-
05 Jul 2020
ليبيا.. الوفاق تتعهد بالرد على قصف الوطية والسيسي يبحث خططا حدودية لسلاح الإشارة
05 Jul 2020
سد النهضة.. 11 مراقبا يتابعون المفاوضات ومصر تصف القضية بالوجودية
05 Jul 2020
إصابات كورونا تتجاوز 11 مليونا.. أعلى حصيلة يومية في المغرب والارتفاع مستمر بالسعودية
05 Jul 2020
طائرات إسرائيلية تشن غارات على قطاع غزة
05 Jul 2020
بريطانيا تندد بالوجود الأجنبي بحقول النفط الليبية.. هل الرسالة موجهة لروسيا؟
05 Jul 2020
رباعية ومكاسب مختلفة.. برشلونة يعود بفوز كبير من فياريال
05 Jul 2020
مخلب جديد في ثاني أكبر سوق للإنترنت.. هل يصبح فيسبوك هنديا؟
05 Jul 2020
حين جف النيل قبل ألف سنة.. ماذا فعل المصريون لمواجهة الكارثة؟
05 Jul 2020
وكيل الأعمال يكشف كواليس الصفقة.. زيدان سبب رحيل حكيمي إلى إنتر
05 Jul 2020
بعد 170 سنة من وفاتهم.. جنازة رسمية لمقاومين جزائريين ضد الاستعمار الفرنسي
05 Jul 2020
بسبب شبهة تضارب المصالح.. النهضة تلمّح إلى إمكانية سحب دعمها لرئيس الحكومة التونسية
05 Jul 2020
مهاتير محمد.. تصرفت بصبيانية مع رئيس وزراء سنغافورة لأدافع عن كرامة بلدي
05 Jul 2020
المغني كاني ويست زوج كيم كارداشيان يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية
05 Jul 2020
في زمن العمل عن بعد.. فُصلت من وظيفتها بسبب ضوضاء ابنيها
05 Jul 2020
لماذا لم تحسب ركلة جزاء على راموس في هذه اللقطة؟
05 Jul 2020
مفارقة "الروح الرأسمالية" المبكرة في آسيا.. الشاي الصيني ووجوه العالم الحديث
05 Jul 2020
خسارة جديدة لمانشستر سيتي وليفربول يحافظ على سجله المثالي
05 Jul 2020
مصر.. مكافحة كورونا أم "أهل الشرّ"؟
05 Jul 2020
السودان.. حمدوك يقيل مدير جهاز الشرطة ونائبه
05 Jul 2020
بالفيديو.. شباب يحررون مناطق طبيعية بالجزائر من قبضة الخوف
05 Jul 2020
وزير الاقتصاد الألماني يتوقع تعافيا اقتصاديا في أكتوبر
05 Jul 2020
تخرجت في جامعة القاهرة.. كويكي تفوز بولاية ثانية حاكمة لطوكيو
05 Jul 2020
خفايا الانقلاب.. "في أيدي العسكر" يكشف كواليس تحاول السلطات المصرية إخفاءها
05 Jul 2020
هل أزمة برشلونة في ضعف المدربين أو سوء مستوى اللاعبين؟
05 Jul 2020
وجه انتقادات لأوروبا.. أردوغان: تركيا أحبطت كافة المكائد ضدها في شرق المتوسط
05 Jul 2020
السودانيون العالقون في مصر يتساءلون عن مصيرهم
05 Jul 2020
عمر المختار والسيسي بكفتين متساويتين.. هل أخطأت أصالة نصري في "الحب والسلام"؟
05 Jul 2020
نواب بالكونغرس يتهمون السيسي بالتدخل في عمل القضاء الأميركي
05 Jul 2020
بعد سريان ضريبة القيمة المضافة.. سخط وغضب سعودي غير مسبوقين على منصات التواصل الاجتماعي
05 Jul 2020
تشافي يجدد مع السد وصحف إسبانية تكشف بندا سريا في عقده
05 Jul 2020
رائحة اغتيال سياسي جديد.. مقتل معارض شيشاني في النمسا
05 Jul 2020
لوفيغارو: فرنسا تخسر المواجهة مع تركيا في ليبيا
05 Jul 2020
شاهد.. كيف عاقب بطل العالم في الملاكمة متنمرا وصفه بالزنجي؟
05 Jul 2020
قوبل بانتقادات واسعة بعضها من نواب مسلمين.. تعرف على قانون الإرهاب الذي وقعه الرئيس الفلبيني
05 Jul 2020
العيون السود.. سلاح سري لأسماك الجوبي ضد أعدائها
05 Jul 2020
اغتيال هونديسا.. أكثر من 150 قتيلا باحتجاجات إثيوبيا ومصر تنفي علاقاتها بالاضطرابات
05 Jul 2020
العسكر والإعلام.. سلاحا الكاظمي لتصفية خصومه بغطاء ديمقراطي
05 Jul 2020
رؤوس نووية ومقاتلات شبحية وغواصات ودرونز.. هكذا يستعد الجيش الصيني للريادة العسكرية العالمية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الإرهاب

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 12/6/2015
 1175
 
Lecture Zen
  502
 
العالم يبكي باريس بدموع باريسية.
 
 

باريس تأخذ العالم من نفسه فيبكيها وينسى حاله وهمومه. باريس قلب العالم المطعون والموجوعون من خارج القلب أكثر من أن نحصيهم عددا. كانت باريس زهرة العالم. وقد طعنت في قلبها العادي ككل المدن الأرضية. ما باريس إلا مكان عادي يعيش فيها بشر كالآخرين ويألمون مثلهم لكن باريس تؤلم الآخرين أكثر. باريس لم تعد وردة العالم إلا لدى ضحاياها القدامى. لباريس يد طولى في ظلم العالم. ولذلك لا نجد لدموعها ميزة غير ميزة دموع البغي التي يحبها السوقة ولا يستطيعون إليها سبيلا. أما الإنسان كل الإنسان فوجيعة فاجعة لكل قلب شفوق.


 

Photo

الدموع الباريسية شفافة رقيقة سكوب. ربما ليست مالحة كدموع الغجر والعرب والبربر ربما هي منتظمة كحبّات السبحة. أو لها مواقيت خاصة بين الدمعة والدمعة. باريس مجروحة ودمها الوردي يسيل والرئيس القصير مضطرب ويده لا تمسك المصدح بقوة وثبات. لقد أسْهَلَ قبل الخطاب. باريس تأخذ العالم من نفسه فيبكيها وينسى حاله وهمومه. باريس قلب العالم المطعون والموجوعون من خارج القلب أكثر من أن نحصيهم عددا. كانت باريس زهرة العالم. وقد طعنت في قلبها العادي ككل المدن الأرضية. ما باريس إلا مكان عادي يعيش فيها بشر كالآخرين ويألمون مثلهم لكن باريس تؤلم الآخرين أكثر. باريس لم تعد وردة العالم إلا لدى ضحاياها القدامى. لباريس يد طولى في ظلم العالم. ولذلك لا نجد لدموعها ميزة غير ميزة دموع البغي التي يحبها السوقة ولا يستطيعون إليها سبيلا. أما الإنسان كل الإنسان فوجيعة فاجعة لكل قلب شفوق.

الضحايا يتذكرون قاتلهم.

الموقف مما جرى في فرنسا كشف الثارات التاريخية والألم الكامن في النفوس منذ زمن الاستعمار. لقد تذكر التونسيون تاريخهم تحت الاستعمار الفرنسي. تذكر أبناء الضحايا ما أصاب أهاليهم ووسعوا دائرة التذكر إلى الجزائر والى الشرق الأوسط(المليون شهيد جزائري والعدوان الثلاثي على مصر ومفاعل ديمونة الصهيوني وتخريب المفاعل العراقي وإجهاض الديمقراطيات الناشئة في أغلب البلدان العربية). تعرضت فرنسا الاستعمارية أخيرا للضرب الموجع. وكانت نبرة التشفي طاغية على الكثيرين ونبرة لعن المتعاطفين معها أكملت الصورة. الذاكرة الجماعية تتألم وتتكلم. ولم يفلح التعاطف الإنساني مع الضحايا في تغطية التشفي. نبه التونسيون في تواصلهم الاجتماعي مثل الصفحات الجزائرية أيضا إلى دور فرنسا الاستعمارية في تخريب تجارب الانتقال الديمقراطي (تخريب انتخابات الجزائر سنة 1991 وتخريب تجربة تونس ما بعد ثورة 2010). تحضر فرنسا بالكيد السياسي وشق الصفوف والضغط المالي والاقتصادي. وتجد الدولة الضعيفة (تونس) نفسها مضطرة للتنازلات التي لا تنتهي لمصلحة السوق الفرنسية.

تنتهي أغلب التحاليل الرصينة إلى أن مستقبل المغرب العربي بدوله الخمس لا يكون إلا خارج نفوذ الدولة الفرنسية الاستعمارية. ليس لأن بقية الدول الغربية أخويات تعاونية بل لأن سياسة فرنسا ليست فقط سياسة اقتصادية تتعامل طبقا لنظام مصالح كما هو شأن الألمان أو الايطاليين بل هي دولة تعيد تشكيل العقول على هواها فتسبِّق صناعة نخبة موالية لها فتتولى النخبة المحلية من تلقاء نفسها إلحاق بلدانها بفرنسا وثقافتها اليعقوبية بما يجعل البلدان فاقدة لهوياتها الخاصة. وكان هذا واضحا منذ الحقبة الاستعمارية خاصة مقارنة بالاستعمار الانجليزي. وكلما تجدَّد الحديث عن التحرُّر من فرنسا وثقافتها ظهرت نخبة محلية تحرص على تمتين الروابط معها كأنها قدر مقدور. وقد تجلى هذه الأيام في إعادة إصلاح النظام التربوي التونسي الذي انبرى له بعض هذه النخبة وكان مدار حرصهم وتدخلهم هو الإبقاء على مساحة واسعة جدا للغة الفرنسية والأدب الفرنسي في البرامج منذ الابتدائي بحيث اصطدموا بسرعة بكل من يريد ترجيح تعليم الانجليزية على الفرنسية.

هؤلاء السفراء الثقافيون هم الذين أظهروا تعاطفا بالغا مع فرنسا في نكبتها الأخيرة وقبل ذلك مع جماعة شارلي وهم أنفسهم الذين يتهمون كل مخالف لهم وكل من يتعاطف مع ضحايا آخرين مثل الأتراك أو اللبنانيين بأنه يروج لداعش. فشعارهم ونمط تفكيرهم هو كن مع فرنسا فقط وإلا فأنت رجعي.وهم أنفسهم من استعانوا بفرنسا لتخريب عمليات الانتقال الديمقراطي في تونس. ومما يحز في النفس كثيرا أن المرء يجد من بين النخبة الفرنسية من يتعاطف مع حق المستعمرات الفرنسية القديمة في التحرر من فرنسا في حين يجد هذه النخبة التابعة ترسخ الخضوع للهيمنة وتسميها التقدم.

نهاية الثورة الفرنسية الآن وهنا .

هذا ما نتمناه وما سيحصل في شبه نبوءة تمزج الأماني بالاستشراف. الإمبراطورية الفرنسية تنتهي وتتلاشي. ونفوذها يتقلص في الشرق العربي والمغرب العربي حديقتها الخلفية وهامشها الاقتصادي المتاح. لقد تحررت شعوب المنطقة نفسيا ولم يبق لفرنسا إلا بعض نخبتها المصطنعة ممن كونت في جامعاتها وفي مدرسة سان سير الإرهابية. الجيل الشاب الذي يشكل وعيه من تاريخ جرائم فرنسا رغم تباعد العهد الاستعماري فهم المعركة وهو يتحدث بصوت عال عن ضرورة تحرير المغرب العربي من الحب الفرنسي البغيض.

تتجلي مظاهر هذا الوعي في إقبال كبير على تعلم اللغة الانجليزية والصينية والألمانية والتخلي الساخر عن الأدب الفرنسي الذي لا يجد مترجمين مقارنة بالأدب اللاتيني. لم تعد فرنسا قادرة على بث نموذجها الديمقراطي اللائكي اليعقوبي وجيلها الذي ربته لا يلد له نسلا يخلفه.

كما تتجلى في تأثير وسائل الإعلام الحديث. ففسحات الحرية المنتزعة من أشداق الأنظمة العميلة لفرنسا قضت على فرنسا في معاقلها القديمة.وردات الفعل تجاه الضربات الإرهابية التي تعرضت لها تبين أن ألم فرنسا ليس مقدسا.

فرنسا تتراجع اقتصاديا في العالم. وهي رغم صفقاتها الكبرى مع الصين تتحول إلى مناول عند اقتصاد أقوى منها. وفي سوق التكنولوجيا المتطورة ليست الأقدر على التأثير. والسيارة الفرنسية مثلا لا تجد لها سوقا في أوروبا نفسها ولولا سوق المغرب العربي لأفلست. والجميع يشاهد التسول الفرنسي أمام الاقتصاد الألماني. كما يتذكر الجميع أن فرنسا هي التي أقصت تركيا من الاتحاد الأوربي باستثمارها المستفز لمجازر الأرمن كذريعة وقد لاحظ العالم أن ردة الفعل التركية المشحونة بنفس قومي تركي قد أثمرت خلاصا اقتصاديا تركيًّا فالتحقت تركيا بمجموعة العشرين الكبار في تحد لفكرة الدخول في السوق الأوروبية من موقع التابع.وهي تجلس مع فرنسا بندية وغرور.

التراجع الاقتصادي سينجر عنه حتما انهيار ثقافي بتراجع تمويل نشر النموذج الثقافي الفرنسي. ولن يجد سينمائيو المغرب العرب مموِّلا مثل منظمة الفرنكفونية. وستتحول هذه الهيمنة إلى تاريخ ثقافي غير مؤثر على شعوب تفكر بعقل منفتح. يرى نجاح التجارب الديمقراطية غير الفرنسية ويستقي منها طبقا لمصالحه. لا طبقا لتوجيهات النخبة المصطنعة فرنسيا. إن ردة الفعل على (غزوة فرنسا الإرهابية) لدى الشباب كشفت أن قطاعات واسعة منهم تعيش حالة من القرف من مساندة فرنسا للثورة المضادة واصطناع الإرهاب فيها وكل تصويت قادم مهما تأخر وأعيق بتأثير فرنسي سيكون لمزيد التحرر من فرنسا الأم التي لم يعد يؤمن بها أحد.

في يوم قريب ستنجلي معارك الشرق الأوسط بسقوط مجال نفوذ فرنسا(لبنان وسوريا). ستكون هناك امبرياليات أخرى في المنطقة ولكن تجاربها مختلفة. دول تفاوض وتتنازل وتحسن القسمة ولا تهتم بتوجيه العقول. بما يجعل فرنسا نموذجا غير ضروري إلا إذا نقدت نموذجها السياسي والثقافي اللائكي المتطرف في لائكيته. وقبلت أن تتعامل مع شعوب العالم بندية واحترام وهو أمر غير وارد في نموذج توتاليتاري أحسن دوما تسويق نفسه ومنع نقده الذاتي. إنه النقد الذاتي الذي ينهي الثورة الفرنسية المغرورة منذ قرنين من الزمان.

في خلط متعمد بين الأمنية والاستشراف المؤمن بالربيع العربي الصغير الذي يكبر حتى يغير العالم. سيشهد جيل الشباب الذي سخر هذه الأيام من دموع فرنسا الوردية وحزنها السينمائي تحَوُّلَ فرنسا إلى شبيه بالنموذج البرتغالي الذي يعيش بعد على صورة ماجلان الذي اكتشف طريق الهند ومات .

 

بقلم : نورالدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات