-
07 Dec 2019
خطة طوارئ إيطالية لإجلاء السراج.. لاريبوبليكا ترصد مستجدات معركة طرابلس
07 Dec 2019
ليلة دامية في بغداد.. تحذيرات من انفلات أمني وعقوبات أميركية تستهدف ساسة وقادة فصائل
07 Dec 2019
الوجه الآخر لصناع الثروة.. جوبز أهان العملاء وغيتس كابوس الموظفين
06 Dec 2019
بعد دعوة الشفيع.. هل سيحقق الإسلاميون واليساريون بالسودان توافقا تاريخيا؟
06 Dec 2019
وزير خارجية قطر: نجري مباحثات مع السعودية ونأمل أن تثمر نتائج إيجابية
07 Dec 2019
مهددة بتعطيل أشغاله.. نائبة تونسية مؤيدة لبن علي تعتصم بالبطاطين تحت قبة البرلمان
07 Dec 2019
التجربة الصينية.. هكذا غيّرت التجارة الإلكترونية حياة الأسر إلى الأفضل
07 Dec 2019
سجل الباحثون أصواتها.. النباتات تصرخ عند تعرضها للإجهاد طلبا للنجدة
07 Dec 2019
اعتقال مشجعين للأهلي المصري خلال مباراة الهلال السوداني بدوري أبطال أفريقيا
07 Dec 2019
كشفتها صور مسربة.. ظروف اعتقال قاسية لمنسوبي مجلس الصحوة بالسودان
06 Dec 2019
عيون مفتوحة على العالم.. دليلك لتقديم العلوم للأطفال
07 Dec 2019
وزير يمني يحذر السعودية من الغرق في رمال عدن المتحركة
07 Dec 2019
كيف تتصرف لوقف بداية نزلات البرد بسرعة وبشكل طبيعي؟
07 Dec 2019
حق "التمتع بحقوق" عند حنا آرندت.. اختبار وتناقض حقوق "الإنسان" الحديث
06 Dec 2019
تعرف على 11 خرافة عن النوم تشيع بين الناس
07 Dec 2019
هبوط حاد لليرة السورية والمتاجر تغلق أبوابها
06 Dec 2019
أوبر تلقت نحو 6 آلاف بلاغ عن اعتداء جنسي في أميركا على مدار عامين
07 Dec 2019
قبل دقائق من انتهاء المهلة.. البيت الأبيض يرفض المشاركة في تحقيق "لا أساس له" لعزل ترامب
06 Dec 2019
تجدد الاشتباكات بطرابلس.. صحيفة إيطالية: آلاف المقاتلين الروس وصلوا ليبيا لدعم حفتر
06 Dec 2019
بعد طرد السفير الليبي من اليونان.. ما مآلات اتفاقيتي أنقرة وطرابلس؟
06 Dec 2019
سعودي يقتل 3 أميركيين بقاعدة عسكرية بفلوريدا والملك سلمان يتصل بترامب
07 Dec 2019
يحتاج الدماغ للتدريب لينمو.. إليك طرق تحسين أداء العقل
07 Dec 2019
مرض وراثي يسبب العمى.. أمل قادم لعلاج التهاب الشبكية الصباغي
07 Dec 2019
النواب الأميركي يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي
07 Dec 2019
قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية بالجزائر.. مناظرة غير مسبوقة للمرشحين وحراك شعبي رافض لها
06 Dec 2019
الاتفاق البحري الليبي التركي.. حكومة الوفاق تندد بطرد سفيرها باليونان وتتمسك بموقفها
06 Dec 2019
شعبان عبد الرحيم.. بس خلاص
07 Dec 2019
ابتكار جديد للراغبات في تنظيم الإنجاب.. حبة شهرية لمنع الحمل
07 Dec 2019
أحزاب الموالاة بالجزائر.. هل تقلب موازين الرئاسيات؟
06 Dec 2019
شكل جديد من الروبوتات.. علماء يعلمون قطعة بلاستيك كيف تمشي
06 Dec 2019
هناك رونالدو حقيقي واحد.. إبراهيموفيتش يسخر من النجم البرتغالي
06 Dec 2019
لتقبيله العَلم القطري.. سعودي يؤكد أنه حضر المباراة بالدوحة رغم نفي الإعلام
06 Dec 2019
تلفزيون إسرائيلي: ملك المغرب يرفض استقبال نتنياهو
06 Dec 2019
خمسة مرشحين لخلافة سواريز في برشلونة
06 Dec 2019
عودة السفير الأميركي للخرطوم.. إنجاز وليس الهدف الأكبر لزيارة حمدوك لواشنطن
06 Dec 2019
خطفوها واغتصبوها ثم خنقوها وأحرقوها.. الشرطة الهندية تقتل المتهمين بالجريمة
06 Dec 2019
بالصلاة والتمارين الدماغية.. هكذا تحمي ذاكرتك من ألزهايمر المبكر
06 Dec 2019
أعظم عشرة مصارعين في التاريخ
06 Dec 2019
القوة الأميركية بين قمة الأطلسي وإجراءات عزل ترامب
06 Dec 2019
مسؤولون بالحشد الشعبي وعصائب أهل الحق على قائمة العقوبات الأميركية
06 Dec 2019
لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
06 Dec 2019
جونسون ينتقد كوربن عقب تلويحه بنشر تسريبات أخفاها المحافظون بشأن البريكست
06 Dec 2019
أبطال أفريقيا.. انتصارات للأهلي والرجاء والترجي
06 Dec 2019
مظاهرات الخميس الأسود.. الاقتصاد الفرنسي يتكبد خسائر بالمليارات
06 Dec 2019
شاهد- باهبري وعفيف.. منافسة في الملعب وصداقة خارجه
06 Dec 2019
تنافس "آيفون11" من آبل.. هواتف هواوي بدأت تتخلص من مكونات التقنية الأميركية
06 Dec 2019
"إنستغراب".. برنامج شبابي في غزة لتصويب التاريخ المزيف
06 Dec 2019
استئناف مسيرات العودة شرق غزة والاحتلال يواجهها بالرصاص

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الجزائر

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 4/14/2019
 276
 
Lecture Zen
  6893
 
أحلام الفتى العربي في ربيعه
 
 

لولا الحلم بالحرية لما خرج الناس إلى الشوارع، ولما سقطت جثث الرؤساء المتعفنة من على رقاب الخلق.


 

Photo

تغمرنا الأخبار المتضاربة وتحملنا تياراتها، ليس لدينا مناعة إلا بجهد جهيد نمسي ونصبح ونبيت على حيرة المعري كل يعظم دينه/ حزبه/ أيديولوجيته ليت شعري ما الصحيح، أين الحقيقة فيما يجري؟ سأتظاهر بتجاهل الحقيقة التي ستأتي وحدها بعد نفاد التحاليل العبقرية، وسأكتب لمرة عن أحلام مواطن عربي عاش 50 عامًا تحت ديكتاتوريات متقلبة، فلم يفرح إلا قليلاً بلحظات حرية مسروقة، فمن التواضع اجتناب الزعم بتملك الحقيقة، الحقيقة الوحيدة أن جمهورًا كثيرًا يتغذي بأحلام الحرية وإن لم ينلها ولعلها تكون السبب الوحيد للبقاء على قيد الحياة، فهل تحرر الأحلام الأوطان؟ نعم لولا الحلم بالحرية لما خرج الناس إلى الشوارع، ولما سقطت جثث الرؤساء المتعفنة من على رقاب الخلق.

أنا أحلم إذًا أنا موجود

كوجيتو مواطن عربي مقهور في خبزه وأمنه ومستقبل أولاده، لكنه يصر على الحلم، يأتي عليه حين من الدهر فيستكين لكنه يخمر الحلم ويخرج، منذ السبعينيات لم تنقطع الانتفاضات العربية المطالبة بالحرية والكرامة وتأمين العيش الكريم، القمع يتتالي وقوافل الشهداء، ما من بلد عربي إلا وشهد سلسلة من الانتفاضات المحدودة (ثورات الخبز) الانقلاب يتلوه الانقلاب وأكاذيب الديمقراطية المزيفة تأتي ببرلمانات سفيهة تشرع للظلم والقهر وتبرر للطواغيت، ولكن قلوب الناس لم تمت، بل راكمت وعيًا وأحلامًا.

قريبًا نحتفل بعشر سنوات من الشارع العربي الذي لم يهدأ بعد خروج نبيل وراق يصلح للروايات الرومانسية ويزيده الجزائريون إلقًا وبهاءً، إذ يكنسون شوارعهم بعد التظاهر كعلامة تملك للشارع، وفي عالم الأحلام الحية عرفنا الكندكات، أميرات مبجلات يحسن قياد الرجال دون تعاليم الجندر المضروبة، لم نكن نعرف عن السودان إلا أنه مزرعة بور والرياضيون يعرفون نادي المريخ السوداني، ولكن السودان بلد الحالمين بالحرية، وقد أشهروا الحلم على جيش من الأحذية، من كان يعتقد أن الشعب الصبور كان يختزن أحلامه بهذا الزخم الجميل؟

الحلم حق عربي لا ينازع، وأعلن عن نفسه بأجمل الأغاني وسيكبر رغم الثمن المكلف من الدم والعناء والخيبات المتكررة، الحلم منقذ من الضلال، لا نحتاج فيه إلى علوم الدين بل إلى وعي بالتاريخ والتنظيم والقدرة على المناورة، الحلم ينقل الخوف إلى أعداء الحالمين وهذه بداية فعل لا تتوقف في تحويل الأحلام إلى حقيقة.

أنا أحلم إذًا أنا أتقدم

الحلم يحدد الوجهة، الوجهة الحرية، والحرية شرط بناء لبقية أركان الحلم، الدولة العادلة والحوكمة الرشيدة بالتعليم العصري والإدارة العصرية والإبداع الفني، كم يلزم لذلك؟ الأكيد أن هناك ثمنًا من الزمن والجهد ولكنه أقل بكثير من الثمن المدفوع في تحمل كوابيس الديكتاتوريات المتهالكة، كان صبرًا يخمر الأحلام والآن جاء زمن الصبر على تحقيق الأحلام وقد أشهرت في وجه الظلم التاريخي، ما السبيل إلى ذلك؟

هنا نوشك أن نقع في التعسف على أحلام الناس فنقترح حلولاً من ترهات النخب التي لا تحلم إلا بفضلات الديكتاتورية وقد فضحتها الشعوب إذ لم تحسن إدارة الثورات في موجة الربيع العربي الأولى فأعادت إنتاج زبانيتها وحقرت شعوبها كما كانت تفعل الأنظمة.

الخشية على الحلم تجعلنا نقول للحالمين من عوام الناس الذين لا يعقّدون سبل حياتهم بالنظريات السفيهة لا تنتظروا حلولاً من مفكرين ومثقفين تجار، غنموا فسكتوا وبرروا سابقًا ومستعدين لقيادة الشارع بمنطق (ما لا يدرك كله لا يترك جله) تلك المقولة المهادنة التي تقسّط الحلم على الحالمين كأنما يصرفونه لهم من جيوبهم.

الواقعية في زمن الحلم خيانة، فالأحلام أخرجتنا إلى الشوارع والأحلام هي من تقدر على دفع الأمور إلى أقاصيها فيكون بدء على طاولة نظيفة هكذا كان في الثورات الكبيرة التي غيرت العالم.

هل هي مزايدة؟ لا هي شجاعة تحمل الكلفة دون تبرير لم يسأل أحد من سيدفع؟ وحدهم المبرمجون على الخنوع يضعون الكلفة أمام الشارع ليكف عن شنقهم في أحلامه الكبيرة، الشارع يقول بصمت من لم يكن في مستوى الحلم فلا يدخلن بيننا، ويقول الشارع في تونس أيها الواقعيون جدًا لقد عقدتم صفقات على أحلامنا، أين هذا الشارع لعله في خيالي؟ سيعبر عن نفسه قريبًا بشكل مختلف وضد جزاري الأحلام الكبيرة، هذا الشارع المجهول هو من ينبض قلبه مع شوارع السودان والجزائر وهو من يخرج كل مرة ليصيح من قلبه الشعب يريد تحرير فلسطين، هو نفس الشارع الذي لا يزال يبكي سقوط عاصمة الأمة بغداد، من لم يره ولم يستمع زفراته أعمى وأصم.

مسارات لا بد أن تفضي إلى أفق

أمام الشارع المنتفض (الجزائر والسودان) تجارب فشلت لأنها خفضت سقف الأحلام من خوف ومن جهل ومن طيبة في أحيان كثيرة، طيب غير منتجة لأنها تستسهل اختصار الطريق فتميل إلى الحل الأسهل، والحرية مكسب غال ولا بد له من ثمن.

لا يمكن للحالة المصرية المخنوقة بالعسكر أن تستمر ولا يمكن للسودان أن يعيد تسويق انقلاب على طريقة السيسي ولو كان جميع ضباطه سوار الذهب رحمه الله ولا يمكن لجيش الجزائر أن يستنزف الشعب باسم الحفاظ على مكاسب ثورة التحرير، أكبر المكاسب الحاصلة رغم العسكر هي شعوب واعية ومستعدة للتضحية وقد أعلنت خروجها.

استحالة استمرار الأنظمة مرهون بلحظة شجاعة، لقد نقلت الشعوب الحرة الخوف إلى المنظومات الحاكمة المتلونة وقد آن أوان الضغط الأقصى للمكاسب الأرفع والحذر واجب من خطاب الوطنية المزيف، فالأنظمة أهدرت الأوطان منذ 70 عامًا وهي أقل حرصًا عليها من شعوبها التي تكنس طرقاتها، وعلى كل مثقف ومتعلم يحترم نفسه أن لا ينصب نفسه معلمًا على شعب يعرف كيف يسير في الشوارع يطلب الحرية، المكان الوحيد للمثقف أن يبالغ في تزيين الحلم، كل تدخل توجيهي آخر هو مناورة لإنقاذ المنظومات، الجملة المناسبة في هذه الأيام هي دع الشارع يتحمل ثمن حريته فقد استعد لها.

لقد كان الفقراء الأميون المنعوتون بالجهل والأمية هم من دفع الثمن من حياتهم لتحرير بلدانهم من الاستعمار المباشر وهم من سيتكفل بترسيخ الحرية بانتزاعها من أشداق الدبابات الوطنية التي لم تخض يومًا حرب من أجل سلامة الوطن وإنما كانت فوهاتها موجهة لصدر المواطن الذي دفع ثمنها لمعامل السلاح الغربية، سيزهر الحلم العربي وهذه جملة غير مقطوعة عن سياق.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات