-
22 Aug 2019
وسط ترحيب دولي.. حمدوك يتعهد بوقف الحرب في السودان وحل أزمة اقتصاده
22 Aug 2019
مصدر حكومي ليبي: محطة فرنسية للتحكم بالطائرات المسيرة لفائدة حفتر
22 Aug 2019
"فرنسية" الشاهد تثير قضية مزدوجي الجنسية في سباق رئاسيات تونس
21 Aug 2019
هل كان جد بوريس جونسون خائنًا أم بطلاً عثمانيًّا؟
21 Aug 2019
الأمم المتحدة قلقة على حياة 3 ملايين مدني في إدلب
21 Aug 2019
بعد اتهامها بدعم انقلاب عدن.. حكومة هادي تسعى لاستبعاد الإمارات من التحالف وملاحقتها
21 Aug 2019
إدمان الهواتف الذكية.. نصائح للتخلص من السموم الرقمية
21 Aug 2019
اختبار جديد للديمقراطية في تونس
21 Aug 2019
يوم استثنائي في السودان.. حمدوك رئيسا للوزراء والسيادي يتسلم السلطة
21 Aug 2019
ما الخطوات العملية المتاحة لليمن لإنهاء دور الإمارات في التحالف؟
21 Aug 2019
تركيا تصر على دعم نقاط مراقبتها في إدلب وروسيا تتهمها بمخالفة الاتفاقات
21 Aug 2019
الحشد الشعبي بالعراق يتوعد أميركا ويحمّلها مسؤولية استهداف مقراته
21 Aug 2019
سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
21 Aug 2019
بينهم صحفي ومعلم فيزياء وقبطية.. من هم حكام السودان الجدد؟
21 Aug 2019
ألمانيا وفرنسا تستقبلان جونسون بتحذيرات من خروج بريطانيا دون اتفاق
21 Aug 2019
هل يزيد العمل ليلا خطر الإصابة بالسرطان؟
21 Aug 2019
بدعم روسي.. النظام السوري يمطر ريف إدلب بالقذائف وموجات نزوح ضخمة
21 Aug 2019
سهم إعمار مصر يهبط أكثر من 5% بعد دعوى قضائية بشأن أرض "مراسي"
21 Aug 2019
بعد إسقاط الحوثيين طائرة أميركية مسيرة.. واشنطن تتهم إيران بالاستفزاز
21 Aug 2019
تقدم لقوات الوفاق بطرابلس ودعم فرنسي لحفتر
21 Aug 2019
7 معلومات عن الدموع
21 Aug 2019
رغم دخولهما بشكل رسمي.. السلطات السعودية تحتجز مواطنَين قطريين قسريا
21 Aug 2019
هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية سيدة مسيحية فيه
21 Aug 2019
ميسي ورونالدو.. الذكاء الاصطناعي يدخل على خط اختيار الأفضل
21 Aug 2019
50 عاما على حريق الأقصى.. والألم يتجدد
21 Aug 2019
تركيا تمدد مهلة اللاجئين السوريين غير المسجلين بإسطنبول
21 Aug 2019
روحاني: الممرات المائية الدولية لن تنعم بالأمن إذا منعت إيران من تصدير نفطها
21 Aug 2019
تويتر يلتقي بممثلين عن مانشستر يونايتد والعنصرية ثالثهما
21 Aug 2019
شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
21 Aug 2019
الأولى من نوعها.. "القدس ماليزيا" تطلق موسوعة الأقصى الإلكترونية
21 Aug 2019
نحو ستة مليارات يورو.. أكثر مدربي الكرة إنفاقا في التاريخ
21 Aug 2019
صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون للديمقراطيين
21 Aug 2019
لاكروا: السودان يطوي صفحة من تاريخه... ويستقبل أخرى بتحديات جسام
21 Aug 2019
بالفيديو.. ميسي يسابق الزمن للعودة إلى الملاعب
21 Aug 2019
النرويج تعزز ثروتها بالمليارات.. صندوق سيادي بحجم اقتصادات كبرى
21 Aug 2019
الإسقربوط في فرنسا.. مرض قاتل يعود من عصر آخر
21 Aug 2019
فوضى "ترامب بريطانيا".. قطاع الأعمال يحذر من بريكست بدون اتفاق
21 Aug 2019
بالفيديو.. مصري يعمل بالنجارة رغم فقد بصره
21 Aug 2019
نيويورك تايمز: كيف يبدو النصر في دوما السورية؟ نساء وأطفال وركام!
21 Aug 2019
بخار السجائر الإلكترونية يؤذي الأوعية الدموية
21 Aug 2019
عبد الفتاح البرهان من ضابط مغمور إلى رأس الدولة في السودان
21 Aug 2019
مع هذا الاختراع.. النفايات البلاستيكية تعرض قريبا للبيع
21 Aug 2019
إحراق الأقصى.. مقدسيون يستذكرون المشهد
21 Aug 2019
قد تعجز أميركا عن إسقاطها.. صواريخ جديدة اختبرتها كوريا الشمالية
16 May 2018
هذه طريقة الموساد لتنفيذ عملية اغتيال ناجحة
21 Aug 2019
مغربيات يحاربن السمنة بمجموعات تغذية افتراضية
21 Aug 2019
تايمز: سرعان ما اندمجوا.. مقامرة ميركل باستقبال اللاجئين السوريين تؤتي ثمارها
21 Aug 2019
لهذه الأسباب يشجع عراقيون أطفالهم على الألعاب الشعبية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 546
 بنات الدوار

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نصرالدين السويلمي
 4/30/2019
 207
 
Lecture Zen
  6979
 
مخالفة صريحة للمنشور 108
 
 

نكبتنا موش في نخبتنا برك، نكبتنا في مدعّية بعثناهم لتونس باش يجيبو لينا الخير والرفاهية والتوازن الجهوي، رجعوا لينا بالشر، رجعولنا شطر صبايحية وشطر ملاحدية...الملاقيط ما جوش للدوار في دفينة النساوين…


 

Photo

هذه الحرة جوعانة او عطشانة، ارملة ام تراها من فصيلة قدماء العوانس، أمّ الولد ام العاقر لما تضناش، مريضة.. دم.. سكر.. كلاوي.. غدد.. كبد..كمد.. ليست تلك إلا تفاصيل لا تهم الايدز النسونجي، ما يهم هو انها تحمل فوق جمجمتها ما يؤشر الى أشياء مريبة، تبدو هذه الذات الأنثى في مخالفة صريحة لمنشور 108، تبدو عليها علامات الرجعية، تلك هي الانطباعات الاولى للوباء النسونجي المستكوزي في احد أحياء العاصمة الثرية التي يفوح منها عبق الزطلة!! زطلة السائق! أما المدام فلها الهيروين المنقّى والوسكي المقطر والجنس الاصطناعي الفج.

وحده الساذج يلوم الطاعون النسونجي على امل إخراجه من غياهب نضال الاجهزة التناسلية الى نضال النسل الانساني ، انما اللوم كل اللوم على اولاد وبنات الدوار، الذين ارسلناهم ذات عقود من احراش سليانة وتخوم جندوبة واحزمة القصرين وحطام بوزيد وعذاب الكاف، ليرتقوا في السلم الدراسي ثم اذا اشتد عودهم يخبرون عنا الدولة لكي تأتي الى نجدتنا، يروجون لبضاعتنا الفقيرة وتقاليدنا القديمة الجميلة، يحدثونهم بأننا نحب الله ونحب الوطن ونحب الخير ونحب السلام ونحب شياهنا كما نحب الكسرة والقمح والمطر.

درسوا واشتغلوا وتأخروا عنا كثيرا، لكنهم في الاخير عادوا وليتهم ما عادوا، كدنا لا نعرفهم لولا "الفسدة" وصكّة البهيم ولسعة العقرب،عادوا بلا عقل ولا قلب ولا أصل، يتحدثون بغير لغتنا ويسخرون من عاداتنا، وإذا لاذا رجال الدوار بالمسجد لاذوا هم بالسجائر يقتلون وقت الظهر ويشطبون العصر، يضحك عتلّهم من سبحة جده، وخلخال امه، لم يتزوجوا من هنا، بل تسافدوا هناك..في الملخص وباللسان الدارج : بعثناهم لتونس باش يوصلوا للسطلة، خرجوا خويانهم من السلطة! ورجعوها لسباب عذابنا..

بعثناهم يعرفوا ربي، رجعوا لينا ما يعرفوش ربي! قرّيناهم في الجوامع، سمعنا بيهم يتعاونوا مع الجماعة الي يحبوا يسكروا الجوامع!!!!!! عملوا فينا شر الشعف، دوب ما نرفعوا اصواتنا بلعن البرجوازية، تضحك علينا البرجوازية، تقلنا راكم تلعنوا في ذريكم، جونا من وراء البلاكات باش يخدموا بينا ، سكرناهم وخدمنا بيهم، وكي طردنا الشعب من السلطة عام حداش، جبناهم ورْكبناهم ورجعانا ليها عام اربعطاش…

نكبتنا موش في نخبتنا برك، نكبتنا في مدعّية بعثناهم لتونس باش يجيبو لينا الخير والرفاهية والتوازن الجهوي، رجعوا لينا بالشر، رجعولنا شطر صبايحية وشطر ملاحدية…الملاقيط ما جوش للدوار في دفينة النساوين، وكي سمعوا بإشاعة تقول الي رخامة متع قبر متاع شاعر تكسرت، بلوا روسهم ثمْ حجموها عند القبر.. كنا نحسابوهم اولاد حلال، طلعوا اولاد حرام.

 

بقلم : نصرالدين السويلمي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات