-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الفساد

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 5/22/2017
 1789
 
Lecture Zen
  3493
 
قانون "مصالحة الفاسدين" في تونس على طريق السقوط
 
 

تسود الآن روح شماتة في الرئيس لأن البنك الدولي أسقط أو يوشك أن يسقط قانونه، لكن لا أحد ينتبه أن تلك الشماتة أكبر علامة عجز سياسي تعيشها الساحة التي تفرح بقرارات مؤسسات دولية مخترقة للسيادة،


 

Photo

تروج أخبار قريبة من اليقين في تونس أن الجهات الدولية المانحة وبالأخص البنك الدولي ألقى أوامره إلى حكومة تونس ورئيسها خاصة بأنه غير راضٍ عن تمرير قانون "مصالحة الفاسدين"، لأنه لم يعد قادرًا أو بالتدقيق راغبًا في ضح أموال في ماكينة فساد غير منتجة، ويمكن أن يتخلى عن الاقتصاد التونسي ويترك البلد لمصيره المجهول الذي يفتح على الفوضى.

ولهذه الأخبار أثر كبير على السياسة في تونس، وسنحاول هنا استقراء بعض ما يمكن أن ينجر عن مثل هذه التهديدات من تحولات سياسية قريبة ومتوسطة المدى، أما المدى البعيد فاعتقد أنه لن يخرج عن سيطرة مؤسسات الإقراض الدولية التي تقبع في خلفية الصورة وتلقى الأوامر للدول الحائرة في أمرها مثل تونس.

الملاحظة الأولى: القانون لم يسقط بقوة داخلية

قامت مظاهرات شبابية كثيرة ضد القانون آخرها يوم 13 من مايو 2017 واجتمع فيها خلق كثير من شباب مستقل وشباب تيارات سياسية متخف، ورفعت صوتها عاليًا ضد القانون لكن لم يصدر من الحكومة والرئيس (صاحب المشروع) أي ردة فعل منسجمة مع طلبات الشارع.

فاعقب ذلك نوع من الإحباط أو الترقب اليائس، لكن منذ رواج خبر الأوامر البنكية بدأت تيارات سياسية تعلن استبشارها بنهاية القانون وتعطف على نهاية نظام الفساد.

الخلاصة أن الحكومة لا تعطي أي قيمة للاحتجاج الشعبي ولا تجامله بل تنظر إليه من عليائها المتغطرسة، والواقع أن لها بعض الحق في تكبرها على شارع سياسي مفتت ومتناحر بشأن القضايا الفرعية تناحرًا ضيع قدرته على التوافقات الكبرى بخصوص القضايا الكبرى.

هذا الشارع المتحزب لم يفلح في إثارة الشارع العادي ضد القانون لكن لما قام شباب حر بذلك قفز السياسيون لركوب المظاهرة، وفي الأثناء فرضوا على هذا الشارع شعارات سياسية من أجنداتهم التقليدية الميتة، وكان الرئيس يراقب ويعرف أن مثل هذا الشارع لا يسقط قانونه، فهو شارع قابل للاختراق والتحريف نحو تفاصيل فرعية، وربما كان هو من اخترقه بقطاع الطرق السياسية الذين نعرفهم الآن ونعرف أجنداتهم القصيرة النفس.

تسود الآن روح شماتة في الرئيس لأن البنك الدولي أسقط أو يوشك أن يسقط قانونه، لكن لا أحد ينتبه أن تلك الشماتة أكبر علامة عجز سياسي تعيشها الساحة التي تفرح بقرارات مؤسسات دولية مخترقة للسيادة، يشبه أمر النخبة السياسية حالة استبشار رجل عاجز جنسيًا بحمل زوجته من جهة مجهولة، فالمهم أنه سيصير أبًا على الورق، قد نكتب في الأسبوع القادم انهزم الرئيس بقرار دولي ولم تنتصر المعارضة.

الملاحظة الثانية: الساحة ستتغير كثيرًا بسقوط القانون

كان مرور هذا القانون كجرعة أكسجين لطبقة رجال الأعمال التي مولت حزب النداء منذ نشأته وربح بأموالها انتخابات 2014، وسيكون جرعة حياة تجعل حزب النداء يستعيد لحمته ويطمع في الحكم بقية المدة وما بعدها إلى خمس سنوات قادمة أو أكثر.

لكن سقوط النص وبصيغته التي قدمها الرئيس سيكون الضربة القاصمة لظهر حزب النداء (أو من تبقى منه مع ابن الرئيس) سينقطع المدد المالي، فرجال الأعمال الفاسدين لن يناصروه بعد أن عجز عن حماية أموالهم ومواقعهم طيلة هذه الفترة، سيهرب منهم من يستطيع الهرب وهم قادرون ولديهم أموال كثيرة في الخارج، خاصة طبقة المستثمرين في السياحة.

لقد قام هذا الحزب على أنقاض حزب بن علي (التجمع) وعلى نفس القاعدة الانتهازية ربح السياسة بالمال وزيادة المال بالسياسة، ووصل الآن إلى نهاية طريقه، بما يعني أن احتمالات انهياره نهائيًا صارت ممكنة ومنظورة لكثيرين، وبما يعني السؤال المصيري من سيحل محله وأين سيذهب فلوله هذه المرة وقد انعدم رابطهم وانقطعت وشائجهم؟

لقد اعتمدت مؤسسات الإقراض الدولية على نظام بن علي الذي كان يحكم الشارع بهذا الحزب ويمكنه تمرير السياسات اللاشعبية التي يأمره بها والآن وقد نزل الحزب ورئيسه تحت تلك السياسة بدرجات وهو ما جعل البنك الدولي يرفض الاستمرار في الاعتماد عليهم، لا بد من بديل فمن يكون البديل؟ توجد معضلة حقيقية في أروقة البنك الدولي هنا لأن الرأس الأبرز في الساحة هي رأس حزب النهضة فهل يكون البديل؟ (حزب إسلام سياسي يسنده البنك الدولي ستكون أول حالة في التاريخ).

الملاحظة الثالثة: أمام فرصة تغيير حقيقة ما زال الصراع ضد الإخوانجية يحكم النخب

إسقاط القانون يهيئ كما أسلفت فرصة حقيقية للانقضاض على فلول التجمع المندسة في النداء وإخراجها وبالطرق الديمقراطية من الساحة السياسة وركنها في انتظار موتها البيولوجي لا السياسي.

لقد تهيأت هذه الفئة إلى موتها لأنها لم تفلح في مجاراة التاريخ وقانون التغيير الحتمي وأصرت على فسادها وما كان لها أن تفعل غير ذلك فقد ولدت فاسدة وتربت في الفساد ورعته لتعيش منه، والآن تبدو مشرفة على نهايتها حتى دون قانون العزل السياسي الذي لم يفلح المعارضون لها في فرضه.

إنها طبقة تحتضر وموتها أقرب، لكن معارضيها القدامى لا يقدرون على الحلول محلها لأنهم يعيشون فسادهم أيضًا وإن كان فساد رأي لا فساد مال (فلم يترك لهم التجمعيون فرصة أن يكونوا أغنياءً)، إن فسادهم هو بقاءهم في تلك المعركة الخاسرة سلفا ضد الإسلاميين (الإخوانجية).

يصر رموز كثر من النخبة السياسية الديمقراطية على خوض المعركة الخطأ في الوقت الخطأ ورغم مؤشرات كثيرة على أنهم يخسرون كل يوم مربعًا أمام الإسلاميين المتماسكين والذين يتقنون مناورات البقاء بل يربحون مربعات إضافية منها التهيؤ للفوز بثقة المقرضين الدوليين بصفتهم حزب قادر على القيادة ويمكن ألا يعيد ممارسات الفساد التجمعية السابقة (أقول يمكن ولا أجزم لأن مستويات الثقة في الحزب وممارساته ليست ممكنة قبل ممارسة الحكم فعلاً والاكتفاء بخطاب حسن النية لا ينتج موقفًا).

لا يبدو الطيف السياسي العلماني واليساري والتقدمي (كل الصفات الحميدة له) مستعدًا لتنظيم نفسه والحلول محل حزب النداء أو أخذ مساحة واسعة من الفعل السياسي على حساب من تبقى منه، كما لا يبدو مستعدًا للإجهاز عليه بصفته حزب الفساد والإفساد، بل يبدو مستعدًا فقط لمحاربة حزب النهضة الذي ينظر إلى مكان الحزب الأول ويريد الحلول فيه والحكم به.

عوض قسمة ميراث التجمع مع النهضة، يبدو لي أن كل الطيف السياسي يسعى لمنع النهضة من الغنيمة ولو ضحى هو نفسه بقسط متاح منها فالمهم عنده ألا تكون النهضة.

حكومة تكذب لتعيش

فجأة وبعد خطابات متشائمة طيلة الثلاثية الأولى من السنة المالية الجارية فاجأتنا الحكومة بالأخبار عن نسبة نمو تفوق 2%، من أين خرجت النسبة ولماذا الآن بعد خطاب الرئيس المضطرب والمرتبك؟ لا نعلم سوى أن النتائج على الأرض لا تدل على نمو إيجابي بل على مؤشرات سلبية، مؤشرات البطالة في ارتفاع وغلاء الأسعار يكوي الفقراء ورمضان على الأبواب وهو شهر الاحتكار والغش بامتياز.

نعتقد أن الحكومة قد دخلت مرحلة الكذب وهي مرحلة الأشهر الأخيرة من وجودها، لأنها تتنفس بقصبة مصطنعة من أرقام لا دليل عليها، وأزمتها الداخلية (خمسة وزراء مقالين) تدل على عجز كبير في الإدارة، وقد أخضعها اعتصام الجنوب إلى حلول لم تكن ترضيها لكنها انكسرت هناك وخضعت، والآن تتهيأ بقية المناطق لاعتصامات مماثلة ما دامت الحكومة يمكن أن تخرج فجأة من جرابها حلولاً مثل حل الجنوب (وهو حل سيثبت كذبه قريبًا) ليعود الاعتصام في آخر الصيف.

هنا قد تبدو الخلاصة متشائمة، نعم الوضع الاقتصادي والسياسي لا يبشر بخير في تونس، ونعتقد أننا في نهاية مرحلة ربما تكون آخر مرحلة في انهيار دولة بورقيبة/ بن علي التي أفلحت في المرور من غربال الثورة لكنها لم تفلح في النجاة من فسادها الداخلي الذي سينهار بها وستحمل معها في انهيارها كل الطبقة السياسية التي تربت على معارضتها علنًا والأكل من فتات مائدتها سرًا، لولا أن أملاً يولد في شباب جديد لم يقو على الانتظام الفعلي بعد لكنه يحاول وقد نجح في الكامور/ تطاوين جنوبًا وسينجح في اعتصام العرقوب (دوز/ محافظة قبلي).

دولة جديدة تتهيأ في رحم شعب عاطفي وغير منظم، لكن بوصلته واثقة من شمالها، وقد قدمت لهم هيئة الحقيقة والكرامة وجبة ثورية ليلة 20 من مايو بتقديم اعترافات أحد رموز الفساد يعترف ويعتذر ويتمسح بالأعتاب.

 

بقلم :نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات