-
08 Dec 2019
بعد مجزرة الخلاني.. الاحتجاجات تتواصل وإعفاء مسؤول بارز بالجيش العراقي
08 Dec 2019
الخطيب ينسحب و"توافق على الحريري".. الشارع اللبناني يستعد للانتفاض ضد الحكومة المرتقبة
08 Dec 2019
أمير قطر يتوج المنتخب البحريني بلقب كأس الخليج
08 Dec 2019
يزيد صايغ: السيسي لا يفهم في الاقتصاد والشركات الكبرى هربت من عاصمته الإدارية
08 Dec 2019
9 محطات بأزمة الروهينغا.. "العدل الدولية" تنظر قضية رفعتها غامبيا ضد ميانمار
08 Dec 2019
ما تبعات وقف تجديد الإقامات السياحية على العرب بتركيا؟
08 Dec 2019
رغم النزاع.. فائض تجارة الصين مع أميركا 273 مليار دولار منذ بداية العام
08 Dec 2019
تحرير الجهاد المختطف واستعادة جماليته
08 Dec 2019
لواء طيار شن غارات عديدة.. قوات حكومة الوفاق تكشف هوية أسيرها في الزاوية
08 Dec 2019
المقريف: بين الكفر والانحطاط تراوح خطاب القذافي ولم يتردد بذبح معارضيه كالخراف
08 Dec 2019
المسيح والدجال.. نتفليكس تدخل حقل ألغام وتستفز جمهورها
08 Dec 2019
رئيسا حكومة في عهد بوتفليقة يواجهان عقوبة السجن 20 عاما بتهم فساد
08 Dec 2019
إقالة قائد عمليات بغداد بعد مقتل المتظاهرين.. هل يرضى المتظاهرون بالخطوة؟
08 Dec 2019
توفيت الزوجة فلحقها الزوج باليوم التالي.. متلازمة القلب الكسير بعد 68 عاما من الزواج
08 Dec 2019
المحطة الثانية بعد مصر.. هنية يصل إلى تركيا في إطار جولته الخارجية
08 Dec 2019
العودة لسعد الحريري.. مهزلة سياسية أم رضوخ للطائفية؟
08 Dec 2019
امرأة تعود إلى الحياة بعد الموت.. توقف قلبها لست ساعات
08 Dec 2019
هل أفسدت تكنولوجيا هوليود جودة الكتابة في الأفلام العالمية؟
08 Dec 2019
حمدوك يكشف عن تسوية وشيكة مع ضحايا سفارتي واشنطن بكينيا وتنزانيا
08 Dec 2019
أنصار أنور يستعجلون الرحيل.. مهاتير بعمر 94 ويحتاج وقتا إضافيا بالسلطة
08 Dec 2019
لماذا تعد المرأة المصرية قوة عاملة هائلة غير مستغلة؟
08 Dec 2019
مهرجان المحامل التقليدية بقطر.. رحلة في حياة البحارة القديمة
08 Dec 2019
أوروبا منحتهم 250 جملا.. عسكر الصحراء بموريتانيا.. 116 عاما على ظهور الجِمال
08 Dec 2019
مؤتمر الدوحة للإعاقة والتنمية.. صرخة لمكافحة الحواجز ضد المعاقين بالعالم
08 Dec 2019
التدوين الصوتي وتطبيقات السفر.. فيسبوك يخطط لإضافة ميزات جديدة
08 Dec 2019
جونسون يتعهد بالخروج من الاتحاد الأوروبي ووضع قوانين جديدة للهجرة
08 Dec 2019
"لست ابني".. رسالة تدفع أوزيل للتبرع بالملايين من أجل الأعمال الخيرية
08 Dec 2019
الانتقالي يتمسك باتفاق الرياض.. الحوثيون يتوعدون الإمارات ويردون على الجبير
08 Dec 2019
الصين تتصدر قائمة مستخدميها.. مليار كاميرا مراقبة حول العالم عام 2021
08 Dec 2019
مقاومة للعقوبات ولا تعتمد على النفط.. مشروع موازنة إيران بـ40 مليار دولار
08 Dec 2019
للتخلص من الكرش ابتعد عن 5 أطعمة
08 Dec 2019
هل يصبح إنستغرام أكثر أمانا للمراهقين بهذه الخاصية الجديدة؟
08 Dec 2019
ترامب يهدد الفلسطينيين ويتفاخر بما قدمه لإسرائيل: وعدت وأوفيت
08 Dec 2019
كيف تتصرف مع المصابين بالإسلاموفوبيا وضحاياهم؟ نصائح وتجارب أسترالية
08 Dec 2019
جاسم الرميحي للجزيرة نت: مشاركة السعودية والبحرين والإمارات أثرت خليجي 24 فنيا
08 Dec 2019
مصر.. وفاة الشيخ السلفي البارز فوزي السعيد
08 Dec 2019
مؤتمر برلين.. فلسطينيو أوروبا يدافعون عن دور الأونروا رغم محاولات إسكاتهم
08 Dec 2019
المكالمة الثانية.. واتساب تتيح لك خدمة جديدة
08 Dec 2019
أقلام منكسرة.. هؤلاء ليسوا أرقاما!
08 Dec 2019
فورين بوليسي: أعداء ديمقراطية السودان يتربصون بها الدوائر
08 Dec 2019
جيناتك تحدد ما تحبه من طعام
08 Dec 2019
اختفاء الصحفي بدر محمد بدر بعد إخلاء سبيله.. وأسرته تحمل السلطات المصرية المسؤولية
08 Dec 2019
ما وراء تكرار زيارات نيجرفان البارزاني إلى الإمارات؟
08 Dec 2019
بعد سنوات من انهيار المصارف.. العراق يطلق شركة لضمان أموال المودعين
08 Dec 2019
هل يدعم الاحتلال؟.. رونالدو يهدي قميصه لوزير خارجية إسرائيل

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 3/22/2019
 325
 
Lecture Zen
  6778
 
استقلال تونس المشكوك فيه
 
 

يطرح المرء سؤالا عن حقيقة الاستقلال ومن دفع أولا إلى البقاء في دائرة الفرانكفونية كأنها قدر مقدور علي البلد والناس؟. البلد الذي يتكلم لغة مستعمرة القديم بلد غير مستقل وإن كانت له راية ونشيد.


 

Photo

أطلقت الثورة الألسن الحبيسة المقموعة فناقش الناس حقيقة استقلال بلادهم عن المستعمر الفرنسي. ذهب النقاش إلى التشكيك المطلق في ما جرى من مسرحة الاستقلال وتمسك البعض بجمال الفكرة ولم يقدموا أدلة على استقلال تام يرضي الجميع ويحفزهم إلى الإيمان بالوطن. التونسيون يملكون حق انتقاد السياسات الجارية وقد ملكوا حق مراجعة التاريخ القريب والبعيد. هذه خطوة في اتجاه الاستقلال الحقيقي ولكن لماذا عادوا إلى التشكيك في ما فعل الزعيم ودولته. مؤشرات كثيرة على عدم الرضا مبنية على أدلة كثيرة على استقلال منقوص أو بعض مسرحية لم تنقذ البلد من براثن مستعمره القديم.

الزعيم قدم روايته وتمسك بها.

قال الزعيم إنه أنقذ البلد. وقال أنصاره إن ذلك كان ذكاء خارقا جنب البلد مذابح كثيرة وإن البلد أخذ ما استطاع بما أتيح له من عناصر القوة رغم أنه البلد الوحيد في العالم الذي سلم أسلحته قبل انتهاء المعركة. وروج الزعيم خطاب مجده وروج أنصاره خطاب الواقعية. واشتغل الإعلام الموجه على بناء صورة بلد جميل مستقل وزعيم شفوق محب لشعبه.

وجاء على الناس زمن انشغلوا فيه بالحد الأدنى فنسوا جمال الاستقلال. ثم جاء عليهم زمن انكمشوا فيه من خوف ورعب على أنفسهم فلم يسألوا عن أمس أو عن غد. كان ذاك زمن اللص الكبير بن علي. ثم ثارت ثائرة الناس على القهر والظلم فإذا هم يرون حكومات بلادهم تعينها فرنسا من جديد فيسألون هل نحن فعلا بلد استقل. اليوم الذكرى المستعادة لعيد استقلال لم يعد يؤمن به أحد إلا مسؤول يزعم التمسك بشكل الدولة وهو الأعلم أن لا مضمون لها دون قرار سيادي على المدرسة والزراعة والثروات.

فرنسا تحدد برنامجنا التعليمي

أكبر علامة على استقلال هش إن لم نقل كاذبا أن فرنسا تحدد برنامج الدراسة في المدرسة التونسية. لقد طرحت الثورة مطلب إصلاح التعليم فإذا باللجان تعقد والبرامج تطرح وإذا بنخبة فرنسا التعليمية تفرض العودة إلى تدريس الفرنسية منذ القسم الثاني الابتدائي قاطعة الطريق بكل قسوة على دعوات التحول إلى اللغة الإنجليزية باعتبارها لغة العالم ومفتاح الدخول إلى العلوم الصحيحة السريعة التطور.

تونس تمر إلى معرفة العلوم عبر اللغة الفرنسية وهذا إعاقة للاستقلال المعرفي ومحاولات التحرر من ذلك تبوء دوما بالفشل. ينتج عن ذلك إدارة تتكلم الفرنسية وإعلام يتكلم الفرنسية. وجهد فردي مكلف جدا للتحرر فاغلب طلبة تونس يهربون الآن إلى أوربا الشرقية والى الإنجليزية لتعلم علوم حديثة والاندماج في العالم بحيث يتشكل مشهد غريب من قوم لا يتكلمون لغة مشتركة فالعربية اللغة الأم مهانة في المدرسة وفي الإعلام الذي صار يتكلم كل لغات العالم إلا العربية. هنا يطرح المرء سؤالا عن حقيقة الاستقلال ومن دفع أولا إلى البقاء في دائرة الفرانكفونية كأنها قدر مقدور علي البلد والناس؟. البلد الذي يتكلم لغة مستعمرة القديم بلد غير مستقل وإن كانت له راية ونشيد.

المنتج التونسي لا ينجو من السوق الفرنسية

بنيت علاقات تجارية مع الفرنسيين (ميناء مرسيليا) منذ ما قبل الاستقلال وظلت سارية وتتوسع حتى الآن رغم ظهور أسواق جديدة وتنوع في المنتج التونسي. لكن أهم منتوجاتنا وهي زيت الزيتون والتمور تمر غالبا أن لم أقل شرطا بميناء مرسيليا. هناك يحتكر تجار ووسطاء فرنسيون ترويج الزيت للعالم وغالبا بمسميات فرنسية وكل محاولات الهروب وآخرها مشروع صفقة كبيرة عرضه أردوغان في نهاية سنة 2017 باءت بالفشل بتأثير اللوبي المتاجر مع فرنسا.

في معركة البذور الإستراتيجية نحن نزع مشاتل فرنسية من حبة البطاطا إلى البطيخ. فيما اختفت تقريبا البذور الأصلية من سوق البذور. والفلاح التونسي لا يجد خيارات كثيرة اذا دخل محلا لشراء بذور. وتجري حرب صامتة بين الإيطاليين والفرنسيين على هذه السوق تنتهي غالبا لصالح منتج فرنسي.

ونضيف إلى الفلاحة مشغلة السياحة فالمستثمرون في الغالب فرنسيون ووكالات السياحة الجالبة فرنسية حتى إن النزل ناطقة بالفرنسية ورغم أن الألمان حرفاء جيدون إلا أنهم لا يحظون بنفس الدلال الذي يحظى به السائح الفرنسي وآخر ما صدر في هذا الصدد نوع من السياحة الطبية يستقبل العجزة الفرنسيين وقد حول النزل إلى مشافٍ باسم تشغيل الإطار شبه الطبي التونسي. بما حول البلد (وأجمل مناطقه السياحية) إلى مأوى عجّز ومعاقين ومنتظري النهاية.

النخبة التونسية لم تحسم أمرها.

الصراع حول حقيقة الاستقلال يقسم النخبة شيعا فمن قائل بأن الزعيم قد أنجز كل شيء إلى قائل بأن البلد يرزح تحت الاستعمار الفرنسي. يغالي أنصار الزعيم في تمجيد شكل الدولة القائمة بينما يبخس معارضوهم الشكل بحثا عن مضمون حقيقي يسمح للبلد بالتحكم في ثرواته ومقدراته الزراعية والبشرية.

في كل ذكرى للاستقلال يعود هذا الجدل ولا يتقدم نحو نقطة وسط يعيد فيها الجميع تقدير المكاسب والنقائص. وقد زاد فتح ملف الاتفاقيات المبرمة مع فرنسا في مجال الثروات الباطنية من تعقيد النقاش. والدفع إلى مواقف قصوية. فالامتيازات التي تحظى بها الشركات الفرنسية تعتبر فضيحة.

نخبة الحكم بعد الثورة بكل تنويعاتها السياسية لم تجد الجرأة على إعادة الأمور إلى نصابها. في مجال الثروات الطبيعية كما في مجال الاستقلال الثقافي والنجاة من براثن اللغة الفرنسية المتحكمة في العليم والإدارة. لكن في هذه الطقوس السوداء المتعلقة بالاستقلال لا بد أن نثمن عاليا انفتاح النقاش بعد إنغلاق. لقد انطلقت الألسن بقوة في مساءلة التاريخ والسياسة ولا شك أن الغد ينذر بمزيد من الصراع حول طبيعة الاستقلال ومضامينه. وسيكون لهذا النقاش نتيجة ولو بعد حين من هذه الزاوية فقط تصير مناسبة إحياء الاستقلال مكسبا.

الثورة جعلت الحديث في منجزات الزعيم محل نقاش وهذا استقلال جدير بالتقدير.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات