-
24 Sep 2019
بينهم أطفال وصحفيون.. أكثر من 500 معتقل في مصر قبل جمعة "ثورة شعب"
24 Sep 2019
وصفت بسابقة تاريخية جزائرية.. محاكمة شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للمخابرات تتواصل اليوم
24 Sep 2019
تدعمه أم تتخلى عنه؟ معطيات تشكل موقف واشنطن من السيسي
24 Sep 2019
بعد انسحاب الشركاء.. مؤسسة مسك تروج وحدها لمحمد بن سلمان في نيويورك
23 Sep 2019
حمّل إسبانيا مسؤولية سلامته.. محمد علي يتحدث عن ملاحقات لتصفيته
تعرف على تأثير غابات الأمازون على مناخ العالم
24 Sep 2019
رغم الخلافات.. نتنياهو وغانتس يبحثان تشكيل ائتلاف حكومي
24 Sep 2019
الأزمة مع طهران.. عرض إيراني بشأن الاتفاق النووي وتصريح مفاجئ لترامب حول الوساطة الفرنسية
24 Sep 2019
جائزة "الأفضل".. ميسي صوت لرونالدو فمن اختار "الدون"؟
24 Sep 2019
صواريخ كاتيوشا تسقط قرب السفارة الأميركية في بغداد
23 Sep 2019
إفلاس "توماس كوك" يدوّي عالميا.. تعرف على أبرز المتضررين
23 Sep 2019
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار
24 Sep 2019
سب وعبارات مسيئة.. مرتضى منصور يواصل مسلسل "سلوكياته المشينة"
24 Sep 2019
ترامب: الفوضى كانت تعم مصر حتى جاء السيسي
23 Sep 2019
فيديو مسرب من داخل مقر بي آوت كيو يكشف تفاصيل قرصنة قنوات بي إن سبورتس
23 Sep 2019
مؤيدة للسيسي طالبته بإنقاذ مصر من "الخونة" فواجهت اتهاما بإثارة الرعب
23 Sep 2019
هجوم أرامكو.. بيان ألماني فرنسي بريطاني يحمّل إيران المسؤولية
23 Sep 2019
سوري من مدينة حمص.. ماذا تعرف عن أصول ستيف جوبز العربية؟
23 Sep 2019
هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم مع الشعب المصري؟
23 Sep 2019
شاهد.. مقصية زسوري تحسم سباق أفضل هدف في العالم
24 Sep 2019
أمير قطر يلتقي المستشارة الألمانية ورئيس وزراء الهند
23 Sep 2019
المنع من السفر.. عندما يقايض الاحتلال حقوق الإنسان بالعمالة
24 Sep 2019
السلطات أودعته المستشفى.. مشعوذ يزعم "التخلص" من بوتين بالسحر
23 Sep 2019
حرائق إندونيسيا تتوسع.. ما علاقتها بغابات زيت النخيل؟
23 Sep 2019
"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر
23 Sep 2019
لحماية خصوصية مستخدميها.. آبل تطلق أسوأ كوابيس فيسبوك وغوغل
23 Sep 2019
الوجه الآخر لجوائز الفيفا.. مشجع متوحد كفيف ومدرب غاضب من الفوز
23 Sep 2019
ميسي الأفضل وريال مدريد يكتسح التشكيلة المثالية للفيفا
23 Sep 2019
الأمم المتحدة في 74 عاما.. كيف صوتت دول العالم؟
23 Sep 2019
في خطوة لإنهاء الحرب بسوريا.. الأمم المتحدة تعلن تشكيل اللجنة الدستورية
23 Sep 2019
استضافة محمود السيسي.. هل نصب عمرو أديب فخا للمعارضة أم للنظام؟
23 Sep 2019
الرعاة والمعلنون يقاطعون.. أموال الدولة لشراء بدلات مقلدة لأندية العراق
23 Sep 2019
الصين والعراق تدعوان لحل الخلافات في الخليج بالحوار
23 Sep 2019
على خلفية مقتل خاشقجي والتعذيب.. إدانات جديدة للسعودية بمجلس حقوق الإنسان
23 Sep 2019
لماذا غاب رونالدو عن حفل جوائز "الأفضل"؟
23 Sep 2019
طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي السودان
23 Sep 2019
لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و"طرد" جثمانه خارج المقبرة
23 Sep 2019
التشكيلة المثالية للموسم الماضي.. الفائزون بجائزة "الأفضل"
23 Sep 2019
العالم سيخسر معركته مع الاحتباس الحراري.. تقرير صادم للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية
23 Sep 2019
زلزال الرئاسيات في تونس.. أي ارتدادات على الانتخابات التشريعية؟
23 Sep 2019
شاهد.. كيف يطارد أولبنسكي الأعاصير بكاميرته
23 Sep 2019
المحكمة الإدارية ترفض كل الطعون في نتائج رئاسيات تونس
23 Sep 2019
بن إسماعيل.. مصور مراكش الثقافية والفنية منذ ثلاثة عقود
23 Sep 2019
طالبت بإطلاق سراحهم.. "شاهد" تكشف قائمة الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين بالسعودية
23 Sep 2019
ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
23 Sep 2019
‫مكونات المكياج قد تسبب التهاب الملتحمة
23 Sep 2019
لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟
23 Sep 2019
بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض
23 Sep 2019
بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
24 Mar 2017
هل انتهى زمن أنجيلا ميركل؟
23 Sep 2019
"لم يعد أحد يهاب البرسا".. أسباب البداية الكارثية لبرشلونة هذا الموسم
23 Sep 2019
ثمانية فصائل فلسطينية تطرح مبادرة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 وثيقة الاستقلال

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 3/22/2017
 2253
 
Lecture Zen
  3159
 
20 مارس التونسي يوم عادي أو أقلّ من ذلك.
 
 

هذه الوثيقة غائبة ولم تنشر بالجريدة الرسمية ولم يعثر عليها أبدا وقد رفعت دعوى للمطالبة بها وكشفت حكومة ما بعد الثورة أن الحكومة لا تتوفر على نسخة منها في أي أرشيف وطني. مما يجعل التونسيين يتندرون بحالة استقلال أقل من شكلي لم تقم فيه فرنسا بأكثر من سحب جيشها الظاهر وتعويضه بجيش الخبراء الذين صنعوا البلد على هواها


 

Photo

في نهاية السبعينات انتجت الوكالة الوطنية التونسية للتبغ والوقيد وهي وكالة عمومية ذات أهداف ربحية ماركة جديدة من التبغ التونسي سمتها باسم ذكرى وثيقة الاستقلال (20 مارس) وكانت نوعية التبغ ثقيلة خانقة وبسعر شعبي فكان الناس يدخنونها ويلعنونها قائلين للتبغ (يا خامج يا قارس لو كان فيك خير ما يسموك 20 مارس) وحتى عندما أصدرت طبعة مخففة من هذا التبغ بنفس الاسم ظل تبغا خانقا يذكر التونسيين بأنهم ليسوا مستقلين تماما وليسوا تحت الاستعمار لكنهم لا يتحكمون في بلدهم. وفي هذه الأيام يشاهد التونسيون السفير الفرنسي يتجوّل في بلدهم ويرافق رئيس حكومتهم ويدخل كل الزوايا ويحشر أنفه في الكبيرة والصغيرة حتى بدأت السوشيال ميدا تتحدث عنه كمرشح قادم للرئاسيات لفرط نشاطه الذي يذكر بنشاط مرشح رئاسي يقوم بالدعاية لنفسه قبل الأوان. فهل (يتكيّف)التونسيون استقلالهم أم يخنقهم الذكرى ويتصبرون بشكل الاستقلال دون مضامينه).

شورت كات سياسي أمام المقاومة

يستعمل التونسيون عبارة "القَصَّة العربي" للإشارة إلى الاختصار السريع لأمر كان يجب استدامته ليصل إلى مداه. وهم يتذكرون الآن وبعد أن انطلقت الألسن بعد الثورة أن معركة التحرر الوطني قد تم اختصارها بمفاوضات سياسية غير ناضجة وانتجت حالة من الاستقلال الشكلي ولا يزال الأمر جرحا لم يداو. فقد خرج بورقيبة عن إجماع مقاوم عمّ منطقة المغرب الكبير (خوفا من أيتام فرنسا وأصحاب قضية الاستعمار العربي لشمال أفريقيا الامازيغي صرنا نتجنب القول بالمغربي العربي) ودخل مفاوضا منفردا مع فرنسا في حين كان الجزائريون بسند من مصر ومن أحرار العالم يشعلون الأرض تحت أقدام أقدم استعمار في المنطقة. استغلت فرنسا استعجال الزعيم ومنحته موقعا متقدما ينهي حالة المقاومة المسلحة بل وفرضت عليه أن يلقي المقاومون أسلحتهم قبل أي إمضاء أي اتفاق وقبل الحصول على أي مكسب فظل ذلك وصمة في تاريخ نضال الشعوب التائقة للحرية وهو ما قسم الصف الوطني نصفين بين شق بورقيبة وشق صالح بن يوسف (الأمانة العامة للحزب ) فاندلعت حرب أهلية قدمت فيها فرنسا ورقة أخرى لبورقيبة لنصرته وتفتيت الصف المغربي المقاوم فكانت وثيقة الاستقلال التام الممضاة بتاريخ 20 مارس 1956 .

هذه الوثيقة غائبة ولم تنشر بالجريدة الرسمية ولم يعثر عليها أبدا وقد رفعت دعوى للمطالبة بها وكشفت حكومة ما بعد الثورة أن الحكومة لا تتوفر على نسخة منها في أي أرشيف وطني. مما يجعل التونسيين يتندرون بحالة استقلال أقل من شكلي لم تقم فيه فرنسا بأكثر من سحب جيشها الظاهر وتعويضه بجيش الخبراء الذين صنعوا البلد على هواها. وقدموا لها ما لم تستطع انجازه طيلة 75 سنة من الوجود العسكري المباشر.

في كل عيد استقلال يتساءل التونسيون هل نحن مستقلون فعلا بالوثيقة وبالفعل؟ ومن المسائل التي لا تزال تثير جدلا وحيرة هي لماذا سارع بورقيبة إلى اختصار عملية المقاومة وإلقاء السلاح قبل الحصول على ما يريد خاصة وأن المقاومة الجزائرية كانت تقصم ظهر فرنسا وتسمح بشروط تفاوض أفضل؟

هذه الفترة لا تزال غامضة وقد كان ممنوعا الخوض فيها أو التشكيك في مسارها ورغم الحرية المكتسبة من الثورة فإن عمل المؤرخين لم يلمّ بعد بكل التفاصيل وقد زادت شهادة المقاوم حمادي غرس (من بنزرت) أمام هيئة الحقيقة والكرامة في القاء المزيد من الشك والريبة حول وطنية بورقيبة. وعند العجز عن الإجابة يتجه التونسيون إلى السؤال الثاني ماذا تحقق من الاستقلال لشعب تونس؟

اتفاقيات اقتصادية قديمة لصالح فرنسا فقط

انفجرت بعد الثورة معلومة مهمة صبت في خانة التشكيك في الاستقلال وفي الزعيم. أبرمت الدولة الاستعمارية مع باي تونس منذ سنة 1944 اتفاقية جائرة تحصل فرنسا بمقتضاها على منتوج الملاحات التونسية الكثيرة بسعر فرنك فرنسي واحد فقط لهكتار من الأرض المخصصة لإنتاج الملح. وقد ظلت الاتفاقية سارية حتى الآن وتم تجدديها بشروط الاتفاق الاول رغم مرور أكثر من ثلاثة أرباع قرن عليها وتغير سعر الملح في السوق الدولية أضعافا. ولم تفلح حكومة حمادي الجبالي (ما بع الثورة) في إعادة مناقشة الاتفاق وقياسا على اتفاقية الملح تبيّن أن اتفاقيات الطاقة الاحفورية مدفونة تحت غموض الإدارة العميقة ولم تفلح حركة (وينو البترول) في كشف الغموض بل تحدث وزراء في حكومة الحبيب الصيد(2015) عن انزعاج سفير دولة عظمى من الحركة التي انتهت بسرعة كأن الضغط طال أكثر من جهة. التونسيون لا يعرفون صيغ الاتفاقيات التي أبرمتها دولتهم بخصوص التصرف في مواردهم الاقتصادية خاصة في مجال الطاقة وهم يكتشفون كل يوم أن سفراء فرنسا المتتابعون يحشرون أنوفهم في الصغيرة والكبيرة المتعلقة بالاستثمار في الطاقة والمناجم والصناعات المنتجة ذات التشغيلية العالية. بل إن توجيهاتهم ومنذ الاربعينات كانت بمزيد الاستثمار في السياحة الشاطئية وهو قطاع خدماتي هش ومعرض للأزمات كما أنه نشاط مدمر لبلد لا يحوي ثروات مائية كافية بل كل قطرة ماء توجه للسياحة تكون على حساب الزراعة التي تعتبر فعلا عامود الاقتصاد التونسي الفقير إلى التصنيع. فاذا مروا إلى الثقافة أو التعليم اكتشفوا أن عقولهم تصنع في فرنسا ويعبث بتاريخهم في المدرسة العمومية التي يمولونها من حر مالهم

تونس نسخة ثقافية رديئة من فرنسا

فرنسا صنعت وتصنع عقول التونسيين بشكل شبه كلي ونهائي وذلك بعد الاستقلال لا قبله لقد عجزت وهي جاثمة بجيشها على المساس بثوابت البلد الثقافية والتي كانت تقاوم بأصالتها العربية الإسلامية منذ نهاية القرن التاسع عشر فلم تجرؤ فرنسا على المساس بمؤسسة التعليم الزيتوني ولا المساس بالأوقاف (الاحباس) ولم تمس من المكانة الاعتبارية للغة العربية فلما انسحبت بجيشها مكنت لأطروحتها الثقافية بطرق كثيرة وكان للغة الفرنسية دور مركزي عبر المدرسة التونسية نفسها(مكسب الاستقلال) ففقد البلد لغته وعدل لسانه على لغة لا هي فرنسية تامة ولا عربية أصيلة ويمكن الجزم أن التونسيين بلا لغة الآن وربما نجد في لغة مالطة ألفاظا عربية أكثر مما نجد في اللغة التي يستعملها التونسيون الآن وإلى ذلك فرض مثقفو فرنسا في تونس مواضيع لا تطرح إلا في الساحة الثقافية الفرنسية وتجري هذه الأيام معركة كسر عظم في إصلاح التعليم لفرض الفرنسية بشكل أوسع وتخفيف وزن اللّغة العربية إلى جانب قضايا أخرى كثيرة ليس أقلها الصيغة الفرنسية من الجندرية التي انتحت جيلا من المخنثين والسحاقيات العاجزين عن القيام بدولة أو بناء مجتمع سليم.

إذن أين الاستقلال السياسي والثقافي ؟

في عالم معلوم ومنفتح يشعر غالب التونسيين بأنهم هامش فرنسي بسيط في الاقتصاد وفي الثقافة وفي السياسة الدولية فلم يعرف لأي ديبلوماسي تونسي موقف متميز من قضايا العالم مختلف عن الموقف الفرنسي في نفس القضية. الحرية التي اطلقت الألسن جعلت موضوع الاستقلال على كل لسان ولكن النقاش يتحول إلى سخرية سوداء عاجزة عن الفعل والتغيير وطرح الاتفاقيات الشكلية للنقاش الجدي المفضي إلى استقلال حقيقي والنخبة السياسة تمر من باريس قبل أن تعرض نفسها على السلطة وحتى النقابة التي تتبجح بأنها كانت جزءا أصيلا في معركة الاستقلال تلقت رشوتها الجزيلة بجائزة نوبل وذهبت تشكر رئيس فرنسا قبل أن تقابل رئيس بلدها فعرضها مهانة في إحدى ممرات قصر الإليزيه ومارس سلطته بإذلالها بالكامل وعادت فرحة مسرورة بمبلغ الجائزة دون قيمتها الاعتبارية.

للأسف الشديد أكتب بمرارة عن حقيقة استقلال بلدي واعتقد أني ضمن كثيرين نطمح إلى إعادة اعتبار للمقاومة وللشهداء ووضع الزعامات المزيفة في موقعها الحقيقي لكن توجد هنا لكن قوية ومؤثرة لدينا نخبة تونسية تقرأ جريدة لمونود وتحدد مواقفها من شعبها قبل أن تشرب قهوة الصباح لذلك فإن معركة الاستقلال الحقيقة ستكون الآن في الداخل ضد نخبة متفرنسة ومغتربة عن قضايا شعبها وهمومه الحيوية.

متى تنطلق هذه المعركة؟ هي حتى الآن في باب التمني ولم تفلح الثورة في فرضها لذلك مازلنا نلعن التبغ التونسي وندخنه ونختنق .

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات