-
05 Jun 2020
احتفالات في طرابلس وقوات الوفاق تحاصر ترهونة.. أردوغان يتعهد بزيادة الدعم والسراج يؤكد استمرار المعركة ضد حفتر
05 Jun 2020
أميركا.. مطالبات بالعدالة في تأبين فلويد وإدارة ترامب تتهم جماعات أجنبية بتأجيج الاحتجاجات وعمدة واشنطن تطلب سحب الجنود
05 Jun 2020
غارات إسرائيلية جديدة على أهداف عسكرية للنظام السوري بريف حماة
05 Jun 2020
وصفتها بدولة الريتويت.. ناشطة كويتية تسخر من البحرين ومغردون يهاجمونها
04 Jun 2020
بعد إفراجها عن جندي أميركي.. ترامب يشكر إيران وظريف يعلن إنجاز عملية تبادل سجناء مع واشنطن
04 Jun 2020
قمة اللقاح العالمية.. تعهدات بمليارات الدولارات ودعوة أممية لإتاحة علاج كورونا للجميع
04 Jun 2020
مؤرخ هولندي يستشرف مستقبل العالم بعد الجائحة.. كورونا يتفشى بمعاقل طالبان والأردن يعيد فتح المقاهي والفنادق
04 Jun 2020
بالفيديو.. قطر تعلن جاهزية ثالث ملاعب مونديال 2022
04 Jun 2020
صفقة العمر العسكرية بين إيطاليا ومصر.. تساؤلات عن الهدف والتمويل
04 Jun 2020
ترامب يثير غضب الأميركيين.. فهل سيحظى بولاية ثانية بعد مقتل فلويد؟
04 Jun 2020
بالفيديو: براتب ربع مليون دولار أسبوعيا.. تشلسي سيتعاقد مع فيرنر
04 Jun 2020
بعد الحسم العسكري بطرابلس.. زيارات وتحركات سياسية ما الذي يدور في الكواليس؟
04 Jun 2020
هل تنبأ مسلسل "عائلة سيمبسون" بمقتل جورج فلويد وأعمال الشغب في أميركا؟
04 Jun 2020
هذا الفيتامين يتصدى لفيروس كورونا
04 Jun 2020
المفكر أبو يعرب المرزوقي للجزيرة نت: كورونا أعطت الإنسانية درسا في التواضع وستدفع الشعوب للثورة 
04 Jun 2020
تشكيك في بيانات استندت إليها منظمة الصحة حول كورونا.. وعودة فرضية تصنيع الفيروس
04 Jun 2020
أوكرانيا قد تمنح مواطني الدول العربية دخولا دون تأشيرة لتعزيز السياحة
04 Jun 2020
ترامب شعر بالملل.. كيف يتعامل المشجعون مع تجميد البطولات الرياضية؟
04 Jun 2020
بعد سيطرة قوات حكومة الوفاق على العاصمة طرابلس.. ما موقف داعمي حفتر؟
04 Jun 2020
أوقفت موقع شرطة دالاس وتساندها مجموعة قرصنة شهيرة.. ما هي رابطة جماهير كي-بوب الكورية؟
04 Jun 2020
بعد 6 سنوات على حكمه.. هل انتشل السيسي المصريين من "حالة العوز"
04 Jun 2020
مصلحة الشمال أولا.. هل نحيا في نظام عالمي عنصري؟
04 Jun 2020
الأمير تميم: قطر قدمت مساعدات طبية لـ 20 دولة و140 مليون دولار مساهمات مالية لمواجهة كورونا عالميا
04 Jun 2020
من روزا باركس إلى فلويد.. حين تبدأ الثورة من مقعد حافلة نقل عام
04 Jun 2020
تعديلات جديدة في مباريات البريميرليغ وإصابة جديدة بكورونا
04 Jun 2020
بسبب مقطع سناب عن نفاد الخبز.. السلطات السعودية تعتقل الناشط أبو الفدا
04 Jun 2020
التطبيع من خلال الطعام.. أول مطعم إسرائيلي بالإمارات
04 Jun 2020
سبق تأسيس الدولة.. خمسة أسئلة للتعرف على الحرس الوطني الذي نشر بعد مقتل فلويد
04 Jun 2020
كم موظفا أسود في فيسبوك وافق على قرارك؟.. أسئلة محرجة لزوكربيرغ من موظفيه
04 Jun 2020
في قضية تحطم طائرة ركاب عام 2009.. الادعاء الفرنسي يطلب محاكمة الخطوط اليمنية
04 Jun 2020
"تصرف مخزٍ أغضب الديانات الإبراهيمية".. روحاني يعلق على رفع ترامب للإنجيل
04 Jun 2020
أدب ما بعد الوباء في العصور الوسطى.. كيف تغير الشعر الإنجليزي بعد طاعون أوروبا الكبير؟
04 Jun 2020
محمود عبد العزيز ذو المئة وجه.. الساحر الذي نافس الزعيم دون ضجيج
04 Jun 2020
الصين تفرض بالقانون احترام نشيدها الوطني في هونغ كونغ
04 Jun 2020
سرقة وتهريب.. اتهام التحالف السعودي الإماراتي بتدمير 80% من آثار اليمن
04 Jun 2020
لبنان.. وفاة محسن إبراهيم أحد قادة اليسار التاريخيين
04 Jun 2020
الأكثر طردا في تاريخ البطولة.. راموس يبحث عن موسم آخر بالليغا دون بطاقة حمراء
04 Jun 2020
مجلس الأمن يؤسس بعثته السياسية في السودان ويمدد لقوات "يوناميد" بدارفور
04 Jun 2020
الاحترار في المياه البحرية العميقة 4 أضعاف المياه السطحية
04 Jun 2020
توماس فريدمان: أميركا التي دمرناها.. من أين لنا بقائد لإنقاذها؟
04 Jun 2020
جوبا تنفي مزاعم بسماحها بإنشاء قاعدة عسكرية مصرية على أراضيها
04 Jun 2020
عباس أعلن أن الفلسطينيين في حِلّ منها.. أبرز الاتفاقيات المبرمة بين منظمة التحرير وإسرائيل
04 Jun 2020
"أهالينا" أول مستشفى إلكتروني مصري لمتابعة المصابين بكورونا
04 Jun 2020
موقع إيطالي: الأزمة الليبية تعود لمربع السياسة والدبلوماسية
04 Jun 2020
50 مليون يورو.. الجزائري بن ناصر يقترب من الانضمام لمحرز في مان سيتي
04 Jun 2020
شاهد.. استقالة مسؤول صحي عراقي تحت التهديد تشعل مواقع التواصل
04 Jun 2020
شاهد: حرب الـ 5G.. كيف ستحدد من يقود العالم؟
04 Jun 2020
اكتشاف أقدم وأكبر بناء لحضارة المايا القديمة في المكسيك
04 Jun 2020
اليمن.. احتجاجات بعدن على تردي الأوضاع والسيول تخلف قتلى بحضرموت
03 Jun 2020
تحقيق للجزيرة نت.. بعد عام من فض اعتصام القيادة العامة بالخرطوم ما مصير المفقودين ومن أخفاهم؟
04 Jun 2020
عودة الحياة بعد كورونا.. نصائح لسلامتك في الطريق للعمل ولتقليل المخاطر بالمكتب

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 أحمد المستيري

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/23/2019
 968
 
Lecture Zen
  6505
 
معاوية بن أبي سفيان قائد السبسي
 
 

لأن التونسيون منحوا لقب أب الديمقراطية لأحمد المستيري (المثال) فإذا معاوية (الباجي) ينافسه عليه. وقد ظن به الناس خيرا وهو يعلن حرصه على إجراء انتخابات 2011 و 2014 و 2019. لم يكن حرصه إلا كحرص معاوية على استخلاص السلطة من كل العرب المسلمين لقريش ولبني أمية من قريش ولمعاوية ونسله من كل بني أمية.


 

Photo

في تفكيكه للمصائر التاريخية للفتنة الكبرى في تاريخ الإسلام يخلص المؤرخ التونسي هشام جعيط إلى حقيقة مهمة لكنها فاجعة مؤداها أن طوبى علي انتصرت كمرجع أخلاقي لدى المسلمين لكن واقعية معاوية هي التي فازت بالدولة. وقد تحول الأمر إلى قانون تاريخي فيما يبدو السياسة تتقدم على الطرف النقيض من الأخلاق.

لست استعيد كتاب الأمير لمكيافيللي لكني أراجع سيرتي رجلين من تونس انتصر أحدهما أخلاقيا وفاز الآخر بالدولة وريعها. وقد كانا ذات يوم يسيران في طريق واحدة لكن معاوية غنم بينما تحول علي إلى مثال أخلاقي سام. وأعني هنا السيد أحمد المستيري والسيد الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية التونسية على طريقة معاوية مع فارق الفصاحة دون الحاجة طبعا إلى النسب القرشي فبطاقة التعريف الوطنية عوضت علم الأنساب القديم.

شيء من التاريخ.

العام 1970 عقد حزب الدستور (حزب بورقيبة) مؤتمره بمدينة المنستير حيث يصيف الرئيس وكانت أصداء رسالة أحمد التليلي الزعيم النقابي تتردد في أوساط النخب التونسية القليلة العدد. وهي الرسالة التي حررها لبورقيبة قبل لجوئه إلى الجزار سنة 1966والتي طالب فيها بمراجعة مسيرة بناء الدولة ودور الحزب في ذلك بعد أن استولى الزعيم على الدولة والحزب وحولهما إلى ريع عائلي وشخصي.

ظهر بالمؤتمر صوت مجموعة سياسية مختلفة عن العاملين على مرضاة الرئيس على حساب البلاد والعباد يقودهم أحمد المستيري الذي كان وزيرا للداخلية غداة الاستقلال. كانت هذه المجموعة تطالب بالحريات والتعدد السياسي وإن لم تنطق بقوة ضد زعامة الزعيم. وكان من هؤلاء الباجي قائد السبسي.

سميت المجموعة بمجموعة الأحرار وشكلت أول نواة معارضة سياسية ديمقراطية لنظام بورقيبة بعد أن كان قد قضى بشكل حاسم على كل نفس معارض من اليوسفيين والعروبيين وبدأ مطاردة شباب اليسار الذي يتجمع في الجامعات ويطالب بالثورة الثقافية.

ستستمر هذه الجماعة الليبرالية في النشاط برغم محاولات الترضية صونا لكيان الحزب وسمعة الزعيم الأب. ومنها ستخرج الرابطة التونسية لحقوق الإنسان ولاحقا حركة الديمقراطيين الاشتراكيين أول من بنى قاعدة خطاب الديمقراطية الاجتماعية في تونس بعيدا عن ثورجية اليسار الحالم بثورة بلشفية وسياسة الرأسمالية التابعة التي كان يقودها حينها الهادي نويرة.

كان صوت مجموعة الأحرار يرتفع وتنظم إليهم أسماء أخرى في مجال النضال الحقوقي منهم الدكتور منصف المرزوقي خاصة في تأسيس رابطة حقوق الإنسان. فلما كانت سنة 1980 وشروع أحمد المستيري في تقنين وضع حركة الديمقراطيين الاشتراكيين كحزب سياسي قانوني أفلح بورقيبة في اختراق المجموعة واستعاد منها الباجي قائد السبسي إذ منحه وزارة الخارجية في حكومة محمد مزالي.

وما كان أسرع قفزة الباجي عائدا إلى حضن الزعيم.

سنة 1981 شارك الباجي بصفته عضو حكومة في تزييف أول انتخابات تعددية شارك فيها أحمد المستيري كمعارض. وقد تبجح بذلك على شاشة الجزيرة بعد الثورة (مقابلة مع أحمد منصور). مبررا عودته لحزب بورقيبة ولحكوماته وقد جرب لباس المعارضة فلم يغنم منه قيراطا. واستمر في ذلك خمس سنوات هي عمر حكومة مزالي. فلما سقطت سنة 86 اختفى الباجي في مكان ما ثم ظهر فجأة رئيس برلمان بن علي سنة 89-94 وشرّع لتصفية حركة النهضة.

فلما أن قضى منه بن علي وطرا رماه خارج دوائر السلطة فنسيه الناس إلا العاملين في الصفقات والمحتاجين لمكتب محاماة لا يتورع. في الأثناء لم يوال أحمد المستيري حكومة مزالي(80-86) بل ظل يعارضها من موقع حزبي ومن موقع حقوقي وإعلامي(عبر جرائد الرأي والمستقبل والديمقراطية) وعندما حدث انقلاب بن علي(87) أعلن المستيري معارضته واعتبره تخريبا لتطور العملية الديمقراطية التي تتقدم في تونس وإن ببطء شديد. ولم يمض علي الميثاق الوطني وإن كانت حركته السياسية قد سايرت السياق فقد بدأ الرعب وكان الباجي رئيس برلمان الرعب.

الثورة تستعيد الرجلين.

أسقطت الثورة نظام بن علي وشدد الثوار عليه المطاردة والتفكيك في اعتصامي القصبة 1 و2 .حيث في الأيام الأخيرة تم تداول أسماء سياسيين مخضرمين لتولي منصب إدارة البلد مؤقتا في أفق مجلس تأسيسي تم الإجماع حوله في الاعتصام. عاد اسم أحمد المستيري إلى السطح وقيل فيه خير كثير. فهو رجل يحظى بقبول جماعي وخاصة من قبل حركة النهضة التي عادت للظهور بقوة.

لكن فجأة وجد التونسيون أنفسهم تحت قيادة الباجي قائد السبسي وزيرا أولا في حكومة انتقالية وتساءل الناس من جاء به وحتى اللحظة لا يعرف إلا قليل من أصحاب الكواليس كيف اختفى اسم المستيري وقفز اسم الباجي. هذا لغز من ألغاز الثورة التونسية لن ينكشف سريعا.

بعد إسقاط حكومة النهضة واستجلاب حكومة تكنقراط عاد اسم المستيري للتداول ولكن الباجي كان قد جمع حزب التجمع تحت يافطة جديدة اسمها النداء فاختفى اسم المستيري واستعمل الباجي رجلا لا علم له بالسياسة اسمه المهدي جمعة. حتى عاد رئيسا بانتخابات 2014. واعدا الناس بالجنة فإذا هم في الجحيم. وليلة العشرين من يناير 2019 والناس ينتظرون انصراف الباجي بعد أن فشل في استخلاف يزيد أعني حافظ أعلن الباجي ترشحه لرئاسيات 2019. وفي مكان ما يقبع أحمد المستيري يحظى بالرحمات من التونسيين إذ تذكروا الموت بذهاب أحد من مؤسسي الدولة التونسية الحديثة مصطفي الفيلالي كمثال للسياسي الخلوق وقد غادر بهدوء.

سندروم قرطاج

زمن بن علي كتب صحافي يساري مقالا عن مرض قرطاج (سندروم قرطاج) عرضه إلى محاولة اغتيال فاشلة على يد بن علي وزبانيته. خلاصة المقال أن من دخل قصر قرطاج أصيب بهذا المرض والذي له عرض وحيد التمسك بالكرسي حد الموت بكل السبل غير الأخلاقية. مرض قضى على بورقيبة وبن علي وها هو يصيب الباجي. وسيخرجه من التنافس على لقب أب الديمقراطية التونسية.

لأن التونسيون منحوا لقب أب الديمقراطية لأحمد المستيري (المثال) فإذا معاوية (الباجي) ينافسه عليه. وقد ظن به الناس خيرا وهو يعلن حرصه على إجراء انتخابات 2011 و 2014 و 2019. لم يكن حرصه إلا كحرص معاوية على استخلاص السلطة من كل العرب المسلمين لقريش ولبني أمية من قريش ولمعاوية ونسله من كل بني أمية.

معاوية الجديد له يزيده وللصدفة التاريخية حافظ يعيش من تجارة الخمر كما عاش يزيد ثملا يصلي بالمسلمين ويقول في سجوده اشرب واسقني. مع حفظ فارق بسيط كان يزيد شاعرا يمكنه أن يقول (أراك طروبا والها كالمتيم تطوف بأكناف السّجاف المخيم) بينما يتقن حافظ (يزيد الجديد) سب الجلالة في الاجتماعات الحزبية. ولكل من أبيه نصيب.

الطوبى الحزينة.

ما جرنا إلى هذه المقارنة إلا حزن كبير. فعلي لا يزال ماثلا في المخيال مرجعا أخلاقيا دون تشيع. مازال مقياسا لرجل السياسة الذي يقدم المبدأ على المنفعة عاش الناس في دولة معاوية يكابدون الملك العضوض ويصلون وراء علي. ويسمون أولادهم باسمه فلم يصادفني في التاريخ من سمى باسم معاوية (وقد قيل أن معنى اسمه الكلبة الودقة تعاوي الكلاب شهوة للسفاد).

الديمقراطية التونسية اليتيمة بحثت عن أب ولم تفلح في فرض المستيري المؤسس فاستسلمت للباجي فقادها إلى استخلاف يزيده. وبعد شهور قليلة سيجد الناخب التونسي نفسه يقامر ثانية مفضلا الهدوء السياسي على التقدم في طريق التغيير السياسي المؤسس لجمهورية ثانية.

سيكون المستيري طوبى أخرى مغدورة بالواقعية حيث يضطر المواطن المضطهد إلى الاختيار بين أمنه وخبزه. كما قبل يوما أن يأكل على مائدة معاوية خبزا منقوعا بدم الحسين.

وسيظل السؤال القديم معلقا لماذا تنتصر الانتهازية على المثال الأخلاقي في بلاد العرب. توجد تفسيرات ضافية في كتب سبينوزا وايمانويل كانت. لكن سيفضل الناس دسامة مائدة معاوية الذي يوزع أرض السواد على فتيان قريش الجدد. فشظف العيش وراء الأنبياء عسير على الطبقة الوسطى.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات