-
19 Sep 2019
ترامب يتحدث عن "الخيار النهائي" تجاه إيران ووزير خارجيته يتباحث في جدة
19 Sep 2019
يضم قطر والسعودية.. الخارجية الأميركية تستضيف اجتماعا لتحالف شرق أوسطي
19 Sep 2019
ألف يوم من الانتهاكات.. محمود حسين بين مطرقة القهر وسندان المرض
19 Sep 2019
ليبرمان.. حارس ملهى ليلي يصنع ملوك إسرائيل
19 Sep 2019
إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة
19 Sep 2019
ما الذي ينتظر الشيخ العودة؟.. إدارة السجن تتصل بعائلته وينقل على عجل إلى الرياض
19 Sep 2019
سبحتا 3 ساعات وأنقذتا كثيرين من الغرق.. لاجئتان سوريتان تلهمان الشباب العربي
19 Sep 2019
صباح الدم بأفغانستان.. الحكومة قتلت 30 مزارعا وسقوط العشرات بتفجير لطالبان
19 Sep 2019
محمد علي للسيسي: إما الرحيل يوم الخميس أو اللجوء للشارع يوم الجمعة
19 Sep 2019
أنهى أسبوعه الثاني.. إضراب معلمي الأردن يتواصل والأزمة تراوح مكانها
19 Sep 2019
نتنياهو: علينا أن نمنع إقامة حكومة تتكئ على الأحزاب العربية المعادية للصهيونية
19 Sep 2019
"هذا غير مقبول".. زيدان يستشيط غضبا على لاعبيه بعد نكسة باريس
19 Sep 2019
المواصلات بالخرطوم.. محنة ورثها حمدوك عن البشير
19 Sep 2019
أستاذ جامعي بسيط.. كيف اكتسح قيس سعيد انتخابات الرئاسة بتونس؟
14 Apr 2019
التسويق للمبتدئين.. كيف تسوق لمتجرك الإلكتروني مجانا؟
19 Sep 2019
العفو شفاء لجراح القلب.. يحررنا من الحزن والغضب
19 Sep 2019
تبنته طالبان.. هجوم بسيارة مفخخة جنوبي أفغانستان
19 Sep 2019
طريقة الاستحمام وتناول الطعام.. عاداتك اليومية تكشف نقاط ضعفك
19 Sep 2019
طفلة مصرية ترعي أشقاءها بعد قتل الأب واعتقال الأم
18 Sep 2019
الجانب المظلم للوجبات السريعة النباتية.. هل هي صحية أكثر من وجبات اللحوم؟
19 Sep 2019
من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحراك من الخارج؟
18 Sep 2019
شاهد.. تردد ماني مع صلاح يكشف أحد أسرار سقوط ليفربول أمام نابولي
18 Sep 2019
اعتقالات واسعة وحيل أمنية.. النظام المصري يتأهب ضد دعوة مظاهرات الجمعة
19 Sep 2019
مقال بنيويورك تايمز: لسنا مرتزقة للسعوديين.. ترامب جلب أزمة إيران لنفسه
19 Sep 2019
قوائم المراقبة.. حكم قضائي ينتصر للمسلمين بأميركا
19 Sep 2019
فورين بوليسي: الهجوم على منشآت النفط يحدد مستقبل الشرق الأوسط
19 Sep 2019
تحديات الموسم الجديد.. الدوري المصري أمام كابوس التأجيلات وأزمة الجماهير
18 Sep 2019
رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
18 Sep 2019
رغم العوائق القانونية.. مؤشرات لافتة للتجارة الإلكترونية في تونس
19 Sep 2019
مصانع لا تشغل سوى ذوي السوابق الجنائية في إيران
19 Sep 2019
اللجنة الدستورية السورية.. نقاط الخلاف والاتفاق بين المعارضة والنظام
18 Sep 2019
بعد اتهام الرياض لطهران.. هاشتاغ "تورط إيران بتفجير أرامكو" يتصدر بالسعودية
18 Sep 2019
ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
18 Sep 2019
لماذا أخفق نتنياهو بتحقيق الأغلبية وما مستقبل خطة السلام الأميركية؟
18 Sep 2019
غوغل تكشف عن أكبر مفاجآت هاتفها بكسل 4
19 Sep 2019
5 عوامل تنذر بالأسوأ.. هل انتهى موسم ريال مدريد؟
18 Sep 2019
مكتبة لكل بيت أردني.. الأسعار تحقق الأهداف وأزمة المعلمين تخفض الإقبال
18 Sep 2019
توقيف ذاتي للسيارة وإرسال تحذير للإسعاف.. اختراعات تنقذ حياتك
18 Sep 2019
خليفة بولتون.. ترامب يختار مستشار الأمن القومي الجديد
18 Sep 2019
الحوثي متوعدا الإمارات: عشرات الأهداف في أبو ظبي ودبي تحت أعيننا
18 Sep 2019
بالفيديو.. رونالدو يختار هدفه الأجمل ويبحث عن سيدة كانت تطعمه وهو طفل فقير
18 Sep 2019
وزير يمني: لدينا دلائل على علاقة الإمارات بالقاعدة وتنظيم الدولة
18 Sep 2019
خوفا من الصواريخ والطائرات المسيرة.. الخارجية الأميركية تحذر مواطنيها بالسعودية
18 Sep 2019
شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد علي
18 Sep 2019
قطر الخيرية تنظم فعالية جانبية بالأمم المتحدة حول الرياضة وتمكين اللاجئين
18 Sep 2019
لماذا لفظ التونسيون الأحزاب التقليدية ومناضلي "سنوات الجمر"؟
18 Sep 2019
رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع نقل المحتجين للعاصمة
18 Sep 2019
سعوديات بلا عباءة.. رؤى مختلفة لهوية النساء الجديدة
18 Sep 2019
6 أغذية كانت تعتبر سيئة للصحة وأصبحت مفيدة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 10/17/2018
 1097
 
Lecture Zen
  5967
 
ارتدادات قضية خاشقجي على بلدان الربيع العربي
 
 

هل يكون جمال خاشقجي هو بوعزيزي السعودية؟ نحن الآن في وضع مراقبة ارتدادات العملية، فالعملية ستكون لها ارتدادات مهمة في الداخل؛ ستنعكس بدورها على موقف النظام في الخارج تجاه بلدان الربيع العربي بالذات.


 

Photo

من السابق لأوانه وضع توقعات قابلة للثبات لعملية إخفاء الصحفي جمال خاشقجي على بلدان الربيع العربي، ولكن الهزة السياسية التي يعيشها النظام السعودي نتيجة عملية الإخفاء (وأقول الإخفاء حتى يصدر ما يفيد الاغتيال) لن تكون بلا نتائج على المنطقة، وخاصة على البلدان التي اعتبرها النظام السعودي معادية له أو مثيرة للقلاقل، والتي لا يريد أن يعترف بأنها عاشت ربيع تأسيس الديمقراطية التي لا تسمع بنشر الناس بمناشير.

منذ شتاء 2011، حين كانت الثورة التونسية تقدح نارها في هشيم الأنظمة العربية فتشتعل مصر واليمن، وتقوم مظاهرات لأول مرة في بلد آل سعود، انحاز النظام السعودي إلى الجبهة المعادية للثورة العربية وأعلن عليها الحرب. وكانت أهم حركة معادية للثورة هي دخوله للبحرين بحجة التصدي لقلاقل طائفية.

ثم صرف جهده إلى إفشال الثورة في كل قُطر بدأ عملية التغيير الديمقراطي. ولقد طرحنا السؤال: هل يكون جمال خاشقجي هو بوعزيزي السعودية؟ نحن الآن في وضع مراقبة ارتدادات العملية، فالعملية ستكون لها ارتدادات مهمة في الداخل؛ ستنعكس بدورها على موقف النظام في الخارج تجاه بلدان الربيع العربي بالذات. لنر هذه الاحتمالات والتوقعات:

الأثر الثابت للعملية على النظام وعلى العائلة

مهما قلل النظام والأسرة (وهما اثنان في واحد) من أثر العملية، فإن ارتداداتها ستكون كبيرة ومؤثرة على العائلة نفسها. فولي العهد المتهم الأول بالعملية (إني أجتنب كتابة لفظ الجريمة) له من الأعداء داخل الأسرة أكثر مما له خارجها، وهؤلاء لا يمكن شراؤهم مهما دفع من ثمن؛ لأنه ارتكب في حقهم ما لن يغفروا له إلا بأن يزيلوه من السلطة ومن طريقهم إليها، فهم نسخ أخرى منه وإن لم ينشروا صحفيا بمنشار بعد. لذلك، إذا أفلح ولي العهد في ترضية أطراف خارجية وإسكاتها بأموال أو مكاسب سياسية، فإنه لن ينجو من الأعداء الذين صنعهم له في الداخل.

سيكون رأسه هدفا داخليا قبل أن يكون هدفا خارجيا، وحينها ستكون عملية تغيير في المراكز الأولى (دون المساس بجوهر النظام/ الأسرة). ولا شك أن القادم سيمحو السابق، بما في ذلك - وربما في رأس أولوياته - تغيير سياسة المملكة الخارجية تجاه حلفائها الذين اختارهم ولي العهد (الذي سيسمى المعزول أو المطارد دوليا).

حلفاء محمد بن سلمان لن يكونوا حلفاء سلفه، ولو كان أخاه الشقيق. فتغيير الحلفاء هو تتغير سياسات المملكة الخارجية، وسيكون تخفيف وزن عيال زايد على سياسة المملكة خطوة رئيسية. لم يعد خافيا أن عيال زايد هم من وجه محمد بن سلمان وقاده لحتفه السياسي والأخلاقي أيضا.

فإذا تم قطع هذه الوشيجة (أتحدث عن احتمالات واردة جدا لا عن يقين)، سيكون ترميم العائلة من الداخل خطوة مهمة وضرورية، بما يقتضيه ذلك من إعادة بناء أحلاف أطرافها من بلدان الجوار السعودي، ولن يكون هناك داع حقيقي لاعتبار الكويت محمية سعودية عليها استشارة المملكة في كل خطوة تخطوها، أو مواصلة حرب اليمن الخاسرة واستعداء اليمنيين بلا ثمن، فضلا عن الحاجة إلى هدوء ورصانة سلطنة عمان في إدارة الأزمات بمجلس التعاون الخليجي؛ الذي فتته ولي العهد وأفقده دوره في توجيه سياسات المنطقة بعقل هادئ. التهدئة الداخلية (ربما دون الوصول إلى محاسبة جذرية) خطوة في طريق التهدئة إقليميا (قد تصل إلى رفع الحصار عن قطر)، ثم التفرغ إلى جبر السياسيات الخارجية المندفعة إلى التطبيع ومعاداة الثورات العربية؛ دون مكاسب حقيقية للمملكة.

ترميم السياسات الخارجية

سنتحدث عن ترميم يستعيد وجه المملكة التي تغطت دوما بدور الأخ الأكبر العطوف الذي يجتنب التأثير المباشر على الأنظمة المجاورة.. ستكون العلاقة الكلاسيكية مع مصر هدفا مهما، أي استعادة سياسة المساعدة دون توجيه آمر، بما يفقد العسكر سندا كبيرا يضطرون معه إلى تهدئة داخلية، وسيبحث النظام السعودي عن مصريين يقولون كلمة خير في نظامهم؛ هذه الكلمة الخيرة لها ثمن رفع الحماية عن العسكر، وتركهم يواجهون شعبهم بلا مآل ولا شرعية.

إن الشعور بالغلبة والاستهانة بكل محاسبة ممكنة؛ الذي نقله محمد بن سلمان إلى عسكر مصر بواسطة دفق مالي غير محدود (سعودي وإماراتي)، ستنقطع أسبابه. فلم تربح المملكة من مساعدة النظام المصري الانقلابي (لقد أخذ دون أن يعطي شيئا سوى بعض العبارات السياسية الفارغة). فهي لم تجد الجيش المصري في اليمن عندما احتاجت إليه هناك.

ستتغير المواقف من قطر، فالخسارة المالية على الأقل من الحصار؛ أكبر من الأرباح. فقطر احتالت على الحصار ونجت حتى الآن؛ بما أفقد ولي العهد كل مكسب. بل ترك فضيحة، خاصة عندما تعلق الأمر بمنع الحج على القطريين.

ستتغير السياسات تجاه بقية البلدان التي عاداها ولي العهد دون مكاسب تذكر.. سيطرح سؤال جدي: ماذا ربحت المملكة من مساعدة حفتر في ليبيا؟ وماذا ربحت في مساعدة فلول نظام ابن علي في تونس؟ وماذا ربحت في توتير علاقتها بالجزائر التي ترى حفتر على حدودها بمال سعودي إمارتي، ولولاه لما تجرأ على رفع عينيه إلى خريطة الجزائر؟

هنا يمكن توقع تعديل كبير يخفف من ضغط المال السعودي على سياسات دول مثل تونس وليبيا، وقد يعاد إلى سياسة المجاملة الأخوية تجاه الجزائر كما كانت الحال مع ملوك سابقين.

ماذا ربحت المملكة من تصعيد العداء مع إيران، خاصة وهي تسمع ترامب يعيرها بضعفها أمام غزو إيراني محتمل لن يقف فيه معها أحد؟

لقد صار من العسير على المملكة أن تدافع عن خدمتها للحرمين، وهي تتحول إلى قناة تطبيع مع الصهاينة. وعليها الآن (أو على الأمير القادم) أن تقيم هذه الخسارات لتخرج منها بأخف الأضرار، على أمل ترميم مكانة المملكة عربيا لتركيز الجهد على الابتزاز الخارجي الذي لن ينقطع ما دامت إدارة ترامب تمسك بمفتاح البيت الأبيض.

هل يكون خاشقجي هو البوعزيزي في السعودية؟

من السابق لأوانه القول بأن المملكة قد دخلت الربيع العربي سيرا نحو الديمقراطية، لكن من اليقين أن هزة كبيرة قد حصلت، وأن خيار محمد بن سلمان لم يعد مجديا في الداخل ولم يعد قابلا للتسويق في الخارج. سيقول حلفاء المملكة الأزليون، وفي مقدمتهم الأمريكيون، أن مسار التحديث ممكن بدون محمد بن سلمان، فما أحدثه من تغيير في الداخل قُبل من كثيرين، ولكن لم يعد شرطا أن يواصل الأمير/ الملك قيادة التغيير بنفسه. وكل من يُتوسم فيه مواصلة الخط (دون تفكيك المملكة إلى قبائل) ودون استعمال منشار؛ سيكون بديلا مقبولا.

ولا شك أن هناك الآن خيارات تدرس، وليس منها محمد بن سلمان. رجة خاشقجي بهذا المعنى هي احتراق البوعزيزي الذي كان شرارة لثورة استمرت دونه. لا شك أن استقرار المملكة في المنطقة هدف في ذاته (ليس هناك بديل في الداخل). لكن كيف يتم التوفيق بين الاستقرار والتغيير؟

ستبدأ العائلة مرحلة تنازلات قاسية، وستنقذ ما يمكن إنقاذه، أي أنها ستفرط في ما يمكن التفريط فيه. سيكون هناك خاسرون، وأولهم ولي العهد الذي يختفي الآن من الصورة، ويسمح لأبيه ببدء الترميم عبر مجاملة تركيا والتراجع عن التصعيد الإعلامي الذي بدأته ماكينة ابن سلمان الإعلامية. فلا قِبل للعائلة بمعاداة العالم، أو حتى مجرد التلميح باستعمال سلاح النفط في وضع اقتصادي عالمي مضطرب.

هل نكتب في الأيام القادمة أن قناة التطبيع قد أغلقت، وأن نتنياهو فقد صديقه المبجل؟ يمكننا الكتابة منذ الآن أن الرز السعودي قد انقطع عن مصر وحفتر، فشفاطة ترامب لا ترتوي من الرز السعودي.

لنتحدث عن أثر الفراشة. لقد أحرق خاشقجي عباءة الأمير/ الملك، والنار الآن تلتهم أثاث قصره، وربما تأخذ في طريقها لوحة المخلص. فالمسيح المخلص استعمل المنشار في الخشب ككل نجار طيب، لكنه لم يستعمله في عظم الإنسان.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات