-
29 Nov 2020
5 أسباب تجعلك تأكل الثوم يوميا
29 Nov 2020
فأر فريد من نوعه.. يقضم الأوراق السامة ويغطي فروه لمواجهة الأعداء
29 Nov 2020
إسرائيل تهدم درجا تاريخيا.. وقفة احتجاجية بالقدس تضامنا مع "الخان الأحمر"
29 Nov 2020
هدفان مميزان لغريزمان وميسي.. برشلونة يسحق أوساسونا
29 Nov 2020
التركمان.. انتماؤهم للعراق رغم أصولهم وثقافتهم التركية
29 Nov 2020
بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع فلسطين.. أردوغان: سنواصل كفاحنا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة
29 Nov 2020
في إطار جولة تشمل مصر أيضا.. عباس يلتقي ملك الأردن عبد الله الثاني
29 Nov 2020
بعد يومين على اغتيال فخري زاده.. برلمان إيران يقر رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 20%
29 Nov 2020
8 إصابات وغياب 297 يوما.. هازارد من حلم ريال مدريد إلى كابوس مزعج
29 Nov 2020
متحف الكاريكاتير.. كتاب تاريخ مفتوح لحقب مصر المختلفة
29 Nov 2020
بعد تصدُّره.. هل اقترب توتنهام من الفوز بالدوري الإنجليزي هذا العام؟
29 Nov 2020
رغم مخاطرها.. ماذا وراء زيارة السيسي الأولى من نوعها لجوبا؟
29 Nov 2020
ثيمته المنفى وسيرته الضوء وتميمته الترحال.. المصور العالمي جوزيف كوديلكا
29 Nov 2020
أكدت السيطرة على إقليم تيغراي.. الرئيسة الإثيوبية: مفاوضات سد النهضة لن تتأثر بالمعارك
29 Nov 2020
ليس له مثيل في العالم.. كاتب إسرائيلي: اغتيال الخصوم مفخرة لدى تل أبيب
29 Nov 2020
مستوطن يدهس بسيارته امرأة وطفلين قرب المسجد الإبراهيمي
29 Nov 2020
هوس الجمعة السوداء.. لماذا نشتري أشياء لا نحتاج إليها أبدا؟
29 Nov 2020
وصفتها بالخطيرة والحاقدة.. الجزائر تدين لائحة أوروبية تتهمها بانتهاكات حقوقية
29 Nov 2020
ميديا بارت: اعتماد الأئمة.. ماكرون يفشل في تجديد الإسلام بفرنسا
29 Nov 2020
إيران وإلغاء العقوبات.. استعداد للاستثمارات الأجنبية فما الشركات والقطاعات المستفيدة؟
29 Nov 2020
خصوم اليوم أصدقاء الغد.. هل يتحالف المتظاهرون العراقيون مع أحزاب السلطة بالانتخابات؟
29 Nov 2020
سلطنة عمان.. منصة "بحار" لبيع وشراء الأسماك
29 Nov 2020
تأجيل أولمبياد طوكيو يكلف اليابان 1.9 مليار دولار
29 Nov 2020
اليابان.. إعادة هيكلة جهاز الاستخبارات لمواجهة أنشطة التجسس
29 Nov 2020
عسكرية وليست سياسية.. المتحدث باسم مجلس السيادة السوداني يكشف معلومات عن زيارة الوفد الإسرائيلي

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 43
 الغنوشي

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  الحبيب بوعجيلة
 3/6/2019
 690
 
Lecture Zen
  6694
 
لقاء حافظ و الغنوشي : السير الانتخابي على رمال متحركة
 
 

لقاء حافظ / الغنوشي ناقوس جولة اخرى يدق و استراحة ملاكمين في زاوية الحلبة في انتظار دوران الحسناء بلوحتها معلنة رقم الجولة اللاحقة ...ننتظر و نرى .


 

Photo

من المؤكد ان اللقاء بين رئيس حركة النهضة مع المدير التنفيذي للنداء حدث فارق في مشهد ما قبل انتخابي يطغى عليه الغموض و الترقب .

تبلور مشهد الحكم منذ اشهر على قاعدة ما اعتبره البعض نهاية لتوافق الباجي / الغنوشي و اتجاه الترتيب الجديد لعلاقة النهضة ب" الدولة " على قاعدة توافق مفترض بين النهضة و الحزب / المفترض لل" ادارة " الذي يقدر كثير من المتابعين انه سيكون " نداء 2019 " بعد تشظي " نداء 2014 " و ما قبلها .

هذا الترتيب الجديد ذهب بعلاقة الباجي / غنوشي الى تخوم " الحرب الصامتة " التي استل فيها الشيخان بهدوء " الذئاب " الهرمة كل سيوفهم ليذهب الصراع نحو التبادل اليومي للضربات تحت الاحزمة و على الرؤوس و العيون في مواجهة لا يملك اي من الطرفين قدرة على استشراف نتائجها في وضع من غموض الاوراق التي تمسك بها كفا المتقابلين في لعبة " رامي " ثقيلة الايقاع و ملفوفة بحذر مرعب وسط صمت المتابعين من المتفرجين من قيادات الشيخين المتجمعين بلا حول و لا قوة حول طاولة يقف لاعباها في وضع " بلوك " مطول .

حركة يوسف الواثق من طريقه المفتوح جعلته في وضع اسراع مثير لريبة الشيخ النهضاوي الذي يرمق خطوات الشاب المتعجلة و لكنه يبصر فيها كثيرا مما لا يطمئنه في نفس الوقت الذي يتابع فيه شيخ قرطاج الذي " يطقطق " ورقتيه في وضع بين هزيمة ظاهرة و قدرة انقضاض مفترضة و غير مستحيلة في وضع لا يكون فيه الفراغ حول النهضة دائما مريحا لها لما يمكن ان يثيره هذا الفراغ من استحثاث لنشاط " الخصوم " المتربصين نحو تحالفات اكراه قد تعصف بما راكمته نهضة شيخ مونبليزير من اوراق قوة داخلية و خارحية قد لا تصمد طويلا اذا اصبحت قوة مستفزة لعجوز قرطاج الجريح و باقي خصوم " الاسلام السياسي " السائر على رمال متحركة لا تستقر فيها ارجل حركة مازال يطلب منها الكثير و لو أصبحت " اسلاما ديمقراطيا " لمح واحد من قياداتها " العارفين بالمطلوب الدولي " انه هو نفسه اسلام لا حق للحركة فيه اصلا .

شيخ قرطاج يعلم أيضا ان ملاعبة صديقه باللكمات ليست خيارا استراتيجيا مربحا و ان بعض انتصار و كثيرا من الهزيمة نتيجة معقولة و مطلوبة من رعاة انتقال توافقي ليسوا ميالين الى التفريط في عصفور نهضاوي في اليد من اجل عصافير متفرقة على شجرة جرداء لا تبيض و لا تزقزق و ان لم يكن مطروحا ذبحها شرط ان لا تطلب اكثر مما تنتجه حاليا من رفرفة اجنحة متكسرة .

المشهد التونسي المطلوب استقراره يبقى في التحليل الاخير مشهد توازن الضعفاء اللازمين كلهم لصناعة " عالم " و ما يطلبه " الراعي الدولي " ان يؤكد الضعفاء بأنفسهم المكانة التي يستحقونها في المشهد عبر خوض الصراع التمهيدي بكل الوسائل من اللكمات غير القاضية ( فليس القضاء على الخصم مطلوبا في مشهد يحتاج " الكل" وظيفيا ) الى التسويات و المخاتلات لمن استطاع اليها سبيلا .

لقاء حافظ / الغنوشي ناقوس جولة اخرى يدق و استراحة ملاكمين في زاوية الحلبة في انتظار دوران الحسناء بلوحتها معلنة رقم الجولة اللاحقة ...ننتظر و نرى .

 

بقلم : الحبيب بوعجيلة

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات