-
02 Jul 2020
غسان سلامة يتهم 4 دول بدعم حفتر والرادارات تفضح مسار الطيران الروسي والسوري باتجاه ليبيا
02 Jul 2020
فورين بوليسي: سياسة ترامب تؤتي أكلها في سوريا.. نظام الأسد يتصدع تحت الضغوط
02 Jul 2020
انزل حرّر بلدك.. دعوة للتظاهر في الذكرى السابعة للانقلاب العسكري بمصر
02 Jul 2020
انتشار الجيش لاحتواء الاضطرابات.. بدء مراسم جنازة مغن إثيوبي أثار اغتياله احتجاجات دامية
02 Jul 2020
ماذا تعرف عن ألغاز الحب؟
02 Jul 2020
لماذا يشهد العراق ارتفاعا قياسيا في إصابات كورونا؟
02 Jul 2020
احتجاجات أميركا.. عندما قُتل فلويد مرتين
02 Jul 2020
بالفيديو.. رد فعل سيميوني بعد إشراك غريزمان بالدقيقة الأخيرة شماتة أم حسرة؟
02 Jul 2020
فاو: أسعار الغذاء العالمية ترتفع لأول مرة في 2020
02 Jul 2020
البلاء الشديد والميلاد الجديد.. كتاب يروي تفاصيل 14 عاما من حياة معتقل كويتي في غوانتانامو 
02 Jul 2020
خبر جيد.. معظم المصابين بفيروس كورونا لن ينشروا العدوى
02 Jul 2020
تويتر تزيل صورة نشرها ترامب بسبب حقوق الملكية الفكرية
02 Jul 2020
هل أنتِ زوجة نكدية؟.. هذا ما يقوله الرجال والنساء وعلم النفس 
02 Jul 2020
"الدفاع يقود للانتصارات والأهداف تأتي لاحقا".. كتاب جديد يستوحي زيدان منه خططه
02 Jul 2020
أمنستي: الإمارات ليست منفتحة وهذا الدليل
02 Jul 2020
لغز المقاتلة "إف- 35".. لماذا تراجعت واشنطن وسمحت لأنقرة بالمشاركة في تصنيعها؟
02 Jul 2020
قطر تتجاوز مرحلة الذروة.. كورونا يقفز باليابان وتسجيل 52 ألف إصابة بيوم واحد في أميركا
02 Jul 2020
إصابات كورونا في مصر أكثر من المعلن.. فما السبب؟
02 Jul 2020
شاهد.. مقتل مواطن كشميري أمام حفيده وجندي هندي يقف على جثته
02 Jul 2020
من أسكت صوت المغني هونديسا محرك "ثورة الأورومو" في إثيوبيا؟
02 Jul 2020
لمواجهة "صفقة القرن".. خالد مشعل يطالب بتغيير وظيفة السلطة الفلسطينية
02 Jul 2020
"خطة الضم" أبرز الألغام.. هل ينتهي "شهر العسل" بين غانتس ونتنياهو؟
02 Jul 2020
لبنان.. الأزمة الاقتصادية تتعمق ومخاوف من المستقبل
02 Jul 2020
أديس ستاندرد: نقل جثمان المطرب الإثيوبي هونديسا إلى ثكنة عسكرية بعد منع دفنه بالعاصمة
02 Jul 2020
عبر مئات المحامين وآلاف المتطوعين.. بايدن يستعد لمواجهة "الغش" الانتخابي المحتمل
02 Jul 2020
للتغلب على حرارة الشمس.. اليابانيون يصنعون كمامات صيفية
02 Jul 2020
مليار يورو في ست سنوات.. برشلونة "ملك" الصفقات الفاشلة
02 Jul 2020
مقال بواشنطن بوست: أيا كان ما تقرره إسرائيل.. واقع الدولة الواحدة يلوح في الأفق
02 Jul 2020
بأغلبية ساحقة.. الروس يمنحون بوتين حق تمديد حكمه حتى عام 2036
02 Jul 2020
بعد تخفيف الحظر.. بروتوكول الزيارات العائلية للتعايش مع كورونا 
02 Jul 2020
آيا صوفيا.. أنقرة تشدد على أنه شأن داخلي والمحكمة العليا تصدر قرارها خلال أسبوعين
02 Jul 2020
أطباء مصر بين ضعف النقابة وطغيان النظام
02 Jul 2020
جراء تفشي كورونا.. تقرير أميركي يرسم صورة قاتمة للأوضاع بالسعودية
01 Jul 2020
ملف ليبيا يؤجج التصعيد.. فرنسا تنسحب من فريق تفتيش بالمتوسط وتدفع باتجاه عقوبات ضد تركيا
02 Jul 2020
أبرزها النقر على الجهاز لاستدعاء خدمة.. ميزات جديدة قادمة لهواتف آيفون
02 Jul 2020
استراتيجية "تشي" الثورية.. كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟
02 Jul 2020
مع عودته بقوة في ولايات حاسمة.. هل يحسم كورونا السباق نحو البيت الأبيض؟
02 Jul 2020
أيهما يقود إلى الآخر؟.. لبنان بين عجز اقتصادي وشلل سياسي
02 Jul 2020
غوارديولا: هكذا ننافس ليفربول على لقب البريميرليغ الموسم المقبل
01 Jul 2020
من يمول سد النهضة؟.. تعرف على أبرز الشركات والدول التي تتولى عملية التمويل والدعم
02 Jul 2020
3 سنوات مرت.. ابنة علا القرضاوي تبدي مخاوفها على والديها المعتقلين بمصر
02 Jul 2020
الكهرمان يحفظ ألوان الحشرات المبهرة على مدى 99 مليون سنة
02 Jul 2020
غارات للتحالف السعودي الإماراتي.. جماعة الحوثي تتحدث عن قتيلين و4 جرحى بينهم أطفال بصعدة
01 Jul 2020
من الإسمنت والإعلام إلى الخبز والسمك.. شراهة الجيش المصري لم تترك شيئا
01 Jul 2020
6 أمور مرعبة في فيروس إنفلونزا الخنازير الجديد الذي ظهر في الصين
02 Jul 2020
"ثقب أسود في الروح".. لماذا نفهم اضطراب الشخصية الحدية بشكل خاطئ؟
02 Jul 2020
السودان.. حزب المؤتمر الوطني المنحل يتهم الحكومة بتنفيذ اعتقالات تعسفية
01 Jul 2020
طالب المسلمين بالدعاء لفوز بايدن.. فريدمان: ترامب يتعامل بازدواجية في الشرق الأوسط وبومبيو أسوأ وزير خارجية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الثورة

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 12/21/2018
 704
 
Lecture Zen
  6322
 
الثورة التونسية بين الموجود والمنشود
 
 

انطلقت الاحتفالات في تونس بالذكرى الثامنة للثورة. التي حدثت في الفترة ما بين 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 و 14يناير/كانون الثاني 2011. وعاد الموقفان المتضادان من الثورة للظهور. الموقف المنحاز للثورة والذي يعدد مكاسبها، والموقف الساخر من الثورة والمتباكي على زمن الدكتاتورية.


 

Photo

انطلقت الاحتفالات في تونس بالذكرى الثامنة للثورة. التي حدثت في الفترة ما بين 17 ديسمبر/كانون الأول 2010 و 14يناير/كانون الثاني 2011. وعاد الموقفان المتضادان من الثورة للظهور. الموقف المنحاز للثورة والذي يعدد مكاسبها، والموقف الساخر من الثورة والمتباكي على زمن الدكتاتورية.

الموقف المتحمس يعدد المكاسب بينما ينعى الموقف الثاني زمن بن علي ويقدّم صورة سوداء للمستقبل وينذر الناس بهلاك مبين. أصوات كثيرة من الموقفين تكتفي بالصراع اللفظي وقلة قليلة تذهب وراء تقييم للمكاسب وتبحث عن أسباب تأخر الثورة في تحقيق كل ما صبا إليه الشباب الثائر ذات شتاء ساخن أدّى إلى هروب الرئيس وانهيار منظومة الحكم. في هذه المقالة نسعى لتقييم نقطة متعلقة بأداء الطبقة السياسية التي لم تُظهر رفضها للثورة ولكنها لم تؤمن بقدرتها على تحقيق مكاسب عامة تنسي الناس زمن ما قبل الثورة.

غياب القيادة ذات البرنامج

واجهت الثورة تصلُّب النظام في بدايتها ولكنها انتهت بقطف رأسه، وكانت نهاية سريعة ومربكة رغم موجة الفرح التي صاحبتها. وقد بدأ الارتباك منذ الأسبوع الأول للثورة إذ وجد الثوار وزير بن علي الهارب يصير رئيس حكومة، ورئيس برلمانه يصير رئيس الدولة. كانت هناك حالة ذهول يمكن الآن تفسيرها وقد تجلَّت الآراء والمواقف والمواقع لبقية الطيف السياسي الذي كان يقود معارضة بن علي والذي كان يفترض أن يستلم السلطة مع الثوار البسطاء في غالبهم.

لقد تبين أن الشارع ثار ولكن لم تكن له خطة كاملة لثورة بما سمح لكثيرين بالتسلل إلى صفوف الثوار وتشتيتها واستغلال ذلك للتصدر لقيادهم، وكان يمكن لمن تصدر أن يقترح وأن يقبل، ولكن لأن هؤلاء حملوا جراثيم عجزهم القديم الذي منعهم من الثورة حتى أنجزها غيرهم فإنهم عملوا من خلال ذلك على فرض أجنداتهم التي ليست أجندة الثورة ولا كانت على بال الثوار وهم يخرجون عراة الصدور لرصاص بن علي.

لقد لازمت هذه المعضلة الثورة حتى وصلت إلى انتخابات المجلس التأسيسي دون أن تفلح في إفراز قيادة من صلب الثوار. هنا تكشَّف أمر خطير. سوق الناس إلى الانتخابات كان حيلة لم يدركها الثوار بل انخرطوا فيها عن حسن نية. قبل الإجهاز على المنظومة التي التفَّت عليهم بيسر لم يتوقعه أحد. لقد كانت هناك مؤشرات على ذلك هي التكالب على لجنة بن عاشور (أو اللجنة التي أنشأها بن علي قبل هروبه) فصارت لجنة تحقيق أهداف الثورة، حيث اشتغلت النخبة بآلياتها على قرصنة كل مطالب الثورة وحولتها إلى نصوص انتخابية أفرزت في البداية وجوهاً جديدة، أهمها قيادة حزب النهضة (إسلام سياسي)، ولكن بالمداومة والدربة السياسية التي افتقدها الثوار تسرَّبت المنظومة عائدة فحكمت، ولكن الثورة لم تنتهِ بعد رغم غياب القيادة.

الخلافات السياسية التي عاقت تقدم الثورة

كان يمكن أن تنسجم النخبة مع مطالب الثورة، فالسائد أن الثورة ينجزها العامة بينما تتولى النخبة تجسيد المطالب في مؤسسات بحكم الخبرة والدربة، لكن العكس هو الذي حصل لقد كان الثوار موحدين فجاءت النخبة وقسمتهم شيعاً ومذاهب، فانتهت الثورة إلى حالة من العناء لا تزال تواجهه كل يوم.

لقد حملت النخبة صراعاتها القديمة من زمن الأيديولوجيا ورمت بها الثورة، فإذا الناس الذين تحمسوا للتغيير يقفون على مشاهد من صراع لا ناقة لهم فيه ولا جمل. صراع بين العلمانيين وبين الإسلاميين لا يزال يُلقي بكل ثقله على الراهن وعلى المستقبل بعد أن شوَّش كل مسار الثورة التي تحتفل بسنواتها الثماني. وكلما بدأ التقييم يُطل على هذه الحفرة السيئة تصيح النخبة "من بدأ الصراع؟"، وهي حيلة جر النقد إلى داخل الصراع ومنع تقييم دور النخبة.

يوجد خلاف قديم موروث ومصطنع وقد تمتعت النخب بالخوض فيه، لأنه كان يريحها من الصراع المباشر مع النظام الحاكم (بورقيبة وبن علي)، وقياساً على ذلك كل الأنظمة العربية من المحيط إلى الخليج.

هذه الورقة لا تهرب من الإجابة، لم يكن الإسلاميون حتى تاريخ الثورة إلا ضحايا، فقد عاشوا بين منفيٍّ وسجين، وقد حرَّرتهم الثورة وأعلنوا الرغبة في المشاركة على قواعد الديمقراطية، وقد مكَّنهم الناس من الحكم عبر صندوق الانتخاب الشفاف لكن النخبة العلمانية بشقوقها الليبرالية واليسارية جرَّتهم إلى وضعية إما بقاؤهم أو خراب الدولة، فاختاروا الدولة، فانهارت إدارتهم وتمكنت المنظومة من الحكم ثانية جارَّة معها الإسلاميين الخائفين على وجودهم، فضاعت مطالب الثورة بين علماني يفضِّل استعادة حكم بن علي وإسلامي خائف ومرعوب وهارب أمام المنظومة.

لقد جسد اعتصام الرحيل في صيف 2013 عمق الخلاف بين الشقَّين، وانتهى بانتصار الشق العلماني، لكنه لم يتقدم منذئذ في اتجاه تحقيق أهداف الثورة، رغم الزعم بأن الإسلاميين معادون لبرنامج الثورة، ونحن الآن في نهاية مرحلة نتجت عن ذلك الاعتصام. ولكن الأمل في الوصول إلى نهاية هذا الصراع الدموي لا يزال ضعيفاً. فهو يفسد على الناس الاستعداد لانتخابات 2019 على أساس برامج وبدائل وخطة حكم تتبنى ما تأجل من أهداف الثورة الاجتماعية.

وجب القول أيضاً ودون مواربة بأن الإسلاميين فشلوا في إدارة الشؤون الأمنية بكفاءة. فحدثت الاغتيالات السياسية التي دمرت المسار تدميراً. ولكن جهود مخالفيهم الكثيرة لا تزال تصر على أن هناك مسؤولية جزائية تقع على الإسلاميين، في حين وجب الإقرار بأن الاغتيالات كانت ستقع ولو كان غير الإسلاميين في الحكم، فقد كان المسار -رغم التعثر في 2012 و 2013- متجهاً إلى تصفية المنظومة، وأن أي طرف (إسلامي أو غير إسلامي) كان يعتزم فعل ذلك كان سيُطعن من الخلف لكي لا تتقدم الثورة. (للتذكير، فإن اغتيال الشهيد بلعيد حدث يوم كان المجلس التأسيسي سيناقش قانون العزل السياسي لقيادة نظام بن علي، فلما سقط الشهيد سقط القانون). ويمكن أن نعدِّد الأمثلة على أنه كلما اقتربت الثورة من المساس بالمنظومة تحرَّك الإرهاب ووضع من يحكم في وضعية الاختيار الصعب بين استمرار الدولة بالحد الأدنى أو تصفية المنظومة. في وضعية الاستمرار بالحد الأدنى كانت المنظومة تربح دائماً ويتشتت جهد كل من يريد التقدم بالثورة نحو أهدافها. وكان شق واسع من النخبة العلمانية يعرف ذلك ويستمر في استدامة المعركة مع الإسلاميين حتى الساعة.

طريق الثورة لا يزال طويلاً، لكنها تتقدم.

هذا الصراع حقيقي ولا يزال مؤثراً والثورة أيضاً حقيقة ولا تزال حية تنبض في القلوب وتحقق المكسب تلو المكسب، بل إنها تصفِّي بهدوء -هو من طبيعتها- كل خصومها ولكن بدم بارد. ولعل فشل مظاهرة السترات الحمراء التي استعدت للاحتفال بذكرى الثورة بتحريض من المنظومة وتحت ضربات السوشيال ميديا، كشف أن المنظومة لم تعد متماسكة بل تتراجع وتفقد قدرتها على ضبط شارع تَحرَّر نهائياً من التخويف بانهيار الدولة.

مكسب الحرية هو المكسب الذي اتفق كل أنصار الثورة على دعمه وصيانته. وهو ليس مكسباً هيناً ولكنه ليس كل ما طالبت به الثورة. ما زال البلد يعاني اقتصادياً ومؤشراته في هبوط، ولكن تفضيل الخبز على الحرية لم يعد خياراً شعبياً تونسياً. الجميع يلهج بذكر الحرية ويسخر من أدعيائها ويحولهم إلى رسوم كاريكاتورية ويصبر.

كم يلزم من الصبر؟ الكثير فالثورة لم تتسلح لتصفِّي أعداءها منذ البداية. ولذلك تضطر إلى التعامل معهم بحيل كثيرة، ولعل أهم هذه الحيل الدفع إلى الصندوق الانتخابي الذي أفلح رغم تسرُّب مكونات من المنظومة في إسقاط الكثير منها، ولا يزال أمام الصندوق واجب فرز قيادة للدولة تنتمي إلى خطاب الثورة وبرنامجها.

يقن التونسيون أن الصراع بين الإسلاميين والعلمانيين ليس معركتهم، ولذلك سيصوتون ضد من يعمل على استدامته للتعيُّش منه. وقد استشعر الإسلاميون ذلك قبل غيرهم فتجنبوه في البلديات وربحوا الكثير. في حين يصر شق كبير من العلمانيين على الاستثمار فيه وهو ما سيبعدهم عن الحكم في المرحلة القادمة.

الصندوق الانتخابي الشفاف الذي يعتمد اختيار الشعب هو الأفق المتاح والوسيلة الأكثر نجاعة، ففي كل دورة انتخابية سقط من المنظومة جانب مهم. واحتمال تصفيتها بالصندوق ليس احتمالاً ضعيفاً.

سيواجهنا البعض بالسؤال "هل يوسف الشاهد من قوى الثورة؟" وسيزيد البعض "هل النهضة من قوى الثورة؟"، وسنجيب بأن ليس لمن كان يزعم معارضة بن علي ثم عمل على استعادة منظومته في اعتصام الرحيل حق في الحكم أكثر من يوسف الشاهد، كما أن موزعي بطاقات الانتماء إلى قوى الثورة لم يعملوا على تحقيق مكاسبها أكثر من النهضة.

والمنظومة في كل الحالات تعرف عبيدها كما تعرف أعداءها وتحاربهم بواسطة قوى تحتكر الانتماء إلى الثورة، وتخوِّنها مع المنظومة بواسطة نقابات انتهى بها الأمر إلى تكريم ألد أعدائها في مهد الثورة. لقد رفعت سنوات الثورة الثماني الغشاوة عن عيون كثيرة ولم يعد خطاب النقابات الأمنية ومخبروها من اليسار يحظون بأية مصداقية، وهذا مكسب عظيم. لقد حققت الثورة الحرية وحمتها، وبالحرية ستكون تونس مختلفة وتتقدم نحو وضع" القُطر المثال".

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات