-
19 Sep 2019
ترامب يتحدث عن "الخيار النهائي" تجاه إيران ووزير خارجيته يتباحث في جدة
19 Sep 2019
يضم قطر والسعودية.. الخارجية الأميركية تستضيف اجتماعا لتحالف شرق أوسطي
19 Sep 2019
ألف يوم من الانتهاكات.. محمود حسين بين مطرقة القهر وسندان المرض
19 Sep 2019
ليبرمان.. حارس ملهى ليلي يصنع ملوك إسرائيل
19 Sep 2019
إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة
19 Sep 2019
ما الذي ينتظر الشيخ العودة؟.. إدارة السجن تتصل بعائلته وينقل على عجل إلى الرياض
19 Sep 2019
سبحتا 3 ساعات وأنقذتا كثيرين من الغرق.. لاجئتان سوريتان تلهمان الشباب العربي
19 Sep 2019
صباح الدم بأفغانستان.. الحكومة قتلت 30 مزارعا وسقوط العشرات بتفجير لطالبان
19 Sep 2019
محمد علي للسيسي: إما الرحيل يوم الخميس أو اللجوء للشارع يوم الجمعة
19 Sep 2019
أنهى أسبوعه الثاني.. إضراب معلمي الأردن يتواصل والأزمة تراوح مكانها
19 Sep 2019
نتنياهو: علينا أن نمنع إقامة حكومة تتكئ على الأحزاب العربية المعادية للصهيونية
19 Sep 2019
"هذا غير مقبول".. زيدان يستشيط غضبا على لاعبيه بعد نكسة باريس
19 Sep 2019
المواصلات بالخرطوم.. محنة ورثها حمدوك عن البشير
19 Sep 2019
أستاذ جامعي بسيط.. كيف اكتسح قيس سعيد انتخابات الرئاسة بتونس؟
14 Apr 2019
التسويق للمبتدئين.. كيف تسوق لمتجرك الإلكتروني مجانا؟
19 Sep 2019
العفو شفاء لجراح القلب.. يحررنا من الحزن والغضب
19 Sep 2019
تبنته طالبان.. هجوم بسيارة مفخخة جنوبي أفغانستان
19 Sep 2019
طريقة الاستحمام وتناول الطعام.. عاداتك اليومية تكشف نقاط ضعفك
19 Sep 2019
طفلة مصرية ترعي أشقاءها بعد قتل الأب واعتقال الأم
18 Sep 2019
الجانب المظلم للوجبات السريعة النباتية.. هل هي صحية أكثر من وجبات اللحوم؟
19 Sep 2019
من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحراك من الخارج؟
18 Sep 2019
شاهد.. تردد ماني مع صلاح يكشف أحد أسرار سقوط ليفربول أمام نابولي
18 Sep 2019
اعتقالات واسعة وحيل أمنية.. النظام المصري يتأهب ضد دعوة مظاهرات الجمعة
19 Sep 2019
مقال بنيويورك تايمز: لسنا مرتزقة للسعوديين.. ترامب جلب أزمة إيران لنفسه
19 Sep 2019
قوائم المراقبة.. حكم قضائي ينتصر للمسلمين بأميركا
19 Sep 2019
فورين بوليسي: الهجوم على منشآت النفط يحدد مستقبل الشرق الأوسط
19 Sep 2019
تحديات الموسم الجديد.. الدوري المصري أمام كابوس التأجيلات وأزمة الجماهير
18 Sep 2019
رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
18 Sep 2019
رغم العوائق القانونية.. مؤشرات لافتة للتجارة الإلكترونية في تونس
19 Sep 2019
مصانع لا تشغل سوى ذوي السوابق الجنائية في إيران
19 Sep 2019
اللجنة الدستورية السورية.. نقاط الخلاف والاتفاق بين المعارضة والنظام
18 Sep 2019
بعد اتهام الرياض لطهران.. هاشتاغ "تورط إيران بتفجير أرامكو" يتصدر بالسعودية
18 Sep 2019
ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
18 Sep 2019
لماذا أخفق نتنياهو بتحقيق الأغلبية وما مستقبل خطة السلام الأميركية؟
18 Sep 2019
غوغل تكشف عن أكبر مفاجآت هاتفها بكسل 4
19 Sep 2019
5 عوامل تنذر بالأسوأ.. هل انتهى موسم ريال مدريد؟
18 Sep 2019
مكتبة لكل بيت أردني.. الأسعار تحقق الأهداف وأزمة المعلمين تخفض الإقبال
18 Sep 2019
توقيف ذاتي للسيارة وإرسال تحذير للإسعاف.. اختراعات تنقذ حياتك
18 Sep 2019
خليفة بولتون.. ترامب يختار مستشار الأمن القومي الجديد
18 Sep 2019
الحوثي متوعدا الإمارات: عشرات الأهداف في أبو ظبي ودبي تحت أعيننا
18 Sep 2019
بالفيديو.. رونالدو يختار هدفه الأجمل ويبحث عن سيدة كانت تطعمه وهو طفل فقير
18 Sep 2019
وزير يمني: لدينا دلائل على علاقة الإمارات بالقاعدة وتنظيم الدولة
18 Sep 2019
خوفا من الصواريخ والطائرات المسيرة.. الخارجية الأميركية تحذر مواطنيها بالسعودية
18 Sep 2019
شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد علي
18 Sep 2019
قطر الخيرية تنظم فعالية جانبية بالأمم المتحدة حول الرياضة وتمكين اللاجئين
18 Sep 2019
لماذا لفظ التونسيون الأحزاب التقليدية ومناضلي "سنوات الجمر"؟
18 Sep 2019
رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع نقل المحتجين للعاصمة
18 Sep 2019
سعوديات بلا عباءة.. رؤى مختلفة لهوية النساء الجديدة
18 Sep 2019
6 أغذية كانت تعتبر سيئة للصحة وأصبحت مفيدة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 البطريق

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 4/18/2017
 1524
 
Lecture Zen
  3301
 
هل تعيش تونس آخر أيام البطريق؟
 
 

نعيش آخر أيام البطريق، وهي مسألة وقت ليس أكثر ولن ينفع فيها "سيدي محرز"، فالذي سيقلب المدينة الآن ليس سيدي بن عروس ولكنه شعب "سيدي بو" الذي لا يحج إلى "حكومة سيدي بو"، مسألة وقت فقط، والوقت ليس لصالح حكومة مستنفذة.


 

Photo

نستعير من ماركيز لنكتب عن آخر أيام المنظومة الحاكمة في تونس، فعجزها عن إيجاد الحلول لمشاكل اجتماعية بسيطة يبث في أرواحنا بعض الأمل، عجزها وقصور رأيها سيأتي عليها أمام شارع يزداد وعيًا بحقوقه ويطور أساليبه النضالية دون عنف ولا إرهاب، فعناوين الانتفاض الاجتماعي تتعدد وتتشابه في المطالب والأساليب، وردود فعل الحكومة تتشابه في العجز والحيرة أمام بؤر الانتفاض.

سلمية الانتفاض نفسها تربك الحكومة فتحرمها استعمال عصاها في وجه الشارع، الشارع يسبق والحكومة تلاحق وتلهث وقريبًا نراها تسقط ونستعير من ماركيز صور الأيام الأخيرة للبطريق الذي لا يراسله أحد في عزلته.

حكومة سيدي بو

يختصر التونسيون اسم المنطقة السياحية سيدي بوسعيد في "سيدي بو"، وهو تصغير للتحبب لا للامتهان، "سيدي بو" هي إنسان عين مدينة تونس ونخبتها الحضرية وعنوان رفاهها وجمالها وعنوان الانتماء الحقيقي، إنها مركز عالم حضر تونس ومن لم يكن منها فليس منهم ولذلك فهي الأحق بحكم تونس ومنها تستمد شرعية الوجود والبقاء والسيطرة.

إنها شرعية "رايس الأبحار"، للتذكير فإن رايس الأبحار هو أبي سعيد الباجي الولي المتصوف الذي اختار الجبل البعيد ذات يوم ليعبد الله فاتخذه الناس مزارًا ونسبوا له هداية البحارة في البحر، ثم تسمت المنطقة باسمه وتسمى مواليدها باسمه فكل باجي هو نسخة من رايس الأبحار المهتدي بالله والهادي إلى سبيله في الأرض وفي السماء وإن كان تاجر خمور!

وحكومة الشاهد وإن تزينت ببعض "الوجوه الأجنبية" فهي حكومة "سيدي بو"، ولذلك تعتقد أنها باقية ومخلدة ولا أحد قادر على تغييرها الآن أو إسقاط شرعيتها المستمدة من رايس الأبحار، الثقة في البقاء والقوة تعمي الحكومة عن عجزها وفشلها في الاستجابة لأي مطلب من مطالب الثورة.

كل شيء مؤجل والحكومة تناور بالحلول الظرفية القصيرة الأمد (الترضيات على طريقة بن علي)، دون المساس بجذور المشاكل لتقديم حلول حاسمة ونهائية تدفع البلد في طريق التغيير الحقيقي الذي يوفر للحكومات شرعية بقاء بغير دعاء الصالحين بل بسند شعب عامل ومنتج.

البلد غني بالإمكانيات والحكومة بلا خيال ولا خطة، وكل ما تحسن فعله هو تدليل طبقة رجال الأعمال الفاسدين، كيف تتدبر لهم حيلاً لإعفائهم من ديونهم ودعمهم بمزيد من القروض والهبات، الحكومة والرئيس يعرفان أن هذه الطبقة هي سبب وجودهم وبقائهم الفعلي وإن باعا للشعب خرافة الحكومة التي يحميها أولياء الله الصالحين.

أولياء المال الفالحون في النهب والاستيلاء هم الحماة الحقيقيون للحكومة ولكن إلى متى، فالحماة لا يساعدون الحكومة بالاستثمار حيث تريد لكي يستقر لها الوضع، هؤلاء كروش كبيرة تأكل ولا تتبرز.

قناعة تترسخ الآن أن منظومة الحكم التي تفكر مثلما فكر بن علي ونظامه مشرفة على نهايتها وليس المهم الأشخاص أو الوجوه، بل إن الخطة المؤسسة لهذا النظام استنفدت قدرتها على البقاء ومنوالها التنموي انتهت صلاحيته والبلد يطلب تغييرًا حقيقيًا في العمق.

إعادة بناء منوال تنمية مختلف يعتمد على الاستقلال الذاتي للمنتجين لا على المناولة الصناعية والسياحية، كل الخبراء يقولون بأن البلد ليس فقيرًا ولكن الخطة التنموية المتبعة لا تعتمد على الاستثمار في ثرواته الطبيعية والبشرية.

شعب سيدي بو

للرد على غرور "سيدي البو" الحاكمة تمجد سيدي بو أخرى هي اختصار سيدي بوزيد، فهناك لدى الشعب سيدي بو الثائرة التي ترمز الآن إلى كل انتفاض شعبي ضد حكومة، سيدي بو المعادلة الآن وإن أنكرت الحكومة وحوارييها من الإعلاميين والمتزلفة هي بين "حكومة سيدي بو" و"شعب سيدي بو".

الوضع قريب جدًا بل يوشك أن يطابق أيام القصبة الأولى في الثورة، حكومة محمد الغنوشي المنهزمة وشعب القصبة الثائر، لم يعد نصب الخيام في القصبة بعد وقد لا تنصب، فكل شارع الآن هو القصبة وتطاوين تصنع قصبتها تحت شعار "الرّخ لا" ومعناها لا تراجع ولا تهاون ولا استسلام، لقد عرّبت شعارها فلم تعد تتحدث بالفرنسية الحضرية وتقول "ديقاج"، لأنها ليست ضد الحكومة بل ضد خطة الحكومة القاصرة، فهي ليست حركة ثورية بل حركة احتجاج ضمن الدولة وضمن القبول المبدئي بنتائج الصندوق ولكن بمعادلة أخرى، تستثمر في الإمكانيات المتاحة لتعدل بين الناس وتنزل من هضبة سيدي بو إلى شعب سيدي بو.

نخبة سيدي محرز

في الأسطورة المؤسسة لمدينة تونس أن "سيدي بن عروس" غضب يومًا على سكان الحاضرة (تونس) لفرط فسادهم وفحش لفظهم، فرفع بيديه المدينة كلها ليقلبها في البحر، فتصدى له سيدي محرز بن خلف، فأعاد المدينة إلى موضعها وإن بقيت منحدرة إلى البحر كأنها توشك أن تنهار فيه، ولذلك يقول التوانسة "يحرز لك محرز يا تونس" (فهو الذي حماها من الغرق.(

ويبدو أن نخبة تونس الحالية لا تزال تعتمد على سيدي محرز ليحمي المدينة من الغرق في بحر الفشل الحكومي، تطوف النخبة حول الحكومة راجية فضلها ومنتها، والحكومة تمن على الكثيرين بمناصب لا عمل لكن برواتب مجزية، والجميع يتقاطر داخل حزب السلطة معربًا عن ولائه لابن الرئيس المساند الرسمي للحكومة وينتظر حصته.

كل اللعبة السياسية الآن تدور حول هذا "ادخل في حزب النداء وانتظر حصتك"، ابن الرئيس يعد ويفي أحيانًا، فبعض أصوات الإعلاميين خرست إلى الأبد وبحثنا عنها فوجدناهم ملحقين بالسفارات والوزارات ولديهم سيارات حكومية ووصولات بنزين ولبعضهم سكن مجاني، هذه طموحاتهم لذلك يبتزون الحكومة بخطاب ثوري ثم يختفون في مناصبهم الجديدة وبعضهم يتحول إلى لسان الحكومة ويشتغل بوقًا عاليًا.

لا علاقة لهذه النخب بالشارع وبما يدور فيه، لقد عادت إلى احتقاره كما كانت تفعل زمن بن علي، فكل شعب سيدي بو سراح (رعاة أغنام) وجهلة وثورجيين وخونة وإرهابيين وانفصاليين، وقد أطلقت الحكومة أبواقها الإعلامية على ما يجري في الجنوب كما أطلقتها على ما جرى سابقًا في منطقة الفوار وفي جمنة وفي قفصة، وكل كلمة ولها ثمن.

غني عن القول هنا أن شركاء الحكومة هم الحكومة، وأن الانتفاض الاجتماعي يقوم ضد كل مكونات الحكومة أي أحزابها المرتبكة والتي لا تحسن قراءة المشهد وتواصل دس رؤوسها في منوال بن علي الفاشل، معتقدة أن إسقاط بن علي لا يعني إسقاط نمط التفكير والتخطيط الذي حكم به.

نعيش آخر أيام البطريق، وهي مسألة وقت ليس أكثر ولن ينفع فيها "سيدي محرز"، فالذي سيقلب المدينة الآن ليس سيدي بن عروس ولكنه شعب "سيدي بو" الذي لا يحج إلى "حكومة سيدي بو"، مسألة وقت فقط، والوقت ليس لصالح حكومة مستنفذة.

 

بقلم :نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات