-
24 Aug 2019
الجيش اليمني يسيطر على عتق والانفصاليون يرسلون تعزيزات
24 Aug 2019
الجيش الإسرائيلي يعلن قصف دمشق وإحباط عملية إيرانية
24 Aug 2019
بعد رفض اليونان.. ناقلة النفط الإيرانية إلى تركيا
24 Aug 2019
السودان.. دفاع الرئيس المعزول يقدم شهودا ويطلب الإفراج عنه
24 Aug 2019
بالفيديو.. صلاح يقود ليفربول لهزيمة أرسنال والفوز الثالث بالدوري الإنجليزي
24 Aug 2019
في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرطة
24 Aug 2019
المنطقة الآمنة بسوريا.. مركز العمليات التركي الأميركي يبدأ عمله
24 Aug 2019
بعد تغريدات خلفان عن اليمن.. نشطاء سعوديون: أنت تسيء للمملكة
24 Aug 2019
تعرف على أبرز القضايا الموضوعة على طاولة قمة مجموعة السبع
24 Aug 2019
10 أغذية يجب تناولها عند بلوغ الخمسين
24 Aug 2019
قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة مولاي زيدان المغربي إلى الإسكوريال الإسباني
24 Aug 2019
ربما ليست ما تتوقعه.. آبل بصدد طرح ساعة جديدة
24 Aug 2019
تونس.. اعتقال القروي تطبيق للقانون أم إقصاء لمنافس عنيد؟
24 Aug 2019
المغردون غاضبون ويتساءلون: لماذا كرم ابن زايد "مضطهد المسلمين"؟
24 Aug 2019
غوارديولا بلد الوليد يسقط ريال مدريد في فخ التعادل
24 Aug 2019
مع التغير المناخي.. البقاء للعناكب الأكثر عدوانية
24 Aug 2019
للأمهات والآباء.. 20 عبارة لتهدئة أطفالكم لها مفعول السحر
24 Aug 2019
"عرب ستاند أب كوميدي".. عروض ترفيهية للشباب العربي في إسطنبول
24 Aug 2019
لأول مرة منذ قرار نيودلهي.. مطالبات كشميرية علنية بقتال الهند
24 Aug 2019
"أخطر من إيران".. لماذا اعتبر دبلوماسي يمني الإمارات تهديدا لبلاده؟
24 Aug 2019
مصر.. حملة إلكترونية تطالب الحكومة بعدم تسليم طلاب الإيغور للصين
24 Aug 2019
ناشونال إنترست: من ذا الذي يحكم العالم بالقرن 21؟
24 Aug 2019
رحلات النساء الخاصة.. تجارب فريدة وقصص ملهمة
24 Aug 2019
كبار الناشرين الأميركيين يقاضون شركة تابعة لأمازون
24 Aug 2019
خطأ بوغبا يسقط مانشستر يونايتد أمام كريستال بالاس
24 Aug 2019
ماذا يحدث لو اختفت غابات الأمازون المطيرة؟
24 Aug 2019
فشلت في الاحتماء بالسيسي.. السخرية من السمنة تطيح بمذيعة مصرية
24 Aug 2019
ليبيا.. قصف لقوات حفتر يخلف 3 قتلى ويعيق مطار معيتيقة
24 Aug 2019
"انتهت الحرب".. صفحة جديدة بين نيمار وسان جيرمان
24 Aug 2019
الجزائريون يغزون الدوري التونسي.. ظاهرة صحية أم مرضية؟
24 Aug 2019
الهجرة إلى كندا.. احذروا المكاتب الوهمية
24 Aug 2019
قصف حوثي جديد لقاعدة بالسعودية وإيران تتحدث عن عجز الرياض باليمن
24 Aug 2019
"قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان".. حبس نجل نبيل شعث 15 يوما وضمه إلى "خلية الأمل" بمصر
24 Aug 2019
العلم يحسم الجدل.. هل المرأة أقل فسادا في السياسة من الرجل؟
24 Aug 2019
بعد غلق دام ثلاث سنوات.. سوق الصفارين بالموصل يفتح أبوابه مجددا
24 Aug 2019
5 عادات يومية تميز الأذكياء
24 Aug 2019
ناشونال إنترست: كيف تنعكس الانقسامات بين تنظيمي الدولة والقاعدة على مستقبلهما؟
24 Aug 2019
كيف تعرف إذا كان المنتج يحتوي على السكر؟
24 Aug 2019
أعظم عشرة لاعبين في تاريخ الدوري الإيطالي
24 Aug 2019
بعد ضغط دولي.. الجيش البرازيلي يتولى مكافحة حرائق الأمازون
24 Aug 2019
كوب واحد من عصير الرمان يحمي صحة دماغ الجنين
24 Aug 2019
"عندما تشيخ الذئاب".. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
24 Aug 2019
بطريقة مثيرة.. أول فوز يحققه لامبارد مع تشلسي
24 Aug 2019
من الأهواز.. فتاة عربية تتوج بلقب برنامج المواهب الإيراني
23 Aug 2019
حدد أولويات السودان.. حمدوك أمام حقل من الألغام
24 Aug 2019
6 علامات للولادة المبكرة
24 Aug 2019
حرائق الأمازون.. رئة الأرض تستغيث
24 Aug 2019
قصيدة لفتاة سورية تدرس في بريطانيا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 النهضة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/24/2018
 805
 
Lecture Zen
  4592
 
مشاعر حزينة في مدن حزينة
 
 

كل المرافق في العاصمة وكل الإدارة في العاصمة يحتاج الملايين الثلاثة إلى تسهيل حياتهم فتضطر الحكومات إلى الأنفاق على ذلك فتصب كل موازنة التجهيز العام لتسهيل حياة العاصمة فتجد نفسها تأخذ من حق الملايين التسعة الباقية وتحسب المعدلات. الثلاثة يأخذون حق التسعة فتتضخم العاصمة وتفقر المدن الداخلية.


 

Photo

أمر تحت الجسر المعلق بين حي الملاسين وحومة قريش والأشغال جارية. قريبا يمر القطار المعلق الذي سيربط الضاحية الغربية بقلب العاصمة وأقول مبروك لبلدي سيكون هناك جسر جديد ويخف العناء على ربع العاصمة الفقير. سيدرك الناس حاجاتهم بيسر وأتذكر. كان أستاذي الجليل توفيق بكار يقول لي كلما عاد إلى الوطن من مسكنه الفرنسي المؤقت طف بي في العاصمة لأرى الجديد فيها فأحمله ونحسب الجسور الجديدة أرى بعض الفرح يخايله أقول له العاصمة أكلت البلد فيقول لي مغتما نعم ولكننا نتعزى سيذهب بن علي وتبقي الجسور وذهب بن علي وبقيت الجسور بعد الثورة خلق ذلك لدينا فرحا غامرا. لقد بقيت الجسور وسارت حياة الناس في العاصمة بشكل أيسر (أو تكاد) وكلما افتتح جسر جديد ترسخت القناعة أن المكان أبقى وأن الحكومات عابرة ولكن العاصمة التهمت البلد. والنخبة تلتهم المستقبل.

ثلاثة من اثني عشر

ثلاثة ملايين هم سكان العاصمة بين مستقر وعابر في يومه يتجمعون في مكان واحد. كل المرافق في العاصمة وكل الإدارة في العاصمة يحتاج الملايين الثلاثة إلى تسهيل حياتهم فتضطر الحكومات إلى الأنفاق على ذلك فتصب كل موازنة التجهيز العام لتسهيل حياة العاصمة فتجد نفسها تأخذ من حق الملايين التسعة الباقية وتحسب المعدلات. الثلاثة يأخذون حق التسعة فتتضخم العاصمة وتفقر المدن الداخلية.

تعيش مصر والمغرب مشكلة مماثلة حيث تتضخم القاهرة والدار البيضاء على حساب بقية البلد .توازن معدوم وفقر موزع بإرادة الدولة أو بغبائها وجهلها المتعمد وهو الأصح. كان هناك حلول ولكن كان يجب أن تكون هناك إرادة لوضعها حيز التنفيذ ولكن النخبة تلتهم المستقبل فتفرح بجسور العاصمة وتتباكي على مدن فقيرة في الدواخل.

كان أستاذنا فرج السطنبولي يصرخ فينا في درس علم الاجتماع التنمية يجب خلق معادلة تنمية بتنحيف العاصمة وفتح المدن الداخلية ليخف النزوح وتتوقف المدينة عن هذه السمنة المرضية وكان يضرب لنا مثلا بالبرازيل التي خلقت عاصمة جديدة (برازيليا) لتعادل التنمية الحضرية بتنحيف العاصمة القديمة ريو دي جانريو.

ولكن من يهتم بالدرس السوسيولوجي فالنخبة خريجة كليات القانون تعرف أن تعدل قانون الطرقات ولكنها لا تعرف أو لا تريد أن تعرف أن العدل أوسع من النص. وأن كثيرا من العدل لا يحتاج كثيرا من النصوص إذ تكفي فقرة واحدة في قانون الاستثمار لنقل المناطق الصناعية في دائرة مائة كلم خارج العاصمة لكي يخف الزحام ويجد الناس لهم عملا ومستقرا خارج الاختناق وتتوقف الدولة عن بناء الجسور ليعيش ثلاثة على حساب تسعة.

شواغل النخبة تهدم الجسور.

خواطر أخرى كثيرة وحزينة في أفق الانتخابات البلدية في شهر مايو 2018. لقد انطلقت الحملة لانتخابية بعد ولكن لا أحد يتحدث عن بؤس الحياة في العاصمة وعن حلول جذرية لكلفة الحياة فيها على الأفراد وعلى الحكومات. الشواغل مختلفة تماما حتى أن المرء ليخجل أن يعيد الكتابة فيها بعد طول طرق وتكرار.

كنا نأمل أن تبشر الانتخابات بخطاب جديد. وأن تشتبك النخب في بلاتوهات التلفزة وفي السوشيال ميديا حول ما الذي يجب لبناء مدن المستقبل كيف نعالج ما أفسدت حكومات القهر والظلم والفساد منذ الحقبة الاستعمارية. ولكن النخبة عادت إلى ملفها الوحيد. الخوانجية سيقتلون اليسار والإسلاميون يقسمون بأغلظ الأيمان أنهم أبرياء.

بعد طول هروب من الاستحقاق يقن الجميع أن الموعد قادم مثل يوم القيامة. فتحول الخطاب من التعطيل العام إلى التعطيل الخاص أي عوض كيف نلغي الانتخابات نفكر كيف نحرم الإسلاميين من الانتصار في البلديات. كان الناس ينتظرون ما هو البرنامج الأمثل الذي سنصوت له فإذا البرنامج مرة أخرى بلديات بلا إسلاميين.

في المقابل يبكي الإسلاميون على قارعة الطريق نحن لسنا إرهابيين فيجدون في البكاء فسحة أن ليس لهم كراسات لبلديات المستقبل. لا يبدو أنهم قادرون على المزايدة ببرامج مدروسة فالعدد فيما يبدو غير مرادف للقدرة على التفكير والبرمجة والاستباق.

لقد استعد جزء كبير من الناس تحت تأثير الرداءة المسيطرة على الفعل السياسي لتقبل أفكار منقذة بقطع النظر عن مصدرها (أقول هذا رغم توجهات كبيرة للإعراض عن المشاركة في التصويت) لقد مج الناس خطاب اليساري التقدمي والاخوانجي الرجعي ومجوا أيضا خطاب الإسلامي الضحية المسكين الذي لا يسمح له بالعمل. لكن الأفكار المنقذة لا تأتي.

هذه جسور مقطوعة دون المستقبل ولم يعد مهما هنا أن يكون الثلاثة يأكلون قسطهم وقسط التسعة الباقية فالنخبة مشغولة بصنع الإشاعات عن اغتيالات تقع في التلفزة لتؤثر على الصندوق الانتخابي.

لا تزال الطريق طويلة يا معلمي

كنت وأستاذي توفيق نختم النقاشات بجمل مشابهة. لقد أفقرت الدولة نخبها الحاكمة ونخبها المعارضة على حد السواء. لقد علمتهم الانشغال بالآني والمحدود والقصير الأمد. فجاءت كل تدابيرهم قصيرة قاصرة وإن كان بعضها جسورا ستبقي بعدهم ولكنها أيضا جسورا قصيرة فكثير منها قام بنقل زحام المرور من الطرق الكبيرة إلى الأحياء المجاورة ويكفي المرء أن يقف ساعة الذروة في مدخل مدينة أريانة ليرى خور التخطيط وفقر الأفكار والتصورات أي فقر الخيال.

هل ستكون البلديات القادمة المنتخبة ديمقراطيا وسيلة لحل المشاكل العمرانية والحضرية والدفع نحو تعادل تنموي بين السكان فينال الجميع حقهم بقدر متساو من الإنفاق العام؟ لا اعتقد ذلك ولن أبيع تفاؤلا مزيفا هنا أو في أي مكان آخر.

النخبة التي عجزت عن التفكير في المستقبل فكرست خلافات الحاضر لتعيش منها لا قدرة لها على النظر أبعد من منافعها الصغيرة وهي لا تبني الجسور الحقيقة بين الأجيال والفئات بل تهدم الممكن والمرتجى. فمشاكل المدينة ليست مشاكلها.

بعد الانتخابات سنكتشف أن النهضة (الحزب الإسلامي) لم يغتل أحد ولم يحرض على أحد ولكنه خسر انتخابيا وطبعا لم يربح اليسار فاليسار التونسي عاجز عن تأليف قائمات انتخابية أصلا (وقد يستعين بصديق نهضاوي ليكمل الشروط القانونية للترشيح كما فعل في الانتخابات الرئاسية). ستكون الانتخابات قد مرت بشروط النخبة الكسولة وستظل المدن التونسية تفقر لتنزح إلى العاصمة وتظل العاصمة تأكل حقها وحق غيرها لتعيش في انتظار انتخابات أخرى تجري تحت تأثير التهديد بالاغتيالات.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات