-
23 Jul 2019
برر قبوله دعوة السفارة القطرية.. رئيس "العدل والمساواة" السودانية يكشف للجزيرة نت قضايا الخلاف بأديس أبابا
24 Jul 2019
السودان.. خلافات تؤجل اتفاقا بين قوى التغيير والجبهة الثورية
24 Jul 2019
كتائب القسام تخاطب الإسرائيليين بشأن أسراهم وتضع نتنياهو أمام خيارين
23 Jul 2019
من أصول تركية ومعجب بترامب.. 15 معلومة عن رئيس وزراء بريطانيا الجديد
24 Jul 2019
متحدث عسكري أميركي للجزيرة: ربما أسقطنا طائرة إيرانية مسيرة أخرى
23 Jul 2019
الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب
23 Jul 2019
أزالوا نصف رأسه.. شاهد: وفاة ملاكم روسي تلقى ضربات قاتلة
24 Jul 2019
من تونس.. السراج ومسؤول أميركي يؤكدان أهمية وقف القتال بطرابلس
23 Jul 2019
كتائب القسام: الاحتلال يتهرب من صفقة تبادل أسرى مع المقاومة
23 Jul 2019
هواوي تتلقى أخبارا سارة.. وتذمر في صفوف حلفاء أميركا
23 Jul 2019
قصف إسرائيلي على مواقع جنوبي سوريا
23 Jul 2019
قرقاش: الإمارات لم تغادر اليمن وإنما تعيد انتشارها
23 Jul 2019
بعد وفاة مرسي.. إلى أين يسير القضاء المصري؟
23 Jul 2019
في ظل رفض إيران.. فرنسا تدعم سعي بريطانيا لتشكيل قوة أوروبية بالخليج
23 Jul 2019
التوحد وأنا (1).. هكذا اكتشفت علاماته المبكّرة لدى طفلي
23 Jul 2019
ثورة أم انقلاب.. جدل متجدد بمواقع التواصل حول 23 يوليو
23 Jul 2019
بعد أن كشف عن هرم سنفرو.. التصوير الإشعاعي يكشف موقعا أثريا روسيا مطمورا
23 Jul 2019
أزمة الناقلات.. ما هي خيارات بريطانيا في مواجهة إيران؟
23 Jul 2019
أغلى عشرة أندية لكرة القدم بالعالم
23 Jul 2019
هكذا تفاعلت إسرائيل مع طرد مقدسيين مطبّعا سعوديا من باحات الأقصى
23 Jul 2019
مناصب الحكومة الانتقالية في السودان.. مفاوضات ساخنة بأديس أبابا
23 Jul 2019
هل تعيد تفاهمات أديس أبابا وحدة المعارضة السودانية؟
23 Jul 2019
هدوء جنوبي طرابلس وقوات حكومة الوفاق تصد هجوما لقوات حفتر
23 Jul 2019
بالفيديو.. باريس سان جيرمان يضم "جوهرة" برشلونة
23 Jul 2019
وكيل محافظة المهرة: السعودية أقامت سجونا سرية لتعذيب أهالي المحافظة
23 Jul 2019
الصين تقدم تسهيلات جديدة للاستثمارات الأجنبية
23 Jul 2019
بسبب نمط الحياة.. الاحتراق النفسي يهاجم المراهقين أيضا
23 Jul 2019
خاتمي: ترامب يغامر بإشعال حرب شاملة ضد إيران
23 Jul 2019
شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الفنانين
23 Jul 2019
ألوان الصحراء.. معرض فني بكتارا يرصد حياة البادية
23 Jul 2019
وسط مساعٍ لتشكيل تحالف دولي.. قائد إيراني: نرصد تحرك أعدائنا بالخليج
23 Jul 2019
"كبير سينغ" على عرش إيرادات بوليود هذا العام
23 Jul 2019
تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟
23 Jul 2019
البوتس.. صناعة الوهم (4) خاشقجي.. الكلمات المخنوقة
23 Jul 2019
حقوقيون: تواصل إضراب 138 معتقلا بسجن العقرب منذ وفاة مرسي
23 Jul 2019
بلومبيرغ: بريطانيا لا تحتاج أزمة قناة سويس ثانية
23 Jul 2019
بتغييرها يمكنك تغيير حياتك.. 7 أفكار تجنبها وأنت تتقدم بالعمر
23 Jul 2019
ما مبررات الحوثيين لتصفية حلفائهم من شيوخ القبائل؟
23 Jul 2019
هل تقضي الحرب مع إيران على سوق الطاقة الأميركية؟
23 Jul 2019
لجنة برلمانية إيرانية توضح أهداف الإعلان عن "شبكة تجسس" للمخابرات الأميركية
23 Jul 2019
نائبة أميركية: ترامب يريد عودة المهاجرين لبلدانهم لكن السكان الأصليين لا يوافقونه
23 Jul 2019
أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
23 Jul 2019
أشهر القلاع المليئة بالأشباح في العالم
23 Jul 2019
هزة بأوساط الحزب الحاكم.. النواب المغاربة يصوتون لصالح فرنسة التعليم
23 Jul 2019
ميزانية ترامب العسكرية تعيد الحديث عن نفوذ مجمع صناعات السلاح
23 Jul 2019
اللاجئون السوريون بتركيا.. ترحيل أم فرض للقانون؟
23 Jul 2019
تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
23 Jul 2019
بسبب المنطقة الآمنة والتهديدات.. تركيا تُلوّح بعملية عسكرية شمالي سوريا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 7/13/2017
 1131
 
Lecture Zen
  3720
 
فيه أمل..
 
 

سراحه بعد حملة دفاع شرسة تجند لها شباب الفايس بوك وهو الموقع الفعال في تونس. غمر الشباب شعور فائض بالحرية المنتصرة على الأجهزة في تونس. هذا مربع محرر لن يصير يسيرا على الأجهزة الفاسدة بعده أن تضيّق على الناس أكثر مما فعلت.


 

Photo

سراحه بعد حملة دفاع شرسة تجند لها شباب الفايس بوك وهو الموقع الفعال في تونس. غمر الشباب شعور فائض بالحرية المنتصرة على الأجهزة في تونس. هذا مربع محرر لن يصير يسيرا على الأجهزة الفاسدة بعده أن تضيّق على الناس أكثر مما فعلت. تم تحرير مربع صغير آخر. لقد قبض على مدوّن بتهمة نشر ولم يمكث في السجن إلا ساعات. أطلق الإعلام المضاد للمنظومة حر رغم فقره وقلة حيلته لكن الهواتف والحواسيب فعلت الكثير مما ينبغي. المدون حر ما زال هناك مدون آخر أقل شهرة ربما ولكن "الضغط يجيب" كما يقول شباب الفايسبوك. نعرف أن التفاؤل المبني على واقعة واحدة مبالغ فيه ولكن إغفال الأمر نهائيا تشاؤم في غير محله. ها هي نقطة ضوء سنوسعها.

الشنفرى التونسي

لسعد البوعزيزي ويسميه الأقربون الصعلوك أو الشنفرى التونسي ليس شاعرا ولكنه مناضل سياسي متمرس سجن في عهد الدكتاتورية أربع مرات بتهم سياسية ملفقة طبعا. ناضل ضمن الحزب الديموقراطي التقدمي زمن كان هذا الحزب هو التعبيرة الأقل تلوثا بمداهنة الدكتاتورية.

ثم لمع في أيام الثورة الأولى ضمن فريق من أبناء بلدته وأصدقائه بقيادة التحركات الأولى للثورة في مدينة سيدي بوزيد ووقف قبل الآخرين على عمق حادثة الاحتراق فمحمد البوعزيزي بعض أسرته. ونطق قبل كثيرين بضرورة بل بإمكان إسقاط الدكتاتورية ومكنته قناة الجزيرة من فرصة جيدة لتوسيع دائرة اللهب وكان ورفاقه الأوائل القادح الفعال لإخراج الثورة من بوزيد إلى جوارها القريب ثم القصبة الأولى والثانية.

بعد الثورة بقي خارج النضال الحزبي مستقلا شرسا وواصل الكتابة والتدوين والمشاركة في التحركات الميدانية المتاحة. وضع نصب عينيه التأكيد اليومي على رؤوس الفساد السياسي والقهر الأمني وتحول إلى محرض يومي عليهم. ويبدو أنه أريد الإيقاع به بعد نشر تدوينة مرفوقة بصور لقيادات أمنية مع مهرب معروف في سوق سلاح ثقيل بالإمارات فتقدم المهرب بقضية في الثلب والتحريض انقلبت عليه (بأخطاء إجرائية شكلية أولا) ولكن بسبب أساسي مخفي. كانت القضية ستفتح باب مساءلة حقيقية لعلاقة الأمنيين المشار اليهم بشبكات التهريب وتجارة السلاح. وكان للفيسبوك دور مركزي في الفضح والتشهير والضغط حتى إطلاق سراح المدون وعودته إلى أسرته.

دروس من العملية

أهم الدروس التي يمكن استخلاصها من العملية أنه يمكن محاربة الفاسدين ولو بمجهودات فردية بشرط توفر دقة المعلومة وشجاعة ترويجها وتحمل كلفة ذلك نضاليا. وهذا متاح لكثيرين خاصة من داخل الإدارة فالنشر السريع والتداول وتبادل المعلومات خلق حالة فزع لذي الفاسدين فالفضيحة لن تكون خفية وهذا يدعو المؤمنين بمقاومة الفساد إلى التحرك وتوفير المعلومة الدقيقة التي إن لم تؤد إلى القبض على الفاسدين (هذه مرحلة لم نصلها بعد).. فإنها تخلق جوا عاما من الحذر منهم وعدم تصديق رواياتهم المزيفة عن ثرواتهم وخاصة عن نفوذهم الكاذب الذي يربكون به الناس في غياب دقة المعلومات. إن الفاسدين يخافون أيضا وقد ثبت هذا بعد اعتقال الشاب وإطلاق سراحه.

الدرس الثاني أن هناك لحمة كبيرة بين شباب كثير يجهل بعضه بعضها إلا في الافتراضي مستعد للنضال في هذال الباب ودفع الأمور إلى القضاء أو على الأقل كشف المستور من الفساد على أمل تحوّل المقاومة إلى فعل جماعي خارج الافتراضي هذه الفئة الجديدة هي بنت الثورة وقد عبرت عن نفسها في ردهات مختلفة كالتضامن مع جمنة واعتصام الكامور وآخر تحركاتها الافتراضية هي الدفاع عن المدوّن المذكور.

من يستثمر في هذا الزخم ومن يوجهه؟ إنه زخم عفوي منتم للثورة وسيكون قاسيا جدا على من يحاول سرقته أو توظيفه وهذا درس آخر ليس هذا مجاله الآن.

درس آخر لا يمكن أن يفوت كل مراقب للساحة وقد أكد بعضه المدون بعد خروجه وهو على غاية من الأهمية. لقد انقسمت الأجهزة الأمنية والقضائية إلى صنفين صنف مع القانون وتطبيقه دون إفراط وصنف ما يزال يرابط في موقع أمن وقضاء التعليميات ويستثمر في الترهيب والقهر. وقد مرت قضية المدون بالصنفين صنف الذي وجه الاتهام فجلب المدون من منطقة أخرى خارج التخصص الترابي أرهب المدون بالتهديد وصنف حسم أمر الإجراءات الشكلية و أطلق السراح وفكك الملف المركب (المفبرك) دون ضغط خارج القانون.

قال المدون لاحقا أن الثورة دخلت الأجهزة الأمنية والقضائية وهذا تقدير سليم ويبشر بخير كثير لأن سلامة هذه الأجهزة وخروجها من إرث الدكتاتورية منذر بنهاية نظام قمعي وإلى الأبد وبدء عصر الحرية ضمن ضوابط القانون وبضمانات القضاء المستقل. كم سيستغرق (تطهير الأجهزة)؟ هذه معركة حقيقية لا تزال علاماتها قليلة ولكن في قضية المدون برزت مؤشرات يمكن اعتماها في التحليل أن الدولة تعود على حساب النظام.

الاستثمار في فجوات الحرية

لكن في محاولة توسيع نقطة الضوء لمزيد من التفاؤل تبين أن الفرح الفايسبوكي مؤقت فالتجند سريع والنسيان أسرع. لقد مرّ المدونون والنشطاء إلى شواغل أخرى غالبها مفبرك ومصطنع للإلهاء من ماكينة إعلامية عندها غرفة تحرير كاملة المواصفات ولديها خطتها في الإلهاء والتهميش والتمييع.

هذا معطى مهم لا يزال يهمين على طبيعة النشاط الافتراضي المنتمي للثورة في تونس الذي نكتشف بعد أنه بلا رأس وبلا خطة أو غرفة عمليات. والحقيقة أن قوة العفوية تنهار أمام حيل التوجيه الخفية التي تملك عقلا مدبرا يكفي رمي إشاعة عن أمر سخيف بلاق قيمة لتسير خلفه (قطعان) و(أتعمد اختيار الكلمة هنا) من المدونين المشغولين رغم نضاليتهم في قضايا كثيرة بالترويج الكسول وحصد الإعجاب بالنشر وغير ذلك من الدواعي التي تجعل كل الحماس السابق يصاب ببرود وإحباط ويقلب دور الفايسبوك كموقع مستعمل بكثافة في تونس إلى نوع من السوق الفوضوية كل يدلي فيها بدلوه دون خطة.

ليس لدى الصف الثوري الذي يتشكل بهدوء في كل تحرك خطة عمل ولا رأس مدبرة وحتى هذه اللحظة سهل على المنظومة العبث بالشباب. وكشفت أنه رغم الحماس يفتقد إلى التفكير السياسي الرصين فالحماس يتحول أحيانا إلى عاهة تستغلها المنظومة بذكاء.

الأمل باق ويسقى من روح الشباب

لن يمكن للمنظومة بعد قضية المدون لسعد أن تعبث بسلامة المدونين وهناك محاذير بدا كثير من الشباب ينتبه إليها كالدفاع الغضبي عن داعش في لحظات ملل و إحباط أو توتر. أو كثلب الأشخاص أو الهيئات بطريقة مباشرة وليس نقد سلوكهم بأسلوب سياسي واجتماعي.

لن يمكن للقضاء أن يطمئن إلى فساده لقد اخترقته الثورة بهدوء وسيحسب كل قاض فاسد حسابا لزملاء لن يغطوا جريمته ومثل ذلك في الأمن والأجهزة الحساسة.

هنا نقول رغم كتابات كثيرة سابقة غلب عليها التشاؤم أن الثورة تتسرب إلى داخل الجسم السياسي والاجتماعي التونسي بهدوء ولكن بثبات ووجبت رعايتها في تقدمها دون التعسف عليها لإنجاز ما تنجزه عادة الثورات المسلحة لقد صار للثورة أصوات وشباب وستؤلف خطتها من مسارات الأخطاء التي تقع فيها يوميا. إنه الفرز والتمحيص على طرق الأمل في بناء دولة على أنقاض نظام مات.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات