-
12 Nov 2019
حالة "طوارئ" بإسرائيل.. وسرايا القدس تتوعد: الساعات المقبلة ستضيف "هزيمة جديدة" لنتنياهو
12 Nov 2019
بينها حصر المظاهرات بساحة التحرير.. هذه خطة النخبة العراقية لاحتواء الاحتجاجات
12 Nov 2019
فضحوا تحالف "فسقة الفقهاء" و"أمراء السوء" و"صوفية الرجس" و"قضاة الرشا".. كيف حافظ علماء الإسلام على استقلاليتهم؟
12 Nov 2019
أردوغان يزور واشنطن اليوم ويرد على رسالة "غير لائقة" لترامب
12 Nov 2019
بعد أن تأكدت من فاعليتها على الفلسطينيين.. إسرائيل توسع دائرة تطبيقاتها التجسسية لتشمل الغربيين
12 Nov 2019
حفلات شواء وترفيه.. هكذا صور إعلام السيسي واقع السجون المصرية
12 Nov 2019
عناصر تنظيم الدولة في تركيا بين الاعتقال والترحيل والإعدام
12 Nov 2019
رسميا.. الإمارات والبحرين تعلنان مشاركتهما في "خليجي 24" بقطر
12 Nov 2019
مقال بواشنطن بوست: سيناريوهات مرعبة.. كيف تبدو الديمقراطية الأميركية في حال فوز ترامب بفترة ثانية؟
12 Nov 2019
"لاعتبارات أخلاقية".. محكمة أوروبية تفرض على إسرائيل وسم منتجات المستوطنات
12 Nov 2019
اتفاق الرياض.. خطوة على طريق الحل أم مقدمة لتقسيم اليمن؟
12 Nov 2019
شاهد.. فلسطيني ينسخ القرآن الكريم بالرسم العثماني
12 Nov 2019
وفاة والد الزميل محمود حسين والأسرة تناشد السلطات المصرية مشاركة محمود بالجنازة
12 Nov 2019
لأجيال لم تر القدس.. الفن لمقاومة تشويه المدينة المقدسة المحتلة
12 Nov 2019
العراق.. طلبة المدارس يدعمون زخم الاحتجاجات والحكومة ترفض "الإملاءات الخارجية"
12 Nov 2019
لبنان.. إضراب عام واعتصام أمام مقر وزارة العدل للمطالبة بمحاسبة المفسدين
12 Nov 2019
لهذه الأسباب..نتنياهو اختار هذا التوقيت لاغتيال أبو العطا
12 Nov 2019
ماذا تفعل لو تعرضت لوعكة صحية أثناء السفر؟ نصائح قبل دخول المستشفى
12 Nov 2019
غارات إسرائيلية على غزة والمقاومة ترد بعشرات الصواريخ
12 Nov 2019
في مشهد مختلف.. تونسية تحتفل بزفافها على دراجتها النارية
12 Nov 2019
بدلا من تجميل الصورة المثيرة للسخرية.. خالد علي يقترح 10 خطوات لحل أزمة السجون المصرية
12 Nov 2019
للمرة الثانية بمصر.. مصرع شاب قفز من القطار بسبب الغرامة وخوفا من الشرطة
12 Nov 2019
مجتمع العُزلة والتفاهة.. هل نفقد الرغبة في الحياة في ظل الاستبداد؟
12 Nov 2019
دعوات إسلامية وأوروبية لوقف التصعيد في قطاع غزة
12 Nov 2019
3 لاعبين و100 مليون.. خطة غوارديولا للحاق بليفربول
12 Nov 2019
نتنياهو يكشف رواية الاحتلال لاغتيال أبو العطا: قررنا اغتياله قبل 10 أيام
12 Nov 2019
الإصلاح الفكري عند محمد إقبال.. ذكرى "الأب الروحي" وشاعر شبه القارة الهندية
12 Nov 2019
اللبنانية رولا خلف.. أول امرأة تتولى رئاسة تحرير فايننشال تايمز
12 Nov 2019
ضمن مشروعها للإنترنت عالي السرعة.. سبيس أكس تطلق 60 قمرا اصطناعيا إلى الفضاء
12 Nov 2019
اغتيال "أبو العطا".. هل يبحث نتنياهو عن طوق نجاة؟
12 Nov 2019
بعد وفاة الممثل المصري هيثم زكي.. المنشطات في مرمى الاتهام
12 Nov 2019
بسبب الإصابة.. صلاح يغيب عن منتخب مصر بمباراتي كينيا وجزر القمر
12 Nov 2019
هيلاري كلينتون: من المخجل ألا تنشر بريطانيا تقريرا عن تدخل روسيا في شؤونها
12 Nov 2019
إثراء المستقبل.. مؤتمر بالدوحة يبحث فرص التقدم الاقتصادي بالمنطقة
12 Nov 2019
بالفيديو.. سقوط صاروخ للمقاومة على طريق بإسرائيل
12 Nov 2019
قصة راتب مدى الحياة للاعبي برشلونة الحاليين والسابقين
12 Nov 2019
صحيفة: الأردن أحبط مخططا لاستهداف دبلوماسيين وقوات أميركية
12 Nov 2019
شملت 18 معيارا للتحقق.. "تنبيه" منصة قطرية مبتكرة للتعرف على الأخبار الزائفة
12 Nov 2019
شاهد- لا طائفية بعد اليوم.. مشهد لافت للمتظاهرين العراقيين
12 Nov 2019
طريقة جديدة للتحكم بسكر الدم
12 Nov 2019
بوليفيا.. رياح التغيير تعصف بموراليس
12 Nov 2019
غوغل تجمع سرا البيانات الصحية الشخصية عن ملايين الأميركيين
12 Nov 2019
في مقال بصحيفة واشنطن بوست: مسلمو الهند إلى الدرجة الثانية
12 Nov 2019
النيل.. قصة نهر يجري منذ 30 مليون سنة
12 Nov 2019
يلبي 30% من احتياجات السوق العالمية.. شاهد طريقة صناعة السجاد الإيراني
12 Nov 2019
محرز: ضيعت عامين من مسيرتي والتألق لا يكفي للعب باستمرار مع غوارديولا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 النواح الثقافي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 10/4/2017
 741
 
Lecture Zen
  4051
 
لنكتب الخيبة!!
 
 

نحن الآن في جنازة الألم العربي الكبير الذي يدفن فرصة تغيير عبقرية فجّرتها الشعوب "الغبية"، فالتقف المثقفون الحزانى مسيرتها وحرفوها إلى بيت العزاء الأبدي الذي يحبون العيش فيه؛ في انتظار أن يأتي السنافر على شرشبيل فتصفو الغابة منه أو يأتي شرشبيل على السنافر فيطبخ حساءه العبقري.


 

Photo

نكتب الخيبة بعد أن عسر الفرح. لقد بذلنا جهد المجتهد؛ راضين بالحد الأدنى من كل شيء وقلنا عسى ربك أن يجعل من بعد عسرا يسرا. لم نكفر بإرادة الله، ولكن إرادة أهل السياسة غلّقت دوننا الأبواب وقالت "لأقتلنك". وما أجرمنا إلا أنّا عقدنا الأمل في من لم يربِّ الأمل ولم يتربَّ عليه.

في سنوات القراءة قبل أن نصاب بعمش الشيخوخة المبكرة ويلتهمنا الافتراضي؛ كنت أحد الذين يطرح أسئلة عن تيار النواح الأسود المسيطر على كتابات أدبية كثيرة وعلى القاموس السياسي المهزوم الذي تروّج له النخب في الشرق خاصة (والنخب في الأعم الأغلب من اليسار الثقافي، فالأدب حرام عند الإسلاميين).

وكنت أحد الذين لم يصبروا على كم الحزن في روايات حيدر حيدر - مثلا - التي كلما قرأت منها أصابني الإحباط، وكان سؤالي: لماذا يكتب المثقف العربي كل هذه الخيبة وها قد جاءتني الإجابة تسعى؟ فالمثقف كما توهمته في دروسي خلاّق أحلام يكتبها ويصدقها ويعيش بها على أمل أن تحقق ليخلق منها أحلاما أخرى، لكن عندما واتتنا فرصة الحلم مرة أخرى وقلنا وداعا لكتابات الحزن السوداء؛ اُنِتُهِب الأمل في التغيير ولم نظفر من بلدنا إلا بخيبة أخرى، وكان النهابة طغمة المثقفين قبل غيرهم والذين خرجوا من النواح إلى النهب كالكلاب العاوية، ووضعوا أنفسهم في خدمة الأحذية العسكرية التي تمارس السياسة كأنما خلقت السياسة في بلداننا العربية لتحطم آمالنا. إنها تبدع في ذلك، وها نحن نرتد إلى الخيبة ونقول كنواحات المآتم: لعل في الرثاء تخفيف الألم.

السلطة متهم ثان

كانت الكتابات الأدبية والعلموية، وهي كتابات يسارية في مجملها لما بعد هزيمة 67، تتهم السلطة دوما، وكان مدار نقدها مسلط على الأنظمة السياسية المجرمة في حق شعوبها والعميلة للاستعمار والإمبريالية والصهيونية، وكانت قواميسها نفسها تدور حول النكبة والهزيمة والتقهقر، بينما تغفل جانبا خيانات المثقفين أنفسهم وتواطؤهم مع الأنظمة ضد شعوبهم، وسعيهم إلى المكاسب الشخصية.. لم تهتم هذه النصوص على اختلافها بمقدار سهولة ترضية المثقفين بالغنائم القليلة. لقد كان كثير مما يكتب استدرار لعطف السلطة ولفت انتباهها وعرض الخدمة عليها، فيبدأ الكاتب حزينا على الأمة لينتهي زلما لنظام غاشم. الآن وجب أن نكتب خيبتنا من النخبة المثقفة أكثر مما نكتب عن خيبتنا من الأنظمة العائدة بعد ثورات شعبية. الأنظمة توشك أن تكون بريئة ثمة مثقف قواد سعى إليها ولا يمكنها أن تقنعه بأن يكون شريفا.

المثقف القواد سرق الثورة ثانية. وليته غنم لحسابه الشخصي فقد كرر خدمة الأنظمة، وانتهى حيث انتهى الآن السيد قنديل وما أبعد اسمه عن فعله. كل المثقف العربي عبد الحليم قنديل، ولا تختلف إلا الأسماء الشكلية من تونس إلى مصر إلى سوريا. هذا المثقف هو مصدر النواح القديم وهو الذي فقد أسباب النواح بالثورة فاستعاده بالخيانة.

شرشبيل والسنافر

منذ رسم صاحب السنافر سنافره واخترع شرشبيل، وشرشبيل يجري وراء السنافر ليعد حساءه المفضل حساء السنافر.. كل صباح يقوم اليسار العربي ليعد حساءه من لحم الخوانجية، والخوانجية يجرون هربا من شرشبيل. في كل حلقة تحدث معجزة ينجو السنافر ويستعيد شرشبيل برنامجه حساء السنافر.. خمسون عاما والسنافر يهربون، وشرشبيل يجري والديمقراطية مؤجلة والأنظمة متربعة على رقاب الخلق وترسم خريطتها ليهتدي شرشبيل إلى مساكن السنافر ونحن خلق الله ننتظر أن تنتهي المعركة.. لنبدأ بناء الديمقراطية ويبدو أن حساء السنافر مهمة أزلية فأي دور لشرشبيل إذا قبض على السنافر وأعد الحساء.

شرشبيل هو المثقف الخائن، والسنافر خونة آخرون يفضلون الهرب على خوض المعركة حتى النهاية مع شرشبيل لحسم النزاع.. ما دامت هذه المعركة مستمرة، فإن الأنظمة ستجد لها دورا، وسيجد مثقفون كثر دورا في رسم الخريطة للأنظمة لكي تهتدي إلى قرية السنافر.

نحن الضحايا

نحن ضحايا ولا نجد مهربا إلا في النواح الثقافي. نحن ننوح لأننا عجزنا دون فض النزاع بين شرشبيل والسنافر، ولدينا وعي كاف بأن معركتهم ليست معركتنا، بل هي معركة تضيعنا فنيا وسياسيا. إن أحد أهم مصادر خيبتنا هو هذا الصراع اليساري الإسلامي الذي يمنع المثقفين الملتزمين بالتغيير من النجاة من المعركة المزيفة لبدء معركة ضد التخلف الحقيقي الذي يكبل شعوبا تعرف ما تريد، وتنتظر قيادة ثقافية مستنيرة تحملها إلى بر الأمان الثقافي والإبداعي حيث تنطلق عملية بناء بدائل جذرية خارج الصراع: كفر ضد إيمان أو تقدمية ضد رجعية.

شروط هذا الصراع المزيف هو الذي جعل مثقفي اليسار في تونس يقفون مع مفردات/ مكونات النظام المنهار لينقذوه من انهياره؛ فيستعيد بقدرتهم قدرته على البقاء في السلطة، وهو نفس الصراع الذي جعل اليسار المصري بشقيه القومي واليساري يقف مع العسكر ليحررهم من الإخوان، لكن النتيجة عودة النظام القديم بكل مكوناته وأساليبه، بما في ذلك منع كل عملية إبداعية خارج النواح الثقافي المهزوم.

الثورات فرصة فرح

في الخيال الحالم لمثقف مؤمن بالثورة، الحلم يبدأ مع الثورة وينمو بها، ويبدع بها حتى يصير كل نص ثورة. في ظل صراع السنافر وشرشبيل الذي تتمتع الأنظمة بحسائه؛ ضعنا وكتبنا الرثاء، ونوشك أن نستأنف النصوص الجنائزية لما بعد هزيمة 67. اليسار العربي ينتج الهزيمة والرثاء، والإسلاميون الهاربون من الفن هروبهم من الشيطان يستمتعون بوضع الضحية الذي يحب من ينوح عليه قبل موته، ونحن بينهم ننتج حزننا على الأوطان التي ضاعت والثورات التي غدرت والأحلام الكبيرة التي أجلناها حتى تضع الثورة أوزارها ونبدأ الكتابة السعيدة للأجيال، فنربيهم على الفرح الغامر في الأوطان السعيدة.

ليس لنا مطالب شخصية غير فرح أبنائنا وسعادتهم في أوطانهم. لم نطلب غنائم، طلبنا طبقة سياسية منتصرة للتغيير العميق لبناء أوطان أخرى غير التي أورثنا إياها الاستعمار الغاشم. لم تفلح طبقتنا السياسة في الخروج من أزماتها، فارتدت بنا إلى جنائز الأمل. نحن الآن في جنازة الألم العربي الكبير الذي يدفن فرصة تغيير عبقرية فجّرتها الشعوب "الغبية"، فالتقف المثقفون الحزانى مسيرتها وحرفوها إلى بيت العزاء الأبدي الذي يحبون العيش فيه؛ في انتظار أن يأتي السنافر على شرشبيل فتصفو الغابة منه أو يأتي شرشبيل على السنافر فيطبخ حساءه العبقري.

لن يموت السنافر ولن يفرح شرشبيل ولا قطه هرهور، نحن فقط من يحزن والأنظمة فقط من يغنم، والغابة في الصورة جميلة لكنها في الواقع تشكو حزنها وبثها إلى الله، فهي لم تعد صالحة للعيش المشترك إلا أن يكون جنازة، وما أكثر جنائز الأمل في الغابة العربية التي تضم رفاتنا ونحن أحياء بعد. ليرحمنا الله فليس أمامنا إلا قصيدة أبي البقاء الرندي: لنبك أوطانا لم نحافظ عليها مثل الرجال؛ ولنكتب الخيبة.

 

بقلم :نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات