجنة برلمانية إيرانية توضح أهداف الإعلان عن "شبكة تجسس" للمخابرات الأميركية
23 Jul 2019
نائبة أميركية: ترامب يريد عودة المهاجرين لبلدانهم لكن السكان الأصليين لا يوافقونه
23 Jul 2019
أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
23 Jul 2019
أشهر القلاع المليئة بالأشباح في العالم
23 Jul 2019
هزة بأوساط الحزب الحاكم.. النواب المغاربة يصوتون لصالح فرنسة التعليم
23 Jul 2019
ميزانية ترامب العسكرية تعيد الحديث عن نفوذ مجمع صناعات السلاح
23 Jul 2019
اللاجئون السوريون بتركيا.. ترحيل أم فرض للقانون؟
23 Jul 2019
تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
23 Jul 2019
بسبب المنطقة الآمنة والتهديدات.. تركيا تُلوّح بعملية عسكرية شمالي سوريا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 يوسف الشاهد

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 3/8/2017
 2545
 
Lecture Zen
  3077
 
الزوابع النقابية في تونس
 
 

يعرف الشاهد ومن ورائه رئيسه من يحرك من داخل النقابة لذلك استهدفوا رأسا محددة فكسروها وهي رأس البريكي ولن تقوم له قائمة بعد هذه الكسرة وسيواصلون وربما يسندهم شق من داخل النقابة له مصلحة في إعادة اليسار النقابي إلى حجمه الطبيعي بعد تغوّل بلا قاعدة.


 

Photo

انفجرت في الأسبوع الأخير من شهر فبراير زوبعة سياسية بين النقابة والحكومة على خلفية إقالة وزير الوظيفة العمومية والحوكمة وهو نقابي محترف جيء به للوزارة في حكومة يوسف الشاهد التي خلفت حكومة الحبيب الصيد. وكان توزيره قد تم تحت يافطة تهدئة النقابة بإشراكها ضمن حكومة وحدة وطنية بعد ابتداع ما سمى بوثيقة قرطاج البديلة تقريبا لنتائج انتخابات 2014. لقد ترسخت لدى الكثيرين وفي مقدمتهم الرئيس الحالي قناعة بأنه لا يمكن الحكم بدون تحييد النقابة بعدما أفرطت في الاحتجاج. لكن القبول بحكومة وحدة وطنية ثم الاحتجاج عليها في الشارع أو ابتزازها من الداخل لعبة لا يقبلها تلميذ بورقيبة لذلك سمعنا صفعة مدوية على وجه اليسار النقابي حولت عبيد البريكي إلى غبار سياسي ستذروه الرياح.

تنازع اختصاص

منشأ الزوبعة كان محاولة السيطرة على إحدى ادوات التحكم في الإدارة العمومية بلغة الإدارة حصل تنازع في الاختصاص بين رئيس الحكومة وبين وزير الوظيفة العمومية وهو نفس التنازع الذي حدث بين حمادي الجبالي ومحمد عبو في أول حكومة منتخبة بعد الثورة من يسيطر على التفقدية العامة الإدارية والمالية وهي إدارة الرقابة على الكادر الوظيفي عامة ويدها تطول كل الوزارات والمؤسسات شبه العمومية لذلك فهي على حساسية عالية ومن يديرها فعلا يمسك بخناق الإدارة التونسية. وقد شعر الوزير المقال بأنه لا يمكن أن يفلح في وزارة الوظيفة العمومية دون وضع يديه على أدوات الرقابة الفوقية وما كان لرئيس الحكومة أن يفرط في سيف ديمقليدس. الذي أمسكه أسلافه بيد من حديد منذ نشأة الإدارة التونسية.

اصطدم الوزير بمقاومة شرسة وربما شعر رئيس الحكومة بالخطر وله ذلك فهو رجل غض ورقيق الحاشية أمام نقابي قديم عرك التفاوض وأتقنه. رغم ذلك أخطأ خطأه الوحيد عندما لوح بالاستقالة ويبدو أنه نسي أن غريمه ليس حمادي الجبالي النهضوي الطيب بل أحد تلاميذ بورقيبة فبدأ في التلويح بالاستقالة لذلك قبل أن ينفذ تهديده تمت إقالته في عملية مفاجئة أعادت إلى الأذهان أسلوب عمل بورقيبية الذي لا يقبل أن يستقيل وزراؤه بل يقالون عند كل حركة رفض يبدونه على سياسته.

لقد سار الرئيس الحالي على خطى زعيمه رغم أن الإقالة تتم الآن شكلا بأمر رئيس الحكومة لا رئيس الدولة لكن الجميع يعرف أن رئيس الحكومة هو صنيعة رئيسه وليس له قرار فعلي على الحكومة.

النقابة وقيادة الشارع

أحدثت الإقالة رغم أنها جاءت ضمن تحوير وزاري جزئي أزمة سياسية بين الحكومة والنقابة(الاتحاد العام التونسي للشغل) فعقدت الهيئة التنفيذية اجتماعا طارئا وندوة صحفية تصدرها سامي الطاهري عضو المكتب التنفيذي وهو نقابي يساري من تيار الوطد (حزب الوطنيين الديمقراطيين / إحدى مكونات الجبهة الشعبية اليسارية) فصوّر الأمر على أن الإقالة خطوة على طريق خصخصة المؤسسات العمومية مثل شركة الكهرباء والغاز وشركة المياه (لم يرد هذا الأمر في وثيقة قرطاج ولم يسبق للنقابة أن تحدثت عنه أو اتخذته برنامجا نضاليا منذ الثورة) ولوح النقابي بالتصعيد ودعا أنصار النقابة إلى النفير العام فحبست تونس أنفاسها أمام احتمال أزمة احتجاج لها أول ولا أحد يعرف نتائجها ومساراتها. لكن لقاء الأمين العام للنقابة(نور الدين الطبوبي) مع رئيس الحكومة بعد 24 ساعة من الندوة التصعيدية للطاهري تمخض عن خطاب تهدئة وقبول بالتحوير الوزاري ومواصلة التفاوض حول المسائل الحيوية تحت سقف وثيقة / اتفاق قرطاج الذي لم يسقط.

وقد اتخذ رئيس الحكومة خطوة إلى الوراء فقبل اعتذار السيد الغرياني الذي سبق أن عينه على رأس الوزارة خلفا للبريكي ثم قام بإعادة مهام وزارة الوظيفية العمومية إلى صلب رئاسة الحكومة وقد قرأ الأمر كهزيمة أمام النقابة بينما قرأ آخرون الأمر كعودة نهائية عن إصلاح الإدارة وتطويرها.

تمنح النقابة التونسية نفسها لقب قائد الاحتجاج الاجتماعي. وفي كل تحرك يستعاد لقب (الاتحاد خيمة التونسيين الأخيرة) وهو وصف تروّجه النقابة وتعيش به. لكن سيرتها القيادية ليست محل إجماع شعبي. يتذكر التونسيون الكثير من ردهات عمل النقابة منذ السبعينات. من الاحتجاج الكبير سنة 1978 إلى دور الاتحاد في اعتصام الرحيل ثم في الحوار الوطني الذي أفضى إلى إقالة حكومة منتخبة سنة 2011 وتعويضها بحكومة وفاق سياسي قادها مهدي جمعة في الواجهة وحزب النداء في الخلفية السياسة وقام الاتحاد بتهدئة الشارع إلى حين الوصول إلى استعادة منظومة بن علي للحكم سنة .2014 فخسرت الثورة مسارها وانحرفت الى عملية انتقال ديمقراطي لا يملك فيه الثوار امكانيات حقيقية لمواجهة المنظومة.

بعد طول مراس وبعيدا عن الأوسمة النضالية التي تمنحها النقابة لنفسها أدرك الكثيرون أن النقابة تلعب لعبة المنظومة القديمة وتقدم لها خدماتها كما كانت تفعل قبل الثورة فالاحتجاج في حقيقته واجهة للاستهلاك أما التنسيق التحتي من النظام فيجري بمبررات كثيرة منها الحرب على الإرهاب.

النقابة التونسية في عمق عملها ليست نقابة بل حزب سياسي وقياداتها تتصرف على هذا الأساس يوجد في مفاصل النقابة نقابيون لكن حجم السياسي في النقابي هو الأصل. وذلك منذ التأسيس وكلما تعرض قلم بالنقد لهذه المسألة صفعته النقابة بوجه حشاد الذي شارك بالنقابة في معركة التحرير الوطني.

لقد قادت النقابة في أقل من سنتين من حكم الترويكا أكبر عدد من الإضرابات القطاعية والعامة في تاريخها ووضعت الحكومة بين خيارين انهيار المسارات السياسية والفوضى أو الانكسار والاستقالة ونجحت النقابة الحزب. ضد الترويكا لكنها لم تنجح بواسطة وزيرها في الاستيلاء من الداخل على التفقدية العامة. فالحاكم هذه المرة لا يشعر بالخجل أمام نقابي سليط اللسان.

تحرير النقابة من السياسة

الحديث عن النقابة/الحزب هو إعادة تسمية لليسار النقابي المهيمن منذ السبعينات على النقابة. ويتخذها وسيلته للمشاركة في الحكم من موقع الاحتجاج العلني والابتزاز تحت الطاولة. وبواسطتها احتل اليسار وخاصة تيار الوطد مفاصل كثيرة في الإدارة عبر معركة طويلة خيضت على مربعات صغرى وحالة بحالة. وقد كانت فترة بن علي فترة تقاسم مواقع بين الشعب المهنية التجمعية (خلايا التجمع في الإدارة) وبين النقابات يتوزعان فيها المغانم والمواقع ويسندان النظام في معركته ضد عدوهما المشترك الإسلام السياسي.

في هذه المرحلة وليصل الباجي إلى نهاية مدته بسلام وليستخلف من بعده خلف يرضاه يجب أن تحجم النقابة فالبلد لا يحتمل الدلال اليساري كما في زمن الترويكا. وإقالة البريكي (الوطد رغم التخفي ) صفعة مدوية على وجه سياسة الابتزاز اليساري للحكومات والزوبعة المفتعلة في الندوة الصحفية ليست إلا تغطية للشعور بالذلة أمام قرار الإقالة.

يعرف الشاهد ومن ورائه رئيسه من يحرك من داخل النقابة لذلك استهدفوا رأسا محددة فكسروها وهي رأس البريكي ولن تقوم له قائمة بعد هذه الكسرة وسيواصلون وربما يسندهم شق من داخل النقابة له مصلحة في إعادة اليسار النقابي إلى حجمه الطبيعي بعد تغوّل بلا قاعدة.

هذه منطقة لزوابع حقيقية لكن داخل النقابة لا خارجها. نعتقد أن تخرج منها النقابة نقابة وينتهي دورها كحزب سياسي فتحرير النقابة من السياسي خطوة على طريق الثورة .

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات