-
24 Sep 2019
بينهم أطفال وصحفيون.. أكثر من 500 معتقل في مصر قبل جمعة "ثورة شعب"
24 Sep 2019
وصفت بسابقة تاريخية جزائرية.. محاكمة شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للمخابرات تتواصل اليوم
24 Sep 2019
تدعمه أم تتخلى عنه؟ معطيات تشكل موقف واشنطن من السيسي
24 Sep 2019
بعد انسحاب الشركاء.. مؤسسة مسك تروج وحدها لمحمد بن سلمان في نيويورك
23 Sep 2019
حمّل إسبانيا مسؤولية سلامته.. محمد علي يتحدث عن ملاحقات لتصفيته
تعرف على تأثير غابات الأمازون على مناخ العالم
24 Sep 2019
رغم الخلافات.. نتنياهو وغانتس يبحثان تشكيل ائتلاف حكومي
24 Sep 2019
الأزمة مع طهران.. عرض إيراني بشأن الاتفاق النووي وتصريح مفاجئ لترامب حول الوساطة الفرنسية
24 Sep 2019
جائزة "الأفضل".. ميسي صوت لرونالدو فمن اختار "الدون"؟
24 Sep 2019
صواريخ كاتيوشا تسقط قرب السفارة الأميركية في بغداد
23 Sep 2019
إفلاس "توماس كوك" يدوّي عالميا.. تعرف على أبرز المتضررين
23 Sep 2019
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار
24 Sep 2019
سب وعبارات مسيئة.. مرتضى منصور يواصل مسلسل "سلوكياته المشينة"
24 Sep 2019
ترامب: الفوضى كانت تعم مصر حتى جاء السيسي
23 Sep 2019
فيديو مسرب من داخل مقر بي آوت كيو يكشف تفاصيل قرصنة قنوات بي إن سبورتس
23 Sep 2019
مؤيدة للسيسي طالبته بإنقاذ مصر من "الخونة" فواجهت اتهاما بإثارة الرعب
23 Sep 2019
هجوم أرامكو.. بيان ألماني فرنسي بريطاني يحمّل إيران المسؤولية
23 Sep 2019
سوري من مدينة حمص.. ماذا تعرف عن أصول ستيف جوبز العربية؟
23 Sep 2019
هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم مع الشعب المصري؟
23 Sep 2019
شاهد.. مقصية زسوري تحسم سباق أفضل هدف في العالم
24 Sep 2019
أمير قطر يلتقي المستشارة الألمانية ورئيس وزراء الهند
23 Sep 2019
المنع من السفر.. عندما يقايض الاحتلال حقوق الإنسان بالعمالة
24 Sep 2019
السلطات أودعته المستشفى.. مشعوذ يزعم "التخلص" من بوتين بالسحر
23 Sep 2019
حرائق إندونيسيا تتوسع.. ما علاقتها بغابات زيت النخيل؟
23 Sep 2019
"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر
23 Sep 2019
لحماية خصوصية مستخدميها.. آبل تطلق أسوأ كوابيس فيسبوك وغوغل
23 Sep 2019
الوجه الآخر لجوائز الفيفا.. مشجع متوحد كفيف ومدرب غاضب من الفوز
23 Sep 2019
ميسي الأفضل وريال مدريد يكتسح التشكيلة المثالية للفيفا
23 Sep 2019
الأمم المتحدة في 74 عاما.. كيف صوتت دول العالم؟
23 Sep 2019
في خطوة لإنهاء الحرب بسوريا.. الأمم المتحدة تعلن تشكيل اللجنة الدستورية
23 Sep 2019
استضافة محمود السيسي.. هل نصب عمرو أديب فخا للمعارضة أم للنظام؟
23 Sep 2019
الرعاة والمعلنون يقاطعون.. أموال الدولة لشراء بدلات مقلدة لأندية العراق
23 Sep 2019
الصين والعراق تدعوان لحل الخلافات في الخليج بالحوار
23 Sep 2019
على خلفية مقتل خاشقجي والتعذيب.. إدانات جديدة للسعودية بمجلس حقوق الإنسان
23 Sep 2019
لماذا غاب رونالدو عن حفل جوائز "الأفضل"؟
23 Sep 2019
طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي السودان
23 Sep 2019
لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و"طرد" جثمانه خارج المقبرة
23 Sep 2019
التشكيلة المثالية للموسم الماضي.. الفائزون بجائزة "الأفضل"
23 Sep 2019
العالم سيخسر معركته مع الاحتباس الحراري.. تقرير صادم للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية
23 Sep 2019
زلزال الرئاسيات في تونس.. أي ارتدادات على الانتخابات التشريعية؟
23 Sep 2019
شاهد.. كيف يطارد أولبنسكي الأعاصير بكاميرته
23 Sep 2019
المحكمة الإدارية ترفض كل الطعون في نتائج رئاسيات تونس
23 Sep 2019
بن إسماعيل.. مصور مراكش الثقافية والفنية منذ ثلاثة عقود
23 Sep 2019
طالبت بإطلاق سراحهم.. "شاهد" تكشف قائمة الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين بالسعودية
23 Sep 2019
ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
23 Sep 2019
‫مكونات المكياج قد تسبب التهاب الملتحمة
23 Sep 2019
لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟
23 Sep 2019
بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض
23 Sep 2019
بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
24 Mar 2017
هل انتهى زمن أنجيلا ميركل؟
23 Sep 2019
"لم يعد أحد يهاب البرسا".. أسباب البداية الكارثية لبرشلونة هذا الموسم
23 Sep 2019
ثمانية فصائل فلسطينية تطرح مبادرة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 خطاب الجندر

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 3/11/2018
 964
 
Lecture Zen
  4826
 
خطاب الوحوحة
 
 

نحن أبناء علقة الفحل وخطاب الجندر يخصينا. تدربنا على تخفيف الصدر حتى يثقل العجز لنسمع الوحوحة فنقول طابت، ثم نقول جاءت، ثم نقول، احكمي فلك رأي يطاع بعد الوحوحة. فتقول سيدي ونقول للتي. ونجذب الغطاء على الرضا وننام.


 

Photo

نحن أبناء علقة الفحل وخطاب الجندر يخصينا. تدربنا على تخفيف الصدر حتى يثقل العجز لنسمع الوحوحة فنقول طابت، ثم نقول جاءت، ثم نقول، احكمي فلك رأي يطاع بعد الوحوحة. فتقول سيدي ونقول للتي. ونجذب الغطاء على الرضا وننام.

نتطلع إلى البلبل. الغذاء جيد والمطبخ عامر و الهوى شرقي والعرق لذيذ والعسيلة دافقة. تغمض عينها وتقول ادخل فندخل ظافرين ونسيل. لكن خطاب الجندر يحتاج فقط إلى حقنة من مني ليتم انجاب طبق قانون المواريث. نحن أخصب من حقنة وخطاب الجندر يختصرنا في بصقة. خطاب الجندر مزده ضد علقمة الفحل وضد القصيد العبقري. ويريد ترتيب المواريث. لنرتب الأمر على صورة حادثة حقنة انجاب ورحم مأجور و بلدية ثم مدرسة تبيع نصا باهتا لتلميذ غبي.

خطاب الجندر يقوم ضد خطاب الوحوحة. في الوحوحة عض من رمانة الكتف. من يعضك حتى تذوبي حقنة التخصيب باهتة كنص ميت ونحن أبناء علقة. نحن أسنان مضاء في اللحم العطر برائحة صابون وقرنفل. تذهبين إلى الحمام من أجل عضة باهرة ثم يقتحمك خطاب الجندر فتعودين ملفا إداريا يبحث عن حقنة تخصيب.

من لعطرك في الإبط ومن لعانتك يعضها حتى تصيحي؟ غزالة في فلاة قاحلة وعرق بين النهدين وثغاء ثم خطاب الجندر وحقنة التخصيب وموت باهت. يا للخيبة.

انزلي هذا أوان الشد فاشتدي ثم ليني و انحلي كرغوة الموج في البحر العميق. حينها يمكنها إصدار الأوامر أنت ربة سفلى ونحن عبد علي. وما الجسدان إلا صورة في لحظة تعبر تحت ضوء خافت يختلف عن نص في الجريدة الرسمية.

ليس لك أن تجمحي بخطاب الجندر يمكنك تدبير شحنة تخصيب كافرة بأثر الأسنان في اللحم الطري. يمكنك تقسيم راتبنا مناصفة ويمكنك القيام على مجلس منظم فلك لغة ولنا صبر على سماع لغوك ولكن من يعض كتفك اذا ازدهيت ومن يقلبك ستين ألف صورة في لحظة حتى تذوبي وتنتهي في الوحوحة.

تلك الوحوحة ونحن علقمة والقطيعة قائمة فخطاب الجندر يفرغك منك حتي تصيري ورقة ورحما ونصف راتب وموقف في التلفزة. ثمة عاهرة فشلت في الذكر فقالت لك بخطاب الجندر لم تفشلي لكنك فرطت. أنت بعض بعضك دون خطاب الوحوحة.

هذا أوان الشد فاشتدي. لن تشتدي فأنت تنظفين اللحم لسلامة العمل الإداري أو لكي تستعدي لموقف في التلفزة. ليس لك في علقمة. تريدين فحلا اذا استدبرته سد فرجه. الفحل فاحش أو لا يكون الفحل يقوم ضد خطاب الجندر.

الفحل يعض من وفرة اللحم في الردفين والعانة ثم ينب نبيبا قاسيا ويكفر ولو كان ضوء البيت خافتا ثم يعض ويسيل فيك. يذيبك ويعطي روحه حتى كأنه منديل عرس طري لتمسحي عرق المحبة من جبينك.

إنما علقمة لحظة وأنت لحظة يعدمها بينكما خطاب الجندر. كوني للتي يقول علقمة كلما كنته كنت سيدك حتى تصيري للتي يا للتي هذا أوان الشد فاشتدي. هل تشتدين؟ خطاب الجندر يحللك في التربة كروث بغل أحمق أنت لست أنت حتى تمنحي بعض رمانة الكتف لعضة قاسية ثم تثوبي إلى أن الحب ليس في اقتسام الخبزة الحب تلك العضة من وفرة في الكتف أو بعض ردفك وقد تجلى صفحة من بدر باهر أو لجة من فضة أو قطعة من نار كافرة باللجة.

لا معنى لك دون تلك العضة في الكتف أو تلك العضة في العانة أو تلك الشدة من شعرك حتى تسيلي في خطاب الوحوحة. ثم تقومي حاكمة في علقمة قم يا رجل. هل تريدين رجلا أو حقنة تخصيب طبقا لكراس التراتيب البلدية؟

خطاب الجندر يمنعك من أن تكوني ويحول علقمة إلى كراس تراتيب بلدية يقذف منيا في وعاء بارد ثم يقول لطبيب أحمق هل حملت؟ فإذا قال نعم قال في أي مدرسة يكون ورتب مواعيد التلاقيح وحجز له في دحدح ليركب خيول البلاستيك الغبية ذاك خطاب الجندر ذكر بنصف راتب ونصف بطاقة رمادية وحقنة مني.

أيها الجؤذر ادخل في أجمتي لأدخل في أجمتك وعضني لأعضك ولا تكيف قلبك للجندر فالعض في الجندر اغتصاب يرحل بك إلى محكمة فرنسية تعلمك مسح البلاط لتكون. يا ساكن القاع أدرك ساكن الأجم. أنا ساكن الأجم فاعتل قاعك في قمتي سأنخفض لك حتى يبرق ماء في عينك وتقول عضني.

آه لو تعضني وأعضك نسقط خطاب الجندر ونقول...

زَها بِالخَصيبِ السَيفُ وَ الرُمحُ في الوَغى==وَ في السِلمِ يَزهو مِنبَرٌ وَ سَريرُ .

 

بقلم: نورالدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات