-
29 May 2020
مخاوف من موجة ثانية.. كورونا يواصل حصد الأرواح في أميركا والبرازيل ورفع العزل مستمر بأوروبا
29 May 2020
مينيسوتا تستدعي الحرس الوطني لمواجهتها.. استمرار الاحتجاجات ضد مقتل أميركي أسود بيد الشرطة
29 May 2020
ماليزيا.. الحزب الحاكم يفصل مهاتير محمد
29 May 2020
ترامب يوقع أمرا للحد من حصانة وسائل التواصل الاجتماعي وتويتر يتهمه بتمجيد العنف
29 May 2020
مجلس الأمن يبحث قضية هونغ كونغ وترامب سيعلن ردا على الصين
29 May 2020
وفاة رئيس الوزراء المغربي السابق عبد الرحمن اليوسفي
29 May 2020
خفض مرتبات رئيس ووزراء بيرو لمساعدة ضحايا كورونا
28 May 2020
ليبيا.. قوات حفتر تتراجع جنوبي طرابلس والكشف عن عملية فاشلة لمرتزقة بريطانيين
29 May 2020
كورونا.. طول بنصر الرجل يحدد خطر الوفاة والفيروس يظهر في حليب الأمهات
29 May 2020
حين سقطت دمشق على يد تيمورلنك
29 May 2020
خصم نقاط وغرامة مالية.. عقوبة فريق خرق التباعد الاجتماعي في التدريبات
29 May 2020
شاهد.. ثلاثة أهداف في ثماني دقائق من ركلات حرة
29 May 2020
علماء يرصدون حلقة نار كونية عمرها 11 مليار سنة
29 May 2020
اليمن وكورونا.. قطاع صحي منهار وفحوص طبية فاشلة وهيئات دولية مفلسة
29 May 2020
في ظل كورونا وباء آخر مستفحل.. عنف أسري ضد النساء وعلى الحكومات إعطاء الأولوية لسلامتهن
29 May 2020
فيلم "High rise".. كيف تمسخنا الرأسمالية؟
29 May 2020
الرزق ازداد في البحر أيضا.. انتعاش مذهل للمنتجات العراقية بسبب كورونا
29 May 2020
كاتب في نيويورك تايمز: تخيلوا كورونا في عهد رئيس طبيعي
29 May 2020
متعة بصرية و فن بلا أدوات.. كيف نُقل التاريخ عبر جدران الكهوف؟
29 May 2020
مغالاة وتجاوزات.. فولر ينتقد كرة القدم هذه الأيام
29 May 2020
زوكربيرغ يوضح الأسباب وراء خطوة فيسبوك الكبيرة السماح لموظفيها بالعمل عن بُعد
29 May 2020
على خطى قانون "جاستا" الأميركي.. نواب عراقيون يطالبون بتشريع يحاسب السعودية على "دعم الإرهاب" ببلادهم
28 May 2020
الخاطر: لا نية لدى قطر للانسحاب من مجلس التعاون الخليجي
29 May 2020
التعايش مع كورونا.. دوريات أوروبية عادت وأخرى تتأهب
28 May 2020
بيان وقعت عليه أربع دول.. تنديد غربي بقانون صيني يهدد الحكم الذاتي لهونغ كونغ
29 May 2020
جائحة كورونا تجعل مستقبل العمل أكثر مرونة.. المكتب سيتغير ونهاية سفر الأعمال
29 May 2020
رغم معارضة الكونغرس.. صفقة أسلحة أميركية جديدة للسعودية
28 May 2020
علامة استفهام (12): أنت شخصيا.. هل نسختك قديمة أم محدثة؟
28 May 2020
أسفر عن مقتل وإصابة جنود ومدنيين.. السودان: الجيش الإثيوبي دعم هجوما على أراضينا
28 May 2020
وجهها له موقع إخباري عربي.. محكمة بريطانية تنصف الغنوشي من تهم باطلة
28 May 2020
حلم مؤجل.. زيدان يضحي بأربعة لاعبين من أجل التعاقد مع بوغبا
28 May 2020
حساب معتقلي الرأي: تدهور صحة الخضري ممثل حماس المعتقل بالسعودية
28 May 2020
عاصفة سياسية بتونس.. هل تنجح الثورة مجددا في الاختبار الصعب؟
28 May 2020
الوصاية الدينية للدولة السلطوية.. مصر نموذجا
28 May 2020
تعلم من أخطاء بيل غيتس.. النوم أحد الأسرار الذهبية للنجاح
28 May 2020
نجوم كسالى.. 8 لاعبين يكرهون التدريبات
28 May 2020
نُذُر حرب باردة بين أميركا والصين.. من سيهيمن على العالم؟
28 May 2020
واشنطن تحذر رعاياها من السفر إلى الضفة الغربية وغزة
28 May 2020
موتوا في صمت.. رويترز تبرز شكوى أطباء مصر من تكميم الأفواه
28 May 2020
لهواة التصوير والمؤثرين.. تعرف على السر الحقيقي خلف صور إنستغرام الجيدة
28 May 2020
عودة الحياة.. تحديد تاريخ استئناف الدوري في إنجلترا وإيطاليا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 9/12/2018
 892
 
Lecture Zen
  5774
 
بزناسة الشأن العام .. الديمقراطية و مواطن الشغل
 
 

خدامة الشأن العام طبقة مهمة يبدأ عملها غالبا في الضحى بعد نومة جيدة في الصباحات الكسولة و يتواصل عملهم إلى ساعة متأخرة من الليل بين الفنادق و المطاعم و البلاتوات و المطارات و الاجتماعات و يتمتع مجال خدامة الشأن بنفس ما تتمتع به المجالات الأخرى من نقل و ترقيات و منح إنتاج و غيرها من القواعد الضرورية لطبقة ضرورية في مشهد ضروري .و الفايدة في الهناء.


 

Photo

هناك طبقة اجتماعية بالمعنى الماركسي للكلمة تنشأ في سياق الديمقراطية الليبرالية و تتطور بحسب تطور هذه الديمقراطية و تعقدها و هي طبقة ،، خدامة الشأن العام ،، و المهن الرديفة لها .

مثلما يكون هناك طبقة العمال و البورجوازية و الفلاحين و و البورجوازية الصغيرة فإنه يمكن اليوم و في تونس الحديث على طبقة واسعة تشغل عددا كبيرا من محدودي المهارات و الكسالى و كثير من أصحاب الذكاء و الفهلوة وهي طبقة ،، خدامة الشأن العام ،،.

الجمعيات ذات الاختصاصات المتنوعة اجتماعية و حقوقية و بيئية و سياسية و ثقافية و بالخصوص تلك التي نجحت في التشبيك مع مصادر التمويل الدولي الحكومي و غير الحكومي .الاحزاب و المنظمات الكبرى التي تتمتع بميزانيات محترمة لضمان التفرغات و الوظائف المدفوعة الأجر. المؤسسات الإعلامية الكبرى ذات الحضوة في الاشهار و التمويل من كبار اللوبيات المالية المحلية و الدولية .

كل هذه القطاعات تحولت إلى مجال للتشغيل و الاستثمار تضم جيشا كبيرا من العاطلين السابقين و محدودي الجهد العضلي و المعارف و الهاربين من تعب المهن النظامية أو من غير المحظوظين في الحصول عليها .و يتمتع المشتغلون في هذه القطاعات بمرتبات خيالية خارج الضريبة و الإنتاج الفعلي و يضطلعون بمهمة جوهرية في توفير ،، أجواء،، الحياة الديمقراطية من ضجيج جمعياتي و صخب سياسي و ربوخ ثقافي و إعلامي.

يتميز العاملون في هذه القطاعات ببرودة دم لافتة لا تجدها عادة عند ،، مناضلي الشأن العام ،، حيث لا يبدو على هؤلاء اي احساس بالحماس أو الاحباط أو الغضب أو الحزن أو الفرح الذي يصيب عادة ،، مناضلي القضايا ،، .بل إن اللافت أكثر أن،، خدامة الشأن العام ،، يسعدون بالأزمة و العراك و الاستقرار في المأزق لان ذلك هو مبرر استمرارهم في الخدمة مثلما يسعد الطبيب بالمرض و الحانوتي بكثرة الموت و لهذه الأسباب ترى هؤلاء حريصين باستمرار على تصوير أنشطتهم في قلب الصخب و الأزمة و هم في سعادة دائمة لان ذلك ما يجعل تقاريرهم الأدبية مكتنزة بما يضمن التدفق الدائم للتمويل من المانحين .بل إن خدامة الشأن العام أكثر الناس سعادة بتوتر الأوضاع و تحول مهنهم إلى ممن خطيرة و مهددة لأمنهم الشخصي أحيانا لان ذلك يمنحهم حضوة لدى الرعاة بما يجعل منهم ،، نشطاء ضروريين،، في المشهد .

خدامة الشأن العام طبقة مهمة يبدأ عملها غالبا في الضحى بعد نومة جيدة في الصباحات الكسولة و يتواصل عملهم إلى ساعة متأخرة من الليل بين الفنادق و المطاعم و البلاتوات و المطارات و الاجتماعات و يتمتع مجال خدامة الشأن بنفس ما تتمتع به المجالات الأخرى من نقل و ترقيات و منح إنتاج و غيرها من القواعد الضرورية لطبقة ضرورية في مشهد ضروري .و الفايدة في الهناء.

 

بقلم : الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات