-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 12/27/2017
 1443
 
Lecture Zen
  4461
 
الإمارات وتونس: ليست زوبعة في فنجان
 
 

رغم كل ألم الإهانة فإننا في تونس مستعدون لتعليم الإماراتي أبجديات الديمقراطية مثلما ما علمناه يوما كتابة اسمه على السبورة ذلك قدر المعلمين. أبناء الدول لا أبناء الخانات.


 

Photo

في زمن قريب سيطلب الإماراتيون من تونس خبراء في بناء المؤسسات الديمقراطية مثلما طلبوا منها ذات يوم خبراء في بناء المؤسسات التعليمية والبرامج والبيداغوجيا وهذه ليست عِرافة أو كهانة ولكنه مسار تحديث انطلق بسرعات مختلفة سبقت فيه تونس بأشواط وهي تسبق الآن في مجال بناء الديمقراطية وهذا هو منطلق الخلاف وجوهره.

إن ما يجري بين البلدين الآن هو حديث كاشف إلى أن التحديث العمراني بدون مؤسسات ديمقراطية يخدع المتحدثين عن التقدم والرقي ففارق العمران لا يغطي فارق النضج الدمقراطي وبهذا سنقرأ الواقعة ونحاول تبيان مصدر الخلاف وننظر في مسارات التحديث لنجيب عن سؤال بسيط أيهما أبقى للمستقبل عمارة الفكر أم عمارة الإسمنت.

تأويلات مختلفة للحدث التونسي الإماراتي

يوجد شيء غامض خلف القرار الإماراتي وهذا الغموض سمح باختراع تأويلات لا حصر لها ولكن لا تفسير أشفى الغليل ودل على طريق لفهم ما يجري. لذلك بدت لي كل الأخبار متساوية في قلة الأهمية وعليه وجب العودة إلى تحليل مسار الاختلاف بين البلدين ليس في مجال السياسة الآنية فقط بل في المنشأ والمألات الجذرية لبلدين تجمعهما فقط العضوية في جامعة الدول العربية وربما التقي بعض مواطنيهم في موسم الحج أما الجوهر فمختلف تماما ومنذ قرون عديدة إذا جاز أن نحسب عمر الصحراء الإماراتية ضمن عمر الدولة التي قامت عليها منذ عقود قليلة. ودون أن ندخل في المناكفة السائدة هذه الأيام بين بعض التونسيين الغيورين على بلدهم وبين بعض المدونين الإمارتين الذين يمنون على العالم المال والعمل فإننا نختصر ثم نفسر تونس دولة والإمارات كيان سياسي ما قبل الدولة ولم يرتق بعد إلى دولة يمكن قراءة أفعالها بعلم الاجتماعي السياسي. وشكل العمارات والأبراج لا يصنع كيانا سياسيا وإنما خانا أو فندقا على طريق سفر القوافل فلا فرق بين ترانزيت المطارات والمبيت ليلة في خان على طريق الحرير القديم ودفع معلوم الإقامة ووجبة العشاء لصاحب الخان.

مسار التحديث المؤسساتي مقابل بناء الخان.

الدولة التونسية قديمة في وجودها وقد راكمت الكثير من التراث الفكري والسياسي من روافدها المختلفة. تعرضت إلى نكسات سياسية كبيرة وخضعت للاستعمار المباشر وعانت الذل والهوان ولكنها في كل المراحل كانت تراكم تجربة وتحدث نفسها وترتقى لتكون دولة في عصرها. وكان التعليم الحديث رافعة تحديث قوية حولت البلد إلى مصدر خبرات. تجربة التحديث التي انطلقت منذ أكثر من قرنين ورغم النكسة الاستعمارية لم تتوقف بل تعلمت من المستعمر نفسه فنون الزارعة والصناعة بما جعل البلد ينتج غذاءه ويصدر فوائض.

في المقابل وُلدت الإمارات من ثروة النفط ووضعت نفسها على طريق التجارة الدولية محطة في موقع استراتيجي وسمخ لها ذلك بمراكمة ثروة كبيرة حولتها رغم قلة العدد إلى فاعل محلي مؤثر ولكن هذا الفاعل لا يتحرك في الساحة كدولة إنما كمجموعة من المغامرين الذين بلا يتحلّوْن بأية أخلاق سياسية مما يجعلهم أقرب إلى العصابة المنفلتة في العالم تخرج للغزو ثم تعود إلى مستقرها المنيع.

ليس معنى هذا أن البلد( الخانات السبع) لم تعرف تحديثا بل هي شكلا في قمة الحداثة المادية ولعلها معماريا من أعاجيب الدنيا السبع ولكن ماذا داخل العمارات العالية؟ نقول إذن ليس للبلد مؤسسات تحوّل الثراء المادي إلى وجود دائم في التاريخ. لذلك يظل ثروة قابلة للنقل إلى أي مكان في العالم بكبسة زر.

للجغرافيا أحكامها في تدبر الغذاء ولكن ليس إنتاج الغذاء وحده كاف لتكون دولة يمكن إرسال الأبناء إلى أكبر مؤسسات تعليمية في العالم وهو ما يجري في الإمارات وللبلد نخبة متعلمة ولكنها نخبة من صناع المال مما يجعل البلد كله مملوكا لتجار ينسلون تجارا في خان مرفه على الطريق ولذلك لم ينتبه من أصدر القرار بمنع التونسيات من ركوب طائراته إلى أنه يقوم بمخالفة قوانين دولية ما كان يمكنه تملك طائرة بدونها (وهو فعل من جنس الحصار على الطيران القطري) حيث مخالفة الشرعة الدولية للطيران المدني وهو ما يعيدنا إلى صورة العصابة المنفلتة في العالم والتي تعود للتحصن بالخان في انتظار غزوة أخرى.

إنها صورة الكيان ما قبل الدولة الحديثة الذي ردت عليه الدولة الحديثة عبر مؤسسات لا عبر تغريدات في توتير. الهجوم كشف أسلوب العصابة والرد كشف أسلوب الدولة والمعركة كشفت الفارق التاريخي في تجربة التحديث التونسية التي تنتهي الآن إلى بناء ديمقراطية وتنتهي بالإمارات إلى معاداة كل احتمال الديمقراطية في تونس.

احتمالات الديمقراطية التونسية يهدد وجود الإمارات كعصابة منفلتة قد تجد نفسها مضطرة ذات يوم إلى الدخول في معركة تحديث مؤسساتي تجبر رؤوس العصابات على فقدان مكاسبهم التي حصلوها بالبلطجة في المربع العربي والدولي القريب منهم.

الدولة ضد البلاطجة.

جمع اليمنيون لفظ البلطجي على البلاطجة فكان أجمل في النطق من البلطجية وأعتقد أنهم كانوا يرون جيرانهم من البلاطجة فنادوهم بأسمائهم وهم الآن يحاربون من أجل طردهم وتحرير بلدهم فالبلاطجة أحتلوا المكان(بمرتزقة مجلوبة) ويريدون تقسيمه لأن مشاهد المليونيات اليمينة في ربيع 2011 كشفت الفرق بين الدولة وإن كانت فقيرة وبين العصابة وإن كانت غنية.

ما فعل باليمن يفعل بليبيا ويراد أن يفعل بتونس وقد فعل بمصر حيث في كل المواقع تظهر الدولة فتظهر العصابة لكسر احتمالات الديمقراطية ومعركة منع النساء التونسيات من الطائرات لا يمكن أن تخرج عن هذه المعركة ضد الديمقراطية.

الإرباك لفرض المعاركة الخاطئة وبث الشقاق في الموقف عبر شراء الذمم والرشى السياسية ثم التدخل السافر بحسب ما تتيح الجغرافيا. هذا أسلوب عصابة لا أسلوب دولة لها تراث في العمل السياسي ولها موقع في شبكة العلاقات الدولية القائمة (رغم كل الحروب) على القانون وعلى التخاطب الراقي بقنواته الديبلوماسية والمؤسساتية.

ثمة تفصيل مهم في الأخير يمكن لجورج بوش أن يمارس البلطجة الدولية لأنه يملك وسائلها الفعلية ويمكنه ممارسة الظلم الدولي كرئيس عصابة مسلحة بالنووي ولكن تقليد حاكم إمارتي لجورج بوش في بلطجته الدولية يفتقد إلى عنصر مهم. فبوش يبلطج لصالح دولة مستقرة ولها شعب بينما يبلطج الأمير لنفسه ولمن يحميه لأن الأمير وإن ولد أحمق فإنه لم ينس أنه أضعف من أن يحمي نفسه لذلك يتمتع بالبلطجة ويدفع كلفة حراسته لبلطجي أقوى منه وهذه أكبر علامة على كيان ما قبل الدولة بل كيان ما قبل العصابة الحديثة.

وللتذكير فقط نقول إن احتمالات الديمقراطية في البلدان العربية الحديثة تؤدي إلى فتح طريق القدس والتحرير بينما تخريب مسارات التحديث الديمقراطي تستديم الدكتاتوريات التي قامت واستقرت بصفتها بلطجية على شعوبها لصالح البلطجي الصهيوني. ويمكننا أن نرى بسهولة لمن يبلطج البلطجي الإماراتي .

رغم كل ألم الإهانة فإننا في تونس مستعدون لتعليم الإماراتي أبجديات الديمقراطية مثلما ما علمناه يوما كتابة اسمه على السبورة ذلك قدر المعلمين. أبناء الدول لا أبناء الخانات.

 

بقلم : نور الدين العلوي‎

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات