-
22 Aug 2019
وسط ترحيب دولي.. حمدوك يتعهد بوقف الحرب في السودان وحل أزمة اقتصاده
22 Aug 2019
مصدر حكومي ليبي: محطة فرنسية للتحكم بالطائرات المسيرة لفائدة حفتر
22 Aug 2019
"فرنسية" الشاهد تثير قضية مزدوجي الجنسية في سباق رئاسيات تونس
21 Aug 2019
هل كان جد بوريس جونسون خائنًا أم بطلاً عثمانيًّا؟
21 Aug 2019
الأمم المتحدة قلقة على حياة 3 ملايين مدني في إدلب
21 Aug 2019
بعد اتهامها بدعم انقلاب عدن.. حكومة هادي تسعى لاستبعاد الإمارات من التحالف وملاحقتها
21 Aug 2019
إدمان الهواتف الذكية.. نصائح للتخلص من السموم الرقمية
21 Aug 2019
اختبار جديد للديمقراطية في تونس
21 Aug 2019
يوم استثنائي في السودان.. حمدوك رئيسا للوزراء والسيادي يتسلم السلطة
21 Aug 2019
ما الخطوات العملية المتاحة لليمن لإنهاء دور الإمارات في التحالف؟
21 Aug 2019
تركيا تصر على دعم نقاط مراقبتها في إدلب وروسيا تتهمها بمخالفة الاتفاقات
21 Aug 2019
الحشد الشعبي بالعراق يتوعد أميركا ويحمّلها مسؤولية استهداف مقراته
21 Aug 2019
سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
21 Aug 2019
بينهم صحفي ومعلم فيزياء وقبطية.. من هم حكام السودان الجدد؟
21 Aug 2019
ألمانيا وفرنسا تستقبلان جونسون بتحذيرات من خروج بريطانيا دون اتفاق
21 Aug 2019
هل يزيد العمل ليلا خطر الإصابة بالسرطان؟
21 Aug 2019
بدعم روسي.. النظام السوري يمطر ريف إدلب بالقذائف وموجات نزوح ضخمة
21 Aug 2019
سهم إعمار مصر يهبط أكثر من 5% بعد دعوى قضائية بشأن أرض "مراسي"
21 Aug 2019
بعد إسقاط الحوثيين طائرة أميركية مسيرة.. واشنطن تتهم إيران بالاستفزاز
21 Aug 2019
تقدم لقوات الوفاق بطرابلس ودعم فرنسي لحفتر
21 Aug 2019
7 معلومات عن الدموع
21 Aug 2019
رغم دخولهما بشكل رسمي.. السلطات السعودية تحتجز مواطنَين قطريين قسريا
21 Aug 2019
هاشتاغ مجلس السيادة بالسودان يتصدر الترند.. واحتفاء بعضوية سيدة مسيحية فيه
21 Aug 2019
ميسي ورونالدو.. الذكاء الاصطناعي يدخل على خط اختيار الأفضل
21 Aug 2019
50 عاما على حريق الأقصى.. والألم يتجدد
21 Aug 2019
تركيا تمدد مهلة اللاجئين السوريين غير المسجلين بإسطنبول
21 Aug 2019
روحاني: الممرات المائية الدولية لن تنعم بالأمن إذا منعت إيران من تصدير نفطها
21 Aug 2019
تويتر يلتقي بممثلين عن مانشستر يونايتد والعنصرية ثالثهما
21 Aug 2019
شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
21 Aug 2019
الأولى من نوعها.. "القدس ماليزيا" تطلق موسوعة الأقصى الإلكترونية
21 Aug 2019
نحو ستة مليارات يورو.. أكثر مدربي الكرة إنفاقا في التاريخ
21 Aug 2019
صمت إسرائيلي على تصريح ترامب عن خيانة اليهود الذين يصوتون للديمقراطيين
21 Aug 2019
لاكروا: السودان يطوي صفحة من تاريخه... ويستقبل أخرى بتحديات جسام
21 Aug 2019
بالفيديو.. ميسي يسابق الزمن للعودة إلى الملاعب
21 Aug 2019
النرويج تعزز ثروتها بالمليارات.. صندوق سيادي بحجم اقتصادات كبرى
21 Aug 2019
الإسقربوط في فرنسا.. مرض قاتل يعود من عصر آخر
21 Aug 2019
فوضى "ترامب بريطانيا".. قطاع الأعمال يحذر من بريكست بدون اتفاق
21 Aug 2019
بالفيديو.. مصري يعمل بالنجارة رغم فقد بصره
21 Aug 2019
نيويورك تايمز: كيف يبدو النصر في دوما السورية؟ نساء وأطفال وركام!
21 Aug 2019
بخار السجائر الإلكترونية يؤذي الأوعية الدموية
21 Aug 2019
عبد الفتاح البرهان من ضابط مغمور إلى رأس الدولة في السودان
21 Aug 2019
مع هذا الاختراع.. النفايات البلاستيكية تعرض قريبا للبيع
21 Aug 2019
إحراق الأقصى.. مقدسيون يستذكرون المشهد
21 Aug 2019
قد تعجز أميركا عن إسقاطها.. صواريخ جديدة اختبرتها كوريا الشمالية
16 May 2018
هذه طريقة الموساد لتنفيذ عملية اغتيال ناجحة
21 Aug 2019
مغربيات يحاربن السمنة بمجموعات تغذية افتراضية
21 Aug 2019
تايمز: سرعان ما اندمجوا.. مقامرة ميركل باستقبال اللاجئين السوريين تؤتي ثمارها
21 Aug 2019
لهذه الأسباب يشجع عراقيون أطفالهم على الألعاب الشعبية

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 570
 الدراما التلفزية

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  سليم بلقاسم
 5/14/2019
 219
 
Lecture Zen
  7044
 
الدراما في تونس و صورة أبطالها المنبوذين
 
 

إخراج التونسي أو التونسية في ثوب التافهين، العابثين بالدين و الأخلاق، لا حدود و لا سلطة على شهوتهم و غرائزهم. غابت صورة المثقف و العالم أو الجندي البطل العائد من ساحات الوغي لتعوضها صورة المدمن و العاق و الفاجر و العابث بكل القيم الكونية.


 

Photo

من يعتقد أن الدراما التلفزية أو الأفلام السينمائية هي جرد للواقع و إخراجه في شكل صورة يغالط نفسه و يجانب الحقيقة.

منذ البدايات الأولى لها و انطلاقا من المدارس الكبرى في هذا المجال، كانت النصوص المكتوبة من أجل الدراما أو السينما تحاول رسم أبطال الحكاية و إخراجهم في ثوب الأبطال و الشخصيات المثالية التي تعبر عن شخصية المواطن بكل دولة أو مجتمع.

فالسينما الأمريكية مثلا أخرجت للعلن رامبو، سوبرمان و غيرهم من الأبطال الذين لا يقهرون و الباحثين عن نصرة الخير و الحق أمام جبروت الشر و إزدراء الباطل.

لم تختلف السينما و الدراما في مصر عن هذا المنهج و سلكت هذا السرد الخيالي و الرومنطيقي لتقديم شخصيات و أبطال مثاليين داخل مجتمع فاسد غارق في بحر الرذيلة. بينما هنا في تونس جفت أقلام كتابها و أنتجت عصارة أفكارهم شخصيات من ورق، لا ميثاق و لا أخلاق لهم.

إخراج التونسي أو التونسية في ثوب التافهين، العابثين بالدين و الأخلاق، لا حدود و لا سلطة على شهوتهم و غرائزهم. غابت صورة المثقف و العالم أو الجندي البطل العائد من ساحات الوغي لتعوضها صورة المدمن و العاق و الفاجر و العابث بكل القيم الكونية.

صحيح أن مجتمع هو فسيفساء و خليط من كل الأجناس الحاملة لكن الصفات لكن تظل الصورة مخفية و أفعال الكثيرين تبقى حبيسة المكان و الزمان و لا داعي من السطوة على الشاشة و تمرير كل ماهو مرفوض و منبوذ بدعوة ذاك هو الموجود.

احترموا العقول و القلوب و كل من يملك صورة لواقع فيرسمها في خياله و ينام.

 

بقلم: سليم بلقاسم

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات