-
17 Oct 2019
اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد
17 Oct 2019
مصادر للجزيرة نت: اتصالات مباشرة بين بن سلمان والحوثيين
17 Oct 2019
بتجهم وعبوس.. أردوغان يستقبل بنس بعلم أميركي صغير
16 Oct 2019
المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومسيحي يكفل طلاب الطب و150 مليون دولار للمستنصرية
17 Oct 2019
فايننشال تايمز: أرامكو السعودية تؤجل الاكتتاب الأولي
17 Oct 2019
ولادة متعثرة.. اتفاق البريكست يرى النور
17 Oct 2019
في لبنان.. الواتساب لم يعد مجانيا وستدفع ضريبة مقابل استخدامه
17 Oct 2019
حزب النهضة يؤكد بدء مشاورات تشكيل الحكومة التونسية
17 Oct 2019
هل رونالدو أفضل من بيليه؟
17 Oct 2019
أثارت سخرية المغردين.. صاحبة دعوى حجب تويتر في الكويت تنفي سعيها للشهرة
17 Oct 2019
جني البلح في غزة.. موسم الأفراح والأرباح
17 Oct 2019
طورها النازيون ولفها النسيان.. إعادة اكتشاف أشد المبيدات فتكا
17 Oct 2019
إيران: الإمارات تقدمت بمبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين
17 Oct 2019
صفع وتنمر وركل في البطون.. عالم مخيف في غرف الولادة
17 Oct 2019
إجهاد الحامل قد يتسبب في ولادة مبكرة
17 Oct 2019
بعد يوم من إطلاقه.. "بكسل 4" أم "آيفون 11"؟
17 Oct 2019
هدية من أودي لهواة التخييم والمغامرات.. سيارة دفع رباعي بمواصفات خيالية
17 Oct 2019
عرض فلكي من الملكي لضم كانتي من تشلسي
17 Oct 2019
التونسيون يشاركون في حملة نظافة غير مسبوقة احتفاء بالرئيس الجديد
17 Oct 2019
سخرية وتحية نازية وصيحات القردة.. توقيفات على خلفية مواجهة بلغاريا وإنجلترا
17 Oct 2019
إضرابات التعليم في الجزائر.. مُربّون يشتكون وأولياء يشككون
17 Oct 2019
بالأرقام.. تقدم رونالدو بالسن يفتح شهيته أكثر للأهداف
17 Oct 2019
تطورات عملية "نبع السلام" التركية في سوريا يوما بيوم
17 Oct 2019
دون تحديد الموعد الجديد.. تأجيل كلاسيكو الكرة الإسبانية
17 Oct 2019
جيش السيسي الإلكتروني.. غوغل تكشف محاولات لقرصنة بريد الإعلامي عبد الله الشريف
17 Oct 2019
جدل بالعراق.. هل قُتل أم انتحر إعلامي كردي وعائلته؟
17 Oct 2019
الملكي المبتلى بالإصابات يسعى للمحافظة على صدارة الليغا
17 Oct 2019
"عد إلى بلدك".. يوم دفع أوزيل ثمنا كبيرا بسبب صورته مع أردوغان
17 Oct 2019
مسؤول سعودي يكشف عن مكان سعود القحطاني
17 Oct 2019
ناشونال إنترست: نفوذ أميركا بالشرق الأوسط يتضاءل وخياراتها تتقلص
17 Oct 2019
هل التأمل علاج للجروح النفسية للسرطان؟
17 Oct 2019
حصن نفسك من الاكتئاب بنظام غذائي صحي
17 Oct 2019
مواقف دولية جديدة.. ما مستقبل عملية "نبع السلام"؟
17 Oct 2019
56 مزرعة محلية تشارك في معرض التمور المحلية الثاني بالدوحة
17 Oct 2019
منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب من الجوائز الأدبية العالمية
17 Oct 2019
"هل الوطن هو السعودية".. بيلوسي ترد على حديث ترامب عن إعادة الجنود في اجتماع عاصف
17 Oct 2019
أكبر شركة ألبان بقطر.. "بلدنا" تسعى لجمع 392 مليون دولار بطرح عام أولي
تعرف على تطورات عملية "نبع السلام" ببلدتي رأس العين وتل أبيض
17 Oct 2019
صلح الأمازيغ والعرب.. عيد تحتفل به سيوة المصرية كل عام
17 Oct 2019
ميسي يتحدث عن تحدي رونالدو ويكشف عاداته الغريبة
17 Oct 2019
نشطاء يتساءلون: أين الجيش من فساد السيسي؟
17 Oct 2019
ثروات بالخارج ومواطن مغلوب.. أرقام عن الفقر بالدول العربية
17 Oct 2019
تسبق الفهد وتعيش بتونس.. اكتشاف أسرع نملة في العالم
17 Oct 2019
مهرجان قامات.. عن عمى الأسير إبراش وآخر مشهد للشهيد هيلانة
17 Oct 2019
منعزل ويشاهد المباريات من المنزل.. أوزيل يصر على البقاء مع أرسنال حتى 2021
17 Oct 2019
الفراغ والنفوذ والتوطين.. فريق تتبخر أحلامه وأربعة أطراف تكسب من العملية التركية بسوريا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 9/12/2018
 666
 
Lecture Zen
  5774
 
بزناسة الشأن العام .. الديمقراطية و مواطن الشغل
 
 

خدامة الشأن العام طبقة مهمة يبدأ عملها غالبا في الضحى بعد نومة جيدة في الصباحات الكسولة و يتواصل عملهم إلى ساعة متأخرة من الليل بين الفنادق و المطاعم و البلاتوات و المطارات و الاجتماعات و يتمتع مجال خدامة الشأن بنفس ما تتمتع به المجالات الأخرى من نقل و ترقيات و منح إنتاج و غيرها من القواعد الضرورية لطبقة ضرورية في مشهد ضروري .و الفايدة في الهناء.


 

Photo

هناك طبقة اجتماعية بالمعنى الماركسي للكلمة تنشأ في سياق الديمقراطية الليبرالية و تتطور بحسب تطور هذه الديمقراطية و تعقدها و هي طبقة ،، خدامة الشأن العام ،، و المهن الرديفة لها .

مثلما يكون هناك طبقة العمال و البورجوازية و الفلاحين و و البورجوازية الصغيرة فإنه يمكن اليوم و في تونس الحديث على طبقة واسعة تشغل عددا كبيرا من محدودي المهارات و الكسالى و كثير من أصحاب الذكاء و الفهلوة وهي طبقة ،، خدامة الشأن العام ،،.

الجمعيات ذات الاختصاصات المتنوعة اجتماعية و حقوقية و بيئية و سياسية و ثقافية و بالخصوص تلك التي نجحت في التشبيك مع مصادر التمويل الدولي الحكومي و غير الحكومي .الاحزاب و المنظمات الكبرى التي تتمتع بميزانيات محترمة لضمان التفرغات و الوظائف المدفوعة الأجر. المؤسسات الإعلامية الكبرى ذات الحضوة في الاشهار و التمويل من كبار اللوبيات المالية المحلية و الدولية .

كل هذه القطاعات تحولت إلى مجال للتشغيل و الاستثمار تضم جيشا كبيرا من العاطلين السابقين و محدودي الجهد العضلي و المعارف و الهاربين من تعب المهن النظامية أو من غير المحظوظين في الحصول عليها .و يتمتع المشتغلون في هذه القطاعات بمرتبات خيالية خارج الضريبة و الإنتاج الفعلي و يضطلعون بمهمة جوهرية في توفير ،، أجواء،، الحياة الديمقراطية من ضجيج جمعياتي و صخب سياسي و ربوخ ثقافي و إعلامي.

يتميز العاملون في هذه القطاعات ببرودة دم لافتة لا تجدها عادة عند ،، مناضلي الشأن العام ،، حيث لا يبدو على هؤلاء اي احساس بالحماس أو الاحباط أو الغضب أو الحزن أو الفرح الذي يصيب عادة ،، مناضلي القضايا ،، .بل إن اللافت أكثر أن،، خدامة الشأن العام ،، يسعدون بالأزمة و العراك و الاستقرار في المأزق لان ذلك هو مبرر استمرارهم في الخدمة مثلما يسعد الطبيب بالمرض و الحانوتي بكثرة الموت و لهذه الأسباب ترى هؤلاء حريصين باستمرار على تصوير أنشطتهم في قلب الصخب و الأزمة و هم في سعادة دائمة لان ذلك ما يجعل تقاريرهم الأدبية مكتنزة بما يضمن التدفق الدائم للتمويل من المانحين .بل إن خدامة الشأن العام أكثر الناس سعادة بتوتر الأوضاع و تحول مهنهم إلى ممن خطيرة و مهددة لأمنهم الشخصي أحيانا لان ذلك يمنحهم حضوة لدى الرعاة بما يجعل منهم ،، نشطاء ضروريين،، في المشهد .

خدامة الشأن العام طبقة مهمة يبدأ عملها غالبا في الضحى بعد نومة جيدة في الصباحات الكسولة و يتواصل عملهم إلى ساعة متأخرة من الليل بين الفنادق و المطاعم و البلاتوات و المطارات و الاجتماعات و يتمتع مجال خدامة الشأن بنفس ما تتمتع به المجالات الأخرى من نقل و ترقيات و منح إنتاج و غيرها من القواعد الضرورية لطبقة ضرورية في مشهد ضروري .و الفايدة في الهناء.

 

بقلم : الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات