-
02 Jul 2020
وصف تُهم حادثة المتوسط بـ"الباطلة".. تشاووش أوغلو يطالب فرنسا بالاعتذار
02 Jul 2020
لم يسفر عن إصابات.. إيران تعلن عن وقوع حادث بموقع نووي "لا يشهد نشاطا"
02 Jul 2020
انزل حرّر بلدك.. دعوة للتظاهر في الذكرى السابعة للانقلاب العسكري بمصر
02 Jul 2020
غسان سلامة يتهم 4 دول بدعم حفتر والرادارات تفضح مسار الطيران الروسي والسوري باتجاه ليبيا
02 Jul 2020
ماذا تعرف عن ألغاز الحب؟
02 Jul 2020
فورين بوليسي: سياسة ترامب تؤتي أكلها في سوريا.. نظام الأسد يتصدع تحت الضغوط
02 Jul 2020
في ظل كورونا…هوليود تستعد للعودة ضمن شروط
02 Jul 2020
انتشار الجيش لاحتواء الاضطرابات.. بدء مراسم جنازة مغن إثيوبي أثار اغتياله احتجاجات دامية
02 Jul 2020
لماذا يشهد العراق ارتفاعا قياسيا في إصابات كورونا؟
02 Jul 2020
احتجاجات أميركا.. عندما قُتل فلويد مرتين
02 Jul 2020
بالفيديو.. رد فعل سيميوني بعد إشراك غريزمان بالدقيقة الأخيرة شماتة أم حسرة؟
02 Jul 2020
فاو: أسعار الغذاء العالمية ترتفع لأول مرة في 2020
02 Jul 2020
البلاء الشديد والميلاد الجديد.. كتاب يروي تفاصيل 14 عاما من حياة معتقل كويتي في غوانتانامو 
02 Jul 2020
خبر جيد.. معظم المصابين بفيروس كورونا لن ينشروا العدوى
02 Jul 2020
تويتر تزيل صورة نشرها ترامب بسبب حقوق الملكية الفكرية
02 Jul 2020
هل أنتِ زوجة نكدية؟.. هذا ما يقوله الرجال والنساء وعلم النفس 
02 Jul 2020
"الدفاع يقود للانتصارات والأهداف تأتي لاحقا".. كتاب جديد يستوحي زيدان منه خططه
02 Jul 2020
أمنستي: الإمارات ليست منفتحة وهذا الدليل
02 Jul 2020
لغز المقاتلة "إف- 35".. لماذا تراجعت واشنطن وسمحت لأنقرة بالمشاركة في تصنيعها؟
02 Jul 2020
قطر تتجاوز مرحلة الذروة.. كورونا يقفز باليابان وتسجيل 52 ألف إصابة بيوم واحد في أميركا
02 Jul 2020
إصابات كورونا في مصر أكثر من المعلن.. فما السبب؟
02 Jul 2020
شاهد.. مقتل مواطن كشميري أمام حفيده وجندي هندي يقف على جثته
02 Jul 2020
من أسكت صوت المغني هونديسا محرك "ثورة الأورومو" في إثيوبيا؟
02 Jul 2020
لمواجهة "صفقة القرن".. خالد مشعل يطالب بتغيير وظيفة السلطة الفلسطينية
02 Jul 2020
"خطة الضم" أبرز الألغام.. هل ينتهي "شهر العسل" بين غانتس ونتنياهو؟
02 Jul 2020
لبنان.. الأزمة الاقتصادية تتعمق ومخاوف من المستقبل
02 Jul 2020
أديس ستاندرد: نقل جثمان المطرب الإثيوبي هونديسا إلى ثكنة عسكرية بعد منع دفنه بالعاصمة
02 Jul 2020
عبر مئات المحامين وآلاف المتطوعين.. بايدن يستعد لمواجهة "الغش" الانتخابي المحتمل
02 Jul 2020
للتغلب على حرارة الشمس.. اليابانيون يصنعون كمامات صيفية
02 Jul 2020
مليار يورو في ست سنوات.. برشلونة "ملك" الصفقات الفاشلة
02 Jul 2020
مقال بواشنطن بوست: أيا كان ما تقرره إسرائيل.. واقع الدولة الواحدة يلوح في الأفق
02 Jul 2020
بأغلبية ساحقة.. الروس يمنحون بوتين حق تمديد حكمه حتى عام 2036
02 Jul 2020
بعد تخفيف الحظر.. بروتوكول الزيارات العائلية للتعايش مع كورونا 
02 Jul 2020
آيا صوفيا.. أنقرة تشدد على أنه شأن داخلي والمحكمة العليا تصدر قرارها خلال أسبوعين
02 Jul 2020
أطباء مصر بين ضعف النقابة وطغيان النظام
02 Jul 2020
جراء تفشي كورونا.. تقرير أميركي يرسم صورة قاتمة للأوضاع بالسعودية
01 Jul 2020
ملف ليبيا يؤجج التصعيد.. فرنسا تنسحب من فريق تفتيش بالمتوسط وتدفع باتجاه عقوبات ضد تركيا
02 Jul 2020
أبرزها النقر على الجهاز لاستدعاء خدمة.. ميزات جديدة قادمة لهواتف آيفون
02 Jul 2020
استراتيجية "تشي" الثورية.. كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟
02 Jul 2020
مع عودته بقوة في ولايات حاسمة.. هل يحسم كورونا السباق نحو البيت الأبيض؟
02 Jul 2020
أيهما يقود إلى الآخر؟.. لبنان بين عجز اقتصادي وشلل سياسي
02 Jul 2020
غوارديولا: هكذا ننافس ليفربول على لقب البريميرليغ الموسم المقبل
01 Jul 2020
من يمول سد النهضة؟.. تعرف على أبرز الشركات والدول التي تتولى عملية التمويل والدعم
02 Jul 2020
3 سنوات مرت.. ابنة علا القرضاوي تبدي مخاوفها على والديها المعتقلين بمصر
02 Jul 2020
الكهرمان يحفظ ألوان الحشرات المبهرة على مدى 99 مليون سنة
02 Jul 2020
غارات للتحالف السعودي الإماراتي.. جماعة الحوثي تتحدث عن قتيلين و4 جرحى بينهم أطفال بصعدة
01 Jul 2020
من الإسمنت والإعلام إلى الخبز والسمك.. شراهة الجيش المصري لم تترك شيئا

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 صراع الهويات

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/3/2019
 725
 
Lecture Zen
  6387
 
حرب المواسم الدينية في تونس
 
 

الإقبال على الحياة ليس اختصاصا يساريا، وحماية الهوية أو التذرع بها ليس مهمة الإسلاميين. وغالب الناس يُقبل على الاحتفالين بروح متحررة من الموقف السياسي الكامن. لذلك، نجدهم مسلمين في عيد الأضحى، ونجدهم مسيحيين في أعياد الميلاد، متجاهلين كل توظيف لفرحهم أو عباداتهم.


 

Photo

نفيق في تونس صباح الأول من كانون الثاني/ يناير من كل عام جديد؛ بين مخمور يزعم امتلاك سر المتعة، وبين متعبد يزعم امتلاك مفاتيح الجنة.. وبين الفريقين حرب قديمة تتجدد في كل موسم أو موعد ديني أو ذي صبغة دينية. ولا يبدو أن السلام سيحل قريبا بين الفسطاطين، فالمعركة تدور حول رؤية للعالم.. المتحررون من تعاليم الدين يرون غيرهم يزايد عليهم بالأخلاق ويحرمهم من متعتهم التي أحلوها لأنفسهم، والملتزمون (وبعضهم متزمت مفرط) يعتقد أن من احتفل برأس السنة الميلادية قد خرج على الملة القويمة.

في مواسم الأعياد الإسلامية وفي موسم الحج، تنقلب المعركة، فيجد المتدينون أنفسهم يدافعون عن حقهم في التعبد ويحلون كلفته، بينما يزايد عليهم المتحررون بأنهم ينفقون مالا لبدا في غير مأرب اجتماعي؛ فيما يموت الفقراء قربهم جوعا.

وهكذا تتوالى فصول المعركة دون أن يرتدع أي طرف فيها عن تقديم الدروس الأخلاقية للآخر.. حتى الآن لم يستعمل الفريقان أسلحة غير الكلام، ولكن هذا اللغو الكثير منذر بفرقة دائمة على أساس العقيدة والذوق؛ لا تلتئم، ولكنها تزداد عمقا في كل موسم. وهي معركة ظاهرها الآن سياسي، ولكن باطنها ثقافي يكشف وجود مجتمعين لكل ذوقه ولكل "عقيدته في الحياة". لنفصل، فالأمر يتجاوز نكت الفايس بوك والسوشيال ميديا الكسولة.

مجتمعان وثقافتان

مجتمع متدين يحتكم إلى نصوص دينية؛ من قبيل التميز عن "الكفار أو المشركين، ويتم نشر فتاوى غريبة عن حرمة تهنئة المشركين بأعيادهم أو التشبه بهم في المأكل والملبس.. الخ، ويُخلص هذا الموقف (ظاهرا) للشعائر الدينية، كالحج والعمرة وتقديم الأضحية، يردفه مجتمع محافظ أقل تدينا في حياته اليومية؛ لكنه شديد التمسك بظاهر الشعائر ويخلص لها إخلاصا مفرطا، لذلك ينشأ لديه شعور بالعدوان والتضييق عندما يذكره البعض بأن الإنفاق من آجل الآخرين (الفقراء والمساكين) يصير أولوية إنفاق في عالم فقير.

يقول الفريق المقابل؛ نحن في مجتمع منفتح على ثقافات أخرى، وخاصة ثقافة الغرب المسيحي، حيث تبجل احتفالات عيد ميلاد المسيح (25 كانون الأول/ ديسمبر) واحتفالات رأس السنة الميلادية واحتفالات عيد الحب (ألسان فلنتاين). ويشعر هذا الفريق بالتعدي على حريته الشخصية، ويرفض تلقي دروس أخلاقية عندما يذكر بواجب الإنفاق على الفقراء والمساكين بصفتهم أولوية تضامن اجتماعي.

ليس لأنصار الموقفين مرجع طبقي (اجتماعي)، فلا يمكن القول أن فريق المتدينين هو فريق الفقراء، بينما فريق عيد الحب هو فريق برجوازي؛ لأننا نجد في المحافظين أغنياء، ونجد في المتحررين فقراء. لذلك، فالموقف ليس موقفا اجتماعيا؛ بقدر ما هو موقف ثقافي منعزل عن عمق اجتماعي حقيقي. من أين نشأ الموقف الثقافي الذي وضع الناس فريقين متقابلين؟

في لحظة عابرة نكتشف صراع الأصالة والمعاصرة

ليس لهذا الصراع وجه سياسي فقط، فلا يمكن الوقوف فيه عند صراع الإسلاميين (المحافظين) مع اليسار (المنفتح أو المتحرر)، غير أن عزل الصراع الثقافي عن هذا العمق السياسي هو ابتسار له واختزال مخل. فالتياران لهما قيادة فكرية وسياسية تنبع عن رؤية للعالم.

لا يقف اليسار موقف دينيا من ثقافة الغرب وأسلوب حياته الخاصة، لذلك لا يعتبر نفسه مقلدا للنصارى، فهو واقف خارج صراع الإسلام مع النصرانية (أو خارج صراع دار الحرب مع دار الإسلام). هو موقف يتبنى مكاسب الإنسانية (كلمة زورق تعوم كل شيء) الثقافية، ويراها متعا متاحة، فالذوق مجال خاص يفعل فيه كل فرد ما يشاء. غير أن هذا التحرر السلوكي والذوقي (الثقافي) لا يتسع ليتسامح مع سلوك المحافظين (المتدينين) في أعيادهم، فهو يتمسك بحريته الخاصة، ويرفض حرية الآخرين، لذلك ينغص عليهم فرحهم بإشعارهم بتخليهم (المتدينين) على الفقراء وصرف المال الطائل في طقوس تعبدية مفوتة.

بل من طرائف هذا الموقف أن التنكيد على المتدينين واليسار لا يرى إلا غريمه السياسي الإسلامي (دون بقية الطيف المحافظ، وهو أوسع من الإسلاميين بكثير) يزايد عليه في نقطة مهمة، وهي أن الدين (الإسلام) صار ملكا لنظام السعودية، وبالتالي فكل محتفل بالحج مثلا يرفد آل سعود بالمال (نفس أل سعود يصبحون حلفاء سياسيين عندما تستحضر معركة اليسار العربي مع الإخوان المسلمين). وهذا هو الجانب الخفي في موقف اليسار الثقافي من التدين.

يأتي الرد من الإسلاميين أكثر مما يأتي من بقية الطيف المحافظ (مما يعمق الاستقطاب الذوقي/ الثقافي بخلفية سياسية)، فيكثر استعمال مفاهيم من قبيل التفسخ وفقدان الهوية القومية (والوطنية)، ومن قبيل الاغتراب والذوبان في الغرب، ويُسْتَضَر ابن خلدون في اقتداء المغلوب بالغالب. يمنح الإسلامي نفسه مهمة حراسة الهوية، ويقصي كل انفتاح ممكن مع ذائقة العالم. (فكل العالم يحتفل بأعياد الميلاد، حتى غير النصارى).

نحن في العمق في صراع سياسي حدي يعمق الاختلاف ولا ينهيه، أو في أفضل الوضعيات لا يغض الطرف ولا يتجاوز. وفي كل دورة مواسم يغشى الفيسبوك التونسي خطاب انفتاح، فيرد عليه في أعياد المسلمين بخطاب الهوية. والحبل على الجرار، ولا مؤشر لدى الفسطاطين على حالة قبول بالاختلاف الذوقي، وغض الطرف عن الهوى الديني المحافظ، أو محبة المتع المادية عمق ثقافة الغرب الرأسمالي (لا المسيحي).

إلى متى تؤجل قضية الحريات؟

السؤال موجه إلى المعسكرين، فما لم يتم النظر إلى الاختلاف ومعالجته على أنه قضية حريات لن تعالج الإشكاليات السياسية المتخفية خلف صراع الأذواق. الإقبال على الحياة ليس اختصاصا يساريا، وحماية الهوية أو التذرع بها ليس مهمة الإسلاميين. وغالب الناس يُقبل على الاحتفالين بروح متحررة من الموقف السياسي الكامن. لذلك، نجدهم مسلمين في عيد الأضحى، ونجدهم مسيحيين في أعياد الميلاد، متجاهلين كل توظيف لفرحهم أو عباداتهم.

والحقيقة أن هذا الجمهور الذي حرر نفسه من المواقف السياسية؛ هو المخول وحده بقيادة الحرية الثقافية، ولاحقا سيكون له الموقف السياسي الذي يدعم حريته ويحميها من كل توظيف. ولذلك، نعتقد أن الإغراق في تسييس الذائقة وحصرها في صراع هوية ضد تفسخ واغتراب، أو في محافظة ضد تفتح، سينتهي بطرفي النزاع إلى الهامش السياسي، ولن يكون له وزن، غير أن ذلك لن يكون غدا.

في الأثناء، يتسرب التجار في الصراع، فيحولون كل مناسبة إلى فرصة ربح وفير، وينافقون في ذلك كل الأذواق، فلا يُعرف التاجر التونسي إلى قبلة يصلي. لذلك تكابد الحكومات في مطاردة الغش في كل مناسبة، بما في ذلك محاربة الرشوة لتدبر مكان في قائمة الحجيج الرسمية. (نعم في تونس يدفع البعض رشوة لموظف الشعائر الدينية ليسجل اسمه في قائمة الحجيج).

هذه المعركة التي تستنزف جهد الكثيرين، وتفسد كل احتفال هي معركة حريات قبل كل شيء. المؤدلجون في المجتمع التونسي و(العربي عامة) لم يصلوا إلى مرحلة القبول بالمختلف والتعايش مع الاختلاف، لذلك فإن الخروج العملي من هذه المعركة واجب مؤكد على كل عاشق للحرية. لا مكسب في اتصال هذه المعركة الثقافية، مثلما أنه لا مكسب لأحد من مواصلة المعركة السياسية على أساس هوياتي.

نحتاج إلى إيمان حقيقي بالحرية، ونعتقد أننا في طريقها، ولكن صراع الهويات ما زال يعطل تقدمنا، وليس إلا الأعياد فرصة للتذكير بالعوائق وبالحاجة إلى تكريس الحرية.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات