-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 تيران وصنافير

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 6/17/2017
 798
 
Lecture Zen
  3619
 
اسرائيل الكبرى تبنى الان بجهد عربي ...هنيئا …
 
 

لكن اذا تحققت اسرائيل الكبرى بانفتاح هذه الجغرافيا على قيتو الكيان الصافي فتخدمه و تطعمه و تروج انتاجه وتتحول الى سوقه وهامشه الاقتصادي دون محاربته عسكريا ودون معارضة وجدوه سياسيا فان الكيان الكبير يتحقق بدون ثمن بشري واقتصادي بل العكس هو الاصح.


 

Photo

حدثوني وأنا صغير على ان الصهاينة يسمون خريطة اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات و فسروا لي الخطين الازرقين في علم دولتهم على انهما النيل والفرات هذه الايام اعدل خيالي حول اسرائيل الكبرى طبقا لفكرة القيتو اليهودي القديم (من وراء بروج( المسيطر دون احتلال مباشر.

بدأت اعتقد انهم ليسوا ميالين الى نوع من الاحتلال المباشر للأراضي المجاورة لان كلفة الاحتلال غالية خاصة على من يعتقد بالنقاء العرقي والعقائدي بما جعله شعبا اقليا على الدوام ... يكفي ان نتخيل كلفة ادارة منطقة فيها نصف مصر والأردن وسوريا وكثير من العراق وكل لبنان ... لا يحكم هذا الجغرافيا إلا شعب يفوقها عددا و عدة ..

لكن اذا تحققت اسرائيل الكبرى بانفتاح هذه الجغرافيا على قيتو الكيان الصافي فتخدمه و تطعمه و تروج انتاجه وتتحول الى سوقه وهامشه الاقتصادي دون محاربته عسكريا ودون معارضة وجدوه سياسيا فان الكيان الكبير يتحقق بدون ثمن بشري واقتصادي بل العكس هو الاصح.

وما يجري الان هو هذا بالضبط ...وآخر علاماته خط طيران مباشر الرياض تل ابيب ...اية نعمة هذه وبدون كلفة عسكرية …

اسرائيل الكبرى تبنى الان بجهد عربي ...هنيئا …

في التاريخ القديم لم يحدثنا احد عن حدود مملكة بني اسرائيل تحت الملك داوود وابنه سليمان ..اعرف ان العراق لم يسمح بذلك ...واعرف الان ان العراق لا يستطيع رد ملوك بني اسرائيل الجدد … اصدقاء المعجزة اقرؤوا سورة الاسراء ...ستعوضكم في المعركة …

من ثقب ابرة …

عندما تخرج تيران وصنافير من ملكية مصر وتتحول الى السعودية يقنن وضع ممر مياه دولية بين الدولتين (هذا قالوه قبلي وانا فهمتو(لكن الامر لن يقف عند هذا الحد الممر الدولي يسمح لنظام الاردن و جاره الصهيوني بفتح قناة بحرية مبرجمة منذ زمن طويل بين خليج العقبة والبحر الميت ثم بين الميت والمتوسط … دون تحكم مصري في مدخل الخليج .

النتيجة قناة موازية لقناة السويس … تقسم معها نصف او اكثر او كل الترانزيت البحري على القناة ( سعر/كلفة العبور يوجه السفن) ..

المشاكل البيئية في فتح البحر الميت و ما يمكن ان يصيب الارض والبشر مسالة يمكن تبريرها ..حتى قرين بيس ستجد ذريعة تبرير …فالأمر يتعلق بدولة اسرائيل التي تملك منافذ على البحرين …(اسرائيل الكبرى.)

علما ان استغلال الكيان لثروات البحر الميت (البوتاس ) قد استنزف كل البحر الميت.. اعيدوا قراءة اعمدة الحكمة السبعة للورانس العرب …اعتقد ان الحلم الانجليزي سيتحقق اخيرا بأيدي السعودية …تماما كما في الخطة الاولى لما قبل 1917…

خطط السانسيمونيين و ديليسبس (الفرنسيس/ نابيلون( قبل قناة السويس كانت تحدثت عن هذه الامكانية لكن سهولة شق الصحراء المنبسطة رجحت العمل على قناة البطالمة القديمة.

البطالمة هم الذين حكموا مصر قبل الرومان وكانت لهم قناة بحرية بين البحر الاحمر الى دلتا النيل و منها الى المتوسط حجم السفن كان يسهل الملاحة في القنوات وقد جددها عمر الفاروق او حاول تجديدها ولم تعمر طويلا …لان والي بني امية على مصر عمرو بن العاص …ارتاح مبكرا في قصره وحول ضغط الجيوش الى افريقية والاندلس …(تاريخ يحتاج نبشا كثيرا.)

من ثقب الابرة …ارى الاقوى اجدر ان يحكم والعظم الرهيف الله يكسره !!!

اتهموني بالخيانة ..انا كرهت قومي وأحب ان يندثروا … !!!

 

بقلم :نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات