-
22 Sep 2019
"ما خفي أعظم" يكشف تفاصيل وموقع قرصنة "بي إن سبورتس"
22 Sep 2019
على وقع دعوة لمليونية في الداخل.. مظاهرات "ارحل يا سيسي" تخرج بعدة مدن بالخارج
23 Sep 2019
بعد أيام من وقفهم قصف السعودية.. الحوثيون يعلنون مقتل 5 من أسرة واحدة بغارة للتحالف
23 Sep 2019
ساندرز يدعو السيسي لاحترام حق المصريين في التظاهر
22 Sep 2019
مسعد أبو فجر: السيسي ونجله وراء الإرهاب بسيناء عبر ضابط مخابرات حربية
23 Sep 2019
كل ما عليك القيام به للوقاية من السرطان
22 Sep 2019
في حوار مع الجزيرة نت.. مدير أونروا في غزة يعرض واقع الوكالة ومستقبلها
23 Sep 2019
رئيس حزب سوداني يتهم الإمارات بالسعي لاستنساخ الوضع اليمني في السودان
22 Sep 2019
استبعدت رحيل السيسي.. إسرائيل تراقب بصمت مظاهرات مصر
22 Sep 2019
ما خفي أعظم.. القصة الكاملة لقرصنة السعودية لقناة "بي إن سبورتس"
23 Sep 2019
طنجة العتيقة.. بيوت تشرق مجددا لتدعم السياحة في المدينة
22 Sep 2019
‫زيت بذور اللفت يساعدك على التخلص من الكرش
23 Sep 2019
تلاميذ مدارس ثانوية.. عقدوا العزم أن تحيا الجزائر
22 Sep 2019
أمير قطر يزور أمير الكويت في مقر إقامته بنيويورك
23 Sep 2019
8 أفكار لتخفيض تكاليف الزفاف.. فهل تقبلين استئجار المجوهرات؟
22 Sep 2019
تقييد حركة روحاني وظريف في نيويورك.. لا تأشيرات سفر أميركية لمساعدي الرئيس الإيراني
22 Sep 2019
شاهد.. معنّف طفلته بوحشية يحاول تبرير فعلته والنيابة السعودية تتحرك
23 Sep 2019
رفضا العمل في "حرب النجوم".. ما الذي يخبئه صناع "مكان هادئ"؟
22 Sep 2019
المبعوثة الأممية للشباب تنسحب من فعالية لمؤسسة "مسك" السعودية
22 Sep 2019
عرض عسكري في طهران وآخر بمياه الخليج.. أي رسائل ودلالات؟
22 Sep 2019
جائزة الأفضل.. هل حسمت المنافسة بعيدا عن ميسي ورونالدو؟
22 Sep 2019
عقب هجمات أرامكو.. تأكيدات أميركية بالسعي لتجنب الحرب مع إيران
22 Sep 2019
ليس محمد علي فقط.. تعرف على أبرز الفيديوهات التي أربكت نظام السيسي
22 Sep 2019
تعرف إلى تحضيرات الدول الأوروبية تحسبا لبريكست من دون اتفاق
22 Sep 2019
بعد اشتباكات دامت ساعات.. قوات الوفاق تتقدم لمواقع جديدة جنوبي طرابلس
22 Sep 2019
جدران الكهوف سجلات للاحترار وارتفاعات مستويات البحار
22 Sep 2019
رغم بدء تطبيقها.. شكوك بشأن تدابير إنشاء المنطقة الآمنة بالشمال السوري
22 Sep 2019
أميركا لن تحارب.. كيف ستواجه السعودية إيران؟
22 Sep 2019
بعد التجاهل والإنكار.. وسائل إعلام مصرية تهاجم التظاهرات المطالبة برحيل السيسي
22 Sep 2019
"لوضع حد" لحقبة نتنياهو.. القائمة العربية بإسرائيل تدعم غانتس لرئاسة الحكومة
22 Sep 2019
تغييرات جذرية قادمة لواتساب.. تعرف عليها
22 Sep 2019
تحضيرا للعودة.. مورينيو يتعلم لغة جديدة ويراجع قناعاته التدريبية
22 Sep 2019
ناشونال إنترست: إيران تكسب معركة النفوذ في العراق وأميركا تخسر
22 Sep 2019
فيتنام.. الأرض تقاتل من أجل الحرية والاستقلال
22 Sep 2019
ماذا يقول المعتقلون في سجون السيسي عن فيديوهات محمد علي؟
22 Sep 2019
واشنطن بوست: هل ينبغي المخاطرة بأرواح الجنود الأميركيين لحماية بن سلمان؟
22 Sep 2019
تنصحك باستشارة الطبيب قبل استعماله.. فيديو لسامسونغ يوضح كيف تتعامل مع هاتفها القابل للطي
22 Sep 2019
مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
22 Sep 2019
باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتورية العسكرية
22 Sep 2019
حددت موقعه بدقة.. ساعة آبل تنقذ حياة دراج بعد سقوطه
22 Sep 2019
تريدين تعزيز الأخوّة.. الألعاب أفضل طريقة لتوحيد الأسرة
22 Sep 2019
احتجاجا على تفشي الفساد.. رئيس النزاهة بالبرلمان العراقي يستقيل
22 Sep 2019
بسبب طائرة مسيرة مشبوهة.. تحويل مسار رحلتين بمطار دبي
22 Sep 2019
مسؤول كشميري: الهند تمارس أساليب إسرائيل ضد سكان الإقليم
22 Sep 2019
ركود اقتصادي على الأبواب.. هذا ما تخشاه الدول العظمى
22 Sep 2019
منظمة الصحة العالمية للحكومات: زيدوا الإنفاق وأوقفوا إفقار المرضى
22 Sep 2019
بالفيديو.. لماذا التعليم بالعراق خارج التصنيف العالمي؟
22 Sep 2019
"دولة مستقلة ولنا أسرارنا".. أوكرانيا تنفي تعرض رئيسها لضغوط من ترامب
22 Sep 2019
الطيران الكندي يجبر مسلمة على خلع حجابها أمام الركاب
22 Sep 2019
بالفيديو.. حوّل هاتفك الذكي لحاسوب محمول ولوحي بهذه الأداة

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الجزائر

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 4/14/2019
 221
 
Lecture Zen
  6893
 
أحلام الفتى العربي في ربيعه
 
 

لولا الحلم بالحرية لما خرج الناس إلى الشوارع، ولما سقطت جثث الرؤساء المتعفنة من على رقاب الخلق.


 

Photo

تغمرنا الأخبار المتضاربة وتحملنا تياراتها، ليس لدينا مناعة إلا بجهد جهيد نمسي ونصبح ونبيت على حيرة المعري كل يعظم دينه/ حزبه/ أيديولوجيته ليت شعري ما الصحيح، أين الحقيقة فيما يجري؟ سأتظاهر بتجاهل الحقيقة التي ستأتي وحدها بعد نفاد التحاليل العبقرية، وسأكتب لمرة عن أحلام مواطن عربي عاش 50 عامًا تحت ديكتاتوريات متقلبة، فلم يفرح إلا قليلاً بلحظات حرية مسروقة، فمن التواضع اجتناب الزعم بتملك الحقيقة، الحقيقة الوحيدة أن جمهورًا كثيرًا يتغذي بأحلام الحرية وإن لم ينلها ولعلها تكون السبب الوحيد للبقاء على قيد الحياة، فهل تحرر الأحلام الأوطان؟ نعم لولا الحلم بالحرية لما خرج الناس إلى الشوارع، ولما سقطت جثث الرؤساء المتعفنة من على رقاب الخلق.

أنا أحلم إذًا أنا موجود

كوجيتو مواطن عربي مقهور في خبزه وأمنه ومستقبل أولاده، لكنه يصر على الحلم، يأتي عليه حين من الدهر فيستكين لكنه يخمر الحلم ويخرج، منذ السبعينيات لم تنقطع الانتفاضات العربية المطالبة بالحرية والكرامة وتأمين العيش الكريم، القمع يتتالي وقوافل الشهداء، ما من بلد عربي إلا وشهد سلسلة من الانتفاضات المحدودة (ثورات الخبز) الانقلاب يتلوه الانقلاب وأكاذيب الديمقراطية المزيفة تأتي ببرلمانات سفيهة تشرع للظلم والقهر وتبرر للطواغيت، ولكن قلوب الناس لم تمت، بل راكمت وعيًا وأحلامًا.

قريبًا نحتفل بعشر سنوات من الشارع العربي الذي لم يهدأ بعد خروج نبيل وراق يصلح للروايات الرومانسية ويزيده الجزائريون إلقًا وبهاءً، إذ يكنسون شوارعهم بعد التظاهر كعلامة تملك للشارع، وفي عالم الأحلام الحية عرفنا الكندكات، أميرات مبجلات يحسن قياد الرجال دون تعاليم الجندر المضروبة، لم نكن نعرف عن السودان إلا أنه مزرعة بور والرياضيون يعرفون نادي المريخ السوداني، ولكن السودان بلد الحالمين بالحرية، وقد أشهروا الحلم على جيش من الأحذية، من كان يعتقد أن الشعب الصبور كان يختزن أحلامه بهذا الزخم الجميل؟

الحلم حق عربي لا ينازع، وأعلن عن نفسه بأجمل الأغاني وسيكبر رغم الثمن المكلف من الدم والعناء والخيبات المتكررة، الحلم منقذ من الضلال، لا نحتاج فيه إلى علوم الدين بل إلى وعي بالتاريخ والتنظيم والقدرة على المناورة، الحلم ينقل الخوف إلى أعداء الحالمين وهذه بداية فعل لا تتوقف في تحويل الأحلام إلى حقيقة.

أنا أحلم إذًا أنا أتقدم

الحلم يحدد الوجهة، الوجهة الحرية، والحرية شرط بناء لبقية أركان الحلم، الدولة العادلة والحوكمة الرشيدة بالتعليم العصري والإدارة العصرية والإبداع الفني، كم يلزم لذلك؟ الأكيد أن هناك ثمنًا من الزمن والجهد ولكنه أقل بكثير من الثمن المدفوع في تحمل كوابيس الديكتاتوريات المتهالكة، كان صبرًا يخمر الأحلام والآن جاء زمن الصبر على تحقيق الأحلام وقد أشهرت في وجه الظلم التاريخي، ما السبيل إلى ذلك؟

هنا نوشك أن نقع في التعسف على أحلام الناس فنقترح حلولاً من ترهات النخب التي لا تحلم إلا بفضلات الديكتاتورية وقد فضحتها الشعوب إذ لم تحسن إدارة الثورات في موجة الربيع العربي الأولى فأعادت إنتاج زبانيتها وحقرت شعوبها كما كانت تفعل الأنظمة.

الخشية على الحلم تجعلنا نقول للحالمين من عوام الناس الذين لا يعقّدون سبل حياتهم بالنظريات السفيهة لا تنتظروا حلولاً من مفكرين ومثقفين تجار، غنموا فسكتوا وبرروا سابقًا ومستعدين لقيادة الشارع بمنطق (ما لا يدرك كله لا يترك جله) تلك المقولة المهادنة التي تقسّط الحلم على الحالمين كأنما يصرفونه لهم من جيوبهم.

الواقعية في زمن الحلم خيانة، فالأحلام أخرجتنا إلى الشوارع والأحلام هي من تقدر على دفع الأمور إلى أقاصيها فيكون بدء على طاولة نظيفة هكذا كان في الثورات الكبيرة التي غيرت العالم.

هل هي مزايدة؟ لا هي شجاعة تحمل الكلفة دون تبرير لم يسأل أحد من سيدفع؟ وحدهم المبرمجون على الخنوع يضعون الكلفة أمام الشارع ليكف عن شنقهم في أحلامه الكبيرة، الشارع يقول بصمت من لم يكن في مستوى الحلم فلا يدخلن بيننا، ويقول الشارع في تونس أيها الواقعيون جدًا لقد عقدتم صفقات على أحلامنا، أين هذا الشارع لعله في خيالي؟ سيعبر عن نفسه قريبًا بشكل مختلف وضد جزاري الأحلام الكبيرة، هذا الشارع المجهول هو من ينبض قلبه مع شوارع السودان والجزائر وهو من يخرج كل مرة ليصيح من قلبه الشعب يريد تحرير فلسطين، هو نفس الشارع الذي لا يزال يبكي سقوط عاصمة الأمة بغداد، من لم يره ولم يستمع زفراته أعمى وأصم.

مسارات لا بد أن تفضي إلى أفق

أمام الشارع المنتفض (الجزائر والسودان) تجارب فشلت لأنها خفضت سقف الأحلام من خوف ومن جهل ومن طيبة في أحيان كثيرة، طيب غير منتجة لأنها تستسهل اختصار الطريق فتميل إلى الحل الأسهل، والحرية مكسب غال ولا بد له من ثمن.

لا يمكن للحالة المصرية المخنوقة بالعسكر أن تستمر ولا يمكن للسودان أن يعيد تسويق انقلاب على طريقة السيسي ولو كان جميع ضباطه سوار الذهب رحمه الله ولا يمكن لجيش الجزائر أن يستنزف الشعب باسم الحفاظ على مكاسب ثورة التحرير، أكبر المكاسب الحاصلة رغم العسكر هي شعوب واعية ومستعدة للتضحية وقد أعلنت خروجها.

استحالة استمرار الأنظمة مرهون بلحظة شجاعة، لقد نقلت الشعوب الحرة الخوف إلى المنظومات الحاكمة المتلونة وقد آن أوان الضغط الأقصى للمكاسب الأرفع والحذر واجب من خطاب الوطنية المزيف، فالأنظمة أهدرت الأوطان منذ 70 عامًا وهي أقل حرصًا عليها من شعوبها التي تكنس طرقاتها، وعلى كل مثقف ومتعلم يحترم نفسه أن لا ينصب نفسه معلمًا على شعب يعرف كيف يسير في الشوارع يطلب الحرية، المكان الوحيد للمثقف أن يبالغ في تزيين الحلم، كل تدخل توجيهي آخر هو مناورة لإنقاذ المنظومات، الجملة المناسبة في هذه الأيام هي دع الشارع يتحمل ثمن حريته فقد استعد لها.

لقد كان الفقراء الأميون المنعوتون بالجهل والأمية هم من دفع الثمن من حياتهم لتحرير بلدانهم من الاستعمار المباشر وهم من سيتكفل بترسيخ الحرية بانتزاعها من أشداق الدبابات الوطنية التي لم تخض يومًا حرب من أجل سلامة الوطن وإنما كانت فوهاتها موجهة لصدر المواطن الذي دفع ثمنها لمعامل السلاح الغربية، سيزهر الحلم العربي وهذه جملة غير مقطوعة عن سياق.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات