-
13 Dec 2019
بعد 24 ساعة على إعلان حفتر ساعة الصفر.. هذه أبرز التطورات العسكرية والسياسية في ليبيا
13 Dec 2019
وسط مظاهرات رافضة.. الرئيس الجزائري المنتخب يمتدح الحراك الشعبي ويمد يده للحوار
13 Dec 2019
من بحر الروم إلى "بحر الخلفاء".. السيادة المتغيرة على مياه المتوسط في العصور الوسطى
13 Dec 2019
نصر الله: الوضع في لبنان يستدعي حكومة شراكة ولا نعارض تمثيل الحراك
26 Nov 2019
تبّون للجزيرة نت: أنا مرشح حرّ.. وصناعة الرؤساء في الجزائر انتهت
13 Dec 2019
النوم.. قاسم مشترك بين ترامب والسيسي
13 Dec 2019
تغريدة محرجة من والدة إيلون ماسك تظهر تاريخه مع زجاج السيارات قبل حادثة سايبر ترك
13 Dec 2019
ترامب ينهي أسابيع من التصعيد ويكشف عن اتفاق تجاري مع الصين
13 Dec 2019
ارتفاع قياسي للإسترليني بعد انقشاع ضباب البريكست
13 Dec 2019
تواصل جمع الشركات الأصغر بهدوء.. آبل تستحوذ على شركة ناشئة لتطوير هاتف آيفون
13 Dec 2019
تركيا تدرج رسميا محمد دحلان على النشرة الحمراء للمطلوبين
13 Dec 2019
ترامب يسخر من ناشطة بيئية شابة.. والأخيرة ترد بطريقتها الخاصة
13 Dec 2019
الاقتصاد الرقمي.. نصائح وتنبيهات لتسوق أفضل عبر الإنترنت
13 Dec 2019
نتائج "هيتشكوكية".. زلزال سياسي بانتخابات بريطانيا
13 Dec 2019
بعد الاتفاق التركي الليبي.. هل باتت إسرائيل محاصرة في المتوسط؟
13 Dec 2019
بعد تكليفه بتشكيل الحكومة البريطانية.. جونسون يتحدث عن أولوياته وميركل تخشى منافسا عند الأبواب
13 Dec 2019
الأزواج السعداء متشابهون في خمس صفات
13 Dec 2019
صحيفة إيطالية: كونتي يلتقي ماكرون وميركل للبحث عن زعيم جديد لليبيا
13 Dec 2019
الجمهوريون نددوا بالتصويت.. اللجنة القضائية بمجلس النواب الأميركي تقر لائحة اتهام ترامب
13 Dec 2019
احتجاجا على مقتل 8 آلاف مسلم.. طبيبة تنازلت عن جائزة نوبل نصرة لضحايا سربرنيتشا
13 Dec 2019
موازنات ضخمة للأمن الفلسطيني.. ما الأسباب؟
13 Dec 2019
صحيفة إيطالية: جواسيس وأسرار.. في كينيا مفتاح حقيقة جريمة مقتل ريجيني
13 Dec 2019
كيف تتشكل الكواكب من الغبار الكوني؟
13 Dec 2019
رشاد السامعي.. كاريكاتير يرسم صوت اليمنيين
13 Dec 2019
في ذكرى اعتقاله.. حقيقة موقع اختباء صدام حسين ومصير قبره
13 Dec 2019
خوفا من صعوبة تقسيمها لاحقا.. أميركا تمنع فيسبوك من دمج واتساب وإنستغرام
13 Dec 2019
يحضره رؤساء دول وحكومات.. قطر تستضيف المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي العام المقبل
13 Dec 2019
وول ستريت جورنال: السعودية تسعى لتخفيف التوتر مع إيران خوفا على اقتصادها
13 Dec 2019
هدفها طمس الحقائق.. محاكمات الاحتلال الشكلية لجنوده قتلة الفلسطينيين
13 Dec 2019
نشرا فيديو استغاثة.. إنقاذ شابين علقا في الثلوج بالمغرب
13 Dec 2019
العسل.. فوائد ومعادن وأحماض وعلاجات منزلية تجميلية
13 Dec 2019
في نسخته 19.. قضايا الحوكمة والدفاع والهوية على رأس نقاشات منتدى الدوحة
13 Dec 2019
غارديان: إذا انهار الحكم المدني بالسودان فواشنطن تتحمل المسؤولية
13 Dec 2019
عينهم على انتخابات أميركا 2020.. حيل المتصيدين الروس في نشر معلومات مضللة على الإنترنت
13 Dec 2019
بالفيديو.. جارة رونالدو تكشف بعض الجوانب الخفية من حياة أسرته
13 Dec 2019
يجمع هواة تربية الحيوانات.. مهرجان سنوي "أليف" في مصر
13 Dec 2019
العراق.. المتظاهرون يتوافدون إلى الساحات والسيستاني يدعو لسلمية الاحتجاجات
13 Dec 2019
ليبراسيون: كيف كذبت واشنطن بشأن الحرب على طالبان؟
13 Dec 2019
بتهمة اجتماعات سياسية في سجنه الانفرادي.. إعادة اعتقال نائب رئيس حزب مصر القوية
13 Dec 2019
زهرة استوائية تمنح الأمل لعلاج سرطان البنكرياس
13 Dec 2019
لأول مرة.. السعودية تستضيف بطولة للغولف للسيدات
13 Dec 2019
7 طرق للاستثمار دون أن تكون لديك ثروة
13 Dec 2019
المالوف والموشحات الأندلسية.. فن يحافظ عليه الليبيون منذ القدم
13 Dec 2019
أوفى بوعده.. ليفربول يمدد عقد يورغن كلوب حتى عام 2024
13 Dec 2019
"أتينا لتقديم أشياء جديدة".. داود أوغلو يعلن تأسيس حزب لمنافسة أردوغان
13 Dec 2019
الأصغر عالميا بذلك المنصب.. رئيسة وزراء فنلندا تفكر في السياسة لا العمر
13 Dec 2019
إيكونوميست: زعيمة ميانمار تحولت من بطلة إلى شريرة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 5/11/2018
 1222
 
Lecture Zen
  5177
 
المشهد الدعائي والإعلامي خلال الانتخابات البلدية التونسية
 
 

ربحت الثورة جولة على إعلام بن علي … ومع اندحار هؤلاء لا يمكن أن يفوت الملاحظ أن فرزًا إعلاميًا آخر يجري بهدوء داخل الإعلام العمومي جسدته حيادية عالية في تغطية الحملة الانتخابية وتغطية يوم الاقتراع، وهذا عنصر جديد يؤذن بتحرر الإعلام العمومي خاصة، وبين الأمل والرجاء وخوف النكسات نقرأ المشهد الاتصالي عامة في الانتخابات البلدية التونسية (مايو 2018).


 

Photo

سبع سنوات من ترذيل الثورة والتغيير والعبث بالسياسيين أشخاصًا وصورًا، رغم ذلك خرج الناس إلى صندوق الاقتراع وبذلوا جهدًا في الاختيار بعد متابعة واستخبار وقراءة، وهو ما يمكن اعتباره انتصارًا كبيرًا على المرذلين والمحقرين، بالتحديد على إعلام محترف معادٍ للثورة لا يستنكف عن الحنين إلى زمن بن علي الذي هرب.

ربحت الثورة جولة على إعلام بن علي (ممن يسميهم التونسيون أولاد الحجامة وهم الجوقة الإعلامية التي كانت تسبح بحمد زوجة بن علي) ومع اندحار هؤلاء لا يمكن أن يفوت الملاحظ أن فرزًا إعلاميًا آخر يجري بهدوء داخل الإعلام العمومي جسدته حيادية عالية في تغطية الحملة الانتخابية وتغطية يوم الاقتراع، وهذا عنصر جديد يؤذن بتحرر الإعلام العمومي خاصة، وبين الأمل والرجاء وخوف النكسات نقرأ المشهد الاتصالي عامة في الانتخابات البلدية التونسية (مايو 2018).

إعلام عمومي مهني تقريبًا

نقطة الضوء التي أود توسيعها (لو بمخالفة قواعد الكتابة المحايدة) هي ما لوحظ خلال الحملة الانتخابية، لقد منح الجميع أقدارًا زمنية متساوية من الدعاية الانتخابية في التلفزة العمومية والإذاعات، وكان مشهد المنشطين يحسبون الدقائق والثواني للمتدخلين كاريكاتوريًا، لكنه كان إيحاءً بأن لم تعد لأحد أفضلية في المرفق العمومي، أما نوعية الخطاب وبراعة المتدخلين (المرشحين) فليست موضوعًا للنقاش هنا.

كان يوم الانتخاب تحت تغطية شاملة من أكثر من 25 مراسلاً على المباشر وكانت التغطية وصفًا وتحليلاً دون توجيه للرأي العام أو تزلفًا لمنتصر أو شماتة في خاسر، هل بدأ الإعلام التونسي العمومي يحرر المرفق من المؤثرات غير الإعلامية، هذا في باب الأمل والرجاء وإن كنا نعتقد وبعض الظن ليس إثمًا أن تراجع المنظومة القديمة وتقدم فاعلين جدد في مقدمتهم حزب النهضة قد فتح بابًا لمراجعة المواقف تحسبًا لمستقبل تنتقل فيه السلطة إلى أيدٍ جديدة.

أولاد الحجامة حزانى

عشية فرز النتائج وظهور مؤشرات تقدم حزب النهضة أعلنت إذاعة موزاييك الخاصة وهي أكثر إذاعة مسموعة الحزن وتوقفت عن التغطية وبثت الأغاني الجنائزية، لقد خسرت رهانها على مواصلة الحرب على الإسلاميين، لقد عاشت هذه الإذاعة من تلك الحرب تمولها بالأكاذيب اليومية وتوجه خطوط التحرير في الإذاعات الخاصة، ولم تكن الجهة الإعلامية الوحيدة الخاسرة، فالإعلام الخاص في تونس له غرفة عملياته المعادية للثورة، هذا معلوم عند الناس، وقد أثبت ذلك خلال الانتخابات الأخيرة ولم يظهر أي توجه ذاتي من داخله لتعديل مهني احترافي.

ورغم أنه راهن على مرشحين محددين ودفع بهم إلى الواجهة، ورغم أنه رآهم يخسرون بل ينهزمون هزيمة نكراء (مقارنة بحجم ما منح لهم من مساحة إعلامية ممولة)، فإنه يصر على نهجه غير الاحترافي ويمعن في ترذيل النتيجة وتثبيط عزائم الناس، هذه نقطة مظلمة لا تزال تتربع في المشهد الإعلامي التونسي ولا تبدو في وارد التغيير.

لقد تخفف المشهد الإعلامي زمن الانتخابات كثيرًا من حضور قناتي الحوار ونسمة وهما قناتان تلفازيتان خاصتان قاطعتا تغطية الانتخابات لسبب يتعلق بالاستشهار والدعاية التجارية، ولكن مقاطعي التغطية عادوا إلى التحليل غير الاحترافي للنتائج حتى صار المنهزمون في الصندوق المنتصرين في التلفزة.

مشهد إعلامي خاص بائس لكنه يزداد بؤسًا لأنه مهما تعامى عن الحقيقة بدأ يكتشف أن السنوات السبعة من التثبيط و(تكسير الركب) لم تنتج المأمول، فما زال الناس مهتمين بالشأن العام وبالسياسة ويذهبون إلى صناديق الاقتراع، ونعتقد أن الحزن سينتقل إلى صف هؤلاء الإعلاميين ومؤسساتهم وسينقطع التمويل الأجنبي خاصة أن كثيرًا من المنتصرين في البلديات يعتزمون بعث إذاعات محلية على الموجات القصيرة.

الاتصال المباشر سحب البساط من تحت الإعلام التقليدي

الميزة الكبيرة للانتخابات البلدية هي الاتصال المباشر بالناس، لقد احترف التونسيون ذلك فكانت الممارسة تقريبًا تخصصًا عند حزب النهضة منذ انتخابات 2011 حيث غطى الخريطة بالفرق المتجولة التي تطرق كل باب وكان لذلك أثره خاصة على المترددين والأميين غير الملمين بتفاصيل المشهد السياسي في 2014، توسعت الممارسة وعمل الجميع بذلك في حدود قدراتهم، أما في 2018 فقد كان حجم الدعاية بالاتصال المباشر أهم من كل عمل اتصالي وإعلامي تقليدي.

طرق المترشحون وأنصارهم أبواب البيوت والشقق ومرروا الدعاية تحت الأبواب المغلقة واقتحموا على الناس سياراتهم ومقاهيهم وأسواقهم في مشاهد جديرة بديمقراطية عريقة، وكان هذا العمل بديلاً فعليًا على الاتصال الإعلامي التقليدي.

لقد خرج السياسيون من التلفزة وانقطع تقريبًا ذلك المشهد الذي كرسته الديكتاتورية السياسي الذي يتكلم من السماء والمتلقي القابع في الأرض السفلى يتلقى الأوامر بالانتخاب لا بالاختيار.

عملية الاتصال المباشر حررت الجميع وحررت عملية التواصل السياسي وكرست مبدأ ذهاب السياسي إلى المواطن لا إرغامه بالقدوم إلى الصندوق صاغرًا ذليلاً، إعلاميًا حدث انقلاب كبير، فالحديث عن بعد لم يعد مجديًا وهذا سيؤثر على مكانة الإعلام السمعي البصري كما تأثرت مكانة الصحافة المكتوبة فدخلت في النسيان والإفلاس أمام وسائل التواصل الجماهيري الافتراضية.

سيكون على الأحزاب السياسية أن تبني فرقًا للتواصل المباشر وتدرب منتسبيها على هذا الإعلام الجديد، فالديمقراطية المباشرة تبنى بالاتصال المباشر وهذه مشقة أخرى تنضاف إلى مشاق الأحزاب الصغرى والناشئة غير ذات الثقل الجماهيري بما يدفعها إلى بناء التحالفات أو إلى الانقراض، لقد تأسس إعلام جماهيري جديد نعتقد أنه سيتواصل حتى خارج الحملات الانتخابية.

تسييس السوشيال ميديا

حل الفيسبوك محل الإذاعة والتلفزة تقريبًا ويوشك أن يُنسي الناس وسائل الإعلام التقليدية كما أنساهم شراء الجريدة المكتوبة وقراءتها، لقد تراجع نشر الموسيقى والنكت وقت الحملة الانتخابية لصالح نشر البيانات السياسية وصور المرشحين وتحركاتهم واجتهد أنصارهم في التسويق لهم فأقحموهم غرف نوم القاعدة الناخبة، ليس هذا جديدًا في تونس ولكنه تكرس أكثر في الانتخابات البلدية الأخيرة.

لقد تغير المشهد الاتصالي في 2018 وتكرست الممارسات الجديدة القائمة على الاتصال المباشر وتراجعت الممارسات التقليدية ودخلنا عصرًا إعلاميًا آخر يقوم على التبسيط والتقريب بلغة شعبية لا تعاني الانشغال بقواعد النحو وترفض التفاصح على العامة وهذا باب آخر للحديث عن مصير اللغة وقواعدها كما تكرسها المدرسة.

مصير اللغة مشغل آخر في الاتصال الجماهيري يجب أن ينشغل به المختصون إذ يبدو أن الاكاديميا ستتأخر كثيرًا أمام اختيار السهولة وهي جوهر النفعية الاتصالية الحديثة.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات