-
08 Dec 2019
بعد مجزرة الخلاني.. الاحتجاجات تتواصل وإعفاء مسؤول بارز بالجيش العراقي
08 Dec 2019
الخطيب ينسحب و"توافق على الحريري".. الشارع اللبناني يستعد للانتفاض ضد الحكومة المرتقبة
08 Dec 2019
أمير قطر يتوج المنتخب البحريني بلقب كأس الخليج
08 Dec 2019
يزيد صايغ: السيسي لا يفهم في الاقتصاد والشركات الكبرى هربت من عاصمته الإدارية
08 Dec 2019
9 محطات بأزمة الروهينغا.. "العدل الدولية" تنظر قضية رفعتها غامبيا ضد ميانمار
08 Dec 2019
ما تبعات وقف تجديد الإقامات السياحية على العرب بتركيا؟
08 Dec 2019
رغم النزاع.. فائض تجارة الصين مع أميركا 273 مليار دولار منذ بداية العام
08 Dec 2019
تحرير الجهاد المختطف واستعادة جماليته
08 Dec 2019
لواء طيار شن غارات عديدة.. قوات حكومة الوفاق تكشف هوية أسيرها في الزاوية
08 Dec 2019
المقريف: بين الكفر والانحطاط تراوح خطاب القذافي ولم يتردد بذبح معارضيه كالخراف
08 Dec 2019
المسيح والدجال.. نتفليكس تدخل حقل ألغام وتستفز جمهورها
08 Dec 2019
رئيسا حكومة في عهد بوتفليقة يواجهان عقوبة السجن 20 عاما بتهم فساد
08 Dec 2019
إقالة قائد عمليات بغداد بعد مقتل المتظاهرين.. هل يرضى المتظاهرون بالخطوة؟
08 Dec 2019
توفيت الزوجة فلحقها الزوج باليوم التالي.. متلازمة القلب الكسير بعد 68 عاما من الزواج
08 Dec 2019
المحطة الثانية بعد مصر.. هنية يصل إلى تركيا في إطار جولته الخارجية
08 Dec 2019
العودة لسعد الحريري.. مهزلة سياسية أم رضوخ للطائفية؟
08 Dec 2019
امرأة تعود إلى الحياة بعد الموت.. توقف قلبها لست ساعات
08 Dec 2019
هل أفسدت تكنولوجيا هوليود جودة الكتابة في الأفلام العالمية؟
08 Dec 2019
حمدوك يكشف عن تسوية وشيكة مع ضحايا سفارتي واشنطن بكينيا وتنزانيا
08 Dec 2019
أنصار أنور يستعجلون الرحيل.. مهاتير بعمر 94 ويحتاج وقتا إضافيا بالسلطة
08 Dec 2019
لماذا تعد المرأة المصرية قوة عاملة هائلة غير مستغلة؟
08 Dec 2019
مهرجان المحامل التقليدية بقطر.. رحلة في حياة البحارة القديمة
08 Dec 2019
أوروبا منحتهم 250 جملا.. عسكر الصحراء بموريتانيا.. 116 عاما على ظهور الجِمال
08 Dec 2019
مؤتمر الدوحة للإعاقة والتنمية.. صرخة لمكافحة الحواجز ضد المعاقين بالعالم
08 Dec 2019
التدوين الصوتي وتطبيقات السفر.. فيسبوك يخطط لإضافة ميزات جديدة
08 Dec 2019
جونسون يتعهد بالخروج من الاتحاد الأوروبي ووضع قوانين جديدة للهجرة
08 Dec 2019
"لست ابني".. رسالة تدفع أوزيل للتبرع بالملايين من أجل الأعمال الخيرية
08 Dec 2019
الانتقالي يتمسك باتفاق الرياض.. الحوثيون يتوعدون الإمارات ويردون على الجبير
08 Dec 2019
الصين تتصدر قائمة مستخدميها.. مليار كاميرا مراقبة حول العالم عام 2021
08 Dec 2019
مقاومة للعقوبات ولا تعتمد على النفط.. مشروع موازنة إيران بـ40 مليار دولار
08 Dec 2019
للتخلص من الكرش ابتعد عن 5 أطعمة
08 Dec 2019
هل يصبح إنستغرام أكثر أمانا للمراهقين بهذه الخاصية الجديدة؟
08 Dec 2019
ترامب يهدد الفلسطينيين ويتفاخر بما قدمه لإسرائيل: وعدت وأوفيت
08 Dec 2019
كيف تتصرف مع المصابين بالإسلاموفوبيا وضحاياهم؟ نصائح وتجارب أسترالية
08 Dec 2019
جاسم الرميحي للجزيرة نت: مشاركة السعودية والبحرين والإمارات أثرت خليجي 24 فنيا
08 Dec 2019
مصر.. وفاة الشيخ السلفي البارز فوزي السعيد
08 Dec 2019
مؤتمر برلين.. فلسطينيو أوروبا يدافعون عن دور الأونروا رغم محاولات إسكاتهم
08 Dec 2019
المكالمة الثانية.. واتساب تتيح لك خدمة جديدة
08 Dec 2019
أقلام منكسرة.. هؤلاء ليسوا أرقاما!
08 Dec 2019
فورين بوليسي: أعداء ديمقراطية السودان يتربصون بها الدوائر
08 Dec 2019
جيناتك تحدد ما تحبه من طعام
08 Dec 2019
اختفاء الصحفي بدر محمد بدر بعد إخلاء سبيله.. وأسرته تحمل السلطات المصرية المسؤولية
08 Dec 2019
ما وراء تكرار زيارات نيجرفان البارزاني إلى الإمارات؟
08 Dec 2019
بعد سنوات من انهيار المصارف.. العراق يطلق شركة لضمان أموال المودعين
08 Dec 2019
هل يدعم الاحتلال؟.. رونالدو يهدي قميصه لوزير خارجية إسرائيل

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 1/31/2019
 691
 
Lecture Zen
  6539
 
بناء رؤية مختلفة للوظيفة العمومية …
 
 

من الحجج التي يستعملها بعض الزملاء الاساتذة في تبرير تحركهم والتي ظهرت بعد ان استفحل الاضراب ...ولم يتقدم ..وخضع الكثير منهم الى حرج اخلاقي بخصوص تناقض مطالبهم مع حالة المدرسة الان هو ان ليس هناك مساواة في الاجور بين كل القطاعات/المؤسسات المؤجرة من الدولة.


 

Photo

من الحجج التي يستعملها بعض الزملاء الاساتذة في تبرير تحركهم والتي ظهرت بعد ان استفحل الاضراب ...ولم يتقدم ..وخضع الكثير منهم الى حرج اخلاقي بخصوص تناقض مطالبهم مع حالة المدرسة الان هو ان ليس هناك مساواة في الاجور بين كل القطاعات/المؤسسات المؤجرة من الدولة.

وهذه حقيقة ..ليست جديدة بل تأسس عليها قانون التأجير في تونس منذ الستينات (بناء الادارة التونسية) فاجور مؤسسات القطاع العام مختلفة منذ البداية ..عن اجور الوظيفة العمومية مثال ذلك ان مجازا في الحقوق يلتحق بالتعليم ليدرس التربية المدنية يحصل على اجر اقل من زميله (حامل نفس الديبلوم) الذي التحق ببنك او بصناديق الضمان الاجتماعي. او بشركة الكهرباء وشركة الماء او بالبنوك ..او بتونس الجوية . (وجب ان نتذكر ان انظمة التأجير استوردت من فرنسا جاهزة حين التأسيس) .

النقابات تعرف ذلك ولم تتخذ مطلب المساواة على اساس الشهادة في مطالبها بعد.ولكن انصارها يستحضرون هذا الان ...دون ان يكون مطلب رسميا معلنا للنقابة لأنه يتناقض مع تقاليد التأجير التي تناضل بها النقابات في القطاع العام ...كما يتناقض مع المطالب الخصوصية لقطاع التعليم (التقاعد قبل الستين والمنح البيداغوجية) فضلا على ان نقابات القطاع العام (الضمان الاجتماعي مثالا) ..تناضل على اساس خصوصياتها المهنية ..

توجد هنا خلفية مسكوت عنها بعد) ان مؤسسات القطاع منتجة توفر ارباح مادية) بينما الوظيفة العمومية غير منتجة …(وهذا خطا مسكوت عنه منذ التأسيس). لم تتخذ مطالب نقابات التعليم هذا كخلفية تحرك بل تناضل داخل المسكوت عنه فتطلب التحسين ضمن الشروط المؤسسة للفرق بين الوظيفة العمومية والقطاع العام.

عندما ترفع نقابات القطاع العام مطالبها ضمن خصوصياتها لا تعترض النقابة الام (الخيمة) بل تدفع في اتجاه تحسين ذلك (ووصلت حد التوريث) ولكن بدا يظهر خطاب المساواة بين الوظيفة العمومية والقطاع العام …في خطاب النقابيين دون ان يصير مطلبا جذريا يؤطر كل المطلبية …

ان طرحه يعني اعادة بناء قاعدة التأجير جملة بما يرفع اجور الوظيفة العمومية رفعا كبيرا او يخفض اجور القطاع العام تخفيضا جذريا وهنا معضلة اخرى ليس لأحد قدرة على علاجها (على الاقل الان) … ان طرح هذا الاشكال …يعني اعادة تأسيس قواعد العمل/التأجير بين القطاعين …وبناء رؤية مختلفة للوظيفة العمومية …ولا ارى النقابة تعمل عليه او تسعى …لأنه قنبلة حقيقية موروثة …من الستينات …فعلي من يستحضرها الان ان يفكر عميقا في حجم انفجارها …

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات