-
24 Aug 2019
الجيش اليمني يسيطر على عتق والانفصاليون يرسلون تعزيزات
24 Aug 2019
الجيش الإسرائيلي يعلن قصف دمشق وإحباط عملية إيرانية
24 Aug 2019
بعد رفض اليونان.. ناقلة النفط الإيرانية إلى تركيا
24 Aug 2019
السودان.. دفاع الرئيس المعزول يقدم شهودا ويطلب الإفراج عنه
24 Aug 2019
بالفيديو.. صلاح يقود ليفربول لهزيمة أرسنال والفوز الثالث بالدوري الإنجليزي
24 Aug 2019
في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرطة
24 Aug 2019
المنطقة الآمنة بسوريا.. مركز العمليات التركي الأميركي يبدأ عمله
24 Aug 2019
بعد تغريدات خلفان عن اليمن.. نشطاء سعوديون: أنت تسيء للمملكة
24 Aug 2019
تعرف على أبرز القضايا الموضوعة على طاولة قمة مجموعة السبع
24 Aug 2019
10 أغذية يجب تناولها عند بلوغ الخمسين
24 Aug 2019
قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة مولاي زيدان المغربي إلى الإسكوريال الإسباني
24 Aug 2019
ربما ليست ما تتوقعه.. آبل بصدد طرح ساعة جديدة
24 Aug 2019
تونس.. اعتقال القروي تطبيق للقانون أم إقصاء لمنافس عنيد؟
24 Aug 2019
المغردون غاضبون ويتساءلون: لماذا كرم ابن زايد "مضطهد المسلمين"؟
24 Aug 2019
غوارديولا بلد الوليد يسقط ريال مدريد في فخ التعادل
24 Aug 2019
مع التغير المناخي.. البقاء للعناكب الأكثر عدوانية
24 Aug 2019
للأمهات والآباء.. 20 عبارة لتهدئة أطفالكم لها مفعول السحر
24 Aug 2019
"عرب ستاند أب كوميدي".. عروض ترفيهية للشباب العربي في إسطنبول
24 Aug 2019
لأول مرة منذ قرار نيودلهي.. مطالبات كشميرية علنية بقتال الهند
24 Aug 2019
"أخطر من إيران".. لماذا اعتبر دبلوماسي يمني الإمارات تهديدا لبلاده؟
24 Aug 2019
مصر.. حملة إلكترونية تطالب الحكومة بعدم تسليم طلاب الإيغور للصين
24 Aug 2019
ناشونال إنترست: من ذا الذي يحكم العالم بالقرن 21؟
24 Aug 2019
رحلات النساء الخاصة.. تجارب فريدة وقصص ملهمة
24 Aug 2019
كبار الناشرين الأميركيين يقاضون شركة تابعة لأمازون
24 Aug 2019
خطأ بوغبا يسقط مانشستر يونايتد أمام كريستال بالاس
24 Aug 2019
ماذا يحدث لو اختفت غابات الأمازون المطيرة؟
24 Aug 2019
فشلت في الاحتماء بالسيسي.. السخرية من السمنة تطيح بمذيعة مصرية
24 Aug 2019
ليبيا.. قصف لقوات حفتر يخلف 3 قتلى ويعيق مطار معيتيقة
24 Aug 2019
"انتهت الحرب".. صفحة جديدة بين نيمار وسان جيرمان
24 Aug 2019
الجزائريون يغزون الدوري التونسي.. ظاهرة صحية أم مرضية؟
24 Aug 2019
الهجرة إلى كندا.. احذروا المكاتب الوهمية
24 Aug 2019
قصف حوثي جديد لقاعدة بالسعودية وإيران تتحدث عن عجز الرياض باليمن
24 Aug 2019
"قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان".. حبس نجل نبيل شعث 15 يوما وضمه إلى "خلية الأمل" بمصر
24 Aug 2019
العلم يحسم الجدل.. هل المرأة أقل فسادا في السياسة من الرجل؟
24 Aug 2019
بعد غلق دام ثلاث سنوات.. سوق الصفارين بالموصل يفتح أبوابه مجددا
24 Aug 2019
5 عادات يومية تميز الأذكياء
24 Aug 2019
ناشونال إنترست: كيف تنعكس الانقسامات بين تنظيمي الدولة والقاعدة على مستقبلهما؟
24 Aug 2019
كيف تعرف إذا كان المنتج يحتوي على السكر؟
24 Aug 2019
أعظم عشرة لاعبين في تاريخ الدوري الإيطالي
24 Aug 2019
بعد ضغط دولي.. الجيش البرازيلي يتولى مكافحة حرائق الأمازون
24 Aug 2019
كوب واحد من عصير الرمان يحمي صحة دماغ الجنين
24 Aug 2019
"عندما تشيخ الذئاب".. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
24 Aug 2019
بطريقة مثيرة.. أول فوز يحققه لامبارد مع تشلسي
24 Aug 2019
من الأهواز.. فتاة عربية تتوج بلقب برنامج المواهب الإيراني
23 Aug 2019
حدد أولويات السودان.. حمدوك أمام حقل من الألغام
24 Aug 2019
6 علامات للولادة المبكرة
24 Aug 2019
حرائق الأمازون.. رئة الأرض تستغيث
24 Aug 2019
قصيدة لفتاة سورية تدرس في بريطانيا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 3/9/2018
 756
 
Lecture Zen
  4814
 
الخطاب النسوي في تونس
 
 

بما يغيب بعدا هاما ان وضع المرأة المضطهدة ليس وضعا خاصا بها بل هو وضع مجتمعي فيه موروث ثقافي وسياسي واقتصادي اي انه يشمل الرجل ايضا ...فالرجل نفسه محتل ومضطهد من قبل تاريخه الذكوري وتاريخ المجتمع السلطوي (بعض هذا الموروث يعود الى ما قبل الاسلام )…


 

Photo

الخطاب النسوي في تونس خطاب متشنج يصدر عن نسويات متخصصات في الملاعبة الايديولوجية فيتخذن عنوانا عاما او غطاء يجعل الخطاب حول المرأة هو خطاب تحرير المرأة .. بما يفترض ان القبول بالمشاركة في هذا الخطاب يجب ان يسلم بان المرأة محتلة (وإنها موضوع للتحرير) ..لكن من يحتلها؟..تلك المقدمة تؤدي الى التسليم بنتيجة اولى ان الرجل هو المحتل (المسيطر) ويؤدي الى نتيجة ثانية بالضرورة ان تحرير المرأة يجب ان يتم من سلطة الرجل المحتل الغاشم…

بما يغيب بعدا هاما ان وضع المرأة المضطهدة ليس وضعا خاصا بها بل هو وضع مجتمعي فيه موروث ثقافي وسياسي واقتصادي اي انه يشمل الرجل ايضا ...فالرجل نفسه محتل ومضطهد من قبل تاريخه الذكوري وتاريخ المجتمع السلطوي (بعض هذا الموروث يعود الى ما قبل الاسلام )…

لكن خطاب النوع الاجتماعي (الجندر ) يوقف الموروث عند حدود ظهور الاسلام لغاية ايديولوجية وان عملية التحرير المطلوبة لا تعني تحرير المرأة من الرجل بل تحرير المرأة والرجل من الموروث التاريخي الذي عاني فيه النوعان اي اضطهاد السلطة السياسية (بما فيها الاستعمار) والسلطة الثقافية بما فيها تأويل الدين على هوى نوعي (..رجالي) ما قبل اسلامي .

لكن الخطاب النسوي يبتسر المشكلة في معركة بين المرأة الضحية والرجل المجرم فيجعل الخطاب التحريري خطابا انتقاميا موجها ضد الرجل (الذي يصبح بالمناسبة متدينا وان كفر بالين)..وهذا يؤدي الى تحويل وجهة معركة التحرير الاجتماعي .. ويدفع الى ردة فعل ذكورية (رجالية)معادية للمرأة عداء دفاعيا مربكا لكل تقدم...(ويتذرع بعضه بالدين).

الببليوغرافيا المتاحة حول خطاب الجندر فيها قسمان :

الفرنسية وغير الفرنسية (خاصة الانجلوسكسونية) .. في جامعتنا تهيمن الببليروغرافيا الفرنسية (هذا موروث لا يوضع موضع نقد) وهي منتجة التشنج المشار اليه اعلاه …

يشكل هذا الخطاب مقدمات مغالطية لمسالة النوع الاجتماعي ستظل تنتج قدرا كبيرا من التشنج المعرفي والنضالي يضر بعملية تطوير خطاب النوع و يضر بنتائجه في الواقع .. ونعتقد ان طرح مسالة الميراث كما حددتها النصوص الدينية قبل طرح مسالة العادلة في التشغيل و المساواة في الاجور والحقوق السياسية و المشاركة على قاعدة المساواة والإنصاف في ادارة الشأن العام عينة من هذه النتائج المبنية على مقدمات مغلوطة.

هنا على القائلين بخطاب النوع بصفته تحريرا للنوعين الخروج اولا من تأثير الببليوغرافيا الفرنسية .... هذا استعمار اخر ...يتم بمسودات الجامعة الفرنسية المنقولة بالفوتوكبي ...او بالتحميل المجاني من قوقل...

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات