-
15 Sep 2019
خبراء يتساءلون: هل قصفت منشآت أرامكو بصواريخ كروز من العراق أو إيران؟
15 Sep 2019
70 ألف شرطي لتأمين الانتخابات.. التونسيون يختارون رئيسهم اليوم
14 Sep 2019
هجوم مضاد.. محمد علي يرد على السيسي
15 Sep 2019
تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام والأقليات
14 Sep 2019
أحدهم حذف اسمه من قائمة عملاء إسرائيل.. لبنان يحقق مع فاخوري
14 Sep 2019
المشاركة بالأعمال المنزلية.. طريق الطفل نحو التفوق الأكاديمي
14 Sep 2019
محمد عديو شخصية الأسبوع.. وتطورات قضية خاشقجي حدثه الأبرز
14 Sep 2019
بالفيديو: رغم غياب ميسي.. برشلونة يكتسح فالنسيا بخماسية
14 Sep 2019
بعد كشفه للفساد.. هاشتاغ "رُد على محمد علي يا سيسي" يجتاح مصر
14 Sep 2019
ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
14 Sep 2019
الاستيطان بانتخابات إسرائيل.. حرب لا تنتهي لأجل كسب الأصوات
14 Sep 2019
بالفيديو.. ليفربول يتقدم بالضغط العالي وبتناغم ماني وفيرمينو وصلاح
14 Sep 2019
انتصر للجيش وعلق على قضية القصور ودفن والدته.. السيسي يرد على محمد علي
14 Sep 2019
معلمو الأردن يرفضون دعوة الرزاز لإنهاء إضرابهم عن العمل
14 Sep 2019
تلقى أموالا سعودية.. القضاء السوداني يرفض إعادة استجواب البشير
14 Sep 2019
بالفيديو.. رغم صفارات الاستهجان.. نيمار يقود سان جيرمان للفوز بهدف قاتل
14 Sep 2019
نفذوه بـ10 طائرات مسيرة.. ما رسائل هجوم الحوثيين على منشآت النفط بالسعودية؟
14 Sep 2019
ترامب يبحث مع نتنياهو إمكانية إبرام معاهدة دفاع مشترك
14 Sep 2019
‫هذا الالتهاب يهددك بالعمى
14 Sep 2019
فيتنام.. تنوع جغرافي وثراء ثقافي وشعب مقاوم
14 Sep 2019
إيطاليا تسمح لسفينة إنقاذ بإنزال مهاجرين واتفاق أوروبي لاستقبالهم
14 Sep 2019
الحوثيون: اعتقال السعودية أطر المقاومة إمعان في خيانة قضية فلسطين
14 Sep 2019
مقال بإندبندنت: بن سلمان يحاول إغلاق ملف خاشقجي قبل الانتخابات الأميركية
14 Sep 2019
تريد راحة البال؟ تناول الشوكولاتة ولا تقارن نفسك بأحد
14 Sep 2019
بينها فرنسا وإنجلترا وتركيا والمغرب.. تعرف على سر تسمية 30 دولة بالعالم
14 Sep 2019
طالبان ترسل وفدا لروسيا بعد انهيار المحادثات مع واشنطن
14 Sep 2019
قفزة في مجال الابتكار.. جلد ذكي يتغير لونه كالحرباء
14 Sep 2019
نال عشرات الجوائز الدولية.. مبتكر مغربي يعالج سرعة شبكات الجيل الخامس
14 Sep 2019
ما الذي قد يجعل صفقة نووية بين روحاني وترامب ممكنة؟
14 Sep 2019
بالفيديو.. مهرجان دهوك السينمائي يحتفي بالسينما العربية
14 Sep 2019
عودة المزروعي لسقطرى تمهيد لانقلاب إماراتي في الجزيرة
14 Sep 2019
‫عث الغبار المنزلي يصيبك بالحساسية
14 Sep 2019
طقوس الفن الشعبي والصوفي بصعيد مصر.. ليالٍ طويلة ومباهج لا تنتهي
13 Sep 2019
علماء يكشفون تفاصيل أخطر يوم في تاريخ الأرض
14 Sep 2019
بوروسيا دورتموند يوجه إنذارا لبرشلونة بفوز كاسح على ليفركوزن
14 Sep 2019
إعادة تدوير مواد البناء بغزة.. مهنة يفرضها الحصار والعدوان والفقر
14 Sep 2019
في غضون 30 عاما.. 140 مليون مهاجر بسبب تدهور حالة الأرض
14 Sep 2019
"لا نرغب بكم".. عائلات تنظيم الدولة تواجَه بها عند العودة لمناطقها
14 Sep 2019
رقابة صارمة على رونالدو.. فيورنتينا يسقط يوفنتوس في فخ التعادل
14 Sep 2019
كانت تخطط لاستخدامها ضد الحوثيين.. "أرض الصومال" تلغي بناء قاعدة عسكرية تابعة للإمارات
14 Sep 2019
في كتابه.. كاميرون يكشف عن منع القذافي من ارتكاب مذبحة في بنغازي
14 Sep 2019
وزير النفط الإيراني: أميركا لم تستطع منعنا من تصدير النفط
14 Sep 2019
شاهد.. قصور صدام بين آثار الجبار بمكحول تمزج الحاضر بالماضي
14 Sep 2019
في الـ31.. بنزيمة يؤكد أنه قناص الملكي
14 Sep 2019
هل تتحكم أميركا بأسعار النفط عالميا في المستقبل؟ وماذا عن أوبك؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 7/13/2017
 1182
 
Lecture Zen
  3720
 
فيه أمل..
 
 

سراحه بعد حملة دفاع شرسة تجند لها شباب الفايس بوك وهو الموقع الفعال في تونس. غمر الشباب شعور فائض بالحرية المنتصرة على الأجهزة في تونس. هذا مربع محرر لن يصير يسيرا على الأجهزة الفاسدة بعده أن تضيّق على الناس أكثر مما فعلت.


 

Photo

سراحه بعد حملة دفاع شرسة تجند لها شباب الفايس بوك وهو الموقع الفعال في تونس. غمر الشباب شعور فائض بالحرية المنتصرة على الأجهزة في تونس. هذا مربع محرر لن يصير يسيرا على الأجهزة الفاسدة بعده أن تضيّق على الناس أكثر مما فعلت. تم تحرير مربع صغير آخر. لقد قبض على مدوّن بتهمة نشر ولم يمكث في السجن إلا ساعات. أطلق الإعلام المضاد للمنظومة حر رغم فقره وقلة حيلته لكن الهواتف والحواسيب فعلت الكثير مما ينبغي. المدون حر ما زال هناك مدون آخر أقل شهرة ربما ولكن "الضغط يجيب" كما يقول شباب الفايسبوك. نعرف أن التفاؤل المبني على واقعة واحدة مبالغ فيه ولكن إغفال الأمر نهائيا تشاؤم في غير محله. ها هي نقطة ضوء سنوسعها.

الشنفرى التونسي

لسعد البوعزيزي ويسميه الأقربون الصعلوك أو الشنفرى التونسي ليس شاعرا ولكنه مناضل سياسي متمرس سجن في عهد الدكتاتورية أربع مرات بتهم سياسية ملفقة طبعا. ناضل ضمن الحزب الديموقراطي التقدمي زمن كان هذا الحزب هو التعبيرة الأقل تلوثا بمداهنة الدكتاتورية.

ثم لمع في أيام الثورة الأولى ضمن فريق من أبناء بلدته وأصدقائه بقيادة التحركات الأولى للثورة في مدينة سيدي بوزيد ووقف قبل الآخرين على عمق حادثة الاحتراق فمحمد البوعزيزي بعض أسرته. ونطق قبل كثيرين بضرورة بل بإمكان إسقاط الدكتاتورية ومكنته قناة الجزيرة من فرصة جيدة لتوسيع دائرة اللهب وكان ورفاقه الأوائل القادح الفعال لإخراج الثورة من بوزيد إلى جوارها القريب ثم القصبة الأولى والثانية.

بعد الثورة بقي خارج النضال الحزبي مستقلا شرسا وواصل الكتابة والتدوين والمشاركة في التحركات الميدانية المتاحة. وضع نصب عينيه التأكيد اليومي على رؤوس الفساد السياسي والقهر الأمني وتحول إلى محرض يومي عليهم. ويبدو أنه أريد الإيقاع به بعد نشر تدوينة مرفوقة بصور لقيادات أمنية مع مهرب معروف في سوق سلاح ثقيل بالإمارات فتقدم المهرب بقضية في الثلب والتحريض انقلبت عليه (بأخطاء إجرائية شكلية أولا) ولكن بسبب أساسي مخفي. كانت القضية ستفتح باب مساءلة حقيقية لعلاقة الأمنيين المشار اليهم بشبكات التهريب وتجارة السلاح. وكان للفيسبوك دور مركزي في الفضح والتشهير والضغط حتى إطلاق سراح المدون وعودته إلى أسرته.

دروس من العملية

أهم الدروس التي يمكن استخلاصها من العملية أنه يمكن محاربة الفاسدين ولو بمجهودات فردية بشرط توفر دقة المعلومة وشجاعة ترويجها وتحمل كلفة ذلك نضاليا. وهذا متاح لكثيرين خاصة من داخل الإدارة فالنشر السريع والتداول وتبادل المعلومات خلق حالة فزع لذي الفاسدين فالفضيحة لن تكون خفية وهذا يدعو المؤمنين بمقاومة الفساد إلى التحرك وتوفير المعلومة الدقيقة التي إن لم تؤد إلى القبض على الفاسدين (هذه مرحلة لم نصلها بعد).. فإنها تخلق جوا عاما من الحذر منهم وعدم تصديق رواياتهم المزيفة عن ثرواتهم وخاصة عن نفوذهم الكاذب الذي يربكون به الناس في غياب دقة المعلومات. إن الفاسدين يخافون أيضا وقد ثبت هذا بعد اعتقال الشاب وإطلاق سراحه.

الدرس الثاني أن هناك لحمة كبيرة بين شباب كثير يجهل بعضه بعضها إلا في الافتراضي مستعد للنضال في هذال الباب ودفع الأمور إلى القضاء أو على الأقل كشف المستور من الفساد على أمل تحوّل المقاومة إلى فعل جماعي خارج الافتراضي هذه الفئة الجديدة هي بنت الثورة وقد عبرت عن نفسها في ردهات مختلفة كالتضامن مع جمنة واعتصام الكامور وآخر تحركاتها الافتراضية هي الدفاع عن المدوّن المذكور.

من يستثمر في هذا الزخم ومن يوجهه؟ إنه زخم عفوي منتم للثورة وسيكون قاسيا جدا على من يحاول سرقته أو توظيفه وهذا درس آخر ليس هذا مجاله الآن.

درس آخر لا يمكن أن يفوت كل مراقب للساحة وقد أكد بعضه المدون بعد خروجه وهو على غاية من الأهمية. لقد انقسمت الأجهزة الأمنية والقضائية إلى صنفين صنف مع القانون وتطبيقه دون إفراط وصنف ما يزال يرابط في موقع أمن وقضاء التعليميات ويستثمر في الترهيب والقهر. وقد مرت قضية المدون بالصنفين صنف الذي وجه الاتهام فجلب المدون من منطقة أخرى خارج التخصص الترابي أرهب المدون بالتهديد وصنف حسم أمر الإجراءات الشكلية و أطلق السراح وفكك الملف المركب (المفبرك) دون ضغط خارج القانون.

قال المدون لاحقا أن الثورة دخلت الأجهزة الأمنية والقضائية وهذا تقدير سليم ويبشر بخير كثير لأن سلامة هذه الأجهزة وخروجها من إرث الدكتاتورية منذر بنهاية نظام قمعي وإلى الأبد وبدء عصر الحرية ضمن ضوابط القانون وبضمانات القضاء المستقل. كم سيستغرق (تطهير الأجهزة)؟ هذه معركة حقيقية لا تزال علاماتها قليلة ولكن في قضية المدون برزت مؤشرات يمكن اعتماها في التحليل أن الدولة تعود على حساب النظام.

الاستثمار في فجوات الحرية

لكن في محاولة توسيع نقطة الضوء لمزيد من التفاؤل تبين أن الفرح الفايسبوكي مؤقت فالتجند سريع والنسيان أسرع. لقد مرّ المدونون والنشطاء إلى شواغل أخرى غالبها مفبرك ومصطنع للإلهاء من ماكينة إعلامية عندها غرفة تحرير كاملة المواصفات ولديها خطتها في الإلهاء والتهميش والتمييع.

هذا معطى مهم لا يزال يهمين على طبيعة النشاط الافتراضي المنتمي للثورة في تونس الذي نكتشف بعد أنه بلا رأس وبلا خطة أو غرفة عمليات. والحقيقة أن قوة العفوية تنهار أمام حيل التوجيه الخفية التي تملك عقلا مدبرا يكفي رمي إشاعة عن أمر سخيف بلاق قيمة لتسير خلفه (قطعان) و(أتعمد اختيار الكلمة هنا) من المدونين المشغولين رغم نضاليتهم في قضايا كثيرة بالترويج الكسول وحصد الإعجاب بالنشر وغير ذلك من الدواعي التي تجعل كل الحماس السابق يصاب ببرود وإحباط ويقلب دور الفايسبوك كموقع مستعمل بكثافة في تونس إلى نوع من السوق الفوضوية كل يدلي فيها بدلوه دون خطة.

ليس لدى الصف الثوري الذي يتشكل بهدوء في كل تحرك خطة عمل ولا رأس مدبرة وحتى هذه اللحظة سهل على المنظومة العبث بالشباب. وكشفت أنه رغم الحماس يفتقد إلى التفكير السياسي الرصين فالحماس يتحول أحيانا إلى عاهة تستغلها المنظومة بذكاء.

الأمل باق ويسقى من روح الشباب

لن يمكن للمنظومة بعد قضية المدون لسعد أن تعبث بسلامة المدونين وهناك محاذير بدا كثير من الشباب ينتبه إليها كالدفاع الغضبي عن داعش في لحظات ملل و إحباط أو توتر. أو كثلب الأشخاص أو الهيئات بطريقة مباشرة وليس نقد سلوكهم بأسلوب سياسي واجتماعي.

لن يمكن للقضاء أن يطمئن إلى فساده لقد اخترقته الثورة بهدوء وسيحسب كل قاض فاسد حسابا لزملاء لن يغطوا جريمته ومثل ذلك في الأمن والأجهزة الحساسة.

هنا نقول رغم كتابات كثيرة سابقة غلب عليها التشاؤم أن الثورة تتسرب إلى داخل الجسم السياسي والاجتماعي التونسي بهدوء ولكن بثبات ووجبت رعايتها في تقدمها دون التعسف عليها لإنجاز ما تنجزه عادة الثورات المسلحة لقد صار للثورة أصوات وشباب وستؤلف خطتها من مسارات الأخطاء التي تقع فيها يوميا. إنه الفرز والتمحيص على طرق الأمل في بناء دولة على أنقاض نظام مات.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات