-
04 Apr 2020
كورونا.. الصين تنكس أعلامها حدادا وأميركا تسجل ارتفاعا قياسيا بالوفيات
04 Apr 2020
حرب النفط.. ترامب متفائل بتجاوز الأزمة والسعودية تنفي اتهامات روسية
04 Apr 2020
السياسي وغير السياسي في جائحة كورونا.. قراءة في التفاعلات والتبعات
04 Apr 2020
كان له دور في تحقيق الكونغرس.. ترامب يقيل المفتش العام للمخابرات الأميركية
03 Apr 2020
جمهور الجزيرة نت يسأل عن كورونا.. وهذه أجوبة الأطباء
03 Apr 2020
آليات قطرية تعقّم شوارع الرياض
04 Apr 2020
كورونا يعزل الأسرة الملكية البريطانية
04 Apr 2020
رابطة المحترفين ترسم خريطة طريق البريميرليغ وتطالب اللاعبين بتخفيض رواتبهم
03 Apr 2020
كيف يتعايش قادة العالم مع إجراءات العزل؟
03 Apr 2020
مضاعفات صحية تهدد مشوار اللاعبين المتعافين من كورونا
04 Apr 2020
العراق.. الزرفي متمسك بتشكيل الحكومة ومقتل متظاهر بالناصرية
03 Apr 2020
الإعلامي حسن منهاج.. الأميركي المسلم الذي لا يحبه ترامب
03 Apr 2020
"عنصرية مقيتة".. موجة غضب على دعوة طبيبين فرنسيين لتجريب لقاح ضد "كورونا" في أفريقيا
03 Apr 2020
ما البلدان التي تخلو من انتشار فيروس كورونا في العالم؟
03 Apr 2020
كيف ننقذ أبناءنا من مخاوف كورونا؟
03 Apr 2020
اليمن.. تحذيرات من انقلاب بدعم إماراتي في تعز
03 Apr 2020
حمَّل حفتر مسؤولية بدء معركة طرابلس.. غوتيريش: أوقفوا النزاعات لنحارب كورونا
03 Apr 2020
الحكومة السريلانكية تصر على إحراق جثث موتى المسلمين بسبب كورونا
03 Apr 2020
المركزي الإماراتي يطلب المشورة لحل مشاكل شركة الإمارات للصرافة
03 Apr 2020
بسبب كورونا.. مؤسسات البيع والتوصيل الدولية تعتمد طرقا جديدة
03 Apr 2020
من 30 دولة.. تحالف لدعم الأبحاث بشأن وباء كورونا في الدول الأقل نموا
03 Apr 2020
8 نصائح للوقاية من كورونا عند استلام البريد والتوصيل المنزلي
03 Apr 2020
الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين بعرقلة اتفاقيات تبادل الأسرى
03 Apr 2020
ناشطون يكشفون عن اعتقالات جديدة بالسعودية
03 Apr 2020
شبح الإفلاس يهدد 13 ناديا بألمانيا
03 Apr 2020
كيف يحمي الرؤساء الأفارقة أنفسهم من كورونا؟
03 Apr 2020
في عز أزمة كورونا.. انطلاق دوريات وإبرام عقود وصفقات
03 Apr 2020
لماذا تلجأ السعودية والإمارات ومصر للجيوش الوهمية؟
03 Apr 2020
أحدها يستخدمه سنودن.. خبراء الأمن ينصحون بهذه التطبيقات بعد إخفاق زوم
03 Apr 2020
توقعات بتراجع أرباح بنك أبو ظبي التجاري نحو مليار دولار
03 Apr 2020
مدن متنوعة غير عنصرية "مؤقتا".. كيف حطم الوباء انسجام مدن أوروبا بالعصور الوسطى؟
03 Apr 2020
ملكة ماليزيا تطبخ لأطباء وممرضات يعالجون مرضى كورونا
03 Apr 2020
للمساهمة في مكافحة كورونا.. دعوات للإفراج عن الأطباء المعتقلين بالسجون المصرية
03 Apr 2020
في هجوم بطائرة مسيرة.. قوات الوفاق تدمر 3 طائرات سوخوي لحفتر بقاعدة الوطية الجوية
03 Apr 2020
"أفريقيا ليست فأر تجاربكم".. غضب واسع ضد تصريحات طبيبين فرنسيين حول لقاح كورونا
03 Apr 2020
الرهان المضمون.. بيكسار تعيد إنتاج "ثيمات" مكررة بلا خيال
03 Apr 2020
إنتاج وقود صديق للبيئة بمحاكاة التمثيل الضوئي
03 Apr 2020
مخاوف وقرارات مصيرية.. كيف يعيش العاملون في الصفوف الأمامية لمواجهة كورونا؟
03 Apr 2020
في ظل إهمال متعمد من الاحتلال.. كورونا يوحد جهود المقدسيين
03 Apr 2020
كيف تحد من المعلومات التي تعرفها عنك مواقع الإنترنت؟
03 Apr 2020
تركيا في مواجهة كورونا.. سجال متصاعد بين الحكومة والمعارضة
03 Apr 2020
بعيدا عن السياسة.. أميركا تعتمد على إمدادات صينية لمحاربة كورونا
03 Apr 2020
شاهد- يوم سجل رونالدو أجمل أهدافه.. اليويفا يحتفي والدون يستعرض عضلاته
03 Apr 2020
في أقل من أسبوع.. طبيب مسلم رابع يفارق الحياة بسبب كورونا في بريطانيا
04 Apr 2020
كورونا.. نحو 1500 وفاة جديدة بأميركا وحداد بالصين ومصر تغلق معهدا طبيا بعد تفشي الوباء داخله
03 Apr 2020
بعد إصابة نحو 38% من سكانها بكورونا.. إسرائيل تعزل بلدة لليهود المتدينين قرب تل أبيب
03 Apr 2020
قوافي التوعية والحجر والحب ومأزق المناسبات.. كيف تسللت كورونا إلى دفاتر الشعراء؟
03 Apr 2020
كوميرسانت: إيران تتهم أميركا باستغلال انشغال العالم بكورونا في توتير الأوضاع بالعراق

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 النهضة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/24/2018
 1070
 
Lecture Zen
  4592
 
مشاعر حزينة في مدن حزينة
 
 

كل المرافق في العاصمة وكل الإدارة في العاصمة يحتاج الملايين الثلاثة إلى تسهيل حياتهم فتضطر الحكومات إلى الأنفاق على ذلك فتصب كل موازنة التجهيز العام لتسهيل حياة العاصمة فتجد نفسها تأخذ من حق الملايين التسعة الباقية وتحسب المعدلات. الثلاثة يأخذون حق التسعة فتتضخم العاصمة وتفقر المدن الداخلية.


 

Photo

أمر تحت الجسر المعلق بين حي الملاسين وحومة قريش والأشغال جارية. قريبا يمر القطار المعلق الذي سيربط الضاحية الغربية بقلب العاصمة وأقول مبروك لبلدي سيكون هناك جسر جديد ويخف العناء على ربع العاصمة الفقير. سيدرك الناس حاجاتهم بيسر وأتذكر. كان أستاذي الجليل توفيق بكار يقول لي كلما عاد إلى الوطن من مسكنه الفرنسي المؤقت طف بي في العاصمة لأرى الجديد فيها فأحمله ونحسب الجسور الجديدة أرى بعض الفرح يخايله أقول له العاصمة أكلت البلد فيقول لي مغتما نعم ولكننا نتعزى سيذهب بن علي وتبقي الجسور وذهب بن علي وبقيت الجسور بعد الثورة خلق ذلك لدينا فرحا غامرا. لقد بقيت الجسور وسارت حياة الناس في العاصمة بشكل أيسر (أو تكاد) وكلما افتتح جسر جديد ترسخت القناعة أن المكان أبقى وأن الحكومات عابرة ولكن العاصمة التهمت البلد. والنخبة تلتهم المستقبل.

ثلاثة من اثني عشر

ثلاثة ملايين هم سكان العاصمة بين مستقر وعابر في يومه يتجمعون في مكان واحد. كل المرافق في العاصمة وكل الإدارة في العاصمة يحتاج الملايين الثلاثة إلى تسهيل حياتهم فتضطر الحكومات إلى الأنفاق على ذلك فتصب كل موازنة التجهيز العام لتسهيل حياة العاصمة فتجد نفسها تأخذ من حق الملايين التسعة الباقية وتحسب المعدلات. الثلاثة يأخذون حق التسعة فتتضخم العاصمة وتفقر المدن الداخلية.

تعيش مصر والمغرب مشكلة مماثلة حيث تتضخم القاهرة والدار البيضاء على حساب بقية البلد .توازن معدوم وفقر موزع بإرادة الدولة أو بغبائها وجهلها المتعمد وهو الأصح. كان هناك حلول ولكن كان يجب أن تكون هناك إرادة لوضعها حيز التنفيذ ولكن النخبة تلتهم المستقبل فتفرح بجسور العاصمة وتتباكي على مدن فقيرة في الدواخل.

كان أستاذنا فرج السطنبولي يصرخ فينا في درس علم الاجتماع التنمية يجب خلق معادلة تنمية بتنحيف العاصمة وفتح المدن الداخلية ليخف النزوح وتتوقف المدينة عن هذه السمنة المرضية وكان يضرب لنا مثلا بالبرازيل التي خلقت عاصمة جديدة (برازيليا) لتعادل التنمية الحضرية بتنحيف العاصمة القديمة ريو دي جانريو.

ولكن من يهتم بالدرس السوسيولوجي فالنخبة خريجة كليات القانون تعرف أن تعدل قانون الطرقات ولكنها لا تعرف أو لا تريد أن تعرف أن العدل أوسع من النص. وأن كثيرا من العدل لا يحتاج كثيرا من النصوص إذ تكفي فقرة واحدة في قانون الاستثمار لنقل المناطق الصناعية في دائرة مائة كلم خارج العاصمة لكي يخف الزحام ويجد الناس لهم عملا ومستقرا خارج الاختناق وتتوقف الدولة عن بناء الجسور ليعيش ثلاثة على حساب تسعة.

شواغل النخبة تهدم الجسور.

خواطر أخرى كثيرة وحزينة في أفق الانتخابات البلدية في شهر مايو 2018. لقد انطلقت الحملة لانتخابية بعد ولكن لا أحد يتحدث عن بؤس الحياة في العاصمة وعن حلول جذرية لكلفة الحياة فيها على الأفراد وعلى الحكومات. الشواغل مختلفة تماما حتى أن المرء ليخجل أن يعيد الكتابة فيها بعد طول طرق وتكرار.

كنا نأمل أن تبشر الانتخابات بخطاب جديد. وأن تشتبك النخب في بلاتوهات التلفزة وفي السوشيال ميديا حول ما الذي يجب لبناء مدن المستقبل كيف نعالج ما أفسدت حكومات القهر والظلم والفساد منذ الحقبة الاستعمارية. ولكن النخبة عادت إلى ملفها الوحيد. الخوانجية سيقتلون اليسار والإسلاميون يقسمون بأغلظ الأيمان أنهم أبرياء.

بعد طول هروب من الاستحقاق يقن الجميع أن الموعد قادم مثل يوم القيامة. فتحول الخطاب من التعطيل العام إلى التعطيل الخاص أي عوض كيف نلغي الانتخابات نفكر كيف نحرم الإسلاميين من الانتصار في البلديات. كان الناس ينتظرون ما هو البرنامج الأمثل الذي سنصوت له فإذا البرنامج مرة أخرى بلديات بلا إسلاميين.

في المقابل يبكي الإسلاميون على قارعة الطريق نحن لسنا إرهابيين فيجدون في البكاء فسحة أن ليس لهم كراسات لبلديات المستقبل. لا يبدو أنهم قادرون على المزايدة ببرامج مدروسة فالعدد فيما يبدو غير مرادف للقدرة على التفكير والبرمجة والاستباق.

لقد استعد جزء كبير من الناس تحت تأثير الرداءة المسيطرة على الفعل السياسي لتقبل أفكار منقذة بقطع النظر عن مصدرها (أقول هذا رغم توجهات كبيرة للإعراض عن المشاركة في التصويت) لقد مج الناس خطاب اليساري التقدمي والاخوانجي الرجعي ومجوا أيضا خطاب الإسلامي الضحية المسكين الذي لا يسمح له بالعمل. لكن الأفكار المنقذة لا تأتي.

هذه جسور مقطوعة دون المستقبل ولم يعد مهما هنا أن يكون الثلاثة يأكلون قسطهم وقسط التسعة الباقية فالنخبة مشغولة بصنع الإشاعات عن اغتيالات تقع في التلفزة لتؤثر على الصندوق الانتخابي.

لا تزال الطريق طويلة يا معلمي

كنت وأستاذي توفيق نختم النقاشات بجمل مشابهة. لقد أفقرت الدولة نخبها الحاكمة ونخبها المعارضة على حد السواء. لقد علمتهم الانشغال بالآني والمحدود والقصير الأمد. فجاءت كل تدابيرهم قصيرة قاصرة وإن كان بعضها جسورا ستبقي بعدهم ولكنها أيضا جسورا قصيرة فكثير منها قام بنقل زحام المرور من الطرق الكبيرة إلى الأحياء المجاورة ويكفي المرء أن يقف ساعة الذروة في مدخل مدينة أريانة ليرى خور التخطيط وفقر الأفكار والتصورات أي فقر الخيال.

هل ستكون البلديات القادمة المنتخبة ديمقراطيا وسيلة لحل المشاكل العمرانية والحضرية والدفع نحو تعادل تنموي بين السكان فينال الجميع حقهم بقدر متساو من الإنفاق العام؟ لا اعتقد ذلك ولن أبيع تفاؤلا مزيفا هنا أو في أي مكان آخر.

النخبة التي عجزت عن التفكير في المستقبل فكرست خلافات الحاضر لتعيش منها لا قدرة لها على النظر أبعد من منافعها الصغيرة وهي لا تبني الجسور الحقيقة بين الأجيال والفئات بل تهدم الممكن والمرتجى. فمشاكل المدينة ليست مشاكلها.

بعد الانتخابات سنكتشف أن النهضة (الحزب الإسلامي) لم يغتل أحد ولم يحرض على أحد ولكنه خسر انتخابيا وطبعا لم يربح اليسار فاليسار التونسي عاجز عن تأليف قائمات انتخابية أصلا (وقد يستعين بصديق نهضاوي ليكمل الشروط القانونية للترشيح كما فعل في الانتخابات الرئاسية). ستكون الانتخابات قد مرت بشروط النخبة الكسولة وستظل المدن التونسية تفقر لتنزح إلى العاصمة وتظل العاصمة تأكل حقها وحق غيرها لتعيش في انتظار انتخابات أخرى تجري تحت تأثير التهديد بالاغتيالات.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات