-
24 Sep 2019
بينهم أطفال وصحفيون.. أكثر من 500 معتقل في مصر قبل جمعة "ثورة شعب"
24 Sep 2019
وصفت بسابقة تاريخية جزائرية.. محاكمة شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للمخابرات تتواصل اليوم
24 Sep 2019
تدعمه أم تتخلى عنه؟ معطيات تشكل موقف واشنطن من السيسي
24 Sep 2019
بعد انسحاب الشركاء.. مؤسسة مسك تروج وحدها لمحمد بن سلمان في نيويورك
23 Sep 2019
حمّل إسبانيا مسؤولية سلامته.. محمد علي يتحدث عن ملاحقات لتصفيته
تعرف على تأثير غابات الأمازون على مناخ العالم
24 Sep 2019
رغم الخلافات.. نتنياهو وغانتس يبحثان تشكيل ائتلاف حكومي
24 Sep 2019
الأزمة مع طهران.. عرض إيراني بشأن الاتفاق النووي وتصريح مفاجئ لترامب حول الوساطة الفرنسية
24 Sep 2019
جائزة "الأفضل".. ميسي صوت لرونالدو فمن اختار "الدون"؟
24 Sep 2019
صواريخ كاتيوشا تسقط قرب السفارة الأميركية في بغداد
23 Sep 2019
إفلاس "توماس كوك" يدوّي عالميا.. تعرف على أبرز المتضررين
23 Sep 2019
قمة المناخ.. دعوة أممية لدعم "الصندوق الأخضر" ووعود مالية تجاوزت مليار دولار
24 Sep 2019
سب وعبارات مسيئة.. مرتضى منصور يواصل مسلسل "سلوكياته المشينة"
24 Sep 2019
ترامب: الفوضى كانت تعم مصر حتى جاء السيسي
23 Sep 2019
فيديو مسرب من داخل مقر بي آوت كيو يكشف تفاصيل قرصنة قنوات بي إن سبورتس
23 Sep 2019
مؤيدة للسيسي طالبته بإنقاذ مصر من "الخونة" فواجهت اتهاما بإثارة الرعب
23 Sep 2019
هجوم أرامكو.. بيان ألماني فرنسي بريطاني يحمّل إيران المسؤولية
23 Sep 2019
سوري من مدينة حمص.. ماذا تعرف عن أصول ستيف جوبز العربية؟
23 Sep 2019
هل مشكلة السيسي مع الجزيرة أم مع الشعب المصري؟
23 Sep 2019
شاهد.. مقصية زسوري تحسم سباق أفضل هدف في العالم
24 Sep 2019
أمير قطر يلتقي المستشارة الألمانية ورئيس وزراء الهند
23 Sep 2019
المنع من السفر.. عندما يقايض الاحتلال حقوق الإنسان بالعمالة
24 Sep 2019
السلطات أودعته المستشفى.. مشعوذ يزعم "التخلص" من بوتين بالسحر
23 Sep 2019
حرائق إندونيسيا تتوسع.. ما علاقتها بغابات زيت النخيل؟
23 Sep 2019
"بائع الذكريات".. مهنة نادرة يحبها عشاق المقتنيات القديمة بمصر
23 Sep 2019
لحماية خصوصية مستخدميها.. آبل تطلق أسوأ كوابيس فيسبوك وغوغل
23 Sep 2019
الوجه الآخر لجوائز الفيفا.. مشجع متوحد كفيف ومدرب غاضب من الفوز
23 Sep 2019
ميسي الأفضل وريال مدريد يكتسح التشكيلة المثالية للفيفا
23 Sep 2019
الأمم المتحدة في 74 عاما.. كيف صوتت دول العالم؟
23 Sep 2019
في خطوة لإنهاء الحرب بسوريا.. الأمم المتحدة تعلن تشكيل اللجنة الدستورية
23 Sep 2019
استضافة محمود السيسي.. هل نصب عمرو أديب فخا للمعارضة أم للنظام؟
23 Sep 2019
الرعاة والمعلنون يقاطعون.. أموال الدولة لشراء بدلات مقلدة لأندية العراق
23 Sep 2019
الصين والعراق تدعوان لحل الخلافات في الخليج بالحوار
23 Sep 2019
على خلفية مقتل خاشقجي والتعذيب.. إدانات جديدة للسعودية بمجلس حقوق الإنسان
23 Sep 2019
لماذا غاب رونالدو عن حفل جوائز "الأفضل"؟
23 Sep 2019
طالبوا بولاة مدنيين.. مظاهرات الخبز تتصاعد في نيالا غربي السودان
23 Sep 2019
لأنها للبنانيين فقط.. نبش قبر طفل سوري و"طرد" جثمانه خارج المقبرة
23 Sep 2019
التشكيلة المثالية للموسم الماضي.. الفائزون بجائزة "الأفضل"
23 Sep 2019
العالم سيخسر معركته مع الاحتباس الحراري.. تقرير صادم للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية
23 Sep 2019
زلزال الرئاسيات في تونس.. أي ارتدادات على الانتخابات التشريعية؟
23 Sep 2019
شاهد.. كيف يطارد أولبنسكي الأعاصير بكاميرته
23 Sep 2019
المحكمة الإدارية ترفض كل الطعون في نتائج رئاسيات تونس
23 Sep 2019
بن إسماعيل.. مصور مراكش الثقافية والفنية منذ ثلاثة عقود
23 Sep 2019
طالبت بإطلاق سراحهم.. "شاهد" تكشف قائمة الموقوفين الفلسطينيين والأردنيين بالسعودية
23 Sep 2019
ما الصفات التي يرثها الطفل عن والدته؟
23 Sep 2019
‫مكونات المكياج قد تسبب التهاب الملتحمة
23 Sep 2019
لم يفز برشلونة بثلاث مباريات خارج أرضه.. ماذا يخبرنا التاريخ عن الفائز بالليغا؟
23 Sep 2019
بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض
23 Sep 2019
بالصور.. عراقي يحول بندقية كلاشينكوف لآلة موسيقية
24 Mar 2017
هل انتهى زمن أنجيلا ميركل؟
23 Sep 2019
"لم يعد أحد يهاب البرسا".. أسباب البداية الكارثية لبرشلونة هذا الموسم
23 Sep 2019
ثمانية فصائل فلسطينية تطرح مبادرة لإنهاء الانقسام بين فتح وحماس

Du Même Auteur - لنفس الكاتب

 4
 الفساد

Twitter - تويتر

Media - بالصـوت والصـورة

Facebook - فيسبوك

  نور الدين العلوي
 5/15/2019
 318
 
Lecture Zen
  7048
 
الفساد في تونس أقوى من الثورة
 
 

قد نكتب قريبا أن ليس في تونس من لم يعش من فساد. هل هذا تطهر واقف على ربوة؟ أبعد من ذلك، يجب مواجهة الحقيقة: تونس بلد فاسد، وقد التف الفساد على لحظة الثورة فأفرغها من مشروعها، وأعاد تنصيب نفسه حاكما أوحد.


 

Photo

خلاصة لا نريدها، ولكننا نعيشها وستحكم مصائرنا القادمة.. الثورة التونسية انهزمت أمام الفساد، وولت مدبرة لا تلوي على شيء. ما زال هناك ثوريون سيرون في هذا الحديث تثبيط عزائم، ولكننا نكتب للواقعيين الذين يرون الحقيقة عيانا ويفكرون في مواجهتها بواقعية.

الفساد في تونس يتحكم في مفاصل الدولة والاقتصاد، ويجد نخبة تبرره، ويجد سياسيين ينافقونه ويعيشون من فيئه، ويعلنون الانتماء إلى مشروع إصلاح البلاد. الوضع مثير للسخرية في نظرة أولى، ولكنه مثير للشفقة لاحقا. قد نكتب قريبا أن ليس في تونس من لم يعش من فساد. هل هذا تطهر واقف على ربوة؟ أبعد من ذلك، يجب مواجهة الحقيقة: تونس بلد فاسد، وقد التف الفساد على لحظة الثورة فأفرغها من مشروعها، وأعاد تنصيب نفسه حاكما أوحد. وأسماء الأشخاص هنا غير مهمة.

أين ذهبت أخلاق الأسبوع الأول؟

هل كنا نمثل فوق ركح مفتوح؟ هذه حقيقة.. لقد مارسنا دورا ذات يوم وقدمنا صورة شعب متحضر، بل يزايد على المتحضرين، ثم فجأة عدنا إلى حقيقتنا: جميعنا نحب أن "نلهف" كما كان يفعل ابن علي وأصهاره. لقد كانوا مثالا مكتوما في القلوب، فلما أنهينا مشهد التحضر والرقي السلوكي، نزلنا إلى الحياة الواقعية: "كم يمكن أن أستفيد؟".

لقد انكشفت عندنا مستويات من الفساد الفردي والجماعي أذهلتنا، ولكن كشفت لنا في لحظة طبيعة بعض الأفراد في تونس، فهم أشخاص فاسدون ومستعدون للفساد. سيكون من العسير إثبات ذلك بالأرقام والإحصائيات، ولكن من لم يشارك في فساد فليرجمني بحجر.

يطيب لنا نعت الحكومة بالفساد وشتم الطبقة السياسية من كل الأطياف، وهي عملية تنصل وتطهر، وليست عملية نقد سياسي يهدف إلى التغيير. ذلك لأن النقابات فاسدة والإدارة فاسدة، وفي كل مفصل من مفاصل عمل الدولة يمكن أن نجد شبكة فساد. نعم، الفساد درجات، ولكن اختلاف الدرجة لا يبرر أهونه.

النقابة عنوان من عناوين الفساد

في تونس يوجد إرهاب نقابي لا يسمح لأحد بأن يمس المعبد المقدس المسمى الاتحاد العام التونسي للشغل، لكن الجمهور الواسع يعاين كل يوم مظاهر الفساد التي تنخر النقابة (لا أهتم هنا بهياكلها الداخلية وموازنتها، فهي نقابة متهربة من دفع المساهمات الاجتماعية بعنوان الضمان الاجتماعي لموظفي النقابة وعملتها)، بل أشير إلى نوعية المطالب الفاسدة التي رفعتها النقابات القطاعية وسايرتها الهياكل العليا للنقابة، مثل حق توريث المواقع في الإدارة، والحصول على مكاسب مخالفة لقانون الوظيفة العمومية الذي يسري على كل موظفي القطاع العام، مثل تمتع أعوان الضمان الاجتماعي بعدم مساهماتهم بعنوان التقاعد، بل تمكينهم من تقاعد بدون مساهمات مقابلة.

كل الذين تسلحوا بنقابات منفلتة وفرضوا مطالب وحصلوا منافع خارج القانون، وهم يعلمون، فاسدون ومفسدون. لقد عرفنا حزب الإدارة من خلالهم.. قالوا في أول الثورة إن البلد ظل قائما يعمل لأن الإدارة العريقة قامت بواجبها.. لم يكن ذلك إلا دعاية كاذبة. لقد تحول كل موظف إلى مبتز. لا توجد إدارة عريقة، يوجد موظف بلا ضمير. الجميع يتحدث عن الكسل الوظيفي، بما ذلك الموظف الكسول، إلا في الإضرابات القطاعية. هذا فساد، وليس مطلبية مشروعة. لقد أخذت الإدارة بنقاباتها البلد رهينة، وأفحشت في الطلب حتى وقفت كل المؤسسات على حافة الإفلاس.

ويكفي أن نسمي شركة الطيران الوطنية، لنرى دور الفساد في القطاعات التي يفترض أن تكون عمود الدولة الفقري ومحركها الاقتصادي. من فعل ذلك؟ إنها النقابات، ولكن النقابات ما كانت لتنجح لولا هذه الرغبة في التهام كل شيء؛ التي تجعل الموظف يستجيب لدعوة الإضراب، حتى للدفاع عن لصوص الحقائب في المطارات، وهو عار وشنار.

وها نحن نشهد أنه عوض أن ترفد الشركة الموازنة بالمال المكتسب، تقوم الحكومة بضخ أموال طائلة كل سنة مالية في موازنة الشركة حتى لا تعلن إفلاسها. لقد حولت النقابات وموظفوها المبتزون؛ الشركة إلى بالوعة للمال العام. وكم نعدد؟ شركة النقل الحديد أصابها ما أصاب النقل الجوي، وكل قطاع النقل يأخذ من الموازنة العامة ولا يعطيها.

منبع هذا الفساد أولا وأخيرا مواطن جشع، يفكر في كم يقبض من الوطن لا ما يعطي للوطن، ويتكئ على نقابة مستعدة لإيقاف حركة الجولان بالعاصمة في وقت الذروة/ في شهر آب/ أغسطس، من أجل تمكين منخرطيها من خروف العيد. والمبرر؟ إن الحكام فاسدون.

الطبقة السياسية فاسدة

التبرير الأسهل والأقرب إلى اللسان الذي تسمعه من كل فرد فاسد؛ هو أن السياسيين فاسدون، ولذلك يجب أن أتدبر أمري. (فعل "هَبَرَ يهبر" ومفهوم "الهبرة" هو الغنيمة). نعم، الطبقة السياسية فاسدة، وفي أفضل حالاتها عاجزة عن مقاومة فساد، فتنتهي إلى غض الطرف عنه ومحاولة التخفيف من آثاره، ولكن الفساد لا يشبع ولا يرتوي.

لم يفلح من انتمى للثورة وحاز جزءا من السلطة أن يغير قوانين قديمة سمحت بالفساد، كقوانين الصفقات العمومية وقوانين تنظيم قطاع النقل. أما المساس بعمل الموانئ والجمارك ومحاربة الفساد داخلها فمنطقة لا يمكن الاقتراب منها؛ لأنها منطقة موت سياسي.

هناك بؤر فساد خاف منها السياسيون وآثروا السلامة للبقاء في كراسيهم، ولذلك شاركوا في الفساد ودعموه. إذ ميّعوا كل أشكال السلطة وأدواتها، وأنتجوا حالة من الخوف والتراجع أمام الفاسدين، فزادوا في قوتهم؛ في الموانئ، وفي المناجم، وفي الجامعة، وفي أغلب القطاعات المنتجة، فضلا عن الإدارة التي استولت عليها النقابات.

كانت معركة خسرتها الحكومة فخسرتها الدولة، فربحها الفاسدون، فانكسر زخم الثورة، وعادت جماعات الهبرة لتدبير منافعها على حساب كل ما هو خير وجميل.

الفساد أقوى من الثورة

تونس الآن مقبلة على انتخابات بشروط الفساد والفاسدين، وسيخسرها كل مطالب بمقاومة الفساد؛ لأن الفساد أقوى من الثورة، وهو الآن أقوى من الدولة. الطبقة السياسية عجزت عن تحرير البلد من طبقة الفاسدين؛ عماد نظام ابن علي ورجال دولته، وفاوضت الفساد باسم الواقعية السياسية وتجنيب البلاد شبح الاحتراب الأهلي، وهي تعلة وليست حقيقة، فليس أجبن من طبقة الفاسدين (وما زلنا نذكرهم يوم لبسوا السفساري)، والنقابة ضالعة في محاباة الفساد والتستر عليه، وتحوير مقدرات الدولة إلى حساب منظوريها في أفق عمل سياسي بدأ يعلن عن نفسه.

لذلك، فإن البلد سيكون بعد 2019 نسخة أشدّ بؤسا من نظام ابن علي، ولن يمكن لأنصار الثورة والتغيير المقاومة إلا بلحمهم ودموعهم. لماذا كل هذه النظرة القاتمة؟ أزعم أني خبرت الفرد التونسي وقست عمق فردانيته، حتى وصلت إلى عدم التسليم بخطابه الوطني زمن الانتخابات.

هل نستورد شعبا آخر لنكتب نصوصا متفائلة؟ لا داعي لذلك.. ننتظر الفساد حتى يحفر تحت لحم التونسي ويصل عظمه، ليعرف أن لا مفاوضات مع الفساد. متى يكون ذلك؟ الزمن ستحدده لهفة الفاسدين على التهام كل شيء.

 

بقلم : نور الدين العلوي

Commentaires - تعليقات

أي تعليق مسيء خارجا عن حدود الأخلاق ولا علاقة له بالمقال سيتم حذفه.
Tout commentaire injurieux et sans rapport avec l'article sera supprimé.

Pas de commentaires - لا توجد تعليقات