-
09 Apr 2020
إصابة العشرات منهم والملك سلمان يعزل نفسه بجزيرة.. كورونا يصل حكام السعودية وأميركا تسجل ألفي وفاة لليوم الثاني
09 Apr 2020
كورونا.. الفيروس تفشى بنيويورك من أوروبا واتهامات للإدارة الفدرالية بضعف مواجهته
09 Apr 2020
شاهد: فكاهة وغناء.. ليفربول يشارك جماهيره فيديو طريفا لتدريبات الفريق المنزلية
09 Apr 2020
عقب انتقادات ترامب.. مدير "الصحة العالمية" يدافع عن تعاملها مع أزمة كورونا
09 Apr 2020
علامة استفهام (6): ماذا فعلت بك المهنة؟
08 Apr 2020
تكلف 3 مليارات دولار.. تفاصيل خطة محمد بن زايد لتوريط تركيا في سوريا وإلهائها عن معركة طرابلس
08 Apr 2020
أي.بي.سي نيوز: ترامب تجاهل تقريرا استخباريا حذر من أزمة كورونا منذ نوفمبر الماضي
08 Apr 2020
الأطباء المسلمون في بريطانيا.. أبطال ضحوا بحياتهم في معركة كورونا
09 Apr 2020
بعد إدانته بالفساد.. محكمة سودانية تؤيد إيداع البشير بمؤسسة إصلاحية لعامين
08 Apr 2020
اليمن.. التحالف السعودي الإماراتي يعلن وقفا لإطلاق النار لأسبوعين والحوثيون يقدمون مقترحهم للسلام
08 Apr 2020
أرون للجزيرة: المجلس الانتقالي الجنوبي جزء من الشرعية في اليمن وهذه شروط وقف الحرب
09 Apr 2020
مشرعون أميركيون لولي العهد السعودي: التعاون الاقتصادي والعسكري مع الرياض مهدد ما لم توقفوا حرب النفط
08 Apr 2020
لم نكن جاهزين.. رئيس وزراء إيطاليا يتحدث للجزيرة عن كورونا وأوروبا والخطوات التالية
07 Apr 2020
توقع زوال الخلافة وانقراض الشريعة.. الإمام الجويني الذي نظّر لـ"إمامة دستورية" و"ولاية الفقهاء" وطبق المماليك مقترحه للحكم
08 Apr 2020
السياسات الخارجية لولي العهد السعودي.. تحالفات مضطربة ورؤى قاصرة
09 Apr 2020
أكد صحة رسالة لـ12 وزيرا نشرتها الجزيرة.. وزير الداخلية اليمني يدعو رئيس الحكومة إلى الرحيل
09 Apr 2020
بعد تفاقم أوضاعهم.. العالقون السودانيون في مصر يطالبون حمدوك بالتدخل
08 Apr 2020
ترك الساحة خالية لبايدن.. هل أربك ساندرز حسابات الديمقراطيين؟
08 Apr 2020
مباراة ضد الفيروس.. الرجاء والوداد يتسابقان لدعم جهود التصدي لكورونا في المغرب
08 Apr 2020
رغيف "العيش" في حياة المصريين.. من التقديس إلى سبب للاحتجاج السياسي
08 Apr 2020
لاعبو الدوري الإنجليزي يتحدون لمساعدة عمال الصف الأول على مواجهة كورونا
08 Apr 2020
هنية هاتف بوغدانوف.. روسيا على خط الوساطة بين حماس وإسرائيل بشأن تبادل الأسرى
08 Apr 2020
لن يهلكنا الفيروس.. هل ما زرعته هوليود في عقولنا يصبح حقيقة؟
08 Apr 2020
مواجهة كورونا.. منظمة الصحة تحذر من تخفيف الإجراءات والأوروبيون يفشلون في وضع خطة مالية
08 Apr 2020
منظمة التجارة العالمية تتوقع تراجع التجارة بنسبة 32%
08 Apr 2020
أدب نهاية العالم.. 5 روايات من كلاسيكيات الخيال العلمي
08 Apr 2020
للمرة الأولى.. منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تتهم النظام السوري باستخدامها في ريف حماة
08 Apr 2020
صفقة أم مبادرة فرضتها كورونا؟ لهذه الأسباب أبدت إسرائيل استعدادها للتفاوض مع حماس بشأن الأسرى
08 Apr 2020
كورونا ومشكلة الفتوى بشأن الأحق بالعلاج عند التزاحم
08 Apr 2020
في تقرير سنوي.. أمنستي ترصد القمع والانتهاكات الحقوقية بأفريقيا
08 Apr 2020
في ظل أزمة كورونا.. التكنولوجيا تساهم بزيادة التدين في الغرب فهل يمكن استخدامها في رمضان؟
08 Apr 2020
كورونا يهزم "مناعة القطيع" في بريطانيا.. ويُـدخل الراعي بوريس جونسون إلى العناية المركزة
08 Apr 2020
حمد الله وآخرون.. مساع لاستئجار طائرة لنقل اللاعبين المغاربة من السعودية
08 Apr 2020
لوتان السويسرية: هذا الفيروس يجب أن يقضي على الرأسمالية بشكلها القديم
08 Apr 2020
لترويجه المخدرات عبر إمام مسجد.. غضب في السعودية تجاه مسلسل عيال صالح
08 Apr 2020
بعد دعم مفاجئ من قوى عراقية بارزة.. حظوظ الكاظمي لرئاسة الحكومة ترتفع
08 Apr 2020
مقرها الإمارات.. مخاوف من عجز "إن إم سي" للرعاية الصحية عن سداد قروض بملياري دولار
08 Apr 2020
مراسلات في زمن الحرب.. ماذا يحدث خلف الكواليس قبل أن يصلك الخبر؟
08 Apr 2020
تايوان وكندا تحظرانه.. الولايات المتحدة تدافع عن زوم
08 Apr 2020
ليبيا.. حكومة الوفاق تحذر من كارثة بعد قطع قوات حفتر المياه عن طرابلس
08 Apr 2020
يهددون الشرطة بالسعال والبصق.. بعض سكان نيويورك يقاومون جهود احتواء كورونا
08 Apr 2020
تقديرات منظمة العمل.. سيناريوهات متشائمة لمستقبل العمالة بالعالم فماذا عن العرب؟
08 Apr 2020
وزيران يبكيان على الهواء.. "الاستهتار" بالحجر الصحي ينشر الفزع بين التونسيين
08 Apr 2020
في أسبوع ذروة كورونا.. هكذا جرت الانتخابات بويسكونسن الأميركية
08 Apr 2020
الولادة بالمنزل أم المستشفى؟ كيف تستعدين لاستقبال مولودك رغم وباء كورونا؟

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الصراعات الأيديولوجية

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 9/25/2017
 942
 
Lecture Zen
  3997
 
عودة جامعية باهتة
 
 

الجامعة التونسية تفتح أبوابها لسنة جديدة ولكنها سنة عادية ما لم يحدث حدث معجز يقفز بها في ترتيب الجامعات العالمية لتصير من جامعات النخبة ويصير لشهادتها سوق عالمية ولخريجها سمعة الخبراء ولنوابغها صفة المفكرين والقادة.


 

Photo

الجامعة التونسية تفتح أبوابها لسنة جديدة ولكنها سنة عادية ما لم يحدث حدث معجز يقفز بها في ترتيب الجامعات العالمية لتصير من جامعات النخبة ويصير لشهادتها سوق عالمية ولخريجها سمعة الخبراء ولنوابغها صفة المفكرين والقادة.

الدروس الفقيرة

سأقف أمام طلبتي لسنة أخرى لأقدم درسا لا يمكن الفكاك منه فهو مفتاح المادة التي تقوم عليها الإجازة في علم الاجتماع ولكني لن أجد إجابة تشفي غليل طالب يسألني ماذا أفعل في القرن الواحد والعشرين بدرس أوجست كونت؟ ولأحيط السائل علما بأسس التفكير الوضعي وما تبعه من تأسيس لعلم الاجتماعي وجب أن أجد زمنا كافيا يؤطر الفكرة والمفكر والمرحلة التي كتب فيها لكني أقسّط الحصص بين ابن خلدون وكونت وسان سيمون وأمهد درس دوركهايم ودرس ماكس فيبر وماركس فإذا السداسية قد انقضت ولم أشف غليل السائل ولا قلت كل ما أعرف وما يجب أن يقال.

ثم تكرّ السداسيات ونغير المواد والجداول ويمرّ طلبتنا فوق الأسماء فلا يحفظونها وفوق الأفكار فلا يغصون فيها وفوق تقنيات البحث فلا يخرجون للميدان لتطبيقها فجامعتنا تدرس مناهج البحث في المدرج ولا تتوفر لنا الإمكانيات لنحملهم إلى الميدان لمجابهة الحقيقة الاجتماعية. وعلى علم الاجتماع أقيس بقية مواد العلوم الإنسانية والقانونية. تعليم نظري مختصر ومكثّف لا يفي المواد حقها ولا يطق حرية المدرس في الإسهاب والشرح والتوضيح. وأعتقد أن الكليات العلمية تعيش مشاكل مشابهة مرتبطة بالضرورة بفقر التمويل. إن دروسنا فقيرة لأن جامعتنا فقيرة لكن الفقر المادي وحده ليس عذرا كافيا لضحالة التكوين الذي نقدمه.

قطيعة بين الجامعة والواقع

كنت ذات يوما موظفا في إدارة تونسية وطلب مني أن أعد تقريرا لجهة أعلى عن الموارد البشرية المكلفة بالعمل فلما صنفت الموظفين المكلفين بحسب الشهادة العلمية ووضعت تخصصي في علم الاجتماع أمام اسمي طلب مني رئيس المباشر أن ألغي ذلك واضع نفسي ضمن فريق خريجي الحقوق فشهادتي لا قيمة لها في الإدارة. ولم يكن ذلك إلا مؤشرا على مكانة العلوم الإنسانية في الإدارة التونسية. وهذا مرض عضال فالمطلوب موظف يعيش بالنص القانوني الحرفي ولا يفكر إلا في حدود النص وتعبر العلوم الإنسانية شيئا زائدا عن النصاب أو هي في أفضل الحالات ديكورا جامعيا. فلا يمكن أمام العالم أن لا ندرس علم الاجتماع أو علم النفس. لكن ماذا نفعل بكم الخرجين في المواد الإنسانية.

الإدارة التونسية لا تجيب على هذا السؤال. ذلك لأن المطلوب هو التفكير في حدود ضيقة. أو بصيغة أدق الانضباط الوظيفي الذي يسمح به التكوين القانوني أما التفكير فمتروك للقادة والقادة هم الساسة والساسة لا يحبون التفكير.(سيغضب هذا التحليل جماعة القانون لأنهم يرون في أنفسهم قادة مفكرين ولكن عليهم قبل الغضب أن يحللوا مقدار المحافظة والجمود في تطوير الإدارة التونسية التي يتولون أمرها منذ حكم البلد خرّيج حقوق يغير الواقع بالنص دون أن يقرأ مجرياته). وما هذه إلا نافذة من النوافذ المطلّة على القطيعة بين جامعتنا وواقعنا فنحن نسير على خطة قديمة لم نطورها بعد. رغم ما قيل عن برنامج (إمد) (إجازة- ماجستير- دكتوره) الذي فرض على الجامعة التونسية بتمويل أجنبي وبحجة تطوير التكوين ليتماشى مع السوق العالمية لتوظيف الكفاءات وقد صار هذا الأمر مضحكا لمن يروى له فنرى على وجهه علامات الشفقة علينا وعلى جامعتنا وعلى طلبتنا.

واقعنا يطلب تقنيين.

لم يذهب أوجست كونت إلى الجامعة ولم يدرس بها بل نبذ وأقصى من النخبة الجامعية المحافظة في زمنه. لكنه فكر وقدر فوضع أسس الفلسفة الوضعية التي مهدت لعلم الاجتماع. بصفته علما ماديا وضعيا. وكثير من مفكري عصر النهضة الأوربية لم يمروا بالجامعات بما يجعل انتظار مفكرين أفذاذ وطلعات تصنعهم جامعات أمرا غير ذي جدوى فالجامعات ومنها الجامعة التونسية خرجت حتى الآن تقنيي المعرفة أو الشُّرَّاح وكثيرهم بليد يكرر بمثل صبي المؤدب خلف الحافظ.

السوق العالمية للتشغيل والمحلية قبل ذلك لم تعد تحتاج إلى فلاسفة أو مفكرين يضعون نظريات كبرى. هذا لا يعني أن التفكير والإبداع قد توقفا لكنهما لم يكونا أبدا مشروطين بالشهادة الجامعية مهما علت (هناك استثناءات تؤكد قاعدة). السوق تتطلب خرجين تقنيين بقدرة ميدانية عالية وبفهم متجدد للواقع ومتطلباته. لكن جامعتنا مرابطة على التعليم النظري خاصة في مجال الإنسانيات وهذه نقيصة أراها بصفتي أحد الذين يقدمون دروسا نظرية معزولة عن الواقع. ولا أجد منها فكاكا ولا أقدر على تغييرها وحدي فضلا على أني أعرف الحاجة إلى التغيير ولا ألمُّ بكل أطرافه ومتطلباته.

الصراع الأيديولوجي يكبّل الجامعة

في بداية الثورة انطلقت حوارات كثيرة عن ضرورة إصلاح التعليم العالي. ولكن لأن وزير التعليم العالي كان نهضويا ضمن حكومة الترويكا فقد انصرف الجهد النقابي الجامعي إلى التشويش عليه وتعطيل عمله من قبل نخبة تملكت الجامعة في سنوات بن علي عندما كان الوزير المذكور يبيع البقدونس ليعيل أطفاله. وكان المطلوب إغلاق الجامعة لتسجيل واقعة فشل الوزير قبل إصلاح الجامعة.

مات الوزير بعد أن ماتت حكومته وفقد حزبه السلطة والوزارة ولكن الجامعة لم تتطور. وها نحن نعود بنفس الدروس لنفس البرنامج الذي يقرّ الجميع بفشله ولا يقدم عنه بديلا.

ويمكن أن نقدم مثالا آخر عن هذا الصراع الذي يكبل الجامعة. فقد كانت نقابة التعليم العالي التي يسيطر عليها اليسار تطالب بأن يتم انتخاب كل مسيري الجامعات انتخابا ديمقراطيا من كل أعضاء هيئة التدريس بمن في ذلك المساعدين المتعاقدين والمبرزين من غير حملة الدكتوراه. لكن تبين أن عددا كبيرا من المنتدبين حديثا لا ينتمي لهذه النقابة لأسباب سياسية فهو ليسوا من اليسار وربما فيهم طيف إسلامي الهوى فنكصت النقابة اليسارية على عقبيها إلى شرط الانتخاب القديم أي أن يتم انتخاب المسيرين(العمداء ورؤساء الجامعات) من قبل الأساتذة المحاضرين وأستاذة التعليم العالي فقط حيث تتوفر النقابة على أغلبية مضمونة توجهها لمن تريد من المسيرين.

أنها معركة أيديولوجية فالسيطرة على الإدارة تعني السيطرة على مقدرات الجامعة المادية ومنها يتم توجيه المقدرات المخصصة للبحث العلمي (وهو قليل) وللمؤتمرات ووحدات البحث العلمي والرحلات العلمية وغيرها ممن يغري المدرس الجامعي ويصنع له سيرة مهنية ترقى بوضعه المادي. كما أنها معركة تتفرع منها معارك لجان الانتداب الجامعي وهو الغربال الضيق الذي حاصر به التجمع الحاكم واليسار لمستكين داخله كل المختلفين عنهم زمن بن علي فلم يدخل الجامعة إلا من كان على هواهم أو لم يعرف عنه هوى إسلاميا خاصة.

هل ينصلح حال الجامعة بمثل هذه النخبة الجامعية

إجابتي يائسة حتى الآن دون التشكيك في مقدرات الزملاء أو كفاءاتهم أو طموحهم إلى جامعة ترتقي في التصنيف العالمي للجامعات. ولكن الإصلاح المطلوب يقع بالضرورة ضمن باقة إصلاحات تشمل كل مراحل التعليم من الابتدائي إلى العالي ونراها مسارات متلازمة بحيث يضع كل إطار التدريس وكل الإدارة التعليمية ثقلها في العملية وعلى فترة زمنية طويلة وضمن رؤية تقدم التقني على النظري وتقدم متطلبات الواقع على سلامة التنظير.

وهنا تكمن الصعوبة الأوركسترا التعليمي في تونس بلا قائد أوركسترا وربما يتوفر على عازفين أفذاذ ولكن السمفونية لم تكتب بعد. وأنّى لها في خضم الصراعات التي تشق النخبة وخاصة الصراعات الأيديولوجية فاليسار لم يخرج من حربه الأبدية ضد الإسلاميين في كل المواقع التي يحتمل تسربهم إليها. والإسلاميون لا يقدمون خطة وإن قدمت تلغى لضعفهم السياسي (حجم حزبهم لا يدل على قوة نفوذهم في الإدارة بل العكس). وطبقة رأس المال التي تستثمر في التعليم العالي الخاص تعيد إنتاج الرداءة ولا ترى في التعليم إلا تجارة رابحة بتكوين هش وليس أدل على ذلك المعركة القائمة الآن بين الجامعات الخاصة وعمادة المهندسين التي ترفض الاعتراف بالمهندس المتخرج من جامعة خاصة.

نسير مع القافلة عاجزين عن تغيير مسارها رغم معرفتنا بأن آخر الطريق لا تؤدي إلى ما نريد وليس أكثر يأسا من أن نعيد تعليم أولادنا أوجست كونت ونختم الدرس بالدعاء لهم بالنجاح. فنحن أيضا لم نحل مشاكلنا مع الوضعية. ولكننا نحسن التخفي خلف المشاكل الوضعية لكي لا نعالج جذور التفكير غير العملي الذي يحكم سلوكنا.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات