-
24 Sep 2019
بينهم أطفال وصحفيون.. أكثر من 500 معتقل في مصر قبل جمعة "ثورة شعب"
24 Sep 2019
وصفت بسابقة تاريخية جزائرية.. محاكمة شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للمخابرات تتواصل اليوم
24 Sep 2019
تدعمه أم تتخلى عنه؟ معطيات تشكل موقف واشنطن من السيسي
24 Sep 2019
بعد انسحاب الشركاء.. مؤسسة مسك تروج وحدها لمحمد بن سلمان في نيويورك
23 Sep 2019
حمّل إسبانيا مسؤولية سلامته.. محمد علي يتحدث عن ملاحقات لتصفيته
تعرف على تأثير غابات الأمازون على مناخ العالم
24 Sep 2019
رغم الخلافات.. نتنياهو وغانتس يبحثان تشكيل ائتلاف حكومي
24 Sep 2019
الأزمة مع طهران.. عرض إيراني بشأن الاتفاق النووي وتصريح مفاجئ لترامب حول الوساطة الفرنسية
24 Sep 2019
جائزة "الأفضل".. ميسي صوت لرونالدو فمن اختار "الدون"؟
24 Sep 2019
صواريخ كاتيوشا تسقط قرب السفارة الأميركية في بغداد
23 Sep 2019
إفلاس "توماس كوك" يدوّي عالميا.. تعرف على أبرز المتضررين
23 Sep 2019
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار
24 Sep 2019
سب وعبارات مسيئة.. مرتضى منصور يواصل مسلسل "سلوكياته المشينة"
24 Sep 2019
ترامب: الفوضى كانت تعم مصر حتى جاء السيسي
23 Sep 2019
فيديو مسرب من داخل مقر بي آوت كيو يكشف تفاصيل قرصنة قنوات بي إن سبورتس
23 Sep 2019
مؤيدة للسيسي طالبته بإنقاذ مصر من "الخونة" فواجهت اتهاما بإثارة الرعب
23 Sep 2019
هجوم أرامكو.. بيان ألماني فرنسي بريطاني يحمّل إيران المسؤولية
23 Sep 2019
سوري من مدينة حمص.. ماذا تعرف عن أصول ستيف جوبز العربية؟
23 Sep 2019
هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم مع الشعب المصري؟
23 Sep 2019
شاهد.. مقصية زسوري تحسم سباق أفضل هدف في العالم
24 Sep 2019
أمير قطر يلتقي المستشارة الألمانية ورئيس وزراء الهند
23 Sep 2019
المنع من السفر.. عندما يقايض الاحتلال حقوق الإنسان بالعمالة
24 Sep 2019
السلطات أودعته المستشفى.. مشعوذ يزعم "التخلص" من بوتين بالسحر
23 Sep 2019
حرائق إندونيسيا تتوسع.. ما علاقتها بغابات زيت النخيل؟
23 Sep 2019
"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر
23 Sep 2019
لحماية خصوصية مستخدميها.. آبل تطلق أسوأ كوابيس فيسبوك وغوغل
23 Sep 2019
الوجه الآخر لجوائز الفيفا.. مشجع متوحد كفيف ومدرب غاضب من الفوز
23 Sep 2019
ميسي الأفضل وريال مدريد يكتسح التشكيلة المثالية للفيفا
23 Sep 2019
الأمم المتحدة في 74 عاما.. كيف صوتت دول العالم؟
23 Sep 2019
في خطوة لإنهاء الحرب بسوريا.. الأمم المتحدة تعلن تشكيل اللجنة الدستورية
23 Sep 2019
استضافة محمود السيسي.. هل نصب عمرو أديب فخا للمعارضة أم للنظام؟
23 Sep 2019
الرعاة والمعلنون يقاطعون.. أموال الدولة لشراء بدلات مقلدة لأندية العراق
23 Sep 2019
الصين والعراق تدعوان لحل الخلافات في الخليج بالحوار
23 Sep 2019
على خلفية مقتل خاشقجي والتعذيب.. إدانات جديدة للسعودية بمجلس حقوق الإنسان
23 Sep 2019
لماذا غاب رونالدو عن حفل جوائز "الأفضل"؟
23 Sep 2019
طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي السودان
23 Sep 2019
لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و"طرد" جثمانه خارج المقبرة
23 Sep 2019
التشكيلة المثالية للموسم الماضي.. الفائزون بجائزة "الأفضل"
23 Sep 2019
العالم سيخسر معركته مع الاحتباس الحراري.. تقرير صادم للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية
23 Sep 2019
زلزال الرئاسيات في تونس.. أي ارتدادات على الانتخابات التشريعية؟
23 Sep 2019
شاهد.. كيف يطارد أولبنسكي الأعاصير بكاميرته
23 Sep 2019
المحكمة الإدارية ترفض كل الطعون في نتائج رئاسيات تونس
23 Sep 2019
بن إسماعيل.. مصور مراكش الثقافية والفنية منذ ثلاثة عقود
23 Sep 2019
طالبت بإطلاق سراحهم.. "شاهد" تكشف قائمة الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين بالسعودية
23 Sep 2019
ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
23 Sep 2019
‫مكونات المكياج قد تسبب التهاب الملتحمة
23 Sep 2019
لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟
23 Sep 2019
بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض
23 Sep 2019
بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
24 Mar 2017
هل انتهى زمن أنجيلا ميركل؟
23 Sep 2019
"لم يعد أحد يهاب البرسا".. أسباب البداية الكارثية لبرشلونة هذا الموسم
23 Sep 2019
ثمانية فصائل فلسطينية تطرح مبادرة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 نوتردام

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 4/17/2019
 453
 
Lecture Zen
  6903
 
المهج الباريسية الحزينة
 
 

يعسر علينا في هذه الحالة أن نرى مصيبة فرنسا كمصيبة للإنسانية وأن نتخذ الموقف الذي نراه من موقعنا كضحايا للاستعمار الفرنسي المباشر والثقافي. فنحن لسنا مدينين لهذه الثقافة بشيء ولا نخجل أن نصارحها بحقيقتها كثقافة استعمارية ماحقة للثقافات.


 

Photo

ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة كلما أصابت باريس مصيبة بكى لمصيبتها تونسيون من ذوي القلوب الحداثية الرهيفة كجناح فراشة. قلوب رحيمة وحنونة وتحب شارلي وكنيسة العذراء الباريسية ولديها ذكريات في الحي اللاتيني فهي تعيش أمام قناة فرنسا الثانية كل يوم. فإذا عنَّ لنا أن نذكرهم بتاريخ الاستعمار رجمونا بالسلفية التي تحطم التماثيل وتسعر الحروب الدينية.

نكتب لهؤلاء متمنين عليهم الإجابة عن سؤال محدد: كيف لفرنسا الثقافة العريقة والتراث العظيم أن تقود حروبا في بلادنا لتسرق ثرواتنا وتتبجح بغناها الثقافي فيما نحن نشقى بعد لنوفر ثمن طبع كتاب؟ ستتفرع عن هذا السؤال أسئلة أخرى، منها على سبيل المثال: ماذا يفعل خبراء الحروب الفرنسيون على حدود تونس الغربية مع جيش حفتر المندحر؟ هل كانوا يقدمون القهوة لحفتر بأسلحة متطورة؟

نعم إنها قضية استعمار وحرب تحرير

لنذهب إلى جوهر الموضوع مباشرة فليس لدي كما يقول الفرنسيون برد في العينين لأخجل من رؤية الفرنسي الاستعماري. فلم أر غيره بعد ولن يتسع المجال لعرض الصور التي خزنتها الذاكرة المكلومة عبر قرن من الاستعمار المباشر. فرنسا الثقافة لا تقدر ثقافة غيرها. وهذا مكمن الداء وسبب الموقف الذي قد نتخذه مما يصيب فرنسا من ألم. سنحفر هنا قليلا فلن نبلغ مما فعلت فرنسا بثقافتنا إلا القليل. والحيرة في ترتيب السرد لا في توفر المادة.

فرنسا حكمت المغرب العربي قرنين بشكل مباشر أو من وراء ستار حكومات مصطنعة على هواها. وحقرت الثقافة المحلية ودمرتها محاولة فرض ثقافتها ولغتها على طبقة المثقفين في المنطقة. لم تجد هذه البلدان خلوًا من الثقافة قبل دخولها بل كانت مراكز ثقافية تقود العالم بإرث مركب من قرطاج إلى بيزنطة إلى العرب من الأندلس حتى تمبكتو. استولت على خزائن المخطوطات في تمبكتو وصيرت أكبر عاصمة في أفريقيا السوداء قرية هامشية.

رسمت صورة لبلدان العرب كماخور تحت سماء مفتوحة لإغراء شبابها بالهجرة الاستعمارية (لوحة دي لاكروا عن نساء الجزائر). وعندما كتب إدوارد سعيد عن الشرق المصطنع ثقافيا كانت المادة متاحة، الشرق الماخور اللاهي الغبي الكسول المغرق في الفحش. من الرسائل الفارسية لمنتسكيو إلى غي دي موباسان عن العرب الجهلة الجديرين بالمحق.

وعندما تتجول في باريس وقد تجولنا تجد عظمة المعمار وغنى الثقافة ولكن عندما تجوز إلى اللوفر العظيم تجد أن أعظم أجنحته والأكثر استقطابا للزوار هو جناح الفرعونيات التي سرقتها من مصر. ولن تجد في الأثناء لوحة واحدة لرسام أو نحات تونسي رغم أن التوانسة على سبيل المثال أنشأوا مدرسة للرسم اسمها مدرسة تونس ولها تقاليدها وطابعها المميز وأعلامها المبدعون. لم ير الفرنسيون في ذلك أية إضافة للفن العالمي ليتم ذكره في لوفرهم العظيم.

لا أذكر رغم أني أزعم الاطلاع أن الفرنسيين يترجمون من الأدب العربي لقراء الفرنسية ويكتفون فقط بتمجيد من يكتب من العرب بلغتهم ويقدم لهم الصورة التي يحبون عن العرب (الصورة إياها) مثال ما يكتب لهم الطاهر بن جلون عن الحياة الجنسية المشوهة للعرب. وفي النقاش الفكري الطويل بين العقاد وطه حسين يصبح طه حسين مؤسسا للحداثة بينما العقاد والرافعي وجيلهم هم علامات رجعية. وكم أعدد عن مثقفي لبنان وسوريا حيث مر الاستعمار الفرنسي وترك أثرا لا يرى إلا ما تحب فرنسا أن ترى.

المحق الثقافي مكمل للاستعمار العسكري

لا أحتاج هنا إلى مقارنة طالما كتب فيها بين الاستعمار الإنجليزي والفرنسي لجهة العبث بالثقافات المحلية فالاستعمار واحد، ولكن فرنسا كانت تزيد عن القهر العسكري قهرا ثقافيا فتشوه كل ثقافة محلية وتفرض ثقافتها عبر المدرسة وعبر التمويل الثقافي. والنتيجة أن البلدان التي مرت بها فرنسا فقدت هويتها وشخصيتها الأساسية وتحول مثقفوها إلى هوامش للثقافة الفرنسية فلا يرون العالم إلا من خلالها، ولذلك يبكون صحيفة شارلي التي تسخر من عقائد المسلمين ويبكون الكاتدرائية المحترقة ويعترضون على وضع مقارنة بين جرائم الاستعمار في العراق وفي سوريا وفي أفريقيا وما أصاب الكاتدرائية. والتهمة جاهزة أن كل من وضع المقارنة عشية احتراق المعلم الباريسي بات داعشيا يسعر الحروب الدينية.

فإما أن تكون حداثيا على الطريقة الفرنسية أو تبيت وتصبح متطرفا دينيا كأن تراث العالم هو فقط تراث فرنسا ومكتسبات الآخرين لا تساوي قيمة التراب الذي بنيت عليه.

كم تمنينا أن تحظى معالم العراق وسوريا وتمبكتو الدينية بكلمة تعاطف مثل التي حظي بها تمثال بوذا في أفغانستان، فهذه المعالم بنيت قبل أن تتحول باريس من قرية في مستنقع إلى عاصمة عالمية. وهذه المعالم بنيت بجهد أصحابها وليس بفائض استعماري منهوب من بلدان فقيرة أعدمها الاستعمار وقضى على تاريخها ومستقبلها.

يعسر علينا في هذه الحالة أن نرى مصيبة فرنسا كمصيبة للإنسانية وأن نتخذ الموقف الذي نراه من موقعنا كضحايا للاستعمار الفرنسي المباشر والثقافي. فنحن لسنا مدينين لهذه الثقافة بشيء ولا نخجل أن نصارحها بحقيقتها كثقافة استعمارية ماحقة للثقافات. لم نحظ من فرنسا بمعاملة تقدر مكتسباتنا ولذلك لا يمكن إلا المعاملة بالمثل ولن نلقي بالا لمتفرنسين يخجلون من ثقافتهم الأصيلة ليتماهوا في ما تقدم لهم فرنسا بصفته نموذجا وحيدا كونيا يمنحهم هوية لن تقر لهم بها فرنسا نفسها؛ فما هم عندها إلا مروجين لا يختلفون عن باعة الملابس القديمة التي تملأ أسواق الفقراء في أفريقيا وقد أعجزتهم فرنسا عن صناعة ملابسهم بأيديهم.

حالة الاستيلاب الثقافي التي شرحها العظيم إدوارد سعيد في الاستشراق تجلت البارحة في التعاطف مع المعلم الباريسي المحترق وستعود كلما رغبت فرنسا على التبع من العرب الفاقدين لهويتهم وفيهم كثير يستنكف أن ينادى باسمه العربي ولو وجد سبيلا لغير اسمه ومقر إقامته، ولكن عازته الحيلة ففرنسا لا ترحب به إلا عامل كناسة فعاش بمهجة باريسية يلعن أصله ويبكى فراق مضطهديه وليس له لا علاج إلا داء الزمن.

في انتظار فعل الزمن في التبع سنظل نضع صورة المئذنة الحدباء التي دمرها الاستعمار في مقابل صورة أحدب نوتردام، ونقول: لم نأت من فراغ الوقت والثقافة ولا نخوض في الأمر كحرب دينية، ولكن لنا في أرضنا ما نبني وعلى أرضنا ما يستحق الحياة، ولا عزاء للمهج الباريسية الحزينة.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات