-
23 Jul 2019
برر قبوله دعوة السفارة القطرية.. رئيس "العدل والمساواة" السودانية يكشف للجزيرة نت قضايا الخلاف بأديس أبابا
24 Jul 2019
السودان.. خلافات تؤجل اتفاقا بين قوى التغيير والجبهة الثورية
24 Jul 2019
كتائب القسام تخاطب الإسرائيليين بشأن أسراهم وتضع نتنياهو أمام خيارين
23 Jul 2019
من أصول تركية ومعجب بترامب.. 15 معلومة عن رئيس وزراء بريطانيا الجديد
24 Jul 2019
متحدث عسكري أميركي للجزيرة: ربما أسقطنا طائرة إيرانية مسيرة أخرى
23 Jul 2019
الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب
23 Jul 2019
أزالوا نصف رأسه.. شاهد: وفاة ملاكم روسي تلقى ضربات قاتلة
24 Jul 2019
من تونس.. السراج ومسؤول أميركي يؤكدان أهمية وقف القتال بطرابلس
23 Jul 2019
كتائب القسام: الاحتلال يتهرب من صفقة تبادل أسرى مع المقاومة
23 Jul 2019
هواوي تتلقى أخبارا سارة.. وتذمر في صفوف حلفاء أميركا
23 Jul 2019
قصف إسرائيلي على مواقع جنوبي سوريا
23 Jul 2019
قرقاش: الإمارات لم تغادر اليمن وإنما تعيد انتشارها
23 Jul 2019
بعد وفاة مرسي.. إلى أين يسير القضاء المصري؟
23 Jul 2019
في ظل رفض إيران.. فرنسا تدعم سعي بريطانيا لتشكيل قوة أوروبية بالخليج
23 Jul 2019
التوحد وأنا (1).. هكذا اكتشفت علاماته المبكّرة لدى طفلي
23 Jul 2019
ثورة أم انقلاب.. جدل متجدد بمواقع التواصل حول 23 يوليو
23 Jul 2019
بعد أن كشف عن هرم سنفرو.. التصوير الإشعاعي يكشف موقعا أثريا روسيا مطمورا
23 Jul 2019
أزمة الناقلات.. ما هي خيارات بريطانيا في مواجهة إيران؟
23 Jul 2019
أغلى عشرة أندية لكرة القدم بالعالم
23 Jul 2019
هكذا تفاعلت إسرائيل مع طرد مقدسيين مطبّعا سعوديا من باحات الأقصى
23 Jul 2019
مناصب الحكومة الانتقالية في السودان.. مفاوضات ساخنة بأديس أبابا
23 Jul 2019
هل تعيد تفاهمات أديس أبابا وحدة المعارضة السودانية؟
23 Jul 2019
هدوء جنوبي طرابلس وقوات حكومة الوفاق تصد هجوما لقوات حفتر
23 Jul 2019
بالفيديو.. باريس سان جيرمان يضم "جوهرة" برشلونة
23 Jul 2019
وكيل محافظة المهرة: السعودية أقامت سجونا سرية لتعذيب أهالي المحافظة
23 Jul 2019
الصين تقدم تسهيلات جديدة للاستثمارات الأجنبية
23 Jul 2019
بسبب نمط الحياة.. الاحتراق النفسي يهاجم المراهقين أيضا
23 Jul 2019
خاتمي: ترامب يغامر بإشعال حرب شاملة ضد إيران
23 Jul 2019
شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الفنانين
23 Jul 2019
ألوان الصحراء.. معرض فني بكتارا يرصد حياة البادية
23 Jul 2019
وسط مساعٍ لتشكيل تحالف دولي.. قائد إيراني: نرصد تحرك أعدائنا بالخليج
23 Jul 2019
"كبير سينغ" على عرش إيرادات بوليود هذا العام
23 Jul 2019
تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟
23 Jul 2019
البوتس.. صناعة الوهم (4) خاشقجي.. الكلمات المخنوقة
23 Jul 2019
حقوقيون: تواصل إضراب 138 معتقلا بسجن العقرب منذ وفاة مرسي
23 Jul 2019
بلومبيرغ: بريطانيا لا تحتاج أزمة قناة سويس ثانية
23 Jul 2019
بتغييرها يمكنك تغيير حياتك.. 7 أفكار تجنبها وأنت تتقدم بالعمر
23 Jul 2019
ما مبررات الحوثيين لتصفية حلفائهم من شيوخ القبائل؟
23 Jul 2019
هل تقضي الحرب مع إيران على سوق الطاقة الأميركية؟
23 Jul 2019
لجنة برلمانية إيرانية توضح أهداف الإعلان عن "شبكة تجسس" للمخابرات الأميركية
23 Jul 2019
نائبة أميركية: ترامب يريد عودة المهاجرين لبلدانهم لكن السكان الأصليين لا يوافقونه
23 Jul 2019
أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
23 Jul 2019
أشهر القلاع المليئة بالأشباح في العالم
23 Jul 2019
هزة بأوساط الحزب الحاكم.. النواب المغاربة يصوتون لصالح فرنسة التعليم
23 Jul 2019
ميزانية ترامب العسكرية تعيد الحديث عن نفوذ مجمع صناعات السلاح
23 Jul 2019
اللاجئون السوريون بتركيا.. ترحيل أم فرض للقانون؟
23 Jul 2019
تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
23 Jul 2019
بسبب المنطقة الآمنة والتهديدات.. تركيا تُلوّح بعملية عسكرية شمالي سوريا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 5/23/2017
 893
 
Lecture Zen
  3497
 
هل اتحدث عن خوفي اولا ام عن املي ؟
 
 

على رئيس الحكومة وان لم يتعود ان يذهب الى الشباب ويجلس على رمل الكامور ويسمع ....بيده ان ينزع فتيل ازمة كلما تجاهلها ... تحولت الى حريق …


 

Photo

خائف على بلادي ...نعم خائف ..ليس لان الحراك في تطاوين خاصة وفي الجنوب عامة مجرّم او يطلب باطلا منكرا … الحراك الشبابي في تطاوين شرعي وعلى حق وبوسائل حقانية ... رغم تسرب اداة .تخريبية اليه كما قالت قيادة الحراك.

مصدر الخوف … هو ان الحكومة عاجزة عن الاستجابة الديمقراطية وليس لديها حلول وقد استعملت العنف ففشلت و ووترت اجواء كان يمكن ان توفر الحل ضمن السلمية المتبادلة (حوار شجعان) ومصدر الخوف ايضا ان المعارضة التي يمكن ان تسند الحراك في العاصمة ليست قادرة على اسناده…ولا اقتراح حلول لمخارج معقولة له .. المعارضة وقد لمعت منها الجبهة الشعبية )اليوم خاصة( تعيش في عالم سحقا سحقا …الشعار اياه…

وهدفها ليس اسناد الحراك بل الاستفادة منه في قضاياها القديمة التي لا تتغير …

مصدر الخوف اننا ندخل مرحلة من توازن في فراغ )حالة سقوط حر(حكومة عاجزة عن الحلول و معارضة عاجزة عن الاقتراح البناء في مقابل شباب وطني متحمس ولكن بلا خريطة سياسية للمستقبل .

الخوف يتضاعف عندما اطرح على نفسي السؤال وماذا بعد التظاهر العاطفي الصادق الشجاع ؟
هل يمكن ان يتألف طيف المعارضة لاقتراح حلول تستفيد من التحرك في اعادة بناء مشروع وطني على قاعدة الباب السابع من الدستور دون نقض عرى الدولة …

اني اشعر بإحباط كبير من هذه الناحية ..الاسماء القديمة تبدو لي عاجزة ومكبلة بحساباتها الانتخابية )…وموقع الرجل الاول (المؤهل لرئاسيات 2019) الاسماء الجديدة لم تلمع (باستثناء سهام بن سدرين المكبلة قانونيا بمهمتها الدستوريية) و الشباب الذي يقود لم يصنع زعامته بعد ولم يتحول الى محل اجماع في الشارع (وهذا لييس تشكيكا في صدقه ووطنيته.

هل اتحدث عن املي … انه الشباب نفسه …لكن من يضع معه (لا له( خطة لمخارج وطنية لتحرك يبدو انه يتسع ولا يتقلص. نحتاج الان وهنا لمشروع اعادة بناء الدولة بشكل جذري )وهو المشروع الذي تأجل منذ القصبة 2).

من يضعه ؟

على حكومة يوسف الشاهد ان تعرف امرا وتتصرف على اساسه : التحركات ليست انقلابا على شخصه او حكومته بل هي تحرك تحت سقف الشرعية والوطنية …مطلبية لكن ضمن مشروع وليس ضمن ترضيات مؤقتة ..

مازال بالإمكان الخروج من الزنقة بإعلان شجاع…

على رئيس الحكومة وان لم يتعود ان يذهب الى الشباب ويجلس على رمل الكامور ويسمع ….بيده ان ينزع فتيل ازمة كلما تجاهلها … تحولت الى حريق …

الحل في الكامور وعلى رمله …ولا خوف من افاعي الصحراء …فالشباب روضها نهائيا …

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات