-
24 Sep 2019
بينهم أطفال وصحفيون.. أكثر من 500 معتقل في مصر قبل جمعة "ثورة شعب"
24 Sep 2019
وصفت بسابقة تاريخية جزائرية.. محاكمة شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للمخابرات تتواصل اليوم
24 Sep 2019
تدعمه أم تتخلى عنه؟ معطيات تشكل موقف واشنطن من السيسي
24 Sep 2019
بعد انسحاب الشركاء.. مؤسسة مسك تروج وحدها لمحمد بن سلمان في نيويورك
23 Sep 2019
حمّل إسبانيا مسؤولية سلامته.. محمد علي يتحدث عن ملاحقات لتصفيته
تعرف على تأثير غابات الأمازون على مناخ العالم
24 Sep 2019
رغم الخلافات.. نتنياهو وغانتس يبحثان تشكيل ائتلاف حكومي
24 Sep 2019
الأزمة مع طهران.. عرض إيراني بشأن الاتفاق النووي وتصريح مفاجئ لترامب حول الوساطة الفرنسية
24 Sep 2019
جائزة "الأفضل".. ميسي صوت لرونالدو فمن اختار "الدون"؟
24 Sep 2019
صواريخ كاتيوشا تسقط قرب السفارة الأميركية في بغداد
23 Sep 2019
إفلاس "توماس كوك" يدوّي عالميا.. تعرف على أبرز المتضررين
23 Sep 2019
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار
24 Sep 2019
سب وعبارات مسيئة.. مرتضى منصور يواصل مسلسل "سلوكياته المشينة"
24 Sep 2019
ترامب: الفوضى كانت تعم مصر حتى جاء السيسي
23 Sep 2019
فيديو مسرب من داخل مقر بي آوت كيو يكشف تفاصيل قرصنة قنوات بي إن سبورتس
23 Sep 2019
مؤيدة للسيسي طالبته بإنقاذ مصر من "الخونة" فواجهت اتهاما بإثارة الرعب
23 Sep 2019
هجوم أرامكو.. بيان ألماني فرنسي بريطاني يحمّل إيران المسؤولية
23 Sep 2019
سوري من مدينة حمص.. ماذا تعرف عن أصول ستيف جوبز العربية؟
23 Sep 2019
هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم مع الشعب المصري؟
23 Sep 2019
شاهد.. مقصية زسوري تحسم سباق أفضل هدف في العالم
24 Sep 2019
أمير قطر يلتقي المستشارة الألمانية ورئيس وزراء الهند
23 Sep 2019
المنع من السفر.. عندما يقايض الاحتلال حقوق الإنسان بالعمالة
24 Sep 2019
السلطات أودعته المستشفى.. مشعوذ يزعم "التخلص" من بوتين بالسحر
23 Sep 2019
حرائق إندونيسيا تتوسع.. ما علاقتها بغابات زيت النخيل؟
23 Sep 2019
"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر
23 Sep 2019
لحماية خصوصية مستخدميها.. آبل تطلق أسوأ كوابيس فيسبوك وغوغل
23 Sep 2019
الوجه الآخر لجوائز الفيفا.. مشجع متوحد كفيف ومدرب غاضب من الفوز
23 Sep 2019
ميسي الأفضل وريال مدريد يكتسح التشكيلة المثالية للفيفا
23 Sep 2019
الأمم المتحدة في 74 عاما.. كيف صوتت دول العالم؟
23 Sep 2019
في خطوة لإنهاء الحرب بسوريا.. الأمم المتحدة تعلن تشكيل اللجنة الدستورية
23 Sep 2019
استضافة محمود السيسي.. هل نصب عمرو أديب فخا للمعارضة أم للنظام؟
23 Sep 2019
الرعاة والمعلنون يقاطعون.. أموال الدولة لشراء بدلات مقلدة لأندية العراق
23 Sep 2019
الصين والعراق تدعوان لحل الخلافات في الخليج بالحوار
23 Sep 2019
على خلفية مقتل خاشقجي والتعذيب.. إدانات جديدة للسعودية بمجلس حقوق الإنسان
23 Sep 2019
لماذا غاب رونالدو عن حفل جوائز "الأفضل"؟
23 Sep 2019
طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي السودان
23 Sep 2019
لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و"طرد" جثمانه خارج المقبرة
23 Sep 2019
التشكيلة المثالية للموسم الماضي.. الفائزون بجائزة "الأفضل"
23 Sep 2019
العالم سيخسر معركته مع الاحتباس الحراري.. تقرير صادم للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية
23 Sep 2019
زلزال الرئاسيات في تونس.. أي ارتدادات على الانتخابات التشريعية؟
23 Sep 2019
شاهد.. كيف يطارد أولبنسكي الأعاصير بكاميرته
23 Sep 2019
المحكمة الإدارية ترفض كل الطعون في نتائج رئاسيات تونس
23 Sep 2019
بن إسماعيل.. مصور مراكش الثقافية والفنية منذ ثلاثة عقود
23 Sep 2019
طالبت بإطلاق سراحهم.. "شاهد" تكشف قائمة الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين بالسعودية
23 Sep 2019
ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
23 Sep 2019
‫مكونات المكياج قد تسبب التهاب الملتحمة
23 Sep 2019
لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟
23 Sep 2019
بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض
23 Sep 2019
بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
24 Mar 2017
هل انتهى زمن أنجيلا ميركل؟
23 Sep 2019
"لم يعد أحد يهاب البرسا".. أسباب البداية الكارثية لبرشلونة هذا الموسم
23 Sep 2019
ثمانية فصائل فلسطينية تطرح مبادرة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 5/23/2017
 952
 
Lecture Zen
  3497
 
هل اتحدث عن خوفي اولا ام عن املي ؟
 
 

على رئيس الحكومة وان لم يتعود ان يذهب الى الشباب ويجلس على رمل الكامور ويسمع ....بيده ان ينزع فتيل ازمة كلما تجاهلها ... تحولت الى حريق …


 

Photo

خائف على بلادي ...نعم خائف ..ليس لان الحراك في تطاوين خاصة وفي الجنوب عامة مجرّم او يطلب باطلا منكرا … الحراك الشبابي في تطاوين شرعي وعلى حق وبوسائل حقانية ... رغم تسرب اداة .تخريبية اليه كما قالت قيادة الحراك.

مصدر الخوف … هو ان الحكومة عاجزة عن الاستجابة الديمقراطية وليس لديها حلول وقد استعملت العنف ففشلت و ووترت اجواء كان يمكن ان توفر الحل ضمن السلمية المتبادلة (حوار شجعان) ومصدر الخوف ايضا ان المعارضة التي يمكن ان تسند الحراك في العاصمة ليست قادرة على اسناده…ولا اقتراح حلول لمخارج معقولة له .. المعارضة وقد لمعت منها الجبهة الشعبية )اليوم خاصة( تعيش في عالم سحقا سحقا …الشعار اياه…

وهدفها ليس اسناد الحراك بل الاستفادة منه في قضاياها القديمة التي لا تتغير …

مصدر الخوف اننا ندخل مرحلة من توازن في فراغ )حالة سقوط حر(حكومة عاجزة عن الحلول و معارضة عاجزة عن الاقتراح البناء في مقابل شباب وطني متحمس ولكن بلا خريطة سياسية للمستقبل .

الخوف يتضاعف عندما اطرح على نفسي السؤال وماذا بعد التظاهر العاطفي الصادق الشجاع ؟
هل يمكن ان يتألف طيف المعارضة لاقتراح حلول تستفيد من التحرك في اعادة بناء مشروع وطني على قاعدة الباب السابع من الدستور دون نقض عرى الدولة …

اني اشعر بإحباط كبير من هذه الناحية ..الاسماء القديمة تبدو لي عاجزة ومكبلة بحساباتها الانتخابية )…وموقع الرجل الاول (المؤهل لرئاسيات 2019) الاسماء الجديدة لم تلمع (باستثناء سهام بن سدرين المكبلة قانونيا بمهمتها الدستوريية) و الشباب الذي يقود لم يصنع زعامته بعد ولم يتحول الى محل اجماع في الشارع (وهذا لييس تشكيكا في صدقه ووطنيته.

هل اتحدث عن املي … انه الشباب نفسه …لكن من يضع معه (لا له( خطة لمخارج وطنية لتحرك يبدو انه يتسع ولا يتقلص. نحتاج الان وهنا لمشروع اعادة بناء الدولة بشكل جذري )وهو المشروع الذي تأجل منذ القصبة 2).

من يضعه ؟

على حكومة يوسف الشاهد ان تعرف امرا وتتصرف على اساسه : التحركات ليست انقلابا على شخصه او حكومته بل هي تحرك تحت سقف الشرعية والوطنية …مطلبية لكن ضمن مشروع وليس ضمن ترضيات مؤقتة ..

مازال بالإمكان الخروج من الزنقة بإعلان شجاع…

على رئيس الحكومة وان لم يتعود ان يذهب الى الشباب ويجلس على رمل الكامور ويسمع ….بيده ان ينزع فتيل ازمة كلما تجاهلها … تحولت الى حريق …

الحل في الكامور وعلى رمله …ولا خوف من افاعي الصحراء …فالشباب روضها نهائيا …

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات