-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الثورة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 12/19/2018
 480
 
Lecture Zen
  6310
 
الصبر على الثورة ومعها
 
 

تلامذة فاشلون، ولا أحد أظهر فشلهم وفضحه غير الثورة. لقد أسقطت الثورة الجهاز الإعلامي الذي كان يصورهم للناس كعباقرة، وسحب منهم الجهاز الأمني الذي كانوا يوظفونه لقمع كل نقد أو مراجعة، ولو من داخل منظومتهم، فظهروا عراة حاسري الرؤوس أمام شعب ملك حريته. ونحن نشاهدهم الآن يتآكلون سياسيا واقتصاديا.


 

Photo

بعض الحديث عن الثورة في تونس يذكر بحديث القذافي وأمثاله عن ثوراتهم.. كلام منفوخ بالمعجزات الكاذبة، لذلك أفضل عدم ترديده، ولكن التواضع لا يعني امتهان مكاسب الثورة التي لا ينكرها إلا جاحد يقتله الحنين إلى منظومة القهر الاستبداد واللصوصية.

كما يوجد إنشاء كثير حول طبيعة الثورة التونسية، فالبعض لا يزال غارقا في تنظيرات عقيمة حول ما كان وما سيكون.. هذا الإنشاء محكوم بقيود قياس اللاحق على السابق، كأنما لا يكون التاريخ في ذهنه إلا استعادات متطابقة، بما يجعل التاريخ عنده آلة نسخ غبية تسحب الثورات على نموذج واحد.

هذه الورقة لا تستعيد أي تنظير مسبق حول نماذج الثورات لتقيس به، ولا تعمل على تحقير المكاسب التي تفرض نفسها الآن وهنا، ولكن الحديث عن الثورة في ذكرى انطلاقتها استدعى عندي الدعوة إلى الصبر على الثورة ومسايرة نسقها.

أي شيء حصلنا من الثورة

هذا أكثر سؤال يُصفع به كل من يمجد الثورة.. يُسمع هذا الكلام في حديث المقاهي الشعبية وفي مجالس الموظفين في الإدارات، بل يردد بعضه أساتذة الجامعة، وهي أوساط أجلس إليها وأسمع منها. ويمكن في مثل هذه الأحاديث أن تسمع بكل بساطة من يقول لك ماذا نفعل بالحرية، فالمهم أن أملأ بطني.

هذه الأحاديث كاشفة لجانب من شخصية أساسية تونسية جشعة وعجولة، ولا صبر لها على الثورة، رغم صبرها الطويل على الدكتاتورية. بل إن تعثر الثورة في تحقيق كل مكاسبها يعود إلى هذه الفئة من الناس؛ الذين لم يروا في الثورة إلا دفقا ماليا ينتهي في جيوبهم وبسرعة فائقة. وقد تجلى هذا السلوك العجول في النخب أكثر مما تجلى في الفئات الشعبية التي لا تخوض في الفلسفة الثورية، وهو ما ضاعف عند الناس هذه اللهفة على تحويل الثورة إلى زيادة في الرواتب.

يمكن تقديم نماذج كاريكاتورية لهذا الاستعجال، منها نموذج حزب "توا توا" ومعناها الآن. الآن قاد هذا التيار الملهوف (تحت مسمى الحزب الوطني الحر) شخص نبت فجأة في عالم السياسة، كأنه دمل على أنف الثورة، ودخل البرلمان والحكومة، ومنها نموذج قيدوم النضال السياسي، السيد نجب الشابي، الذي صار أضحوكة الشارع السياسي. وسأتخذهما نموذجين لحالة عدم الصبر على الثورة، بل لحالة اللهفة التي أضرت بها.

قطف البرقوق

في تونس يطلق لفظ البرقوق على حبة المشمش قبل اصفرارها (نضجها)، وقطف ثمرة المشمش خضراء يتخذ علامة على الاستعجال. وقد قطف السيد نجيب الشابي (نموذج من نماذج كثيرة) مشمشته خضراء، فضرس بها. في ليلة 13 كانون الثاني/ يناير، والثورة تنتشر في هشيم النظام وتعم كافة مناطق البلد، قفز السيد نجيب إلى جانب ابن علي يريد إنقاذه. واقترح عليه حكومة إنقاذ وطني، وكان يريد أن يقودها لصالح ابن علي ولقطع الطريق على الثورة.

تخلى السيد نجيب حينها عن الثورة ومكاسبها المحتملة، وتخلى أيضا عن ماضيه وعن إجماع سياسي حول شخصه تشكل في تجمع 18 تشرين الأول/ أكتوبر 2005، وكان من أفضل الأعمال السياسية والفكرية التي التقت حولها نخب تونسية مختلفة. فمن رئيس حكومة إنقاذ ابن علي، إلى وزير تنمية عند وزير ابن علي (حكومة الغنوشي الثانية شباط/ فبراير - آذار/ مارس 2011)، إلى المجهول السياسي الذي يخرج منه في كل موسم انتخابي ليذكر بحقه في رئاسة البلد، وقد أنشأ لذلك أكثر من حزب؛ يعقد اجتماعاته في مقر مكتب المحامي السيد نجيب. وقد انتهت مهام سي نجيب إلا واحدة: تأليف صف سياسي ليقطع الطريق على حزب النهضة.

النموذج الثاني هو نموذج سليم الرياحي.. كان شعاره الانتخابي في التأسيسي "توا توا". لم يعرف له أثر في سياسة أو فكر؛ سوى أنه يملك أموالا كثيرة تطارده من أجلها أسرة معمر القذافي. لم يترك نوابه أي أثر في نقاشات التأسيسي، لكنه أفلح في العودة بنفس الأسلوب إلى برلمان (14- 19)، ودخل الحكومة بوزارء لم يسمع لهم ركزا. ونحن نشهد الآن نهايته الكاريكاتورية، فقد حالف يوسف الشاهد ضد الباجي من أجل الحصول على وزارة سيادية، فلما لم يظفر بها قفز فجأة إلى جانب الرئيس ضد الشاهد، فمنحه الرئيس الأمانة العامة للحزب، فرفع بصفته تلك قضية ضد يوسف الشاهد متهما إياه بالتخطيط لانقلاب.

ولما تبين له أنه مجرد ألعوبة صغيرة هرب إلى الخارج، وقد خسر نوابه في البرلمان بعد أن نقلهم كبعض الأثاث إلى كتلة ابن الرئيس.

المستعجلون هم ماضي الثورة

عدت إلى ذكر هذين النموذجين وهما ليسا الوحيدين؛ لأشير إلى أن النهايات تكشف طبيعة النوايا والعمل. كل الذين رغبوا في قطف برقوق الثورة ضرسوا بل فقد الكثير أسنانه. ولم يكسبوا من عجلتهم إلا الخسران المبين على الصعيد السياسي، كما على الصعيد المالي. فقد أنفقوا مالا لبدا فارتد عليهم خسرانا.

إنه درس الثورة التونسية التي لم تمارس العنف على أعدائها وتركت لهم حرية الحركة، فكشفت طبيعة تفكيرهم أمام الشعب (الناخب التونسي) فصفاهم تباعا، حيث أنه في كل مرحلة سقطت قيادات وأحزاب.

اشتغلت الثورة هنا غربالا لتصفية من لم يؤمن بها دون دم، وكان للصندوق الانتخابي دور مهم.

يقول المستعجلون إن الانتخاب ليس كافيا، ففلول النظام تمر عبره للحكم، وهذا صحيح، ولكن الحكم أكمل دور الغربال الانتخابي، فلم يبدع من هؤلاء العائدين أحد إبداعا يضمن له الصندوق في دورة أخرى.

تلامذة فاشلون، ولا أحد أظهر فشلهم وفضحه غير الثورة. لقد أسقطت الثورة الجهاز الإعلامي الذي كان يصورهم للناس كعباقرة، وسحب منهم الجهاز الأمني الذي كانوا يوظفونه لقمع كل نقد أو مراجعة، ولو من داخل منظومتهم، فظهروا عراة حاسري الرؤوس أمام شعب ملك حريته. ونحن نشاهدهم الآن يتآكلون سياسيا واقتصاديا.

شيء من الصبر على المستقبل

وجب التوقف عن طرح السؤال ماذا كسبنا من الثورة خاصة لدى المؤمنين بها، فالثورة تتقدم في هشيم منظومة لم تعد قادرة على البقاء. لقد تشتت شمل طبقة رجال الأعمال الفاسدين وهم يتقافزون من سفينة الفساد. وتجري الآن حالة فرز في صفوف الإعلاميين هادئة، بل عسيرة لكن الأصوات الحرة بدأت تجد طريقا إلى قلوب الناس.

بدأ الناس ينتبهون إلى الاستغلال السياسي للنقابة التي يمكن وصفها بقائد الاستعجال الثوري، حيث حطمت بالمطلبية المجحفة كل مشروع وطني فرضته الثورة. والأصوات عالية من داخل النقابة؛ أن كفى توظيفا للنقابة في الكيد السياسي.

هذا مكاسب تتعلق أساسا بالقدرة على التقدم إلى الأمام في أفق يقرب الناس من تحقيق مطالب ثورتهم الاجتماعية. لقد برهنوا على ذلك، ففي ذكرى الثورة أسقط الشباب المتحرر في وسائل الاتصال الاجتماعي آخر مغامرة ممكنة للثورة المضادة (مظاهرة السترات الحمراء)؛ كان قد حشد لها أصحابها طيلة شهور، فسقطت في ليلة ولم نرها في الشارع، وذهب تدبير أصحابها سدى.. لقد سقطت أمام الحرية.

وأمكن القول أن الحرية هي التي بدأت الآن تضمن بقاء التونسيين في سياق ثورتهم وتحقيق طموحاتها بشيء كثير من الصبر على الأذى الصادر، خاصة من جماعة "توا توا"، والذين يريدون أن يحولوا كل شيء إلى وجبة دسمة على طاولاتهم، بما فيها حرية المفقرين في الاحتجاج على فقرهم. هذه فرادة الثورة التونسية التي أخرست الباحثين عن قياس اللاحق بالسابق؛ لأنهم سلفيون موتى في نص غير مقدس.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات