-
24 Sep 2019
بينهم أطفال وصحفيون.. أكثر من 500 معتقل في مصر قبل جمعة "ثورة شعب"
24 Sep 2019
وصفت بسابقة تاريخية جزائرية.. محاكمة شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للمخابرات تتواصل اليوم
24 Sep 2019
تدعمه أم تتخلى عنه؟ معطيات تشكل موقف واشنطن من السيسي
24 Sep 2019
بعد انسحاب الشركاء.. مؤسسة مسك تروج وحدها لمحمد بن سلمان في نيويورك
23 Sep 2019
حمّل إسبانيا مسؤولية سلامته.. محمد علي يتحدث عن ملاحقات لتصفيته
تعرف على تأثير غابات الأمازون على مناخ العالم
24 Sep 2019
رغم الخلافات.. نتنياهو وغانتس يبحثان تشكيل ائتلاف حكومي
24 Sep 2019
الأزمة مع طهران.. عرض إيراني بشأن الاتفاق النووي وتصريح مفاجئ لترامب حول الوساطة الفرنسية
24 Sep 2019
جائزة "الأفضل".. ميسي صوت لرونالدو فمن اختار "الدون"؟
24 Sep 2019
صواريخ كاتيوشا تسقط قرب السفارة الأميركية في بغداد
23 Sep 2019
إفلاس "توماس كوك" يدوّي عالميا.. تعرف على أبرز المتضررين
23 Sep 2019
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار
24 Sep 2019
سب وعبارات مسيئة.. مرتضى منصور يواصل مسلسل "سلوكياته المشينة"
24 Sep 2019
ترامب: الفوضى كانت تعم مصر حتى جاء السيسي
23 Sep 2019
فيديو مسرب من داخل مقر بي آوت كيو يكشف تفاصيل قرصنة قنوات بي إن سبورتس
23 Sep 2019
مؤيدة للسيسي طالبته بإنقاذ مصر من "الخونة" فواجهت اتهاما بإثارة الرعب
23 Sep 2019
هجوم أرامكو.. بيان ألماني فرنسي بريطاني يحمّل إيران المسؤولية
23 Sep 2019
سوري من مدينة حمص.. ماذا تعرف عن أصول ستيف جوبز العربية؟
23 Sep 2019
هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم مع الشعب المصري؟
23 Sep 2019
شاهد.. مقصية زسوري تحسم سباق أفضل هدف في العالم
24 Sep 2019
أمير قطر يلتقي المستشارة الألمانية ورئيس وزراء الهند
23 Sep 2019
المنع من السفر.. عندما يقايض الاحتلال حقوق الإنسان بالعمالة
24 Sep 2019
السلطات أودعته المستشفى.. مشعوذ يزعم "التخلص" من بوتين بالسحر
23 Sep 2019
حرائق إندونيسيا تتوسع.. ما علاقتها بغابات زيت النخيل؟
23 Sep 2019
"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر
23 Sep 2019
لحماية خصوصية مستخدميها.. آبل تطلق أسوأ كوابيس فيسبوك وغوغل
23 Sep 2019
الوجه الآخر لجوائز الفيفا.. مشجع متوحد كفيف ومدرب غاضب من الفوز
23 Sep 2019
ميسي الأفضل وريال مدريد يكتسح التشكيلة المثالية للفيفا
23 Sep 2019
الأمم المتحدة في 74 عاما.. كيف صوتت دول العالم؟
23 Sep 2019
في خطوة لإنهاء الحرب بسوريا.. الأمم المتحدة تعلن تشكيل اللجنة الدستورية
23 Sep 2019
استضافة محمود السيسي.. هل نصب عمرو أديب فخا للمعارضة أم للنظام؟
23 Sep 2019
الرعاة والمعلنون يقاطعون.. أموال الدولة لشراء بدلات مقلدة لأندية العراق
23 Sep 2019
الصين والعراق تدعوان لحل الخلافات في الخليج بالحوار
23 Sep 2019
على خلفية مقتل خاشقجي والتعذيب.. إدانات جديدة للسعودية بمجلس حقوق الإنسان
23 Sep 2019
لماذا غاب رونالدو عن حفل جوائز "الأفضل"؟
23 Sep 2019
طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي السودان
23 Sep 2019
لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و"طرد" جثمانه خارج المقبرة
23 Sep 2019
التشكيلة المثالية للموسم الماضي.. الفائزون بجائزة "الأفضل"
23 Sep 2019
العالم سيخسر معركته مع الاحتباس الحراري.. تقرير صادم للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية
23 Sep 2019
زلزال الرئاسيات في تونس.. أي ارتدادات على الانتخابات التشريعية؟
23 Sep 2019
شاهد.. كيف يطارد أولبنسكي الأعاصير بكاميرته
23 Sep 2019
المحكمة الإدارية ترفض كل الطعون في نتائج رئاسيات تونس
23 Sep 2019
بن إسماعيل.. مصور مراكش الثقافية والفنية منذ ثلاثة عقود
23 Sep 2019
طالبت بإطلاق سراحهم.. "شاهد" تكشف قائمة الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين بالسعودية
23 Sep 2019
ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
23 Sep 2019
‫مكونات المكياج قد تسبب التهاب الملتحمة
23 Sep 2019
لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟
23 Sep 2019
بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض
23 Sep 2019
بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
24 Mar 2017
هل انتهى زمن أنجيلا ميركل؟
23 Sep 2019
"لم يعد أحد يهاب البرسا".. أسباب البداية الكارثية لبرشلونة هذا الموسم
23 Sep 2019
ثمانية فصائل فلسطينية تطرح مبادرة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 11/25/2017
 817
 
Lecture Zen
  4305
 
ولدت لأندم …
 
 

أنت الآن في مهب الريح. ريح لست تحكمها ولكن تحكمها سلطة غاشمة لا تكتب على المنسرح وإنما تصوغ من النص ما يلجمك. راتبك مربوط بنص عاهر صاغته سلطة قحبة وأنت ذليل لأن ابنك يحتاج راتبك القليل ليجد بعض قهوته وهو يراهق في مدينة فاجرة. ..


 

Photo

من ريب دهر أرى حوادثه...تعتز حلواءَها شدائدُها... قف على المنسرح واكتب مستفعلن مفعولات مستفعلن..أو دعك من اللّغة الفاخرة فهي ضرب من ضروب الكفر بالحقيقة. لا حقيقة إلا السلطة وأنت ضدها فأنت العدم.

تب إلى ربها واكفر بربك ستبني لولدك بيتا من طابقين ومسبح أزرق وتموت فلا يتشقق قبرك من خوف عليه أن يسير حافيا بعدك في الطرقات. كن قحبة للسلطة يعش ابنك فحلا بلا مجد حقيقي وبسيارة فارهة و أنثى من حرير. لا تنقل لابنك حرية المنسرح فقد ولد في شقة ضيقة ولم يقس الأفق في آخر ليل الصيف.

فلم يعرف نجم سهيل على جبال طباقة. قف على المنسرح مستنكح منكوحات. عليك أن تمر بتمرين قاس بعد نفاذ المسرة . أن تنسى ما علمك معلمك الأول من محفوظات قديمة (من لم يكن بالكفاف مقتنعًا ** لم تكفِهِ الأرضُ كلها ذهبُ(لقد أخلص لك معلمك حتى غشك في السُّبل فأنت بين تيهين تتوه. خرجت من بين يديه على مقعد في الغمام وأرجوحة من ضياء القمر.

لكنك لم تجد السبيل. لقد غشك المعلم منصور وهو يدرب طبشورك على خط النسخ في اللوحة الخضراء اكتب يا نور يَقُوْلُ(قل( لِلرِّيْحِ كُلَّمَاْ عَصَفَتْ هَلْ لَكِ يا رِيْحُ فِيْ مُبَارَاتِيْ. فأسلمك إلى الحياة طفلا من جمال مطلق بقصص للمجد جبارة. سرت بعده معنى مطلقا حتى صرت فقحة للسلطة.

تحسب راتبك وتكتفي آخر الشهر ببعض الدجاج. لم تفهم كيف ضعت حتى ضعت فلم تهتد. خضت حربا ضد الريح وانهزمت. اكتب الآن على المنسرح أيتها النفس اجملي جزعا.. إن الذي تحذرين قد وقع .وعقب على ليلك إذ يطول أَودى وَهَل تَنفَعُ الإِشاحَةُ مِن.. لا شَيءٍ لِمَن قَد يُحاوِلُ البِدَعا…

أنت الآن في مهب الريح. ريح لست تحكمها ولكن تحكمها سلطة غاشمة لا تكتب على المنسرح وإنما تصوغ من النص ما يلجمك. راتبك مربوط بنص عاهر صاغته سلطة قحبة وأنت ذليل لأن ابنك يحتاج راتبك القليل ليجد بعض قهوته وهو يراهق في مدينة فاجرة. أنت الآن مشرف على حافة قبرك ِوقد أعددت نص الرخامة للقبار ..وكتبت بيدك على الشاهدة … عاش في اللغة حتى فقد المعنى…

مت موتا كاملا غير منقوص سينظم خلانك مراثي باهرة قبل الانصراف إلى خبز مرير وتعزى قبل الخاتمة (يَبكِكَ الشَربُ وَالمُدامَةُ وَالفِتيانُ طُرّاً وَطامِعٌ طَمِعا(… يا رب لا غبطة ولا حسد …ولا انتقاد فلست تنتقد …أرى ثراء أفاده قلم …أخف منه في المسمع الوتد… فهل أفاد البلاد فائدة… أم اعتني بالجهالة البلد…بلى …

لقد ضيع الحرص دما غاليا …وبت ترثيه كأنه دمك …بلى إنه دمك وقد سفح… فارث إنك نص يكتسب معناه كلما بكي…أَذودُ عَن حَوضِهِ وَيَدفَعُني…يا قَومِ مَن عاذِري مِنَ الخُدَعَه لا عاذر من الخدعة فسلم …للنهاية وانزو… لقد فاتك زمن المكرمات..اكتب على المنسرح أمام قائمة الشهداء ( أسْلَمَنَا قَوْمُنا إلى نوبٍ ** أيسرها في القلوب أقتلها..(

 

بقلم: نورالدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات