-
23 Jul 2019
برر قبوله دعوة السفارة القطرية.. رئيس "العدل والمساواة" السودانية يكشف للجزيرة نت قضايا الخلاف بأديس أبابا
24 Jul 2019
السودان.. خلافات تؤجل اتفاقا بين قوى التغيير والجبهة الثورية
24 Jul 2019
كتائب القسام تخاطب الإسرائيليين بشأن أسراهم وتضع نتنياهو أمام خيارين
23 Jul 2019
من أصول تركية ومعجب بترامب.. 15 معلومة عن رئيس وزراء بريطانيا الجديد
24 Jul 2019
متحدث عسكري أميركي للجزيرة: ربما أسقطنا طائرة إيرانية مسيرة أخرى
23 Jul 2019
الدوحة ترحب.. الصومال: قطر لا تدعم الإرهاب
23 Jul 2019
أزالوا نصف رأسه.. شاهد: وفاة ملاكم روسي تلقى ضربات قاتلة
24 Jul 2019
من تونس.. السراج ومسؤول أميركي يؤكدان أهمية وقف القتال بطرابلس
23 Jul 2019
كتائب القسام: الاحتلال يتهرب من صفقة تبادل أسرى مع المقاومة
23 Jul 2019
هواوي تتلقى أخبارا سارة.. وتذمر في صفوف حلفاء أميركا
23 Jul 2019
قصف إسرائيلي على مواقع جنوبي سوريا
23 Jul 2019
قرقاش: الإمارات لم تغادر اليمن وإنما تعيد انتشارها
23 Jul 2019
بعد وفاة مرسي.. إلى أين يسير القضاء المصري؟
23 Jul 2019
في ظل رفض إيران.. فرنسا تدعم سعي بريطانيا لتشكيل قوة أوروبية بالخليج
23 Jul 2019
التوحد وأنا (1).. هكذا اكتشفت علاماته المبكّرة لدى طفلي
23 Jul 2019
ثورة أم انقلاب.. جدل متجدد بمواقع التواصل حول 23 يوليو
23 Jul 2019
بعد أن كشف عن هرم سنفرو.. التصوير الإشعاعي يكشف موقعا أثريا روسيا مطمورا
23 Jul 2019
أزمة الناقلات.. ما هي خيارات بريطانيا في مواجهة إيران؟
23 Jul 2019
أغلى عشرة أندية لكرة القدم بالعالم
23 Jul 2019
هكذا تفاعلت إسرائيل مع طرد مقدسيين مطبّعا سعوديا من باحات الأقصى
23 Jul 2019
مناصب الحكومة الانتقالية في السودان.. مفاوضات ساخنة بأديس أبابا
23 Jul 2019
هل تعيد تفاهمات أديس أبابا وحدة المعارضة السودانية؟
23 Jul 2019
هدوء جنوبي طرابلس وقوات حكومة الوفاق تصد هجوما لقوات حفتر
23 Jul 2019
بالفيديو.. باريس سان جيرمان يضم "جوهرة" برشلونة
23 Jul 2019
وكيل محافظة المهرة: السعودية أقامت سجونا سرية لتعذيب أهالي المحافظة
23 Jul 2019
الصين تقدم تسهيلات جديدة للاستثمارات الأجنبية
23 Jul 2019
بسبب نمط الحياة.. الاحتراق النفسي يهاجم المراهقين أيضا
23 Jul 2019
خاتمي: ترامب يغامر بإشعال حرب شاملة ضد إيران
23 Jul 2019
شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الفنانين
23 Jul 2019
ألوان الصحراء.. معرض فني بكتارا يرصد حياة البادية
23 Jul 2019
وسط مساعٍ لتشكيل تحالف دولي.. قائد إيراني: نرصد تحرك أعدائنا بالخليج
23 Jul 2019
"كبير سينغ" على عرش إيرادات بوليود هذا العام
23 Jul 2019
تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟
23 Jul 2019
البوتس.. صناعة الوهم (4) خاشقجي.. الكلمات المخنوقة
23 Jul 2019
حقوقيون: تواصل إضراب 138 معتقلا بسجن العقرب منذ وفاة مرسي
23 Jul 2019
بلومبيرغ: بريطانيا لا تحتاج أزمة قناة سويس ثانية
23 Jul 2019
بتغييرها يمكنك تغيير حياتك.. 7 أفكار تجنبها وأنت تتقدم بالعمر
23 Jul 2019
ما مبررات الحوثيين لتصفية حلفائهم من شيوخ القبائل؟
23 Jul 2019
هل تقضي الحرب مع إيران على سوق الطاقة الأميركية؟
23 Jul 2019
لجنة برلمانية إيرانية توضح أهداف الإعلان عن "شبكة تجسس" للمخابرات الأميركية
23 Jul 2019
نائبة أميركية: ترامب يريد عودة المهاجرين لبلدانهم لكن السكان الأصليين لا يوافقونه
23 Jul 2019
أساتذة الجامعات المصرية.. رهائن للموافقات الأمنية
23 Jul 2019
أشهر القلاع المليئة بالأشباح في العالم
23 Jul 2019
هزة بأوساط الحزب الحاكم.. النواب المغاربة يصوتون لصالح فرنسة التعليم
23 Jul 2019
ميزانية ترامب العسكرية تعيد الحديث عن نفوذ مجمع صناعات السلاح
23 Jul 2019
اللاجئون السوريون بتركيا.. ترحيل أم فرض للقانون؟
23 Jul 2019
تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
23 Jul 2019
بسبب المنطقة الآمنة والتهديدات.. تركيا تُلوّح بعملية عسكرية شمالي سوريا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 2/21/2018
 944
 
Lecture Zen
  4729
 
الانتخابات البلدية في تونس واحتمالات التغيير العميق
 
 

أحتفظ بتشاؤمي إزاء احتمال إنجاز الانتخابات في تونس، ولن أسلم بأنها أنجزت إلا يوم إعلان النتائج، فأنا مصاب (والحمد لله) بعدم الثقة في النظام القديم وأدواته، بما في ذلك أذرعه اليسارية التي تعلن المعارضة وتشتغل في الخطوط الخلفية للمعارضة، لكني رغم ذلك سأكتب عن احتمالات التغيير المنتظرة بعد إنجازها (إن أنجزت).


 

Photo

أحتفظ بتشاؤمي إزاء احتمال إنجاز الانتخابات في تونس، ولن أسلم بأنها أنجزت إلا يوم إعلان النتائج، فأنا مصاب (والحمد لله) بعدم الثقة في النظام القديم وأدواته، بما في ذلك أذرعه اليسارية التي تعلن المعارضة وتشتغل في الخطوط الخلفية للمعارضة، لكني رغم ذلك سأكتب عن احتمالات التغيير المنتظرة بعد إنجازها (إن أنجزت).

من هذه النتائج التي نتوقع ولا نجزم أن تكون: انكشاف الحجم الحقيقي للتيارات السياسية والأحزاب على الأرض، وتمكن الناس من قياس وزنها الفعلي، وهو القياس الذي سيسهم لاحقا في تعديل الساحة السياسية و"تطهيرها" من غث كثير صنع في بلاتوهات التلفزة وفي السوشيال ميديا، دون أن تكون له أرجل على الأرض يسير بها.

سأحاول أن أستشرف المشهد بعد الانتخابات على ضوء نتائجها المحتملة، وفي أفق انتخابات 2019 التشريعية.

اختبار خطاب الحداثة وعمقه

في المدن الصغيرة والمتوسطة، سيسفر التجمع (حزب ابن علي) عن وجهه دون المكياج الندائي الحداثي التقدمي الذي تغطي به في المدن الكبيرة في انتخابات 2014. هناك لن يكون خطاب تهديد الإسلاميين للحداثة ولحقوق المرأة (كعنوان تونسي لها) مجديا انتخابيا، بل إن العكس سيكون أقرب إلى التحقق والتأثير. فقاعدة التجمع هي قاعدة محافظة وتظهر تدينها للعامة، وهي تلاحق قواعد حزب النهضة ولا تدركها في الصفوف الأولى للصلاة.

لذلك، فالخطاب الدعائي سيكون محافظا، ولن تجد المليون امرأة صندوقا يضعن فيها اختيارهن. ربما نسأل لاحقا أين ذهبن؛ لأننا سنسأل لاحقا عن مصداقية خطاب الحداثة والتقدمية وجدواه في الصندوق خارج الاستقطاب الهووي (حداثة رديف تقدمية ضد تدين رديف رجعية) الذي استعمل في ما مضى. سنعيد اكتشاف الوجه المحافظ للنداء (التجمع)، وسنتيقن أن خطاب الحداثة والتقدمية هو خطاب غير ذي مصداقية وغير منتج انتخابيا؛ عندما يتعلق الأمر بتحصيل مواقع ذات مردود مادي.

ستنهي هذه الانتخابات التي سيجري أغلبها وسط جمهور محافظ زيف ادعاءات قاعدة حزب ابن علي وريث بورقيبة و(البورقيبية)، أي مسيرة تحديث تونسي قائمة على محاربة الرجعية الدينية.

سنرى سباقا محموما على تعمير (أو احتلال) الصفوف الأولى في المساجد؛ طمعا في التبرؤ من صورة الحداثي الراعي للتفسخ. لقد رأينا مشاهد من هذا الوجه المتدين للتجمعيين أياما الحملات على الإسلاميين في أول التسعينات. في مواقع الاحتكاك المباشر واليومي بالإسلاميين، تعرف العامة التدين الانتخابي، لذلك لن تصدقه، وستختار على أسس أخرى؛ منها أن التجمعي لا يزال يحتكر مصادر القوة وأنه غير جدير بالثقة. وإذا لم يمكن تحجيمه من عل فإنه يمكن تحجيمه من أسفل. بقطع رجليه في البلديات. لكن من سيحل مكانه فعلا؟

هل سيكون حزب النهضة بديلا للتجمع خارج المدن الكبرى؟

يطمع حزب النهضة إلى ذلك معتمدا على علاقات عناصره المباشرة بالناس. لكن عليه أن يواجه قبل ذلك حقيقة مهمة أن آلة الدعاية التجمعية (اليسارية) قد دمرت صورة النهضاوي النظيف اليد. لقد نشرت هذه الدعاية وعلى نطاق واسع، وكرست صورة للنهضوي الذي استغنى من السلطة، فيجد كثير من الناس (رغم الاحتكاك المباشر بعناصر حزب النهضة) صعوبة في تصديق أن أولاد النهضة أبرياء من الفساد.

لذلك، فسيخوضون حملتهم لا لتقديم برامج أو أفكار بل للدفاع عن سمعتهم السياسية والأخلاقية أولا، وسيجدون حاجة إلى إعادة تسويق صورة النهضوي المتدين، بما سيوقع كثيرين في الخلط بين صورة الحزب المدني المدعاة وصورة حزب المتدينين (الأتقياء) أو الحزب الديني. ولن يكون هذا مفيدا في الصندوق. ولن يأخذ حزب النهضة من قواعد التجمع ولا من الراغبين في قطع دابر التجمع.. هنا سنرى الحجم الحقيقي للنهضة والحجم الفعلي للتجمع بلا أية مساحيق.

من هذه الزاوية، نعتقد أن الجمهور الناخب سيجد صعوبة في الاختيار وسيكون الاتجاه الغالب هو البحث عن بديل خارج النداء (التجمع) وعن النهضة، وسيبحث عن بديل.. لكن هل سيجد البديل؟

اليسار ليس البديل الشعبي

في الرواية (في الخيال) الانتخابات المحلية هي انتخابات اليسار (بما في ذلك التيار القومي)، لكن في الواقع التونسي اليسار هو أبعد الفرق السياسية عن الشعب وعن مطالبه. لا لأنه يجهلها، بل لأنه لم يشتغل وسط الناس على بلورتها وتقديم نفسه لهم على أساس حاجاتهم الاجتماعية. ونعتقد أن الانتخابات البلدية لسنة 2018 وما سيتبعها من انتخابات محلية ستكون قاصمة الظهر لليسار التونسي.

لقد داوم اليسار على معركة الهوية حتى صارت هويته السياسية. ولم يفلح أبدا في الخروج من زاوية أنه لا يحارب الحزب الديني فقط، بل يحارب التدين ويجعل من الحداثة نقيضا للوجدان الشعبي المحافظ. وفي سنوات الحرية الإعلامية، شوهد اليساري التونسي يدافع عن أشد القضايا تناقضا مع هذا الوجدان المحافظ، ولم يظهر أي عطف عليه. وسيكون لذلك ثمنه..

إن صورة اليساري خارج منتديات النخبة والأكاديميات هي ما يظهر في سلوك أفراده اليومية، أي صورة اليساري العربيد أكثر من اليساري المتصالح مع التدين الشعبي، وأحكام العوام على السلوك الظاهر قاسية جدا في الصندوق.

أنا أقرأ هنا احتمالات التأثير على الصندوق، ولا أدعو اليساري إلى منافقة الوجدان الشعبي، ولكن الانتخابات المحلية ستكون فرصة لتصويت عقابي لليسار الذي دافع عن المتعريات وعن المشككين في قدسية النص الديني. لكن ستكون فرصة متجددة لطرح السؤال الذي لم يطرحه اليسار التونسي أبدا: كيف تكون يساريا اجتماعيا دون أن تصطدم أو تعادي وجدانا شعبيا متدينا ومحافظا؟

سيكون على يساري عاقل أن يطرح سؤالا تاريخيا: من أين كان يجب أن يبدا اليسار التونسي ليكون يسارا اجتماعيا متصالحا مع وجدان شعب مسلم؟ لكن سيكون الوقت قد فات نهائيا بعد أيار/ مايو 2018؛ لأن ثمن يسارية التونسي الخائض دوما في معركة الهوية كمعركة وحيدة سيكون مدمرا، ولن يمكن لهذا الجيل اليساري أن يعود إلى تأسيس يسارية جديدة.

ونضيف إلى ذلك أمرين مهمين، الأول أن التجمع المحافظ في المدن الصغرى سيتهرب من تحمل كلفة التحالف مع يسار (قابل للتكفير)، وسينأى بنفسه عن تزيين قوائمه بأسماء يسارية (محلية)، وإن لم يعلن اليسار بعد أي شكل من التحالف مع قوائم التجمع (النداء).

والثاني أن استعمال اليسار للنقابة سياسيا خلال سنوات الثورة سيحاسب انتخابيا أيضا (في البلديات أولا وفي التشريعيات لاحقا). لقد ارتبط في وجدان الكثيرين؛ أن النقابة هي اليسار واليسار هو النقابة، وأن حركة الإضرابات الفوضوية هي فعل سياسي لا نقابيا، وقد أضرت بكثيرين، وسيكون الصندوق هنا وسيلة عقاب للنقابات أي لليسار.

حقيقة ما بعد البلديات 2018

نلخص المشهد في خطوط عامة:

- حزب النهضة بحجمه الحقيقي يواجه أولا كلفة تحالفه مع التجمع (النداء) منذ 2014، رغم ما أظهره من انفتاح على فئات مستقلة من خارجه..

- حزب التجمع بوجهه المحافظ وبشبكة المصالح التي لم يفرط فيها، رغم تظاهره بالموت منذ الثورة..

- يسار تائه عن احتلال موقع البديل الاجتماعي الحقيقي، مغرق (رغم كل الفشل) في معركته الأزلية ضد الإسلاميين..

- شعب تائه يبحث عن بديل اجتماعي حقيقي ولا يجده، وهذا هو الفراغ الكبير الذي لا يبدو أن أحدا سيعمره في المدى المنظور. هنا سيقول كثيرون، ومنهم الرئيس المرزوقي: كان يمكن أن.. ولكن.

الضارة النافعة أن المشهد بعد أيار/ مايو 2018 صار أقل غموضا، والبديل المطلوب واضح لمن يريد العمل على تأسيس فعلي لديمقراطية مباشرة، بعيدا عن معارك التونسيين التقليدية التي جرت حتى الآن في مقاهي العاصمة.. هذا إن جرت الانتخابات.

 

بقلم:نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات