-
19 Sep 2019
ترامب يتحدث عن "الخيار النهائي" تجاه إيران ووزير خارجيته يتباحث في جدة
19 Sep 2019
يضم قطر والسعودية.. الخارجية الأميركية تستضيف اجتماعا لتحالف شرق أوسطي
19 Sep 2019
ألف يوم من الانتهاكات.. محمود حسين بين مطرقة القهر وسندان المرض
19 Sep 2019
ليبرمان.. حارس ملهى ليلي يصنع ملوك إسرائيل
19 Sep 2019
إثيوبيا تكشف أسباب رفضها مقترحا مصريا بشأن سد النهضة
19 Sep 2019
ما الذي ينتظر الشيخ العودة؟.. إدارة السجن تتصل بعائلته وينقل على عجل إلى الرياض
19 Sep 2019
سبحتا 3 ساعات وأنقذتا كثيرين من الغرق.. لاجئتان سوريتان تلهمان الشباب العربي
19 Sep 2019
صباح الدم بأفغانستان.. الحكومة قتلت 30 مزارعا وسقوط العشرات بتفجير لطالبان
19 Sep 2019
محمد علي للسيسي: إما الرحيل يوم الخميس أو اللجوء للشارع يوم الجمعة
19 Sep 2019
أنهى أسبوعه الثاني.. إضراب معلمي الأردن يتواصل والأزمة تراوح مكانها
19 Sep 2019
نتنياهو: علينا أن نمنع إقامة حكومة تتكئ على الأحزاب العربية المعادية للصهيونية
19 Sep 2019
"هذا غير مقبول".. زيدان يستشيط غضبا على لاعبيه بعد نكسة باريس
19 Sep 2019
المواصلات بالخرطوم.. محنة ورثها حمدوك عن البشير
19 Sep 2019
أستاذ جامعي بسيط.. كيف اكتسح قيس سعيد انتخابات الرئاسة بتونس؟
14 Apr 2019
التسويق للمبتدئين.. كيف تسوق لمتجرك الإلكتروني مجانا؟
19 Sep 2019
العفو شفاء لجراح القلب.. يحررنا من الحزن والغضب
19 Sep 2019
تبنته طالبان.. هجوم بسيارة مفخخة جنوبي أفغانستان
19 Sep 2019
طريقة الاستحمام وتناول الطعام.. عاداتك اليومية تكشف نقاط ضعفك
19 Sep 2019
طفلة مصرية ترعي أشقاءها بعد قتل الأب واعتقال الأم
18 Sep 2019
الجانب المظلم للوجبات السريعة النباتية.. هل هي صحية أكثر من وجبات اللحوم؟
19 Sep 2019
من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحراك من الخارج؟
18 Sep 2019
شاهد.. تردد ماني مع صلاح يكشف أحد أسرار سقوط ليفربول أمام نابولي
18 Sep 2019
اعتقالات واسعة وحيل أمنية.. النظام المصري يتأهب ضد دعوة مظاهرات الجمعة
19 Sep 2019
مقال بنيويورك تايمز: لسنا مرتزقة للسعوديين.. ترامب جلب أزمة إيران لنفسه
19 Sep 2019
قوائم المراقبة.. حكم قضائي ينتصر للمسلمين بأميركا
19 Sep 2019
فورين بوليسي: الهجوم على منشآت النفط يحدد مستقبل الشرق الأوسط
19 Sep 2019
تحديات الموسم الجديد.. الدوري المصري أمام كابوس التأجيلات وأزمة الجماهير
18 Sep 2019
رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
18 Sep 2019
رغم العوائق القانونية.. مؤشرات لافتة للتجارة الإلكترونية في تونس
19 Sep 2019
مصانع لا تشغل سوى ذوي السوابق الجنائية في إيران
19 Sep 2019
اللجنة الدستورية السورية.. نقاط الخلاف والاتفاق بين المعارضة والنظام
18 Sep 2019
بعد اتهام الرياض لطهران.. هاشتاغ "تورط إيران بتفجير أرامكو" يتصدر بالسعودية
18 Sep 2019
ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
18 Sep 2019
لماذا أخفق نتنياهو بتحقيق الأغلبية وما مستقبل خطة السلام الأميركية؟
18 Sep 2019
غوغل تكشف عن أكبر مفاجآت هاتفها بكسل 4
19 Sep 2019
5 عوامل تنذر بالأسوأ.. هل انتهى موسم ريال مدريد؟
18 Sep 2019
مكتبة لكل بيت أردني.. الأسعار تحقق الأهداف وأزمة المعلمين تخفض الإقبال
18 Sep 2019
توقيف ذاتي للسيارة وإرسال تحذير للإسعاف.. اختراعات تنقذ حياتك
18 Sep 2019
خليفة بولتون.. ترامب يختار مستشار الأمن القومي الجديد
18 Sep 2019
الحوثي متوعدا الإمارات: عشرات الأهداف في أبو ظبي ودبي تحت أعيننا
18 Sep 2019
بالفيديو.. رونالدو يختار هدفه الأجمل ويبحث عن سيدة كانت تطعمه وهو طفل فقير
18 Sep 2019
وزير يمني: لدينا دلائل على علاقة الإمارات بالقاعدة وتنظيم الدولة
18 Sep 2019
خوفا من الصواريخ والطائرات المسيرة.. الخارجية الأميركية تحذر مواطنيها بالسعودية
18 Sep 2019
شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد علي
18 Sep 2019
قطر الخيرية تنظم فعالية جانبية بالأمم المتحدة حول الرياضة وتمكين اللاجئين
18 Sep 2019
لماذا لفظ التونسيون الأحزاب التقليدية ومناضلي "سنوات الجمر"؟
18 Sep 2019
رئيس الأركان الجزائري يأمر بمنع نقل المحتجين للعاصمة
18 Sep 2019
سعوديات بلا عباءة.. رؤى مختلفة لهوية النساء الجديدة
18 Sep 2019
6 أغذية كانت تعتبر سيئة للصحة وأصبحت مفيدة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 صراع الهويات

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/3/2019
 396
 
Lecture Zen
  6387
 
حرب المواسم الدينية في تونس
 
 

الإقبال على الحياة ليس اختصاصا يساريا، وحماية الهوية أو التذرع بها ليس مهمة الإسلاميين. وغالب الناس يُقبل على الاحتفالين بروح متحررة من الموقف السياسي الكامن. لذلك، نجدهم مسلمين في عيد الأضحى، ونجدهم مسيحيين في أعياد الميلاد، متجاهلين كل توظيف لفرحهم أو عباداتهم.


 

Photo

نفيق في تونس صباح الأول من كانون الثاني/ يناير من كل عام جديد؛ بين مخمور يزعم امتلاك سر المتعة، وبين متعبد يزعم امتلاك مفاتيح الجنة.. وبين الفريقين حرب قديمة تتجدد في كل موسم أو موعد ديني أو ذي صبغة دينية. ولا يبدو أن السلام سيحل قريبا بين الفسطاطين، فالمعركة تدور حول رؤية للعالم.. المتحررون من تعاليم الدين يرون غيرهم يزايد عليهم بالأخلاق ويحرمهم من متعتهم التي أحلوها لأنفسهم، والملتزمون (وبعضهم متزمت مفرط) يعتقد أن من احتفل برأس السنة الميلادية قد خرج على الملة القويمة.

في مواسم الأعياد الإسلامية وفي موسم الحج، تنقلب المعركة، فيجد المتدينون أنفسهم يدافعون عن حقهم في التعبد ويحلون كلفته، بينما يزايد عليهم المتحررون بأنهم ينفقون مالا لبدا في غير مأرب اجتماعي؛ فيما يموت الفقراء قربهم جوعا.

وهكذا تتوالى فصول المعركة دون أن يرتدع أي طرف فيها عن تقديم الدروس الأخلاقية للآخر.. حتى الآن لم يستعمل الفريقان أسلحة غير الكلام، ولكن هذا اللغو الكثير منذر بفرقة دائمة على أساس العقيدة والذوق؛ لا تلتئم، ولكنها تزداد عمقا في كل موسم. وهي معركة ظاهرها الآن سياسي، ولكن باطنها ثقافي يكشف وجود مجتمعين لكل ذوقه ولكل "عقيدته في الحياة". لنفصل، فالأمر يتجاوز نكت الفايس بوك والسوشيال ميديا الكسولة.

مجتمعان وثقافتان

مجتمع متدين يحتكم إلى نصوص دينية؛ من قبيل التميز عن "الكفار أو المشركين، ويتم نشر فتاوى غريبة عن حرمة تهنئة المشركين بأعيادهم أو التشبه بهم في المأكل والملبس.. الخ، ويُخلص هذا الموقف (ظاهرا) للشعائر الدينية، كالحج والعمرة وتقديم الأضحية، يردفه مجتمع محافظ أقل تدينا في حياته اليومية؛ لكنه شديد التمسك بظاهر الشعائر ويخلص لها إخلاصا مفرطا، لذلك ينشأ لديه شعور بالعدوان والتضييق عندما يذكره البعض بأن الإنفاق من آجل الآخرين (الفقراء والمساكين) يصير أولوية إنفاق في عالم فقير.

يقول الفريق المقابل؛ نحن في مجتمع منفتح على ثقافات أخرى، وخاصة ثقافة الغرب المسيحي، حيث تبجل احتفالات عيد ميلاد المسيح (25 كانون الأول/ ديسمبر) واحتفالات رأس السنة الميلادية واحتفالات عيد الحب (ألسان فلنتاين). ويشعر هذا الفريق بالتعدي على حريته الشخصية، ويرفض تلقي دروس أخلاقية عندما يذكر بواجب الإنفاق على الفقراء والمساكين بصفتهم أولوية تضامن اجتماعي.

ليس لأنصار الموقفين مرجع طبقي (اجتماعي)، فلا يمكن القول أن فريق المتدينين هو فريق الفقراء، بينما فريق عيد الحب هو فريق برجوازي؛ لأننا نجد في المحافظين أغنياء، ونجد في المتحررين فقراء. لذلك، فالموقف ليس موقفا اجتماعيا؛ بقدر ما هو موقف ثقافي منعزل عن عمق اجتماعي حقيقي. من أين نشأ الموقف الثقافي الذي وضع الناس فريقين متقابلين؟

في لحظة عابرة نكتشف صراع الأصالة والمعاصرة

ليس لهذا الصراع وجه سياسي فقط، فلا يمكن الوقوف فيه عند صراع الإسلاميين (المحافظين) مع اليسار (المنفتح أو المتحرر)، غير أن عزل الصراع الثقافي عن هذا العمق السياسي هو ابتسار له واختزال مخل. فالتياران لهما قيادة فكرية وسياسية تنبع عن رؤية للعالم.

لا يقف اليسار موقف دينيا من ثقافة الغرب وأسلوب حياته الخاصة، لذلك لا يعتبر نفسه مقلدا للنصارى، فهو واقف خارج صراع الإسلام مع النصرانية (أو خارج صراع دار الحرب مع دار الإسلام). هو موقف يتبنى مكاسب الإنسانية (كلمة زورق تعوم كل شيء) الثقافية، ويراها متعا متاحة، فالذوق مجال خاص يفعل فيه كل فرد ما يشاء. غير أن هذا التحرر السلوكي والذوقي (الثقافي) لا يتسع ليتسامح مع سلوك المحافظين (المتدينين) في أعيادهم، فهو يتمسك بحريته الخاصة، ويرفض حرية الآخرين، لذلك ينغص عليهم فرحهم بإشعارهم بتخليهم (المتدينين) على الفقراء وصرف المال الطائل في طقوس تعبدية مفوتة.

بل من طرائف هذا الموقف أن التنكيد على المتدينين واليسار لا يرى إلا غريمه السياسي الإسلامي (دون بقية الطيف المحافظ، وهو أوسع من الإسلاميين بكثير) يزايد عليه في نقطة مهمة، وهي أن الدين (الإسلام) صار ملكا لنظام السعودية، وبالتالي فكل محتفل بالحج مثلا يرفد آل سعود بالمال (نفس أل سعود يصبحون حلفاء سياسيين عندما تستحضر معركة اليسار العربي مع الإخوان المسلمين). وهذا هو الجانب الخفي في موقف اليسار الثقافي من التدين.

يأتي الرد من الإسلاميين أكثر مما يأتي من بقية الطيف المحافظ (مما يعمق الاستقطاب الذوقي/ الثقافي بخلفية سياسية)، فيكثر استعمال مفاهيم من قبيل التفسخ وفقدان الهوية القومية (والوطنية)، ومن قبيل الاغتراب والذوبان في الغرب، ويُسْتَضَر ابن خلدون في اقتداء المغلوب بالغالب. يمنح الإسلامي نفسه مهمة حراسة الهوية، ويقصي كل انفتاح ممكن مع ذائقة العالم. (فكل العالم يحتفل بأعياد الميلاد، حتى غير النصارى).

نحن في العمق في صراع سياسي حدي يعمق الاختلاف ولا ينهيه، أو في أفضل الوضعيات لا يغض الطرف ولا يتجاوز. وفي كل دورة مواسم يغشى الفيسبوك التونسي خطاب انفتاح، فيرد عليه في أعياد المسلمين بخطاب الهوية. والحبل على الجرار، ولا مؤشر لدى الفسطاطين على حالة قبول بالاختلاف الذوقي، وغض الطرف عن الهوى الديني المحافظ، أو محبة المتع المادية عمق ثقافة الغرب الرأسمالي (لا المسيحي).

إلى متى تؤجل قضية الحريات؟

السؤال موجه إلى المعسكرين، فما لم يتم النظر إلى الاختلاف ومعالجته على أنه قضية حريات لن تعالج الإشكاليات السياسية المتخفية خلف صراع الأذواق. الإقبال على الحياة ليس اختصاصا يساريا، وحماية الهوية أو التذرع بها ليس مهمة الإسلاميين. وغالب الناس يُقبل على الاحتفالين بروح متحررة من الموقف السياسي الكامن. لذلك، نجدهم مسلمين في عيد الأضحى، ونجدهم مسيحيين في أعياد الميلاد، متجاهلين كل توظيف لفرحهم أو عباداتهم.

والحقيقة أن هذا الجمهور الذي حرر نفسه من المواقف السياسية؛ هو المخول وحده بقيادة الحرية الثقافية، ولاحقا سيكون له الموقف السياسي الذي يدعم حريته ويحميها من كل توظيف. ولذلك، نعتقد أن الإغراق في تسييس الذائقة وحصرها في صراع هوية ضد تفسخ واغتراب، أو في محافظة ضد تفتح، سينتهي بطرفي النزاع إلى الهامش السياسي، ولن يكون له وزن، غير أن ذلك لن يكون غدا.

في الأثناء، يتسرب التجار في الصراع، فيحولون كل مناسبة إلى فرصة ربح وفير، وينافقون في ذلك كل الأذواق، فلا يُعرف التاجر التونسي إلى قبلة يصلي. لذلك تكابد الحكومات في مطاردة الغش في كل مناسبة، بما في ذلك محاربة الرشوة لتدبر مكان في قائمة الحجيج الرسمية. (نعم في تونس يدفع البعض رشوة لموظف الشعائر الدينية ليسجل اسمه في قائمة الحجيج).

هذه المعركة التي تستنزف جهد الكثيرين، وتفسد كل احتفال هي معركة حريات قبل كل شيء. المؤدلجون في المجتمع التونسي و(العربي عامة) لم يصلوا إلى مرحلة القبول بالمختلف والتعايش مع الاختلاف، لذلك فإن الخروج العملي من هذه المعركة واجب مؤكد على كل عاشق للحرية. لا مكسب في اتصال هذه المعركة الثقافية، مثلما أنه لا مكسب لأحد من مواصلة المعركة السياسية على أساس هوياتي.

نحتاج إلى إيمان حقيقي بالحرية، ونعتقد أننا في طريقها، ولكن صراع الهويات ما زال يعطل تقدمنا، وليس إلا الأعياد فرصة للتذكير بالعوائق وبالحاجة إلى تكريس الحرية.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات