-
06 Jun 2020
بعد استعادتها الغرب الليبي.. "الوفاق" تستهدف قوات حفتر جنوب سرت وتبدأ ضخ النفط قريبا
06 Jun 2020
احتجاجات أميركا.. الجيش ينسحب من واشنطن وتوقعات بمظاهرات حاشدة اليوم
06 Jun 2020
كورونا.. عقار جديد ومجموعة العشرين تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمواجهة الفيروس
06 Jun 2020
لأول مرة.. الصين تخطط لبناء نموذج ثلاثي الأبعاد للغلاف الشمسي
06 Jun 2020
رسميا.. جو بايدن منافسا لترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة
06 Jun 2020
على وقع الاحتجاجات ضد مقتل جورج فلويد.. صراع بين ترامب والمؤسسة العسكرية الأميركية
06 Jun 2020
قصة صعود رونالدو من طفل يأكل بقايا الطعام في المطاعم إلى أول ملياردير بكرة القدم
06 Jun 2020
بعد جلسة برلمانية بشأن ليبيا.. لماذا تراجعت "النهضة" عن توقيع وثيقة التضامن الحكومي؟
06 Jun 2020
نصيحة مهمة للأمهات.. لهذه الأسباب امنحي طفلك مساحته الخاصة
06 Jun 2020
"إيمجا" آخر إنجازاتها.. ماذا وراء النجاحات الصناعية لتركيا؟
06 Jun 2020
قضى معه أقرب معاونيه.. الجيش الفرنسي يقتل زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي
06 Jun 2020
"حياة السود مهمة".. الأسطورة جوردان يتبرع بـ100 مليون دولار لمحاربة العنصرية
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: مبادرة مطروحة لحل الأزمة مع دول الحصار والأجواء إيجابية بشأنها
05 Jun 2020
ميسي يتمسك بشرط وحيد قبل تجديد عقده مع برشلونة
06 Jun 2020
واشنطن تعلن عن مساع لاستئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل
05 Jun 2020
كيف باتت صورة الولايات المتحدة أمام أنظار العالم بعد الاحتجاجات الأخيرة؟
06 Jun 2020
واشنطن: الباب لا يزال مفتوحا أمام الدبلوماسية مع إيران
05 Jun 2020
وكالة الطاقة الذرية: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز الحدّ المسموح به
05 Jun 2020
في ذكرى النكسة.. السيسي على خطى عبد الناصر "المحظوظ بإعلامه"
05 Jun 2020
وزير الخارجية القطري: حريصون على وحدة مجلس التعاون رغم دوره السلبي بداية الحصار
05 Jun 2020
خسرت 9 منظومات روسية.. تفاصيل انهيار قوات حفتر على حدود طرابلس
05 Jun 2020
فهم الشخصية دليلك للتعامل مع الأزمات.. إليك اختبارات لاكتشاف نفسك
05 Jun 2020
الأمن الغذائي بقطر.. قصص نجاح في وجه الحصار
05 Jun 2020
هل يحجز ترامب لنفسه مقعدا في نادي المستبدين المشرقي؟
05 Jun 2020
دعواتها "تؤخذ بعين الاعتبار".. البريميرليغ يتجاوب مع خطيبة خاشقجي بموضوع استحواذ بن سلمان على نيوكاسل
05 Jun 2020
برتغاليان فرقهما الملكي.. حين دفع مورينيو رونالدو للبكاء بسبب رمية تماس
05 Jun 2020
بعد تلاحق الهزائم على حفتر.. ما موقف داعميه؟
05 Jun 2020
وزارة العدل الأميركية تكشف.. شركة إماراتية مولت فيلما دعائيا ضد قطر
05 Jun 2020
المترجمون واعتبارات السوق والسياسة.. "كتّاب الظل" يتحدثون عن الترجمة إلى العربية ومشكلاتها
05 Jun 2020
ماليزيا.. الجوع والترحيل يهددان أربعة ملايين عامل ولاجئ
05 Jun 2020
لم تتبين دوافعه.. 7 قتلى في حادث إطلاق نار جديد بولاية ألاباما الأميركية
05 Jun 2020
"سنة رابعة بخير دونهم".. مغردون ومسؤولون وفنانون يتفاعلون مع الذكرى الثالثة لحصار قطر
05 Jun 2020
مجلس الأمن يبحث تجاوزات جيوش دول الساحل الأفريقي في حق المدنيين
05 Jun 2020
بالصور.. المقدسيون يحييون الأقصى في أول جمعة بعد إعادة فتحه
05 Jun 2020
دراسات جديدة: دواؤك ومكان سكنك قد ينقذانك من كورونا
05 Jun 2020
هل تستخدم الوضع المتخفي في غوغل؟ فرصة للحصول على 5 آلاف دولار
05 Jun 2020
بحث يائس عن مبعوثين للأمم المتحدة بمناطق عربية
05 Jun 2020
جذور الانهيار العربي.. كيف أسست هزيمة 67 الناصرية لصفقة ترامب؟
05 Jun 2020
أوبك بلس تجتمع لتمديد خفض الإنتاج.. والنفط عند أعلى مستوى في 3 أشهر
05 Jun 2020
للمرة الأولى بعد هدنة العيد.. غارتان أميركيتان على مواقع لطالبان في أفغانستان
05 Jun 2020
عمت مدن الضفة وقراها.. مظاهرات ضد الاحتلال تحيي ذكرى النكسة وترفض قرار الضم

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 12/21/2018
 706
 
Lecture Zen
  6324
 
حتى لا يدخل المغرضون بين ظفر ولحم
 
 

ازعم اني من نشطاء الشان العام منذ عقود ..و هو ما يؤهلني للقول بان نقابة الصحفيين التونسيين و نقابات (جامعات التعليم ) بمختلف مستوياته هي هياكل ،، شقيقة ،، كل في ميدانه و ان الفاعلين هنا و هناك في الكفاحية النقابية المهنية بالإعلام و التعليم يجمعهم الكثير رمزيا و فعليا في الماضي و الحاضر و المستقبل


 

Photo

ازعم اني من نشطاء الشان العام منذ عقود ..و هو ما يؤهلني للقول بان نقابة الصحفيين التونسيين و نقابات (جامعات التعليم ) بمختلف مستوياته هي هياكل ،، شقيقة ،، كل في ميدانه و ان الفاعلين هنا و هناك في الكفاحية النقابية المهنية بالإعلام و التعليم يجمعهم الكثير رمزيا و فعليا في الماضي و الحاضر و المستقبل في مواجهة الرداءة و الاستبداد و الفساد و مواجهة الارتداد اليهما ..نقابة الصحفيين و نقابات التعليم تاريخا و مستقبلا بطبيعة الفاعلين فيها تيار وطني واحد يصعب ان يستفيد ،، الادعياء ،، الذين يستغلون فرصة الصراع بين القطاعين من هذا التناقض الطارئ داخله .

ازعم اكثر ان بين الصحفي و الكاتب و المنتج الاعلامي من ناحية و رجل التعليم في الابتدائي و الثانوي و العالي جسر عظيم و مجال مشترك في انتاج المعنى فعليا لا مجرد تعبير مجازي فعلى ساحة الانتاج الاعلامي يحضر اساتذة و معلمون كثر منذ حتى ولادة الاذاعات الجهوية و باستمرار في مجال التلفزيون و الصحافة المكتوبة حتى اختلطت الصفات لدى كثيرين بين الابداع في الاعلام و تكوين العقول في القسم و المدرج .

لا بل ان من يعرف معهد الصحافة و خريجيه مذ كان في زنقة ،، طراد ،، في مونفلوري يعلم ان كثيرا منهم قد اختاروا الالتحاق بصفوف التعليم و التدريس حين كان مجال الاعلام محاصرا لا يستوعب كل خريجي ،، الايبسي ،، و من يعرف تاريخ الحركة الطلابية ماضيا و حاضرا يعلم جيدا ان الشاب الصحفي او المصور يلتقي صديقه الشاب المعلم او الاستاذ يوميا ليستحضروا ذكريات نضالهم المشترك .

اقول هذا و انا ارى راقصين كثر يسكبون الزيت على نار سوء التفاهم بين نقابتين مناضلتين هي نقابة الصحفيين و نقابة الاساتذة .

التوضيح ضروري ..كتب الصديق الصحفي سعيد الزواري البارحة توضيحا رشيقا بين فيه الفرق بين الصحفي الميداني الذي ينزل الساحة لنقل الحدث و كتابة التقرير (الريبورتر ) و البلاتو الذي يحضر فيه خط القناة التحريري و خيارها و مزاج محلليها و كيفية بنائها للمشهد و في غالب الاوقات لا تتحمل ،، الصحافة ،، بمعناها المهني الدقيق مسؤولية مشهد يسمى ،، اعلاميا ،، لكن تشكله اجندات ،، ميتا اعلامية ،، من خارجه تبدأ من المال الى السياسة وصولا الى صراع اللوبيات ..هذا ما يجب ان يفهمه الاساتذة و غيرهم من القطاعات حين يتعاملون مع صحفيي الميدان الذين يدفعون في احيان كثيرة ثمن الاجندات ،، اللااعلامية ،، للمؤسسات التي يعملون فيها .

يعلم صحفيون كثيرون و من بينهم النقابة التي اعترفت بذلك في بيانها قبل الاخير ان كثيرا من المؤسسات الاعلامية قد مارست في حق الاساتذة و تحركاتهم مقاربة شرسة و غير مهنية بل و مغرضة و من اجل غايات لا اعلامية و لا تمت للمهنية و شرف المهنة بصلة و هي نفس الممارسات التي ادمنتها هذه المؤسسات في مختلف القضايا بل و التي لم يسلم منها حتى النضال النقابي للصحفيين انفسهم و قد كانت نقابة الصحفيين نفسها ضحية لهذه المؤسسات الاعلامية التي اضرت بسمعة السلطة الرابعة .

بين الصحافة الشريفة و نقابتها المناضلة و الاساتذة و نقابتهم المكافحة صلات قربى و مشترك دائم في صناعة المعنى و بناء تونس الديمقراطية بلا فساد و لا فاسدين و تونس العادلة بلا مافيات و لا سراق يسعون لاستكمال السيطرة على مصانع العقل من المدرسة الى وسيلة الاعلام ..و تونس المتنورة بلا ظلام و لا انغلاق ...و لهذه الاسباب لن يرضينا التجاذب بين قطاعين يضمان فرسان بناة العقول و قادة الراي و صانعي الافكار و لن نسمح للمغرضين بمواصلة الرقص على المواجهات بين الصحفي و المربي فلنا في القطاعين احبة و رفاق درب و مسيرة طويلة و عسيرة لعيون جميلة هي تونس القادمة فليخرس الداخلون بين الظفر و لحمه لانهم سيخرجون عندها بغير ما يشتهون . ..

 

بقلم : الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات